x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

القانون العام

القانون الدستوري و النظم السياسية

القانون الاداري و القضاء الاداري

القانون الاداري

القضاء الاداري

القانون المالي

المجموعة الجنائية

قانون العقوبات

قانون العقوبات العام

قانون العقوبات الخاص

قانون اصول المحاكمات الجزائية

الطب العدلي

التحقيق الجنائي

القانون الدولي العام و المنظمات الدولية

القانون الدولي العام

المنظمات الدولية

القانون الخاص

قانون التنفيذ

القانون المدني

قانون المرافعات و الاثبات

قانون المرافعات

قانون الاثبات

قانون العمل

القانون الدولي الخاص

قانون الاحوال الشخصية

المجموعة التجارية

القانون التجاري

الاوراق التجارية

قانون الشركات

علوم قانونية أخرى

علم الاجرام و العقاب

تاريخ القانون

المتون القانونية

دساتير الدول

القانون : القانون العام : المجموعة الجنائية : قانون اصول المحاكمات الجزائية :

مزايا الوساطة الجنائية بالنسبة للمجتمع

المؤلف:  سحر عباس خلف طه

المصدر:  التنظيم القانوني للوساطة الجنائية

الجزء والصفحة:  ص 117-118

2023-09-16

849

أولاً: إن الأخذ بنظام الوساطة الجنائية يؤدي الى فرض الجزاء كرد فعل لخرق القواعد القانونية على أكبر قدر من الجناة المذنبين، حيث إن الوساطة تمثل أسلوب بديل عن الدعوى الجزائية، وهذا الأمر يؤدي لمواجهة مساوئ الإجراءات الجزائية وتعقيداتها، وهذا بدوره يؤدي الى تفرغ القضاء للنظر في الدعاوى الأخرى، وبهذا يساهم نظام الوساطة في الحد من إفلات الجناة من العقاب، لأنه يمثل ضمانة حقيقية لتنفيذ القواعد القانونية، لكونه يساهم في تخفيف العبء عن كاهل القضاء، وبالتالي تفرغ المحاكم للقضايا الأكثر أهمية، مما يؤدي الى حماية أمن المجتمع وتحقق الاستقرار بين جميع أفراده (1).

ثانياً: كما إن الوساطة تساهم بدورها في تحقيق السلام الاجتماعي بين الأفراد، على العكس مما يرتبه الحكم القضائي من أثار سلبية قد ينتج عنها زيادة التوتر والضغينة والعداوة بين أطراف الدعوى الجزائية(2)، لذا فإن الوساطة الجنائية تكفل في حال نجاحها تعويضاً مناسباً وعادلاً للمجني عليه عن الأضرار التي لحقت به من جراء الجريمة، ففي أغلب الأحيان سوف يساعد هذا التعويض على امتصاص غضب المجني عليه، مما يؤدي الى إعادة الالفة الاجتماعية فيما بينه وبين الجاني، وبهذا فإن الوساطة تعد أكثر الوسائل فاعلية في تحقيق السلام الاجتماعي بين الأفراد(3)، وهو ما تعجز عن تحقيقه الأحكام القضائية إذ أنها لا تورث سوى العداوة والضغائن، بل تزيد حدة التوتر بين العلاقات الاجتماعية (4).

ثالثاً: إن الوساطة تساهم في تفعيل دور الأفراد في حل المنازعات الجنائية، إذ تسمح للأشخاص ذوي المراكز الاجتماعية المرموقة بالتدخل لإنهاء النزاعات، فضلاً عن مشاركة الجمعيات الأهلية والهيئات الاجتماعية في حل النزاعات بواسطة الأشخاص الذي يعملون فيها ويمارسون دور الوسطاء، ولا شك إن أنشطة هؤلاء الأشخاص لها الدور الكبير في تسوية وحل العديد من المنازعات الجنائية، وأبرز صورة لهذا النموذج من المنازعات يظهر في وساطة الأحياء(5)، فالوساطة الجنائية تقدم فرصة جيدة لأفراد المجتمع للاشتراك في حل وتسوية النزاعات القائمة داخل المجتمع، إذ أنها تسعى لبناء مجتمع متماسك ومتكامل(6).

____________

1- د. أحمد محمد براك، العقوبة الرضائية في الشريعة الإسلامية والأنظمة الجنائية المعاصرة، الطبعة الأولى، دار النهضة العربية، القاهرة، 2010 ، ص315.

2-  د. محمد حكيم حسين الحكيم، النظرية العامة للصلح وتطبيقاتها في المواد الجنائية – دراسة مقارنة، أطروحة دكتوراه، كلية الحقوق – جامعة عين شمس، 2004 ، ص176.

3- Benafe – Schmitt (Jean - Pierre); La mediation Penale, op, cit, P.35.

4- د. عبد الرحمن عاطف عبد الرحمن أحمد، الوساطة الجنائية ودورها في إنهاء وخصخصة الدعوى الجنائية – دراسة مقارنة بين القانون الوضعي والشريعة الإسلامية، أطروحة دكتوراه، كلية الحقوق – جامعة أسيوط، 2018 ، ص558.

5- ينظر صفحة (29 وما بعدها) من هذه الرسالة.

6-  د. معتز السيد الزهري، نحو تأصيل نظرية عامة للعدالة الرضائية – دراسة تأصيلية تحليلية فلسفية مقارنة، ط1، دار النهضة العربية، القاهرة، 2018 ، ص60.