ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 1857

الاسرة و المجتمع

عدد المواضيع في هذا القسم 4301
الحياة الاسرية
الطفولة
المراهقة والشباب
المرأة حقوق وواجبات
المجتمع و قضاياه
التنمية البشرية
التربية والتعليم
الصحة والحياة

ما السعادة؟

11:11 AM

15 / 9 / 2021

191

المؤلف : ريتشارد ديني

المصدر : إنجح من أجل نفسك

الجزء والصفحة : ص7ـ13

+
-

دعنا نفحص الأسباب التي تجعل الناس سعداء. بشكل أساسي، يتم الوصول إلى السعادة بطريقة من ثلاث:

الأولى: وجود شيء تتطلع إليه أو تترقبه، الثانية: بالمشاركة، الثالثة: جعل شخص آخر سعيدا.

التطلع إلى شيء ما

أولا: وجود شيء تتطلع إليه أو تترقبه. هل مررت من قبل بتجربة شراء سيارة؟ قد تكون السيارة جديدة أو مستعملة، وستصل سيارتك لك خلال ثلاثة أيام، وأنت تنتظر وتشعر بإثارة. يمضي يوم ولا يزال هناك يومان، فيزداد شعورك بالإثارة. أما اليوم السابق لاستلام السيارة فقد ترتفع درجة الإثارة إلى درجة تمنعك من النوم.

تصل السيارة الجديدة: في أول يوم تشعر بالطبع بالبهجة والاستمتاع والسعادة، وهناك الكثير من اللعب بملحقات وأدوات السيارة، وتعتني بالسيارة إلى أقصى حد للعمل على الحفاظ عليها نظيفة دائما. ففي كل مرة تركنها وتمشي بعيدا عنها تنظر خلفك لتتأكد من أنها لم تتحرك!! بعد مرور اسبوعين، كيف تشعر تجاه سيارتك؟ بالطبع، لقد تغير اسلوبك تجاهها؛ فقد أصبحت الآن مجرد سيارة أخرى. إن الشعور بالبهجة نادرا ما ينبع من الامتلاك، بل هو ينبع من ترقب امتلاك شيء ما. وينطبق هذا تقريبا على كل شيء ، بدءا من الإجازات ومشاهدة البرامج التليفزيونية، إلى مقابلة شخص نحبه، إلى انتظار ترقية.

نحن نشاهد باستمرار على شاشة التليفزيون اهوال الحرمان والصراع الإنساني؛ لكن بالتأكيد أسوأ مشهد على الإطلاق هو وجه شخص يائس لا يوجد بداخله ذرة أمل - أما بالنسبة لك، قارئ كتابي، لا يوجد لديك أي عذر لتتخلى عن الأمل.

المشاركة

الآن، دعنا نتحدث عن القاعدة الثانية للسعادة: المشاركة. تخيل أنك ذاهب لتناول وجبة رائعة في مطعم ما، ربما ستطلب طبقا متنوعا من القريدس - قريدس البحر المتوسط مع صلصة اكليل الجبل الرائعة. أما الطبق الثاني فهو شريحة لحم شاتوبريان معدة بالطريقة التي تعجبك مع طبق مزين بالخضراوات الطازجة. أما الطبق الثالث فهو قطعة حلوى مغطاة بالشيكولاتة السوداء وكريمة جيرسي الطازجة. والوجبة كلها معها شراب عصير طازج - يا لها من وجبة!! لكن مع ذلك إذا جلست وتناولت هذه الوجبة بمفردك لن تشعر بأية متعة؛ فالمؤكد أن السعادة الناتجة عنها ستكون ضئيلة للغاية، وبشكل ما ستجد أن مذاق الطعام يختلف وأنت وحيد عن مذاقه لو أن هناك شخصا آخر يجلس على الجانب الآخر من طاولتك ويشاركك الطعام والحديث.

إذن، فالمشاركة تمدنا بالفعل بالسعادة، والآن، العديد منا محظوظون بشكل كاف لوجود شريك في حياتهم، بينما هناك آخرون يجدون أنفسهم في مرحلة ما في حياتهم - ربما عن طريق الانفصال أو موت الشريك - عادوا وحيدين مرة أخرى. لكن هل يعني هذا أن المستقبل هو مصدر للتعاسة؟ لا، بالطبع هو ليس كذلك. فأغلب الناس لديهم أصدقاء رائعون وعائلات رائعة يمكنها مشاركتهم أوقاتهم ومتعهم وسعادتهم.

المتعة التي يتم تقاسمها هي متعة مضاعفة، أما القلق الذي يتم تقاسمه فيقل إلى النصف.

اجعل شخصا آخر سعيدا

الطريقة الثالثة هي إسعاد شخص ما. تقريبا يعتبر من المستحيل ألا تشعر بالسعادة عندما تتسبب فيها لشخص آخر، ومن المستحيل ألا تكون ناجحا بينما أنت تساعد شخصا آخر على النجاح، ولقد أثبت العديد من رجال الأعمال الناجحين - سواء عن عمد أم لا - أنهم بمساعدتهم للآخرين على تحقيق النجاح المالي، تزداد ثرواتهم بدورها.

وأنت طفل تظل تنتظر عيد ميلادك وأعياد رأس السنة لأن هذه هي أوقات المفاجآت والهدايا، وبنضوجك يأتي الشعور بالإثارة من إعطاء تلك المفاجآت والهدايا للآخرين. امش في الشارع وابتسم، ستكتشف الحقيقة الطريفة بأن الناس يبتسمون لك في المقابل؛ لاحظ كيف يشعرك هذا. كوالد أو كمدير ستجد أنه من الرائع أن تخبر شخصا آخر بأخبار جيدة - يمكنك الشعور بسعادة كبيرة من هذا التمرين البسيط.

لا ترفض هذه الأفكار

أيها الساخرون والمتشائمون، احذروا؛ فالتخلص من هذه المبادئ الثلاثة أو التغاضي عنها سيضعكم في موقف خطير للغاية! قد يكون رد فعلكم الأول تجاهها هو التشكيك فيها، لكن عليكم أن تدركوا أن الفهم الكامل للسعادة هوى واحدة من تلك المناطق الرئيسية التي يجب أن تركز فيها. والمحزن أن هذه المبادئ لا يتم تدريسها في مدارسنا أو جامعاتنا، والأكثر من ذلك أن حتى الوالدين، لا يمرران هذه المعرفة إلى نسلهما. لذا، من الطبيعي جدا ومن غير المدهش أن تجد العديد ممن يرغبون في تحقيق النجاح يتحركون في اتجاه خاطئ تماما.

النظر إلى الاتجاه الصحيح

في عام ١٩٩٤ ، أطلقت المملكة المتحدة لأول مرة في تاريخها برنامج يانصيب وطني، وحاز إعداد البرنامج والترويج له جاذبية كبيرة في السوق لم يسبق لها مثيل أبدا. وفي الليلة الأولى تراجعت كل الأرقام، وشاهد البرنامج ٢٥ مليون شخص.

وركز البرنامج بشكل كبير على المبلغ الضخم الذي سيحصل عليه الفائز في النهاية، ثم تحولت هذه الضجة إلى نوبة هائلة من النشاط لأن الفوز بملايين الجنيهات أصبح مرادفا للنجاح. وقد تم التركيز بشكل أكبر على السعادة التي سيشعر بها الفائزون بهذه الملايين، وكيف وفي أي شيء سيصرفونها. مع ذلك ومع تطور البرنامج، مررت بشعور عظيم بالحزن ليس تجاه الفائز فحسب، ولكن أيضا تجاه آلاف وآلاف الأشخاص السذج — الذين تأثروا بهذه الرسالة.

لم يكن السبيل للحصول على هذه الثروة الضخمة هو العمل أو السعي والهمة أو استخدام العقل البشري أو اللجوء إلى الموهبة أو المهارة، لكن كان عن طريق الفوز بجائزة اليانصيب - مصادفة – وهو فوز لا يختلف عن المراهنة على سباق الخيول أو السندات الممتازة أو مباريات كرة القدم .. ومرارا وتكرارا تم إثبات واقع عدم وصول معظم هؤلاء الفائزين بمبالغ مالية ضخمة إلى السعادة. وتكون الأسابيع أو الشهور أو حتى السنة الأولى هي فترة اتخاذ القرار بكيفية إنفاق هذا المال وما الذي سيتم بعد ذلك، وبعد ذلك يحل الشعور بالضغط محل أي شيء آخر، وقد تنهار الأسر بسبب توسلات وطلبات الآخرين، كما يظهر الطماعون بخطة بعد خطة لأخذ هذه الأموال من الفائزين بها.

وقد يمر هؤلاء الفائزون بخسارة أصدقاء العمر لسبب بسيط — هو أن هؤلاء الأصدقاء لم يعودوا يشعرون بالراحة مع الفائزين؛ فهم يشعرون بشكل خاطئ أن عليهم التنافس معهم. وقد يمتلك أصدقاء عمرهم الآن سيارة أو منزلا أو قاربا جديدا أو أي شيء آخر، لكنهم في أعماقهم مازالوا نفس الأشخاص ولم يتغيروا. وقد يشعر أفراد العائلة هم أيضا بالمنافسة أو الغيرة تجاه الفائز.

 إنني أتحدث عن كل هذا من واقع تجربة مررت بها، وليس السبب فيها أنني ربحت جائزة اليانصيب أو حدثت لي أية ضربة حظ مفاجئة، وإنما السبب أنني جمعت مبلغا ضخما من المال في أوائل الثلاثينيات من عمري، وكنت قد جمعت هذا المال بالعمل الجاد والكد والاجتهاد – وعند  هذه النقطة صدمت بنوبات غيرة من بعض أفراد عائلتي. وبالإضافة إلى هذا اكتشفت أن بعض أصدقاء عمري لا يشعرون بالراحة معي، وبالطبع لم أسمح لنفسي بالتفاخر بما لدي، لكن على الرغم من هذا وبالنسبة لأغلبنا فنحن عندما نكسب المال في هذه السن

نبدأ في امتلاك الزخارف والرفاهيات - مثل السيارة الرولز رويس الجديدة، وخلافها - ثم نتخذ أسلوبا للحياة يتوافق مع وضعنا الجديد. لقد كانت هذه التجربة مفيدة لي للغاية لأنني تعلمت منها الكثير.

السعادة باعتبارها نتيجة لجهودك

عندما يتم جمع المال من خلال المجهود الشخصي تكون المتعة والسعادة - بغض النظر عن شكلهما - متاحتين ويمكن الوصول لهما؛ ففي أغلب الحالات التي يتم فيها كسب المال بالكد والتعب لا يأتي المال كله دفعة واحدة - فلا يحدث سيناريو الغنى السريع؛ فالمال يأتي بشكل تدريجي، وهوما يتيح للفرد فرصة تعلم كيفية إدارة أمواله. وأنا لست ضد مسابقات اليانصيب، لكنني أومن بحاجة الناس إلى تفهم ما الذي تجلبه عليهم مواقف الفوز بالمصادفة تلك. وبالنسبة للعديد من الأشخاص تعتبر الفائدة العظيمة لليانصيب – أو أي برامج جذب أخرى في التلفاز على غرار "من سيربح المليون؟" - أنه يمدهم بالأمل، أو أنهم يتعاملون معه على أنه حدث يتطلعون إليه، ولهذا السبب فحسب قد يمر بعض الأشخاص بتلك الحالة التي توصف بـ "رؤية التجسيد الدنيوي للضوء في نهاية النفق المظلم".

قوة الأمل

لسنوات طويلة، كانت شاشات التلفاز مليئة بمشاهد الصراعات الإنسانية المروعة في جميع أنحاء العالم؛ ولقد رأينا صورا لا يمكن أبدا تخيلها للمذابح البشرية والجرائم النكراء التي ترتكب في حق الإنسانية - لكنني أرى أن أكثر مشهد محبط على الإطلاق ليس رؤية شخصا يعاني من المجاعة، بل هو رؤية وجه فقد صاحبه الأمل. لذا، يجب علينا أن نتمسك دائما بالأمل، لأننا لن نتمكن من النجاة في هذا العالم بدونه.

سأعطيك مثالا عن الأمل: منذ فترة كنت وزوجتي نتسوق عندما ترامت إلى مسامعنا هذه المحادثة بين زبونة وعامل بأحد المتاجر:

سأل العامل بالمحل الزبونة: "إن نتيجة مسابقة اليانصيب اليوم، هل اشتريت تذكرة؟"، فردت عليه الزبونة بوجه مشع من الإثارة: "نعم، لقد اشتريتها وسأفوز. إذا فزنا، سنقوم بإعادة تزيين غرفة المعيشة بشقتنا وسنتخلص من تلك السجادة البشعة الموجودة بها". تأثر العامل بهذا الكلام فقال بدوره: "إذا فزت، لن أستمر في العمل هنا بالتأكيد، وسأتخلى عن هذه الوظيفة المقيتة في الحال".

إن هذه المحادثة محزنة بالفعل - فكما لو أن السبيل الوحيدة أمام هذه المرأة لتغيير سجادة غرفة المعيشة بمنزلها هي عن طريق ربح جائزة اليانصيب، ومن جهة أخرى ترى العامل وهو يذهب إلى عمله كل يوم وهو كاره له وأمله الوحيد لتغيير هذا العمل هو الفوز باليانصيب.

استثمر المال في نجاحك الشخصي

ما سبق كان الجانب المحزن لهذه المحادثة، أما الجانب الإيجابي فهو أن هذين الشخصين لديهما شيء يتطلعان إليه وينتظران حدوثه في تلك الليلة عند مشاهدة سحب اليانصيب - لقد كان لديهما بضع ساعات مليئة بالأمل.  

في هذا الكتاب، لن يرتكز املك على مبدأ "النجاح الناتج عن الغنى المفاجئ"، بل سيرتكز على الحقائق التي يمكنك الوصول إليها.

إن احتمالات تحقيقك للنجاح أعلى من أفضل احتمالات لفوزك في أي نوع من أنواع المقامرة، لأن فرصك الشخصية متساوية. بمعنى آخر، فرصة ربحك لجائزة اليانصيب الكبرى هي ١ إلى ١٦ مليونا، أما فرصة ربح الرهان على حصان هي ١ إلى ٠ ٢ ، لكن فرص نجاحك في حياتك متساوية. يمكنك أن تكون ناجحا أو غير ناجح - فالخيار، في الواقع، يرجع إليك أنت. 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. العِلمُ عِلمانِ: مطبوعٌ ومَسموعٌ، ولا ينفَعُ المسموعُ إذا لم يكُنِ المطبوعُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. (الصَّدقةُ دواءٌ مُنجِحٌ، وأعمالُ العبادِ في عاجِلِهم نُصبُ أعيُنِهِم في آجلِهِم)

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..(صِحَّةُ الجَسدِ مِن قلّةِ الحَسَدِ)

التعددية الدينية (Pluralism) من الأسباب والعوامل إلى الأدلة والنقود ..(قراءة في سيرورتها من المسيحية إلى الإسلام)

عاشوراءُ.. دروسٌ وعِبَر (6)

فيلسوف العرب .. أول من حمل لواء الفلسفة في الإسلام

عاشوراء.. دروسٌ وعِبَر (5)

الإمامُ زينُ العابدينَ عليهِ السَّلامُ في مجلسِ يزيد

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (4)

الجنة والنار.. أين مكانهما؟

أيهما أفضل الشكر على النعمة أم الصبر على البلاء؟

ما الفرق بين التقاليد والموروثات؟

النبي -صلوات الله عليه- كان يختار الأسماء لأبناء فاطمة وأبناء صحابته...

بماذا أوصت السيدة الزهراء زوجها أمير المؤمنين قبيل وفاتها؟

أمر الله أحق بالاتّباع من الأهواء

العقيدة والفداء سلاح الحسين وأصحابه في واقعة الطف

الله سبحانه يفي بالوعد ولا يلتزم بالوعيد تحنّناً منه ورحمة

النهضة الحسينية أرجعت للأمة ثقتها بنفسها

ضرورةُ السعيِّ في تزويجِ الشّبابِ

دورُ الأُبوَّةِ في الحَياة

ماذا تفعلُ إذا كسرَ طفلُكَ لُعبَتَهُ أو أضاعَها؟

ما هِيَ أولَويّاتُ التعلُّمِ بالنِسبَةِ للمرأةِ؟

خمسةُ ألوانٍ في بيتِكَ تُشعِرُكَ بالسَّعادَةِ

كيفَ نُنشِئُ أسرَةً صالحةً؟

سَبعَةُ نشاطاتٍ لتخفيفِ التَّنَمُّرِ الأُسريّ

سَبعُ عِباراتٍ تحفيزيّةٍ لبعضِ المشاهِير

دورُ أهلِ البَيتِ (عَليهِمُ السَّلامُ) في المُحافَظةِ على البِناءِ الأُسَريِّ

تويوتا تعلن عن سيارة عائلية أنيقة قريبا

كيا تطلق نسخا جديدة معدلة من Cerato الشهيرة

مايكروسوفت تحبط أحد أكبر الهجمات الإلكترونية في تاريخها!

مهندسون أمريكيون يبتكرون روبوتا طائرا بساقين

عالم الفضاء المصري فاروق الباز يكشف علاقة زلزال كريت 2021 بزلزال القاهرة 1992

دراسة: شبه الجزيرة العربية كانت حجر الزاوية في الهجرات البشرية المبكرة من إفريقيا!

ظاهرة الكريستال الإلكتروني تصوّر مباشرة لأول مرة على الإطلاق

ماذا يحدث عندما يأخذ الطفل أنفاسه الأولى؟

استعدادا للإطلاق.. تلسكوب جيمس ويب القادر على كشف بعض أعظم أسرار الكون يصل غويانا الفرنسية!

مواد كيميائية شائعة في الشامبو ومستحضرات التجميل مرتبطة بالموت المبكر

دراسة: فيتامين يزيد بشكل كبيرمن خطر الإصابة بالسرطان لدى الرجال

تقارير: تفشي السل في كندا مع اكتشاف نوعين جديدين من العدوى القاتلة!

تحذير صحي.. خضار شعبية يمكن أن تكون "سامة" عند تناولها بطريقة خاطئة!

العلماء يكتشفون جسما مضادا قويا للغاية ضد SARS-CoV-2

دراسة تقدم طريقة للاستحمام قد تساعد على حرق الدهون وتكييف الجسم مع درجات الحرارة

طبيب مناعة روسي: سنحتاج لقاحا جديدا في حال انخفاض فاعلية اللقاحات الموجودة إلى 50%

9 معلومات مهمة تحتاج لمعرفتها حول حبوب مولنوبيرافير الجديدة المضادة لـ"كوفيد-19"

العلماء يعيدون النظر في تعليمات حول الشمس وفيتامين D

انعقادُ مجلس العزاء النسويّ لإحياء ذكرى شهادة الإمام العسكريّ (عليه السلام)

خدمةً لزائري العسكريَّيْن: نشر محطّاتٍ لتعليم القراءة الصحيحة للقرآن الكريم

قسم مضيف العتبة العلوية المقدسة يقدم آلاف الوجبات لضيافة الوافدين الى سامراء لإحياء شهادة الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)

وفد العتبة العلوية يصل سامراء وينشر كوادره لتقديم الدعم اللوجستي والأمني والخدمي لزائري الإمام العسكري ( عليه السلام) في ذكرى شهادته

اكثر من نصف مليار.. مكتب ممثلية المرجعية في كربلاء يكشف عن حجم الانفاق خلال محرم وصفر كمساعدات للعوائل المتعففة والايتام وشراء الادوية

بالفيديو: اسطول خدمي ينطلق من جوار مرقد الامام الحسين الى مرقد العسكريين (ع) في سامراء لخدمة الزائرين

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تحيي أربعينية فقيه أهل البيت المرجع الديني الكبير سماحة السيد محمد سعيد الحكيم "طاب ثراه"

كلمة الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة إ.د. حيدر حسن الشمري لمناسبة أربعينية المرجع الكبير سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (قدس سره)

مواكب العتبات المقدسة وديوان الوقف الشيعي والمزارات الشيعية مشاركة واسعة في زيارة الامام العسكري (عليه...