ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 1393

الأدب الــعربــي

عدد المواضيع في هذا القسم 2889
الأدب
النقد
البلاغة
العروض
تراجم الادباء و الشعراء و الكتاب

شعراء الطبيعة

03:36 PM

11 / 7 / 2021

309

المؤلف : شوقي ضيف

المصدر : تاريخ الادب العربي - العصر الاسلامي

الجزء والصفحة : ص:386-389

+
-

شعراء الطبيعة

لعلنا لا نبالغ إذا قلنا إن الطبيعة دائما كانت ملهما بالغ التأثير في نفسية الشاعر العربي، وقد مضي أسلافه في الجاهلية يصدرون عنها في أشعارهم، فلم يتركوا كبيرة ولا صغيرة في صمتها ولا في حركتها دون أن يرسموها في أشعارهم، فهم يصورون فلواتها بكثبانها ورمالها وغدرانها وغيثها وسيولها وخصبها وجد بها ونباتاتها وأشجارها وحيوانها وطيرها وزواحفها وهواجرها وما قد ينزل ببعض مرتفعاتها وأطرافها من البرد وقوارصه.

386

 

ومضي شعراء العصر الأموي-علي سنة آبائهم-يستلهمون صحراءهم، مزاوجين على شاكلتهم بين حب الطبيعة وحب المرأة، إذ يفتتح الشاعر غالبا مطولاته بوصف أطلال الديار التي قضي بها شبابه مع بعض صواحبه، ويسترسل في الحديث عن ذكريات حبه. ولا يلبث أن يتحدث عن رحلته في الصحراء، وما قطع فيها من مفاوز على ناقته التي يسهب في وصفها لما لها من جمال في نفسه، كما يسهب في وصف فرسه إن كان فارسا، وهو في ثنايا ذلك يحدثنا عن كل ما تقع عليه عينه في صحرائه ويخلف أثرا في ذهنه من طير وحيوان في الأرض ونجوم وكواكب في السماء.

وعلي الرغم من أن جمهور الشعراء لهذا العصر عاش في بيئات متحضرة، فإن الصحراء لم تجف ينابيعها في نفوسهم، بل لقد ظلت ملهمهم الأول في أشعارهم، على نحو ما نجد عند مبرزيهم من أمثال الفرزدق والأخطل وجرير، ومن خير ما يصور ذلك أبيات للفرزدق يوازن فيها بين طبيعة الصحراء ونهير دجيل وما يجري فيه من سفن، موازنة يعلي فيها الطبيعة الاولى علوا كبيرا، يقول (1):

لفلج وصحراواه لو سرت فيهما … أحب إلينا من دجيل وأفضل (2)

وراحلة قد عودوني ركوبها … وما كنت ركابا لها حين ترحل (3)

قوائمها أيدي الرجال إذا انتحت … وتحمل من فيها قعودا وتحمل (4)

إذا ما تلقتها الأواذي شقها … لها جؤجؤ لا يستريح وكلكل (5)

إذا رفعوا فيها الشراع كأنها … قلوص نعام أو ظليم شمردل (6)

وواضح أنه يؤثر الطبيعة الصحراوية البدوية على طبيعة البيئات الجديدة وما فيها من أنهار وسفن تحمل الناس في رحلات نهرية ممتعة. وهو يعبر بذلك

 

387

عن شعوره وشعور من حوله من الشعراء الذين فتنوا مثله بالصحراء ومناظرها الطبيعية أمثال ذي الرمة، وسنعرض له عما قليل. وكان يعاصره العجاج وغيره من الرجاز. أمثال رؤبة الذي يقول (7):

إن الردافي والكري الأرقبا … يكفيك درء الفيل حتي تركبا (8)

فهو يفضل ركوب الإبل على ركوب الفيل الذي يحتاج الى الدفع قبل اعتلائه.

وليس معني ذلك أن الشاعر الأموي لم يفسح لطبيعة البيئات الجديدة في شعره، إنما معناه أن الطبيعة الصحراوية هي التي كانت تستولي على ملكاته، أما بعد ذلك فقد كانت تنفذ طبيعة الأقاليم الجديدة الى حواسه، فيصور ما يراه بها من جبال وثلوج. وقد صور الفرزدق نفسه في بعض رحلاته الى دمشق ما كان ينزل عليه وعلي صحبه في طريقه شتاء من نثير الثلج، يقول (9):

مستقبلين شمال الشام تضربهم … بحاصب كنديف القطن منثور (10)

علي عمائمنا يلقي، وأرحلنا … على زواحف نزجيها محاسير (11)

وكان جرير على شاكلته لا يزال يبدئ ويعيد في وصف المناظر الصحراوية ومع ذلك تلقانا في ديوانه قطعة صور فيها نهيرات شقها هشام بن عبد الملك من نهر الفرات، وخاصة نهير الهنئ، وما نبت على ضفافها من زرع وزيتون وأعناب ونخيل ومن كل الثمرات، وهي تطرد على هذا النمط (12):

شققت من الفرات مباركات … جواري قد بلغن كما تريد

وسخرت الجبال وكن خرسا … يقطع في مناكبها الحديد

 

388

بلغت من الهنئ فقلت شكرا … هناك، وسهل الجبل الصلود (13)

بها الزيتون في غلل ومالت … عناقيد الكروم فهن سود (14)

فتمت في الهنئ جنان دنيا … فقال الحاسدون هي الخلود

يعضون الأنامل أن رأوها … بساتينا يؤازرها الحصيد (15)

ومن أزواج فاكهة ونخل … يكون لحمله طلع نضيد (16)

وجرير يحدثنا عن شق الطرق للنهيرات في الجبال وتحطيم ما يعترض من الصخور، كما يحدثنا عن المناظر الطبيعية في تلك البيئة وما حف بها من أشجار فاكهة وغير فاكهة وزروع مختلفة.

فالشاعر الأموي مع استغراق مناظر الصحراء له لم يغمض عينيه عن مناظر البيئات الجديدة، فقد كان يسجلها من حين الى حين، وخاصة منهم من كانوا يلهجون بالصيد وكلابه وصقوره وفهوده، وسنعرض لذلك في حديثنا عن الرجاز، وقد تعرضت طائفة منهم لوصف الفيل، على شاكلة قول رؤبة يصفه (17):

أجرد كالحصن طويل النابين … مشرف اللحي صغير الفقمين (18)

عليه أذنان كفضل الثوبين

واشتهر في هذا المجال هرون مولي الأزد (19). فالطبيعة الجديدة المتحركة والصامتة ألهمتهم كثيرا من الشعر والرجز، ولكن من الحق أن بيئتهم الصحراوية كانت ملهمهم الأول في هذا العصر.

389

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) ديوان الفرزدق (طبعة الصاوي) ص 626.

(2) فلج: واد من أودية تميم بين البصرة وحمي ضرية. ودجيل: من أنهار دجلة.

(3) ترحل: تهيأ للرحيل.

(4) القوائم هنا: المجاذيف بأيدي الملاحين.

(5) الأواذي: الأمواج. الجؤجؤ: بطن السفينة من أمام، الكلكل: الصدر.

(6) قلوص النعام: طويلة القوائم، الظليم: ذكر النعام، الشمردل: الطويل تام الخلق.

(7) الحيوان 7/ 90.

(8) الردافي: الحادي. الكري: الذي يكري دابته ويؤجرها. والأرقب: غليظ الرقبة. دره الفيل: ذفعه وكفه.

(9) الديوان ص 262.

(10) شمال الشام: ريح شمالية. الحاصب: ما تحمله الريح من دقاق التراب أو الثلج. النديف: نثير الثلج والبرد.

(11) نزجيها: نسوقها وندفعها، محاسير: كليلة.

(12) ديوان جرير (طبعة الصاوي) ص 150.

(13) الصلود: اليابس.

(14) الغلل: الماء الجاري تحت الشجر على وجه الأرض. الكروم: الأعناب.

(15) الحصيد: الزروع التي تحصد ثمارها كالقمح.

(16) الطلع: ثمر النخل في إبانه. نضيد: منتظم.

(17) الحيوان 7/ 79.

(18) الفقمان: اللحيان.

(19) الحيوان 7/ 114 وما بعدها.

 

 

 

فيلسوف العرب .. أول من حمل لواء الفلسفة في الإسلام

عاشوراء.. دروسٌ وعِبَر (5)

الإمامُ زينُ العابدينَ عليهِ السَّلامُ في مجلسِ يزيد

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (4)

عاشوراء.. دروسٌ وَعِبَر (3)

عاشوراءُ.. دروسٌ وعِبَر (2)

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (1)

ما ضرورةُ تهيئةِ العَوائلِ قبلَ حُلولِ المُصيبَةِ؟ عائلةُ الإمامِ الحُسينِ-عليهِ السَّلامُ- أُنموذجاً

دورُ الأمّ والزَّوجَةِ الصالحَةِ في كربلاء

الحسن والحسين الإمتداد الطبيعي لرسول الله

البنوّة السنخيّة بين الإمام الحسين وجدّه رسول الله

الأدلّة على مشروعية زيارة القبور

ما الفرق بين المناداة والمناجاة ؟

سيبقى الحسين صوتاً مجلجلاً تخشع له القلوب والضمائر

لماذا نحيي ذكرى عاشوراء؟

(لعبتْ هاشمُ بالملكِ فلا... خبرٌ جاءَ ولا وحيٌ نزل) تلخيصٌ لمنهج الضلالة الذي جابهه الحُسين (عليه السلام)

في ذكرى عاشوراء نستجلي الحسين (عليه السلام) فكرةً وموقفاً وإباء

أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) صفوة المسلمين ومخاض مدرسة النبوة

ما هِيَ أولَويّاتُ التعلُّمِ بالنِسبَةِ للمرأةِ؟

خمسةُ ألوانٍ في بيتِكَ تُشعِرُكَ بالسَّعادَةِ

كيفَ نُنشِئُ أسرَةً صالحةً؟

سَبعَةُ نشاطاتٍ لتخفيفِ التَّنَمُّرِ الأُسريّ

سَبعُ عِباراتٍ تحفيزيّةٍ لبعضِ المشاهِير

دورُ أهلِ البَيتِ (عَليهِمُ السَّلامُ) في المُحافَظةِ على البِناءِ الأُسَريِّ

أخلاقُكَ بعدَ مَمَاتِكَ!

كيفَ تُصَمِّمُ أهدافَكَ؟

هل يُمكِنُ تأهيلُ الأطفالِ تربوياً

إنشاء أدمغة مصغرة في المختبر تحاكي مرض باركنسون أملا في إيجاد علاج له

الأمم المتحدة تحذر من الذكاء الاصطناعي غير الخاضع للرقابة و انتهاكه لحقوق الإنسان

جلد متحجر يكشف لأول مرة عن شكل ديناصورات نادرة آكلة للحوم

نيوزيلندا..اكتشاف أحافير لطيور البطريق العملاقة

بانتظار آيفون 13 .. الكشف عن موعد عقد آبل لأكبر حدث إطلاق منتجاتها لعام 2021!

أوبل تكشف النقاب عن سيارة كهربائية بقيمة 7000 دولار وقيادتها لا تتطلب رخصة!

منافس آخر لـ Land Cruiser يظهر من الصين

في اكتشاف هام.. العلماء يكشفون سر كون لدغات النمل قوية جدا ومؤلمة!

عالم آثار هاو يعثر على كنوز ذهبية فريدة عمرها 1500 عام

5 علامات في الأظافر تدل على نقص في الفيتامينات

نمط النوم يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر صحي قد يؤدي إلى النوبة القلبية أو السكتة الدماغية

5 أطعمة تضاعف خطر الإصابة بـ داء الملوك و5 أخرى تخفف من أعراضه

طبيبة عيون توضّح تأثير كوفيد-19 في جودة الرؤية

دراسة تحدد أدوية متوفرة فعليا يمكن أن تقتل SARS-CoV2 في الخلايا

دراسة تدق ناقوس الخطر حول علاقة نمط الحياة المستقر بالإصابة بالسكتة الدماغية

مركز غاماليا الروسي: قد نطور لقاحا يحمي من فيروسي كورونا والإنفلونزا في آن واحد

اكتشاف نظام لم يسبق له مثيل لحرق الدهون العميقة في دراسات على الفئران

خبيرة تكشف عن 7 عوامل تزيد من خطر الإصابة بأكثر أمراض الخرف شيوعا

جمعيّةُ كشّافة الكفيل تُنظّم دورةً في أساسيّات التقديم والإلقاء

معهدُ القرآن الكريم في بابل يواصل سلسلة محاضراته الخاصّة بموسم الحزن الحسينيّ

العتبة العلوية المقدسة... دار أبي طالب للطباعة ينجز آلاف المطبوعات الخاصة بزيارة الأربعين

شَهِد تأبين المتوفين من خَدَمة أمير المؤمنين(ع) ... العتبة العلوية تقيم مجلس عزاء الإمام الحسن(عليه السلام) بدار ضيافة الإمام علي – صور -

سراديب وصحن جديد.. تعرف على المساحات والأماكن التي ستفتتحها العتبة الحسينية للزائرين خلال زيارة الاربعين

بعد تعذر علاجه في العراق.. ممثل المرجعية يتصل بعائلة شاب يعاني من تليف في الرئة ويساهم بصرف (20,000) دولار وتسهيل سفرهم الى الهند

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تشارك في مراسم تشييع المرجع الديني سماحة السيد محمد سعيد الحكيم "طيب الله ثراه"

العتبة الكاظمية المقدسة تواصل برنامجها بإحياء العشرة الثالثة من شهر محرم الحرام

الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تقيم مجلسا تأبينيا على روح المرجع الكبير اية الله العظمى السيد...