ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 9163

الأدب الــعربــي

عدد المواضيع في هذا القسم 2889
الأدب
النقد
البلاغة
العروض
تراجم الادباء و الشعراء و الكتاب

شعراء الزهد

02:14 AM

5 / 7 / 2021

356

المؤلف : شوقي ضيف

المصدر : تاريخ الادب العربي - العصر الاسلامي

الجزء والصفحة : ص:370-373

+
-

شعراء الزهد

تتردد في القرآن الكريم دائما الدعوة الى الزهد في الحياة الدنيا ومتاعها الزائل، وهي دعوة تحمل في تضاعيفها الحث على التقوي والعمل الصالح، فالمسلم الحق من عاش للآخرة، ورفض عرض الدنيا، فلم يأخذ منه إلا بحظ محدود، حظ يقيم أوده، ويعده للكفاح في سبيل الله، ومن ثم كان زهد

 

370

الإسلام لا يعني الانقطاع تماما عن الدنيا كزهد الرهبانية، بل هو زهد معتدل، زهد فيه قوة ودعوة الى العمل والكسب، يقول جل وعز: { { وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا } } وهو نصيب ينبغي أن لا يصرف المسلم عن الآخرة ونعيمها الخالد.

وزاهد الأمة الأول محمد صلي الله عليه وسلم، ويروي أن رجلا جاءه فقال:

يا رسول الله دلني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبني الناس، فقال: «ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما عند الناس يحبك الناس (1)». وقد اندفع وراءه كثير من الصحابة يحيون حياة زاهدة متقشفة، وعلي رأسهم أهل الصفة، وهم نفر من فقراء المسلمين اتخذوا صفة (2) المسجد منزلا لهم، وعاشوا على صدقات الرسول والمثرين يعبدون الله حق عبادته مرتلين آي الذكر الحكيم. وكان وراءهم كثيرون أخلصوا أنفسهم لتقوي الله حق تقواه، وعلي رأسهم أبو بكر وعلي وعمر وعبد الله ابن عمر وأبو الدرداء وأبو ذر، وعبد الله بن عمرو بن العاص وكان يقطع النهار صائما والليل قائما يصلي لربه. وفي ابن سعد وغيره صور كثيرة من هذه المجاهدات والرياضات للنفس (3).

وجاء عصر الفتوح وجاءت معه الغنائم الوفيرة، فاقتني العرب الضياع وشيدوا القصور، وهم في ذلك لا ينسون تعاليم الإسلام، بل إننا نجد بينهم في كل مصر كثيرين يعيشون للحياة التقية الصالحة، وسرعان ما تكونت في كل بلد أقاموا فيه جماعات القراء الأتقياء، بالإضافة الى من كان منهم يعيش في مكة والمدينة، وأخذ كثير منهم يعيش حياته للنسك والعبادة. وأكبر إقليم نلتقي فيه بهؤلاء النساك والقراء إقليم العراق، وربما كان لكثرة الحروب فيه أثر في ذلك، وكأن قوما انصرفوا عن الفتن، خشية على أنفسهم من التورط في الإثم، الى النسك والعبادة، كما انصرف الى ذلك كثيرون ممن لم يستطيعوا الانتصار على الأمويين، فتركوهم ودنياهم، ومضوا يتعبدون، وكان الخوارج في

371

 

جملتهم جماعة كبيرة من الأتقياء، ضلت في اجتهادها وما زعمته من كفر الأمويين وجمهور المسلمين، ولكنها لم تضل يوما في تقواها.

لذلك كله عمت في العراق موجة واسعة من التقوي والزهد في الدنيا ونعيمها المادي زهدا كثيرا ما تطرفوا فيه، إذ أخذت تدخل في ثنايا هذا الزهد تأثيرات مسيحية وغير مسيحية، بحكم ما دخل في الإسلام من الموالي والشعوب الأجنبية. على أن المصدر الأساسي لهذا الزهد كان الإسلام نفسه وما دعا إليه من رفض الدنيا والابتهال الى الله وانتظار ما عنده من النعيم الحق.

وسرعان ما وجدنا طائفة كبيرة من الوعاظ، تعيش حياتها تعظ الناس وتدعوهم الى أن يجعلوا العبادة والنسك قرة أعينهم، وهي لذلك ماتني تحدثهم -مستلهمة القرآن الكريم-عن قدرة الله في خلقه السموات والأرض، وعن الموت وما ينتظرهم من الحساب يوم القيامة. والحسن البصري أشهر هؤلاء الوعاظ وهو في وعظه دائما يذكر الموت، ويذكر النار حتي لكأنه يشاهدها بين عينيه، ويحض حضا قويا على الزهد في الدنيا وحطامها. وكان هو وغيره من الوعاظ لا يزالون يستشهدون في وعظهم بأشعار لبيد والنابغة الجعدي وغيرهما تلك التي تدعو الى خشية الله وتقواه، بل ربما استشهدوا بأبيات لبعض الجاهليين، وخاصة تلك التي تصور فناء الدول أو تدعو الى خلق فاضل.

وطبيعي أن تترك مواعظهم أثرا عميقا في نفوس الشعراء الذين كانوا يختلفون الى مجالسهم، وقد مر بنا في غير هذا الموضع مدي تأثير الإسلام ومثاليته الروحية في الشعراء، كما مرت بنا في مواضع مختلفة من هذا الكتاب أشعار زاهدة لنفر منهم. ولعل من الطريف أننا نجد بعض الرجاز مثل أبي النجم العجلي والعجاج يبدءون أراجيزهم بالحمد لله والثناء عليه، وكثيرا ما تتحول الأرجوزة عند ثانيهما الى موعظة خالصة. وتلقانا عند بعض الشعراء أدعية وابتهالات لله من مثل قول ذي الرمة يناجي ربه قبل موته (4):

يا رب قد أشرفت نفسي وقد علمت … علما يقينا لقد أحصيت آثاري

يا مخرج الروح من جسمي إذا احتضرت … وفارج الكرب زحزحني عن النار

 

372

وتريد الآن أن نقف عند نفر منهم تمثلوا في أشعارهم فكرة رفض الحياة داعين للتفرغ الى العبادات وإلي الأخلاق الرفيعة التي يدعو إليها الإسلام.

وأول من نقف عنده عروة بن أذينة فقيه المدينة الذي رويت له-كما أسلفنا-مقطوعات في الغزل العفيف، وله أبيات تصور مبدأ مهما شاع بين الزهاد في هذا العصر، وهو مبدأ التوكل على الله والثقة في أنه لا يترك أحدا بدون رزق يكفيه، وبلغ من مبالغة بعضهم في هذا المبدأ أن رأوا في السعي والكد نقصا في التوكل والثقة بربهم. ولا شك في أن هذا المبدأ يفضي الى طمأنينة نفسية قوية، كما يفضي الى طرح الدنيا طرحا تاما، وفي تقريره يقول عروة:

لقد علمت وما الإسراف من خلقي … أن الذي هو رزقي سوف يأتيني

أسعي له فيعنيني تطلبه … ولو قعدت أتاني لا يعنيني

خيمي كريم ونفسي لا تحدثني … إن الإله بلا رزق يخليني

وممن اشتهروا بكثرة أشعارهم في الزهد عبد الله بن عبد الأعلي، ويظهر أنه كان يستمد في زهده من منابع بعيدة عن الإسلام، إذ نري من كتبوا عنه يتهمونه في دينه، ويقولون إنه كان سيئ العقيدة (5)، وهو في أشعاره يقف كثيرا عند فكرة الفناء من مثل قوله:

يا ويح هذي الأرض ما تصنع … أكل حي فوقها تصرع

تزرعهم حتي إذا ما أتوا … عادت لهم تحصد ما تزرع

من كان حين تصيب الشمس جبهته … أو الغبار يخاف الشين والشعثا

ويألف الظل كي تبقي بشاشته … فسوف يسكن يوما راغما جدثا (6)

وفي تضاعيف هذا الشعر الزاهد تلقانا دعوة الى مكارم الأخلاق يستضئ أصحابها بما جاء في الذكر الحكيم من مثالية خلقية نبيلة، وأكثر من لهجوا بهذه

373

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) انظر في هذا الحديث رقم 31 في الأربعين النووية والبيان والتبيين 3/ 166.

(2) الصفة: موضع مظلل من المسجد.

(3) انظر في ذلك كتابنا التطور والتجديد في الشعر الأموي ص 60 وما بعدها.

(4) ديوان ذي الرمة (طبعة كمبريدج) ص 667.

(5) لسان الميزان 3/ 305 والمبرد ص 294 وما بعدها وانظر أمالي القالي 2/ 323.

(6) الجدث: القبر.

 

فيلسوف العرب .. أول من حمل لواء الفلسفة في الإسلام

عاشوراء.. دروسٌ وعِبَر (5)

الإمامُ زينُ العابدينَ عليهِ السَّلامُ في مجلسِ يزيد

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (4)

عاشوراء.. دروسٌ وَعِبَر (3)

عاشوراءُ.. دروسٌ وعِبَر (2)

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (1)

ما ضرورةُ تهيئةِ العَوائلِ قبلَ حُلولِ المُصيبَةِ؟ عائلةُ الإمامِ الحُسينِ-عليهِ السَّلامُ- أُنموذجاً

دورُ الأمّ والزَّوجَةِ الصالحَةِ في كربلاء

الحسن والحسين الإمتداد الطبيعي لرسول الله

البنوّة السنخيّة بين الإمام الحسين وجدّه رسول الله

الأدلّة على مشروعية زيارة القبور

ما الفرق بين المناداة والمناجاة ؟

سيبقى الحسين صوتاً مجلجلاً تخشع له القلوب والضمائر

لماذا نحيي ذكرى عاشوراء؟

(لعبتْ هاشمُ بالملكِ فلا... خبرٌ جاءَ ولا وحيٌ نزل) تلخيصٌ لمنهج الضلالة الذي جابهه الحُسين (عليه السلام)

في ذكرى عاشوراء نستجلي الحسين (عليه السلام) فكرةً وموقفاً وإباء

أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) صفوة المسلمين ومخاض مدرسة النبوة

ما هِيَ أولَويّاتُ التعلُّمِ بالنِسبَةِ للمرأةِ؟

خمسةُ ألوانٍ في بيتِكَ تُشعِرُكَ بالسَّعادَةِ

كيفَ نُنشِئُ أسرَةً صالحةً؟

سَبعَةُ نشاطاتٍ لتخفيفِ التَّنَمُّرِ الأُسريّ

سَبعُ عِباراتٍ تحفيزيّةٍ لبعضِ المشاهِير

دورُ أهلِ البَيتِ (عَليهِمُ السَّلامُ) في المُحافَظةِ على البِناءِ الأُسَريِّ

أخلاقُكَ بعدَ مَمَاتِكَ!

كيفَ تُصَمِّمُ أهدافَكَ؟

هل يُمكِنُ تأهيلُ الأطفالِ تربوياً

إنشاء أدمغة مصغرة في المختبر تحاكي مرض باركنسون أملا في إيجاد علاج له

الأمم المتحدة تحذر من الذكاء الاصطناعي غير الخاضع للرقابة و انتهاكه لحقوق الإنسان

جلد متحجر يكشف لأول مرة عن شكل ديناصورات نادرة آكلة للحوم

نيوزيلندا..اكتشاف أحافير لطيور البطريق العملاقة

بانتظار آيفون 13 .. الكشف عن موعد عقد آبل لأكبر حدث إطلاق منتجاتها لعام 2021!

أوبل تكشف النقاب عن سيارة كهربائية بقيمة 7000 دولار وقيادتها لا تتطلب رخصة!

منافس آخر لـ Land Cruiser يظهر من الصين

في اكتشاف هام.. العلماء يكشفون سر كون لدغات النمل قوية جدا ومؤلمة!

عالم آثار هاو يعثر على كنوز ذهبية فريدة عمرها 1500 عام

5 علامات في الأظافر تدل على نقص في الفيتامينات

نمط النوم يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر صحي قد يؤدي إلى النوبة القلبية أو السكتة الدماغية

5 أطعمة تضاعف خطر الإصابة بـ داء الملوك و5 أخرى تخفف من أعراضه

طبيبة عيون توضّح تأثير كوفيد-19 في جودة الرؤية

دراسة تحدد أدوية متوفرة فعليا يمكن أن تقتل SARS-CoV2 في الخلايا

دراسة تدق ناقوس الخطر حول علاقة نمط الحياة المستقر بالإصابة بالسكتة الدماغية

مركز غاماليا الروسي: قد نطور لقاحا يحمي من فيروسي كورونا والإنفلونزا في آن واحد

اكتشاف نظام لم يسبق له مثيل لحرق الدهون العميقة في دراسات على الفئران

خبيرة تكشف عن 7 عوامل تزيد من خطر الإصابة بأكثر أمراض الخرف شيوعا

جمعيّةُ كشّافة الكفيل تُنظّم دورةً في أساسيّات التقديم والإلقاء

معهدُ القرآن الكريم في بابل يواصل سلسلة محاضراته الخاصّة بموسم الحزن الحسينيّ

العتبة العلوية المقدسة... دار أبي طالب للطباعة ينجز آلاف المطبوعات الخاصة بزيارة الأربعين

شَهِد تأبين المتوفين من خَدَمة أمير المؤمنين(ع) ... العتبة العلوية تقيم مجلس عزاء الإمام الحسن(عليه السلام) بدار ضيافة الإمام علي – صور -

سراديب وصحن جديد.. تعرف على المساحات والأماكن التي ستفتتحها العتبة الحسينية للزائرين خلال زيارة الاربعين

بعد تعذر علاجه في العراق.. ممثل المرجعية يتصل بعائلة شاب يعاني من تليف في الرئة ويساهم بصرف (20,000) دولار وتسهيل سفرهم الى الهند

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تشارك في مراسم تشييع المرجع الديني سماحة السيد محمد سعيد الحكيم "طيب الله ثراه"

العتبة الكاظمية المقدسة تواصل برنامجها بإحياء العشرة الثالثة من شهر محرم الحرام

الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تقيم مجلسا تأبينيا على روح المرجع الكبير اية الله العظمى السيد...