ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 9981

التاريخ

عدد المواضيع في هذا القسم 4198
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
العصر البابلي القديم
عصر فجر السلالات
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
طرف ونوادر تاريخية

النبي (ص) ومجرمي المدينة

05:41 PM

28 / 6 / 2021

360

المؤلف : السيد جعفر مرتضى العاملي.

المصدر : الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله

الجزء والصفحة : ج 7، ص 7- 28

+
-

١ ـ قتل أبي عفك :

كان الرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» قد عاهد اليهود على الموادعة ، وعدم تعرض أي من الفريقين للآخر. ولكن ازدياد سرايا المسلمين في المنطقة ، وما تبع ذلك من إجراءات على صعيد بناء المجتمع الجديد وتقويته ، قد زاد من قوة المسلمين ، ورفع من معنوياتهم ، وجعل منهم قوة لها خطرها ؛ مع أنه لم يمض بعد عامان على قدومهم كلاجئين ، يبحثون عن مأوى وملجأ وملاذ.

إذا ، فلا بد ـ برأي اليهود ـ من تطويق هذا الخطر ، والحد من هذا النفوذ قبل فوات الأوان ؛ حتى يتسنى لهم الاستمرار في الاحتفاظ بالتفوق السياسي والاقتصادي في المنطقة.

وقد بدأت محاولات اليهود في هذا السبيل من أوائل الهجرة ، وقبل حرب بدر ، ثم كانت حرب بدر ونتائجها المذهلة ، فزاد ذلك من مخاوف اليهود ، والمشركين ، والمنافقين على حد سواء ، فصعدوا من نشاطاتهم ، وتحدياتهم بشكل ملحوظ.

وقد بدأ اليهود قبل بدر بالتحريض على الرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» والمسلمين ، والتعرض لهم بمختلف أنواع الأذى ، فكان (أبو عفك) اليهودي يحرض على رسول الله «صلى الله عليه وآله» ، ويقول فيه الشعر ؛ فنذر سالم بن عمير أن يقتله ، أو يموت دونه ؛ فذهب إليه فقتله (١). ويبدو أن قتله كان قبل حرب بدر ، كما سيظهر من العبارات التالية :

 

٢ ـ قتل العصماء بنت مروان :

فلما قتل أبو عفك ، تأففت العصماء بنت مروان (وهي من بني أمية بن زيد ، وزوجة يزيد الخطمي) من قتله ، فصارت تعيب الإسلام وأهله ، وتؤنب الأنصار على اتباعهم رسول الله «صلى الله عليه وآله» ، وتقول الشعر في هجوه «صلى الله عليه وآله» ، وتحرض عليه ، واستمرت على ذلك إلى ما بعد بدر. فجاءها عمير

بن عوف ليلا لخمس بقين من شهر رمضان المبارك ، فوجدها نائمة بين ولدها ، وهي ترضع ، ولدها ـ وعمير ضعيف البصر ـ فجسها بيده ؛ فوجد الصبي على ثديها يرضع ، فنحاه عنها ، ثم وضع سيفه في صدرها حتى أخرجه من ظهرها ، ثم ذهب إلى النبي «صلى الله عليه وآله» ، فقال له «صلى الله عليه وآله» : أقتلت ابنة مروان؟

قال : نعم.

قال «صلى الله عليه وآله» : لا ينتطح فيها عنزان. أي لا يعارض فيها معارض (٢).

هكذا زعم المؤرخون : وإن كنا نشك في صحة ذلك ، إذ لا يعقل أن ينحي ولدها عنها ولا تلتفت إليه ، وتبقى ساكنة ساكتة ، حتى يضع سيفه في صدرها.

هذا ، وقد جاء في شواهد النبوة : أن عمير بن عدي الخطمي سمع أبياتها التي قالتها حين كان النبي «صلى الله عليه وآله» في بدر ، والتي قالتها في ذم الإسلام والمسلمين ، وكان ضريرا ، فنذر : لئن رد الله رسوله سالما من بدر ليقتلنها.

ففي ليلة قدومه «صلى الله عليه وآله» ذهب إليها عمير فقتلها ؛ فلما رآه النبي «صلى الله عليه وآله» قال له : أقتلت ابنة مروان؟

قال : نعم.

فأقبل «صلى الله عليه وآله» على الناس ، وقال : «من أحب أن ينظر إلى رجل كان في نصرة الله ورسوله ؛ فلينظر إلى عمير بن عدي».

فقال عمر : إلى هذا الأعمى؟ بات في طاعة الله ورسوله!!.

فقال النبي «صلى الله عليه وآله» : مه يا عمر ، فإنه بصير ، أو كما قال (3).

ورجع عمير إلى قومه من بني خطمة ؛ فقال لهم : يا بني خطمة ، أنا قتلت ابنة مروان ، فكيدوني جميعا ، ولا تنظرون.

فذلك أول ما عز الإسلام في دار بني خطمة ، وكان من أسلم منهم يستخفي بإسلامه ، ويومئذ أسلم رجال منهم بما رأوا من عز الإسلام (4).

ولعل ما في شواهد النبوة من أن عميرا كان أعمى ، وقد جاء هذا على لسان عمر أيضا ، قد جاء على سبيل المبالغة ؛ لأنه كان ضعيف البصر بالفعل ، فإن من الصعب على الضرير أن يقوم بعملية كهذه ، وهي نائمة ليلا بين ولدها.

إلا أن يقال : إنه إذا عرف مكانها الذي تنام فيه ، فإن بإمكانه تمييز الطفل عن غيره بواسطة تلمس أبدانهم ، كما هو صريح الرواية. ولكنها ـ كما قلنا ـ تبقى عملية صعبة على الرجل الضرير.

ولذلك فنحن نرجح طريقة المبالغة كما قلنا.

 

٣ ـ قتل كعب بن الأشرف :

قال الواقدي : إن قتل كعب بن الأشرف كان في ربيع الأول في سنة ثلاث.

وخلاصة ما جرى : أن اليهود كانوا يتوقعون : أن يستأصل المشركون شأفة المسلمين والإسلام ، وكان لانتصار المسلمين في بدر وقع الصاعقة عليهم ، وثارت ثائرتهم ، وطاشت عقولهم.

قال ابن اسحاق : لما أصيب المشركون في بدر ؛ بلغ ذلك كعب بن الأشرف ، وكبر عليه قتل من قتل في بدر ، وبكاهم ، وهجا النبي «صلى الله عليه وآله» وأصحابه في شعره ، وكان يشبب بنساء المسلمين (وأضاف البعض (5) : نساء النبي «صلى الله عليه وآله» أيضا) حتى آذاهم (6).

فسار إلى مكة ، وحرض على رسول الله «صلى الله عليه وآله» ، ولم يخرج من مكة حتى أجمع أمرهم على حرب رسول الله.

وسأله أبو سفيان : أديننا أحب إلى الله أم دين محمد وأصحابه؟ وأينا أهدى في رأيك ، وأقرب إلى الحق : إنّا لنطعم الجزور الكوماء ، ونسقي اللبن على الماء ، ونطعم ما هبت الشمال؟!

فقال له : أنتم أهدى منهم سبيلا (7).

فلما عاد إلى المدينة ، قال رسول الله «صلى الله عليه وآله» : من لي بابن الأشرف؟

فانتدب له محمد بن مسلمة ، وقال : يا رسول الله ، لا بد لنا أن نقول.

قال : قولوا ما بدا لكم فأنتم في حل من ذلك.

فذهب إليه هو وأبو نائلة ، أخو كعب من الرضاعة ، وآخرون. فاجتمع به أبو نائلة ، وأظهر له تبرمه من الوضع المعيشي الذي نجم عن قدوم النبي «صلى الله عليه وآله» إليهم ، وطلب منه : أن يبيعه طعاما في مقابل رهن ، فطلب ابن الأشرف أن يرهنوه نساءهم ، فرفض أبو نائلة ، ثم طلب أبناءهم ، فرفض أيضا ، وعرض عليه رهن السلاح ، حتى لا ينكر كعب السلاح إذا جاء مع أصحابه ؛ فقبل كعب. ورجع المفاوض إلى جماعته ، فجاء بهم ، ومعهم السلاح ، وشيعهم «صلى الله عليه وآله» إلى بقيع الغرقد ؛ ودعا لهم ، فلما انتهوا إلى الحصن صاحوا به ، فقالت له زوجته ـ وكان حديث عهد بعرس ـ : أسمع صوتا يقطر منه الدم.

فقال لها كعب : إن أبا نائلة لو رآه نائما ما أيقظه. ونزل إليهم ، فأخذ أبو نائلة رأسه فشمه ، وتعجب من طيبه ، وكرر ذلك حتى اطمأن كعب.

ثم أخذ بفوديه ، وقال : اضربوا عدو الله ، فخبطوه بأسيافهم ، وقتلوه ، وجرح منهم بأسيافهم الحارث بن أوس بن معاذ ، فتفل «صلى الله عليه وآله» على جرحه. فأصبحوا وقد خافت يهود مما جرى لكعب «فليس بها يهودي إلا وهو خائف على نفسه» (8) ، وذهبوا إلى رسول الله «صلى الله عليه وآله» ؛ فقالوا : قتل صاحبنا غيلة.

فذكر هم النبي «صلى الله عليه وآله» بما كان يهجوه في أشعاره ويؤذيه.

قال : ثم دعاهم النبي «صلى الله عليه وآله» إلى أن يكتب بينه وبينهم صلحا ، قال : أحسبه قال : فذلك الكتاب مع علي (9).

وقال كعب بن مالك بهذه المناسبة أبياتا منها :

فغودر منهم كعب صريعا         *** فذلت بعد مصرعه النضير (10)

قال العلامة الحسني : «ومع ذلك فلم يتراجعوا عن الدس والتحريض على المسلمين والتصدي لهم ، والنيل من النبي «صلى الله عليه وآله» ، وطلب منهم النبي أن يكفوا عما هم عليه ، وأن يلتزموا بالعهد الذي أعطوه على أنفسهم ، حين دخوله المدينة ، فلم يزدهم ذلك إلا عتوّا وتماديا في إيذاء المسلمين ، ونشر الفساد ، والنبي «صلى الله عليه وآله» من جانبه يوصي المسلمين بالهدوء وضبط الأعصاب» (11).

ولا بد أن يكون ذلك ـ لو صح ـ باستثناء ناقضي العهد من الشخصيات الخطرة ، التي كانت تحرض على الإسلام والمسلمين ، وتشكل خطرا جديا عليهم ، كما يظهر مما يأتي :

ملاحظة : قد تقدم أن الكتاب الذي كتبه النبي «صلى الله عليه وآله» بينه وبين اليهود قد كان مع علي «عليه السلام».

ونحن نستثير القارئ ليطرح سؤاله حول السر في أن يكون ذلك الكتاب عند علي «عليه السلام» دون غيره ، فهل ذلك يشير إلى خصوصية لعلي «عليه السلام» بالنسبة إلى النبي «صلى الله عليه وآله» في المجال السياسي ، أو حتى فيما يرتبط بالإمامة من بعده «صلى الله عليه وآله»؟!.

 

٤ ـ قتل ابن سنينة :

ويذكر المؤرخون : أن رسول الله «صلى الله عليه وآله» قال : من ظفرتم به من رجال يهود فاقتلوه ، فوثب محيصة بن مسعود على ابن سنينة اليهودي ، فقتله ، فقال له أخوه حويصة ـ ولم يكن قد أسلم بعد ـ : يا عدو الله قتلته؟! أما والله لرب شحم في بطنك من ماله.

فقال محيصة : لقد أمرني بقتله من لو أمرني بقتلك لقتلتك.

قال : فو الله ، إن كان لأول إسلام حويصة. فاستحلفه على ذلك ؛ فحلف له فقال : إن دينا بلغ بك ما أرى لعجب! ثم أسلم (12).

٥ ـ قتل أبي رافع

وفي جمادى الآخرة من السنة الثالثة (13) ، وقيل : سنة أربع (14).

وعند البعض : بعد أحد من دون تعيين.

كان قتل أبي رافع بن الحقيق بخيبر ، الذي كان يظاهر ابن الأشرف في معاداته للنبي «صلى الله عليه وآله» ، ويؤذي النبي «صلى الله عليه وآله» ، ويبغي عليه.

وذلك أنه : بعد قتل الأوس لابن الأشرف قالت الخزرج : والله لا يذهبون بها علينا عند رسول الله «صلى الله عليه وآله» ؛ فوقع اختيارهم على ابن الحقيق هذا ، المعروف ببغيه وأذاه ، والمظاهر لابن الأشرف ؛ فاستأذنوا رسول الله «صلى الله عليه وآله» في قتله فأذن لهم. فخرج إليه خمسة نفر أو ثمانية ، عليهم عبد الله بن عتيك ، فأتوا داره ليلا ، فأغلقوا أبوابه على أهله ، وكان هو في علية ، فاستأذنوا عليه ؛ بحجة : أنهم جاؤا يطلبون الميرة (15) ، فدخلوا عليه ، وأغلقوا باب العلية ، فوجودوه على فراشه ؛ فابتدروه ، فصاحت المرأة ؛ فأرادوا قتلها ، ثم ذكروا نهي النبي «صلى الله عليه وآله» عن قتل النساء والصبيان ، فقتلوه ، وخرجوا. ولكنهم لم يطمئنوا إلى أنه قد مات ؛ فأرسلوا أحدهم ، فدخل بين الناس ، وعرف الخبر منهم ، ورجع إليهم فأخبرهم بهلاكه.

ثم رجعوا إلى النبي «صلى الله عليه وآله» ، واختلفوا فيمن قتله ، فأخذ النبي «صلى الله عليه وآله» أسيافهم ، فرأى على سيف ابن أنيس أثر الطعام ؛ فقال : هذا قتله (16).

وأضاف ابن الأثير في روايته المفصلة : أن ابن عتيك وصل إلى غرفة أبي رافع المظلمة ، فناداه ، فأجابه ، فضرب جهة الصوت ، فصاح ؛ فهرب ابن عتيك ، ثم عاد إليه ، فقال : ما هذا الصوت؟!

فأجابه : إن رجلا في البيت ، فضرب نحو الصوت ، فأثخنه ، ثم وضع السيف في بطنه ، حتى خرج من ظهره ، ونزل من درج فوقع ، فانكسرت ساقه ؛ فعصبها بعمامة ؛ ثم جلس عند الباب ، ليعرف إن كان قد قتل حقا ، فسمع أول الفجر نعيه ، فانطلق إلى أصحابه ، ثم جاء إلى النبي ، فمسح «صلى الله عليه وآله» رجله ، فكأنه لم يشتكها قط (17).

وقبل المضي في الحديث لا بد من تسجيل النقاط التالية :

ألف : الإسلام قيد الفتك :

إنه ربما يتخيل : أن الاغتيالات التي تحدثنا عنها لا تناسب ما ورد من أن الإسلام قيد الفتك ، فلا يفتك مؤمن ، حتى ليقال : إن هذا كان هو المانع لمسلم بن عقيل من قتل عبيد الله بن زياد في بيت هاني بن عروة (18).

ولكن الحقيقة هي : إن المقصود بالفتك هو القتل غدرا لمن يكون في أمن من ناحيتك. والغدر أعم من الفتك.

وثمة رواية تفيد : أن الفتك لا يجوز إلا بإذن الإمام «عليه السلام» ، وقد حكم على من فتك بشاتمي أمير المؤمنين «عليه السلام» أن يذبح كبشا. ولو أنه قتلهم بإذن الإمام «عليه السلام» لم يكن عليه شيء (19).

وذلك لأن الفتك لو شاع لا نعدم الأمن ، وسلبت الراحة من كل أحد.

وقد كان عبيد الله بن زياد في بيت هاني بن عروة يرى نفسه في أمن من ناحيتهم ، ولم يكن ثمة إعلان حرب فيما بينه وبينهم ، إنما كان ثمة إرهاصات بالحرب فيما بينه وبين الحسين «عليه السلام» ، ولم يكن ذلك قد اتضح بصورة تامة في ذلك الحين.

وليس الأمر بالنسبة لليهود كذلك ، لأنهم كانوا قد عاهدوا النبي الأكرم «صلى الله عليه وآله» : أن لا يحاربوه ولا يظاهروا عليه عدوه.

وهؤلاء هم الذين آذوا المسلمين ، وهجوهم ، وحرضوا المشركين عليهم ، وناحوا على قتلى بدر ، بل ذهب ابن الأشرف إلى مكة للتحريض عليهم ، وشبب بالنساء المسلمات ، وحتى بنساء رسول الله «صلى الله عليه وآله» إلى آخر ما تقدم.

إذا ، فقد صار هؤلاء من أظهر مصاديق (المحاربين) ، وناقضي العهود ، ولا بأس بالخدعة على المحارب لقتله ؛ فإن (الحرب خدعة) (20).

وقد كان «صلى الله عليه وآله» إذا أراد غزوة ورى بغيرها (21) ، كما أنه «صلى الله عليه وآله» قد أجاز لهم أن يقولوا ما شاؤوا حينما ذهبوا إلى قتل ابن الأشرف ، وذلك لأن شر هذا المحارب وفساده في الأرض ، ووقوفه في وجه كلمة الله ، وإقامة العدل والحق ، أعظم من أي قول يقولونه ، وأي أسلوب يتبعونه.

وأخيرا : فهل يشك أحد في أن من يكون في ساحة الحرب ، فإن لعدوه أن يختله من خلفه ، ويتخلص منه؟!.

ومن كان محاربا ، فليس له أن يأمن عدوه ، وينام قرير العين ، فارغ البال!

ويدل على ما قلناه : أن نفس امرأة كعب بن الأشرف قد حذرته ، وقالت له : «إنك امرؤ محارب ، إن صاحب الحرب لا ينزل في مثل هذه الساعة»!!

ومما يدل على ذلك أيضا : أنهم قد احتاجوا إلى تجديد العهد الذي نقضوه ، وكتابة عهد آخر كان عند علي أمير المؤمنين ، وصي النبي ووارثه ، صلوات الله وسلامه عليه (22).

 

جريمة معاوية :

وبعد ما تقدم ، فإننا نجد معاوية يحاول ـ كعادته ـ أن ينتقص رسول الله «صلى الله عليه وآله» ، ويظهر ابن الأشرف على أنه قد قتل مظلوما ؛ فعن عباية ، قال : ذكر قتل كعب بن الأشرف عند معاوية ، فقال : كان قتل غدرا.

فقال محمد بن مسلمة : يا معاوية أيغدر عندك رسول الله «صلى الله عليه وآله»؟ لا يظلني وإياك سقف بيت أبدا (23).

وحسبنا هنا أن نقول عن معاوية ، ومواقفه ، ومخزياته : وكل إناء بالذي فيه ينضح.

 

ب : رعب اليهود :

إن عمليات قتل هؤلاء الأفراد ، التي نظمت ونفذت ببراعة فائقة ، وذكاء وعبقرية ، قد أرعبت اليهود ، وأخافتهم ، ولا سيما بعد قتل ابن الأشرف الغادر ، حتى إنه (ليس بها يهودي إلا وهو خائف على نفسه). وحتى قال كعب بن مالك :

فغودر منهم كعب صريعا         *** فذلت بعد مصرعه النضير

وقد كان يهود بني النضير أعز من بني قريظة ، وغيرهم ، ممن كان لا يزال في تلك المنطقة. وكان لهذه الضربة فيهم أثر هام في رعب سائر اليهود آنئذ. وأصبح القضاء على من يغدر من اليهود أسهل وأيسر ، فالمسلمون يملكون الجرأة الكافية ، واليهود أصبحوا خائفين على أنفسهم ، والقضاء على الخائف المرعوب أسهل وأيسر من القضاء على غيره ، وكان ذلك واحدا من مصاديق قوله «صلى الله عليه وآله» : (نصرت بالرعب).

وذلك أمر طبيعي بالنسبة لمن لا يؤمن بالمعاد ، ويعتقد أن جنته هي هذه الدنيا ، وأنه إذا فقد حياته ، فقد كل شيء ، حسبما ألمحنا إليه من قبل.

 

ج : مع موقف عمير في أصالته ونبله :

١ ـ يلاحظ : أن عمير بن وهب ينحي ولد العصماء عن صدرها ، ثم يقتلها.

وهذا يؤكد : على أن الإسلام قد ربى أتباعه على أنه ليس ضد الإنسان ، وإنما هو ضد مواقفه وتصرفاته المنحرفة عن الحق ، والعدل ، والفطرة.

فهو يريد فقط : أن يقضي على مصدر الخطر على الحق والفطرة.

وحينما لا يبقى ثمة سبيل إلا القضاء على مصدر الفتنة ؛ وحيث يكون آخر الدواء الكي ؛ فإنه لا بد أن يكتفى بالحد الأدنى ، الذي يتحقق فيه الهدف الأقصى ، وهو إقامة الدين والحق.

٢ ـ ثم إننا لنكبر هذا التعقل النادر لعمير في موقف حرج وخطير كهذا ، حتى إنه ليملك في هذه اللحظات الحساسة جدا أن يتخذ القرار الحاسم والمبدئي ، وكما يريده الإسلام ، بعيدا عن كل اضطراب وانفعال ، لا سيما وهو ضرير ، كما قيل ، أو ضعيف البصر.

نعم ، إنه يتصرف بهدوء واطمئنان ، ووعي ، حتى في أحرج اللحظات ، وأكثرها إثارة للأعصاب ، وتشويشا للحواس.

ومثل ذلك يقال بالنسبة لا متناعهم عن قتل المرأة التي كادت تفضحهم بصياحها في قضية أبي رافع ، حين تذكروا نهي النبي «صلى الله عليه وآله» عن قتل النساء والصبيان.

وهذه هي الشخصية الإسلامية التي يريدها الإسلام ، واستطاع أن يصدر للعالم الكثير من النماذج الحية لها ، من أمثال سلمان ، وعمار ، وأبي ذر ، والمقداد ، والأشتر ، وفوق هؤلاء جميعا سيدهم ، وإمامهم ، وأميرهم ، أمير المؤمنين علي «عليه السلام» ، والأئمة من ولده صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

ويكفي أن نذكر مثالا وقدوة لكل الأحرار ، والذين يعيشون المبدأ بكل وجودهم : أن أمير المؤمنين «عليه السلام» حينما أراد أن يقتل عمرو بن عبدود ، فشتمه عمرو ، وتفل في وجهه ، قام عنه ، حتى ذهب عنه غضبه ، ثم عاد إليه فقتله ، فعل ذلك ليكون قتله له خالصا لله ، لا يتدخل فيه عنصر حب الانتقام لنفسه ، وغضبه لها ، ولو بشكل لا شعوري.

هذه من علاه إحدى المعالي وعلى هذه فقس ما سواها

٣ ـ ثم هناك رواية شواهد النبوة ، التي تضيف : أن بعض الصحابة قد نفس على عمير هذا الوسام النبوي الذي ناله عن جدارة واستحقاق ، ولم يستطع أن يخفي ذلك في نفسه ، بل ظهر في فلتات لسانه بتعبير فيه شيء من الجفاء الجارح ، دعا الرسول الأكرم «صلى الله عليه وآله» إلى محاولة حسم الموقف ، ثم التلطيف والتخفيف من وقع تلك العبارة ، ثم معاودة التأكيد على جدارة عمير ، واستحقاقه للثناء ، وعرفان حقه ، بقوله «صلى الله عليه وآله» : «مه يا عمر ، فإنه بصير».

٤ ـ وهناك أيضا موقف آخر لعمير في قومه ، الذي أدى إلى أن يعز الإسلام فيهم ، ويسلم منهم رجال. فإن في ثقة عمير بنفسه وبدينه ، وصلابته في التعبير عن هذه الثقة ، حتى لقد صرح لهم : أنه لم يعد يخشى أحدا على الإطلاق ـ إن في ذلك ـ ما يجعل كل من يتردد في قبول الإسلام ، بسبب خوفه ، وضعف نفسه ، يشعر بأن بإمكانه أن يجد في الإسلام نصيرا ومعينا وحاميا له ، ولم يعد ثمة ما يبرر موقفه السلبي منه.

ولأجل هذا نجد : أن عددا منهم يدخل في الإسلام ، حينما شعر بعزة الإسلام وبقوته في تلك القبيلة.

 

د : ابن الأشرف وأبو سفيان :

وفي قضية ابن الأشرف يواجهنا سؤال أبي سفيان لكعب عن الدين الحق ، ثم محاولة أبي سفيان الاستدلال على أحقية دينه بما تقدم ، من أنهم يطعمون الجزور الكوماء ، ويسقون اللبن على الماء الخ.

ونحن هنا نسجل ما يلي :

١ ـ إن ذلك يؤيد ما قدمناه ، من أن العرب كانوا يرون في اليهود مصدرا للمعرفة والثقافة.

وقد استقر ذلك في نفس عمر بن الخطاب ، حتى إنه كان يأتي بترجمة التوراة إلى النبي «صلى الله عليه وآله» حتى أظهر النبي «صلى الله عليه وآله» انزعاجه من ذلك ، حسبما قدمناه في مدخل هذه الدراسة ، حين الكلام حول المرسوم العام ، حيث قال النبي «صلى الله عليه وآله» لعمر بن الخطاب : أمتهوكون أنتم؟!

هذا بالإضافة إلى أننا وإن كنا نكاد نطمئن إلى أن أبا سفيان لم يكن يجهل بأحقية دين الإسلام ، وأنه من أجلى مصاديق قوله تعالى : (وَجَحَدُوا بِها وَاسْتَيْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ)(24) وإنما هو يحارب الإسلام من أجل الحفاظ على مصالحه الشخصية ، وامتيازاته غير المشروعة ولا المعقولة ، التي كرسها له ولأمثاله العرف الجاهلي الظالم والمنحرف.

الا أننا نعتقد : أن أبا سفيان كان يهدف من سؤاله هذا لابن الأشرف اليهودي إلى خداع البسطاء والسذج من قومه وأتباعه ، من أجل ضمان استمرارهم معه في حرب الإسلام والمسلمين ، وجديتهم في ذلك.

٢ ـ إننا نلاحظ : أن كرم العرب هو أقصى ما استطاع أن يأتي به أبو سفيان كدليل على أحقية دينه.

وقد تقدم في أوائل هذا الكتاب ما يرتبط بقيمة ما عرف عن العرب من ميزات وخصائص فلا نعيد.

 

هـ : تساؤل حائر :

إنهم يذكرون : أن النبي «صلى الله عليه وآله» قد أعلن بشكل عام رغبته في قتل ابن الأشرف ، فقال : من لي بابن الأشرف؟

فانتدب له محمد بن مسلمة. ثم يذكرون كيفية احتيالهم عليه ، وقتلهم إياه.

ولكن السؤال هنا هو : كيف يعلن النبي «صلى الله عليه وآله» ذلك ، ثم لا يصل الخبر إلى مسامع ابن الأشرف عن طريق مشركي المدينة أو يهودها ، أو على الأقل منافقيها؟!. وكيف جازت عليه حيلتهم بهذه السهولة ، وهو يعلم : أنه محارب؟!.

وعن محمد بن مسلمة ودوره في قتل ابن الأشرف ، تساورنا شكوك وشكوك ، فإن من يراجع كتب السيرة يلاحظ : أن ثمة كثيرا من التركيز على دوره في هذه القضية ، مع أن من يتأمل في وقائعها لا يجد له كبير أثر فيها ، بل الدور الأكبر هو لأبي نائلة. وابن مسلمة لو كان معهم ، فإنما كان كغيره ممن حضر.

كما ويلاحظ : أن ثمة اهتماما في إعطائه بعض الأدوار الهامة في الدفاع عن الإسلام ، والدين. ونحن نشك في ذلك ، ولا نستبعد أن يكون للسياسة يد في هذا الأمر ، لإظهاره على أنه رجل شجاع ، مناضل ، مخلص الخ ..

في مقابل الآخرين ممن تهتم السلطة بإيجاد بدائل لهم وعنهم ، فإن محمد بن مسلمة كان ممن امتنع عن بيعة أمير المؤمنين «عليه السلام» (25).

وروي : أن عليا «عليه السلام» قال لعمار رحمه الله : «ذنبي إلى محمد بن مسلمة : أني قتلت أخاه يوم خيبر ، مرحب اليهود» (26) ولعله كان أخا له من الرضاعة.

وفي شرح المعتزلي : أنه كان من المهاجمين لبيت فاطمة «عليها السلام» ، وأنه هو الذي كسر سيف الزبير (27) وكان أيضا أحد ثقات الخليفة الثاني ومعتمديه ، كما نص عليه البلاذري وغيره (28).

كما أن عمر قد بعثه إلى الشام في مهمة قتل سعد بن عبادة كما يقول البعض (29).

وقد عينه عمر لاقتصاص أخبار العمال ، وتحقيق الشكايات التي تصل إلى الخليفة من عماله (30).

 

و : التنافس القبلي :

ولقد رأينا : أن التنافس القبلي بين الأوس والخزرج ، حينما وظف في خدمة الإسلام والمسلمين آتى ثمارا خيرة. فكان قتل الخزرج لأبي رافع واحدة من تلك الثمار ، وكان هو النتيجة البناءة الطبيعية لهذا التنافس ، الذي سعى النبي «صلى الله عليه وآله» إلى تغيير منطلقاته ، وأهدافه ، لتكون في خدمة الدين والحق والخير للإنسان ، الفرد والجماعة على حد سواء.

 

ز : جهل وغرور ابن الأشرف :

إن غرور كعب بن الأشرف ، واعتداده الزائد بنفسه ، حتى ليقول لزوجته عن أبي نائلة : إنه لو وجده نائما لما أيقظه ، والأهم من ذلك جهله بالتغيير الجذري الذي يحدثه الإسلام في نفس وفي شخصية الإنسان ، هو الذي أوقعه في الفخ الذي نصبه له أولئك المجاهدون البواسل ، الذين نذروا أنفسهم لخدمة دينهم الحق.

ولو أنه كان قد أدرك ما كان حويصة قد أدركه في أخيه محيصة ، وعاش الواقع الحي الذي يواجهه ، وحاول أن يتفاعل معه ، وتخلى عن عنجهيته وغروره ، لما كان ينبغي أن يسبقه حويصة إلى التشرف بالإسلام.

 

ح : الإسلام والإنسان :

وقد سبق : أن حويصة حينما عرف أن هذا الدين قد بلغ بأخيه : أنه لو أمره الرسول «صلى الله عليه وآله» بقتل أخيه لقتله ، أدرك أحقية هذا الدين ، وتشرف بالدخول فيه.

وسبق كذلك : أن أحد الإخوة يبارز أخاه في صفين ، ويلقيه على الأرض ، ويجلس على صدره ليذبحه ، فلما رأى وجهه عرف أنه أخاه ، ولكنه بقي مصرا على قتله ، رغم تدخل الآخرين لمنعه ، ولم يقبل أن يتركه إلا إذا أذن له أمير المؤمنين «عليه السلام» ، فأذن له ، فتركه حينئذ (31).

وهذه الدرجة من اليقين ، هي التي دعت عبد الله بن عبد الله بن أبي إلى : أن يستأذن الرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» في قتل أبيه المنافق ، إلى غير ذلك من الأمثلة التي لا مجال لاستقصائها (32).

كما أن هذا اليقين هو الذي أشار إليه عمار بن ياسر رضوان الله تعالى عليه ، حينما قال عن الجيش الذي جاء لمحاربة أمير المؤمنين «عليه السلام» :

«والله لو ضربونا بأسيافهم حتى يبلغونا سعفات هجر ، لعرفت أنّا على حق وهم على باطل» (33).

فعمار لم ير النصر العسكري ، والقوة العسكرية مقياسا للحق والباطل ، كما هو شأن ضعاف النفوس. بل هو يجعل النصر والهزيمة رهن الحق والباطل. فالمحق منتصر دائما ، حتى حينما يكون منهزما عسكريا وسياسيا ، والمبطل هو المنهزم ، وإن كان منتصرا على الصعيد العسكري والسياسي وغير ذلك في ظاهر الأمر.

نعم ، إن قضية «حويصة ومحيصة» تمثل لنا الشخصية التي يريد الإسلام ، واستطاع الرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» والأئمة «عليهم السلام» من بعده : أن يصنعوا منها نماذج متفوقة ، تعتبر حب الله متفوقا على كل حب ، ورابطة العقيدة تسمو على كل رابطة (34).

ولكن لم تستطع سائر الأجهزة التي حكمت باسم الإسلام ، وتحت شعار خلافة النبوة ، أن تصنع ولو نموذجا واحدا من هذا القبيل ، حتى ولو في المستوى الأدنى ، إلا إذا كان ذلك عن طريق خداع بعض السذج ببعض الشعارات البراقة ، والأساليب الشيطانية ، فينقادون لهم ، ويؤخذون بسحرهم.

وهذا ليس هو محط كلامنا ، فنحن نتكلم عن الإيمان العميق المدعوم بالعقيدة الراسخة ، والمنطلق من الوعي والفكر ، والرؤية الصحيحة. فإذا لوحظ وجود فرد يتجه في هذا السبيل ، فإنك ستجده ـ حتما ـ يرتبط بأهل بيت النبوة ومعدن الرسالة بنحو من الارتباط والاتصال.

وبعد ما تقدم ، فإننا لا بد أن نفسح المجال أمام الحديث عن المرحلة الثانية ، وهي مرحلة الحرب العلنية ، فإلى الصفحات التالية ..

__________________

__________________

(١) راجع : تاريخ الخميس ج ١ ص ٤٠٨ ، والمغازي للواقدي ج ١ ص ١٧٤ و ١٧٥.

(٢) راجع ما تقدم في : تاريخ الخميس ج ١ ص ٤٠٦ و ٤٠٧ ، والمغازي للواقدي ج ١ ص ١٧٢ و ١٧٣.

(3) تاريخ الخميس ج ١ ص ٤٠٧ و ٤٠٦ عن شواهد النبوة ، والمغازي للواقدي ج ١ ص ١٧٢ و ١٧٣.

(4) راجع ما تقدم في المغازي للواقدي ج ١ ص ١٧٣ و ١٧٤.

(5) هو ابن سلام الجمحي في طبقات الشعراء ص ٧١.

(6) راجع فيما تقدم : سيرة ابن اسحاق ص ٣١٧ ، والبداية والنهاية ج ٤ ص ٦ ، والمغازي ج ١ ص ١٨٥ ، ودلائل النبوة للبيهقي طبعة دار الكتب العلمية ج ٣

ص ١٨٨ و ١٩٠ ، وتاريخ الخميس ج ١ ص ٤١٣ ، وتاريخ الأمم والملوك ج ٢ ص ١٧٨ ، والبحار ج ٢٠ ص ١٠ ، وطبقات الشعراء لابن سلام ص ٧١.

(7) راجع : البداية والنهاية ج ٤ ص ٦ ، والسيرة البنوية لابن كثير ج ٣ ص ١١ ، دلائل النبوة للبيهقي ط دار الكتب العلمية ج ٣ ص ١٩١.

(8) راجع جميع ما تقدم في المصادر التالية : سيرة ابن اسحاق ص ٣١٧ ـ ٣١٩ ، والبداية والنهاية ج ٤ ص ٥ ـ ٨ ، والمغازي للواقدي ج ١ ص ١٨٨ ـ ١٩١ ، ودلائل النبوة للبيهقي (ط دار الكتب العلمية) ج ٣ ص ١٩٢ ـ ٢٠٠ ، وتاريخ الخميس ج ١ ص ٤١٣ ـ ٤١٤ ، وتاريخ الأمم والملوك ج ٢ ص ١٧٩ و ١٨٠ ، والكامل في التاريخ ج ٢ ص ١٤٣ و ١٤٤.

(9) المصنف لعبد الرزاق ج ٥ ص ٢٠٤ ، وطبقات ابن سعد ج ٢ ص ٢٣ ، ودلائل النبوة للبيهقي ط دار الكتب العلمية ج ٣ ص ١٩٨ ، وراجع : المغازي للواقدي ج ١ ص ١٩٢ ، وتاريخ الخميس ج ١ ص ٤١٤.

(10) راجع : البداية والنهاية ج ٤ ص ٨.

(11) سيرة المصطفى ص ٣٧٨.

(12) راجع : البداية والنهاية ج ٤ ص ٨ ، وسيرة ابن اسحاق ص ٣١٩ و ٣٢٠ ، ودلائل النبوة للبيهقي ج ٣ ص ٢٠٠ ، وتاريخ الأمم والملوك ج ٢ ص ١٨٠ و ١٨١.

(13) تاريخ الأمم والملوك ج ٢ ص ١٨٢ ، والكامل في التاريخ ج ٢ ص ١٤٦.

(14) تاريخ الأمم والملوك ج ٢ ص ١٨٣ ، والكامل في التاريخ ج ٢ ص ١٤٨.

(15) الميرة : الطعام.

(16) راجع : السيرة النبوية لابن هشام ج ٣ ص ٢٨٧ و ٢٨٨ ، والكامل في التاريخ ج ٢ ص ١٤٦ و ١٤٧ ، وتاريخ الأمم والملوك ج ٢ ص ١٨٤ و ١٨٥ ، والبحار ج ٢٠ ص ١٣.

(17) راجع : صحيح البخاري ج ٣ ص ١٢ ، وتاريخ اليعقوبي ج ٢ ص ٧٧ ، والطبقات الكبرى (ط دار صادر) ج ٢ ص ٩١ ، ومجمع الزوائد ج ٦ ص ١٩٧ و ١٩٨ ، والبحار ج ٢٠ ص ٣٠٢ و ٣٠٣ ، وبهجة المحافل ج ١ ص ١٩٣ ، والمواهب اللدنية ج ١ ص ١٢٢ و ١٢٣ ، وتاريخ الأمم والملوك ج ٢ ص ١٨٣ ، والكامل في التاريخ ج ٢ ص ١٤٧ و ١٤٨.

(18) الجامع الصغير ج ١ ص ١٢٤ عن البخاري في التاريخ ، وأبي داود ومستدرك الحاكم ومسند أحمد ومسلم وكنوز الحقائق بهامش الجامع الصغير ج ١ ص ٩٦ ، ومستدرك الحاكم ج ٤ ص ٣٥٢ ، ومسند أحمد ج ١ ص ١٦٦ و ١٦٧ ، ومنتخب كنز العمال بهامش المسند ج ١ ص ٥٧ ، ومقتل الحسين للخوارزمي ج ١ ص ٢٠٢ فصل ١٠ ، ومناقب ابن شهرآشوب ج ٢ ص ٣١٨ ، ومقتل الحسين للمقرم ص ١٧١ ، والكامل لابن الاثير ج ٤ ص ٢٧ ، وتاريخ الطبري ج ٤ ص ٢٧١ ، والبحار ج ٤٤ ص ٣٤٤ ، وعن وقايع الايام عن الشهاب في الحكم والآداب ولا بأس بمراجعة مشكل الآثار ج ١ ص ٧٨.

(19) التهذيب للشيخ الطوسي ج ١٠ ص ٢١٣ و ٢١٤ ، والكافي ج ٧ ص ٣٧٦.

(20) المنتقى ج ٢ ص ٧٦٥ ، والتهذيب ج ٦ ص ١٦٢ و ١٦٣ ، والمعجم الصغير ج ١ ص ٣٠ و ١٧ ، والوسائل ج ١١ ص ١٠٢ و ١٠٣ ، والكافي ج ٧ ص ٤٦٠ ، والبحار (ط بيروت) ج ٩٧ ص ٢٧ وج ٢٠ ص ٢٠٧ ، وصحيح البخاري ج ٤ ص ١٢٦ وج ٢ ص ١١٢ ، ومسند أحمد ج ١ ص ٨١ و ٩٠ و ١١٣ و ١٣١ و ١٣٤ و ١٢٦ وج ٢ ص ٢١٤ و ٣١٢ وج ٣ ص ٢٤٤ و ٢٩٧ و ٣٠٨ وج ٦ ص ٣٨٧ ، ومستدرك الوسائل ج ١١ ص ١٠٣ ، وتفسير القمي ج ٢ ص ٦٠ ، ومن لا يحضره الفقيه ج ٤ ص ٣٧٨ منشورات جماعة المدرسين ، وسنن ابن ماجة ج ٢ ص ٩٤٥ و ٩٤٦ وص ٩٥٠ ، وصحيح مسلم ج ٥ ص ١٤٣ ، وسنن أبي داود ج ٣ ص ٤٣ وأحكام القرآن للجصاص ج ٣ ص ٤٠٠ ، والجامع الصحيح للترمذي ج ٤ ص ١٩٣ و ١٩٤ ، وسنن سعيد بن منصور ، القسم الثاني من المجلد الثالث ص ٣١٧ ، ومسند أبي يعلى ج ١٣ ص ٤٨٢ وج ٤ ص ٩١ و ٣٨٤ وج ٣ ص ٣٥٩ و ٤٦٤ وج ١ ص ٣٨٢ و ٤٢٣ وج ١٢ ص ١٣٠ وج ٨ ص ٤٤ ، ومواضع أخرى أشار إليها في الهامش وإلى مصادر كثيرة أيضا.

(21) راجع سنن الدارمي ج ٢ ص ٢١٩ ، ومعاني الأخبار للصدوق ص ٣٦٥ و ٣٦٦ ، والبحار (ط بيروت) ج ٧٢ ص ٣٦٩ وج ٢١ ص ٢٤٠ و ٢٤١ ، والتفسير المنسوب للعسكري «عليه السلام» ص ٢٣٢ ، وصحيح البخاري ج ٢ ص ١٠٥ ، والسنن الكبرى ج ٩ ص ١٥٠ ، ونيل الاوطار ج ٨ ص ٥٦ ، والمغازي للواقدي ج ٣ ص ٩٩٠ ، وصحيح مسلم ج ٨ ص ١٠٦ ، وسنن أبي داود ج ٣ ص ٤٣ ، والطبقات الكبرى ٢ لابن سعد ج ٢ ص ١٦٧ ط صادر ، وتاريخ الإسلام للذهبي (المغازي) ص ٥٤٢ ، ومسند أحمد ج ٣ ص ٤٥٦ و ٤٥٧ وج ٦ ص ٣٨٧ ، والسيرة النبوية لابن هشام ج ٤ ص ١٥٩ ، وتاريخ الخميس ج ٢ ص ١٢٣ ، وتهذيب تاريخ دمشق ج ١ ص ١١٠.

(22) المصنف للصنعاني ج ٥ ص ٢٠٤ ، والطبقات الكبرى ج ٢ ص ٢٣ ، ودلائل النبوة للبيهقي (ط دار الكتب العلمية) ج ٣ ص ١٩٨ ، وراجع : المغازي للواقدي ج ١ ص ١٩٢ ، وتاريخ الخميس ج ١ ص ٤١٤.

(23) مشكل الآثار ج ١ ص ٧٧.

(24) الآية ١٤ من سورة النمل.

(25) الإمامة والسياسة ج ١ ص ٥٣ ، وقاموس الرجال ج ٨ ص ٣٨٨ ، وشرح النهج للمعتزلي ج ٤ ص ٩.

(26) الإمامة والسياسة ج ١ ص ٥٤ ، وقاموس الرجال ج ٨ ص ٣٨٨.

(27) شرح النهج للمعتزلي ج ٦ ص ٤٨ ، وقاموس الرجال ج ٨ ص ٣٨٨.

(28) الزهد والرقائق لابن المبارك ص ١٧٩ ، وراجع : التراتيب الإدارية ج ١ ص ٢٦٧.

(29) راجع في كل ذلك : قاموس الرجال ج ٨ ص ٣٨٨.

(30) التراتيب الإدارية ج ١ ص ٢٦٧ عن سيرة عمر.

(31) صفين للمنقري ص ٢٧١ و ٢٧٢.

(32) تفسير الصافي ج ٥ ص ١٨٠ ، والدر المنثور ج ٦ ص ٢٢٤ عن عبد بن حميد وابن المنذر ، والسيرة الحلبية ج ٢ ص ٦٤.

(33) صفين للمنقري ص ٣٢٢ ، وتاريخ الأمم والملوك ج ٤ ص ٢٧ ، وقاموس الرجال ج ٧ ص ١١٣.

(34) راجع مقال : الحب في التشريع الإسلامي في كتابنا : دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام.

 

فيلسوف العرب .. أول من حمل لواء الفلسفة في الإسلام

عاشوراء.. دروسٌ وعِبَر (5)

الإمامُ زينُ العابدينَ عليهِ السَّلامُ في مجلسِ يزيد

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (4)

عاشوراء.. دروسٌ وَعِبَر (3)

عاشوراءُ.. دروسٌ وعِبَر (2)

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (1)

ما ضرورةُ تهيئةِ العَوائلِ قبلَ حُلولِ المُصيبَةِ؟ عائلةُ الإمامِ الحُسينِ-عليهِ السَّلامُ- أُنموذجاً

دورُ الأمّ والزَّوجَةِ الصالحَةِ في كربلاء

الحسن والحسين الإمتداد الطبيعي لرسول الله

البنوّة السنخيّة بين الإمام الحسين وجدّه رسول الله

الأدلّة على مشروعية زيارة القبور

ما الفرق بين المناداة والمناجاة ؟

سيبقى الحسين صوتاً مجلجلاً تخشع له القلوب والضمائر

لماذا نحيي ذكرى عاشوراء؟

(لعبتْ هاشمُ بالملكِ فلا... خبرٌ جاءَ ولا وحيٌ نزل) تلخيصٌ لمنهج الضلالة الذي جابهه الحُسين (عليه السلام)

في ذكرى عاشوراء نستجلي الحسين (عليه السلام) فكرةً وموقفاً وإباء

أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) صفوة المسلمين ومخاض مدرسة النبوة

ما هِيَ أولَويّاتُ التعلُّمِ بالنِسبَةِ للمرأةِ؟

خمسةُ ألوانٍ في بيتِكَ تُشعِرُكَ بالسَّعادَةِ

كيفَ نُنشِئُ أسرَةً صالحةً؟

سَبعَةُ نشاطاتٍ لتخفيفِ التَّنَمُّرِ الأُسريّ

سَبعُ عِباراتٍ تحفيزيّةٍ لبعضِ المشاهِير

دورُ أهلِ البَيتِ (عَليهِمُ السَّلامُ) في المُحافَظةِ على البِناءِ الأُسَريِّ

أخلاقُكَ بعدَ مَمَاتِكَ!

كيفَ تُصَمِّمُ أهدافَكَ؟

هل يُمكِنُ تأهيلُ الأطفالِ تربوياً

إنشاء أدمغة مصغرة في المختبر تحاكي مرض باركنسون أملا في إيجاد علاج له

الأمم المتحدة تحذر من الذكاء الاصطناعي غير الخاضع للرقابة و انتهاكه لحقوق الإنسان

جلد متحجر يكشف لأول مرة عن شكل ديناصورات نادرة آكلة للحوم

نيوزيلندا..اكتشاف أحافير لطيور البطريق العملاقة

بانتظار آيفون 13 .. الكشف عن موعد عقد آبل لأكبر حدث إطلاق منتجاتها لعام 2021!

أوبل تكشف النقاب عن سيارة كهربائية بقيمة 7000 دولار وقيادتها لا تتطلب رخصة!

منافس آخر لـ Land Cruiser يظهر من الصين

في اكتشاف هام.. العلماء يكشفون سر كون لدغات النمل قوية جدا ومؤلمة!

عالم آثار هاو يعثر على كنوز ذهبية فريدة عمرها 1500 عام

5 علامات في الأظافر تدل على نقص في الفيتامينات

نمط النوم يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر صحي قد يؤدي إلى النوبة القلبية أو السكتة الدماغية

5 أطعمة تضاعف خطر الإصابة بـ داء الملوك و5 أخرى تخفف من أعراضه

طبيبة عيون توضّح تأثير كوفيد-19 في جودة الرؤية

دراسة تحدد أدوية متوفرة فعليا يمكن أن تقتل SARS-CoV2 في الخلايا

دراسة تدق ناقوس الخطر حول علاقة نمط الحياة المستقر بالإصابة بالسكتة الدماغية

مركز غاماليا الروسي: قد نطور لقاحا يحمي من فيروسي كورونا والإنفلونزا في آن واحد

اكتشاف نظام لم يسبق له مثيل لحرق الدهون العميقة في دراسات على الفئران

خبيرة تكشف عن 7 عوامل تزيد من خطر الإصابة بأكثر أمراض الخرف شيوعا

جمعيّةُ كشّافة الكفيل تُنظّم دورةً في أساسيّات التقديم والإلقاء

معهدُ القرآن الكريم في بابل يواصل سلسلة محاضراته الخاصّة بموسم الحزن الحسينيّ

العتبة العلوية المقدسة... دار أبي طالب للطباعة ينجز آلاف المطبوعات الخاصة بزيارة الأربعين

شَهِد تأبين المتوفين من خَدَمة أمير المؤمنين(ع) ... العتبة العلوية تقيم مجلس عزاء الإمام الحسن(عليه السلام) بدار ضيافة الإمام علي – صور -

سراديب وصحن جديد.. تعرف على المساحات والأماكن التي ستفتتحها العتبة الحسينية للزائرين خلال زيارة الاربعين

بعد تعذر علاجه في العراق.. ممثل المرجعية يتصل بعائلة شاب يعاني من تليف في الرئة ويساهم بصرف (20,000) دولار وتسهيل سفرهم الى الهند

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تشارك في مراسم تشييع المرجع الديني سماحة السيد محمد سعيد الحكيم "طيب الله ثراه"

العتبة الكاظمية المقدسة تواصل برنامجها بإحياء العشرة الثالثة من شهر محرم الحرام

الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تقيم مجلسا تأبينيا على روح المرجع الكبير اية الله العظمى السيد...