ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 6749

التاريخ

عدد المواضيع في هذا القسم 4198
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
العصر البابلي القديم
عصر فجر السلالات
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
طرف ونوادر تاريخية

من غزوات النبي (ص) مع العرب

06:19 PM

27 / 6 / 2021

269

المؤلف : السيد جعفر مرتضى العاملي.

المصدر : الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله

الجزء والصفحة : ج 6، ص 319- 333

+
-

غزوات وسرايا :

هناك سرايا وغزوات حصلت بين المسلمين والمشركين ، وأخرى كانت بين المسلمين واليهود. ونحن نشير هنا إلى كلا النوعين ، فنقول :

أما بالنسبة لما كان بين المسلمين وغير اليهود ، فنشير إلى :

 

غزوات لبني سليم وغطفان :

١ ـ يقول المؤرخون : إن النبي «صلى الله عليه وآله» غزا بنفسه بني سليم بعد بدر بسبع ليال ، واستخلف على المدينة ابن أم مكتوم ، أو سباع بن عرفطة ؛ فلما بلغ ماء من مياههم يقال له : الكدر ، أقام «صلى الله عليه وآله» هناك ثلاث ليال ، ثم رجع إلى المدينة ، ولم يلق كيدا ، وكان يحمل لواءه أمير المؤمنين «عليه السلام» ، وكان اللواء أبيض اللون.

ويبدو أن هذه هي نفس الغزوة التي يقال لها : «غزوة قرقرة الكدر». وسببها أنه قد بلغه «صلى الله عليه وآله» : أن جمعا من بني سليم وغطفان بقرقرة الكدر (والظاهر أنهم كانوا ينوون غزو المدينة) فسار إليهم في مائتين من أصحابه ، فغنم منهم خمسمائة بعير ، فخمّسها ، وقسم الباقي على أصحابه. ووقع غلام اسمه يسار في سهمه ؛ فأسلم ، ورآه النبي «صلى الله عليه وآله» يصلي ، فأعتقه.

وقال الواقدي : إن قرقرة الكدر كانت في المحرم سنة ثلاث (١).

٢ ـ ويقول الدمياطي : إن غزوة بني سليم هي نفس غزوة بحران ، حيث بلغه : أن جمعا كثيرا من بني سليم كانوا في بحران ؛ فخرج إليهم في ثلاثمائة من أصحابه ، لست خلون من جمادى الأولى سنة ثلاث للهجرة ، ولم يظهر وجها للسير ؛ فرجع ولم يلق كيدا (٢).

 

غزوة السويق :

وبعد رجوعه «صلى الله عليه وآله» من غزوة قرقرة الكدر ، أي في ذي الحجة من السنة الثانية أو الثالثة : كانت غزوة السويق ، فبعد أن أصيبت قريش في بدر حلف أبو سفيان : أن لا يمس رأسه ماء من جنابة حتى يغزو محمدا «صلى الله عليه وآله» وقال :

كروا على يثرب وجمعهم        

فإن ما جمعوا لكم نفل

إن يك يوم القليب كان لهم       

فإن ما بعده لكم دول

آليت لا أقرب النساء ولا

يمس رأسي وجلدي الغسل

حتى تبيدوا قبائل الأوس         

والخزرج إن الفؤاد يشتعل

فخرج في مائتي راكب من قريش ليبر بيمينه ؛ وليثبت للناس : أن قريشا لا تزال قادرة على التحرك ، وأيضا ليشد قلوب المهزومين في بدر.

فلما كان على بريد من المدينة (والبريد اثنا عشر ميلا) نزل هناك ، فاتصل ببعض بني النضير من اليهود ، ثم أرسل بعض أصحابه إلى بعض نواحي المدينة ، فحرقوا بعض النخل ، ووجدوا رجلين فقتلوهما ، وهما : معبد بن عمرو وحليف له ، ثم انصرفوا راجعين ؛ فنذر الناس بهم ؛ فخرج «صلى الله عليه وآله» في طلبهم لخمس خلون من ذي الحجة ، وجعل أبو سفيان وأصحابه يلقون بجرب السويق (3) تخففا للهرب ، فجعل المسلمون يأخذونه ، ولم يدركهم المسلمون ، فعادوا إلى المدينة بعد خمسة أيام (4).

 

غزوة ذي أمر :

وفي أول سنة ثلاث للهجرة ، أو لاثنتي عشرة ليلة مضت من ربيع الأول ، كانت غزوة ذي أمر ، ولربما تكون هي غزوة غطفان. جمع فيها دعثور بن محارب في ذي أمر ، جمعا من بني ثعلبة بن محارب لحرب الرسول ، أو ليصيبوا من أطراف المدينة ، فخرج الرسول «صلى الله عليه وآله» إليهم ، وأصاب أصحابه «صلى الله عليه وآله» رجلا يقال له : جبار (أو حباب) ، فأسلم ، ودلهم على الطريق إليهم ؛ فسمعوا بمسير الرسول «صلى الله عليه وآله» ؛ فهربوا في رؤوس الجبال (5).

ويذكر هنا : أنه أصاب الرسول «صلى الله عليه وآله» مطر كثير ، فنزع «صلى الله عليه وآله» ثوبيه ، ونشرهما على شجرة ، واضطجع بمرأى من المشركين. واشتغل المسلمون في شؤونهم ، فنزل إليه دعثور (زعيم المشركين الغطفانيين) حتى وقف على رأسه ، ثم قال : من يمنعك مني اليوم؟

فقال «صلى الله عليه وآله» : الله.

ودفع جبريل في صدره ، فوقع على ظهره ، ووقع السيف من يده ، فأخذ النبي «صلى الله عليه وآله» السيف ، وقال له : من يمنعك مني؟.

قال : لا أحد ، أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا رسول الله. فأعطاه «صلى الله عليه وآله» سيفه ؛ فرجع إلى قومه ، وجعل يدعوهم للإسلام.

ونزلت هذه الآية : (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ)(6) الآية.

ولعل هذه هي نفس غزوة ذي القصة ، التي يقال : إنها في المحرم سنة ٣ للهجرة. كما يظهر من المقارنة بينهما.

 

سرية القردة :

وفي جمادى الأولى ، في السنة الثالثة ، كانت غزوة القردة ، وكان أميرها زيد بن حارثة ، في أول إمارة له.

وذلك : أن نعيم بن مسعود قدم المدينة مشركا ، فشرب الخمر مع بعض أصحابه ، وذلك قبل تحريم الخمر (مع أننا قد قلنا فيما سبق : أن الخمر كانت قد حرمت في مكة) ، وأخبرهم بالعير (7).

وذلك : أن قريشا قالت : «قد عور علينا محمد متجرنا ، وهو على طريقنا».

وقال أبو سفيان ، وصفوان بن أمية : إن أقمنا بمكة أكلنا رؤوس أموالنا.

فاتفقوا بعد بدر على العدول عن طريقهم المعتاد إلى الشام ، وسلوك طريق العراق ، فخرج جماعة فيهم صفوان ، وأبو سفيان في تجارة أكثرها من الفضة. فبعث «صلى الله عليه وآله» إليهم زيدا ، فلقيهم على ماء يقال له : (القردة) ؛ فأصاب العير وما فيها ؛ وأعجزه الرجال ، ورجع بالغنيمة إلى الرسول «صلى الله عليه وآله» ، فخمسها ، فبلغ الخمس عشرين ألفا ، وقسم الباقي للسرية (8).

وقفات مع ما تقدم :

ألف : الأعمى والقضاء :

بالنسبة لاستخلاف ابن أم مكتوم على المدينة في غزوة بني سليم ، وغيرها : نشير إلى ما ذكره البعض من أن رواية أبي داود تقول : إنه إنما استخلفه على الصلاة ؛ لأنه ضرير ، لا يجوز له الحكم بين الناس في القضايا والأحكام ؛ لأنه لا يدرك الأشخاص ، ولا يثبت الأعيان ، ولا يدري لمن الحكم ، وعلى من يحكم (10).

ولكننا لا نرتضي هذا الكلام : وذلك لما يلي :

١ ـ إن تولي ابن أم مكتوم للمدينة لا يعني إصداره الأحكام وتوليه منصب القضاء ، لأن من الممكن حل مشاكل الناس بطريقة الصلح بين المتخاصمين ، أو على أن يكون قاضي تحكيم يرضى بحكمه الخصمان ، خصوصا بملاحظة قصر فترة غيابه «صلى الله عليه وآله» عن المدينة في سفراته تلك ، أو بأن يوكل من له صلاحية القضاء بين الناس ، ويكون هو الوالي العام الحافظ للنظام ، والمنفذ لتلك الأحكام.

٢ ـ إن القول بأن المراد من تولي ابن أم مكتوم المدينة من قبل النبي «صلى الله عليه وآله» هو توليه خصوص الصلاة بعيد جدا ، وهو لا ينسجم مع إطلاق عباراتهم ، مثل قولهم : (إستخلفه على المدينة) أو (ولاه المدينة) أو نحو ذلك ، خصوصا إذا لاحظنا : أنه «صلى الله عليه وآله» قد استخلفه عليها اثنتي عشرة مرة ، أو أكثر.

٣ ـ إن الاستدلال على عدم جواز تولي الأعمى للقضاء بما ذكر ، مدفوع بأن طريق معرفة الأشخاص والأعيان لا ينحصر بالنظر والرؤية ؛ فيمكنه إثبات ذلك بالشهود ، أو بالإقرار ، أو بغير ذلك من وسائل. وليكن نفس توليته «صلى الله عليه وآله» لابن أم مكتوم (لو ثبت كون القضاء داخلا في ولايته) اثنتي عشرة مرة ، دليلا على جواز تولي الأعمى للقضاء.

ب : من أهداف تلك السرايا والغزوات :

إن العرب قد رأوا : أن النبي «صلى الله عليه وآله» الذي خرج بالأمس إلى المدينة لاجئا ، لا قوة له ، قد أصبح هو وأصحابه يقفون في وجه قريش ، ويجلون اليهود ـ كما سنرى ـ ويرسلون السرايا تتهدد المسالك ، ويقتلون ، ويأسرون.

وعرفوا : أن ثمة قوة يجب أن يحسب لها حسابها ، ولا بد من التفكير مليا قبل الإقدام على أي عمل تجاهها في المنطقة. ولكن الغرور كان يستولي على بعض تلك القبائل ، إلى حد التفكير في الدخول في حرب مع النبي «صلى الله عليه وآله» ، على حد تعبير البعض (11).

فكان «صلى الله عليه وآله» يبادر إلى الهجوم ، بمجرد أن يعرف : أنهم قد جمعوا واستعدوا له ، أو أنهم يستعدون للإغارة على أطراف المدينة ، أو بعد حصول الإغارة والإفساد منهم ، الأمر الذي يدلنا على أن تلك الغزوات والسرايا كانت وقائية بالدرجة الأولى ، وتستهدف أمورا :

١ ـ إفشال مؤامرات الأعداء ، ورد كيدهم إلى نحورهم.

٢ ـ إن ذلك منه «صلى الله عليه وآله» كان يمثل حربا نفسية للمشركين ؛ إذ ما غزي قوم في عقر دارهم إلا ذلوا ، خصوصا إذا كان انكسارهم بعد التعبئة الكاملة والشاملة منهم لحرب هذه الفئة بالذات.

فإذا كانت هزيمتهم على يده «صلى الله عليه وآله» ، وفي عقر دارهم ، وفي أوج قدرتهم واستعدادهم ؛ فسوف تتحطم معنوياتهم ، ويجعلهم ذلك في المستقبل مضطرين لأن يتريثوا كثيرا ، قبل أن يقرروا أي موقف لهم تجاهه. وهذا مصداق آخر لكونه «صلى الله عليه وآله» قد نصر بالرعب.

٣ ـ ثم هناك الصدي والتأثير الإعلامي على المشركين في المنطقة ، وعلى قريش بالذات ؛ فإذا انهزم المشركون في المنطقة وقريش روحيا ونفسيا ، فإن هزيمتهم العسكرية سوف تكون أسهل وأيسر ، وقد سئل أمير المؤمنين «عليه السلام» : بأي شيء غلبت الأقران؟

فقال : «ما لقيت رجلا إلا أعانني على نفسه».

قال الرضي : يومئ بذلك إلى تمكن هيبته في القلوب (12).

ج : العتق والصلاة :

يلاحظ : أن الرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» قد أعتق الغلام يسارا ، حيث رآه يصلي.

وقد رأينا في الحديث أن الإمام السجاد «عليه السلام» كان يعتق مواليه بعد أن يذكرهم بذنوبهم (13).

كما أنه قد أعتق غلاما له ، لأنه أكل كسرة خبز كان قد أعطاه إياها ، حين وجدها ملقاة (14).

ورأينا أيضا أن الإمام الحسن «عليه السلام» رأى غلاما يطعم كلبا ، فاشتراه من سيده ، وأعتقه (15).

وعن أبي البلاد ، قال : قرأت عتق أبي عبد الله «عليه السلام» : هذا ما أعتق جعفر بن محمد ، أعتق فلانا غلامه لوجه الله ، لا يريد منه جزاء ولا شكورا ، على أن يقيم الصلاة ، ويؤدي الزكاة ، ويحج البيت ، ويصوم شهر رمضان ، ويتولى أولياء الله ، ويتبرأ من أعداء الله. شهد فلان ، وفلان ، وفلان (16).

ولعل سر عتقه «عليه السلام» لهم في هذه المناسبات ، ولا سيما في مناسبة أنه رآه يصلي يعود إلى : أن العتق في مناسبة كهذه يهدف إلى ربطهم بالصلاة ، ودفعهم إلى الالتزام بها ، ولا سيما حينما تطرح كقضية حاسمة في أسعد لحظات حياتهم ، اللحظات التي ينالون فيها حريتهم ، التي هي في الحقيقة عنوان هويتهم ووجودهم.

وهذا ما سوف يدفعهم لاكتشاف واقع وحقيقة الصلاة ، ثم التفاعل معها بشكل جدي وعميق ، ولتكون من ثم سببا في تكاملهم الإنساني ، وسعيهم إلى الالتزام بسائر التعاليم الأخلاقية والإنسانية الإسلامية.

وقد لا حظنا في رواية : أبي البلاد : أن الإمام «عليه السلام» قد جعل إقامة الصلاة ، وأداء الزكاة ، والحج ، والصيام ، ثمنا لحرية ذلك الرجل .. وقرن ذلك بالتولي لأولياء الله ، والتبري من أعداء الله تعالى .. مع علمهم بأن هذا الالتزام هو نفس ما فرضه الله تعالى عليهم في دينه ، وليس في ذلك ما يعود بأي نفع دنيوي للإمام «عليه السلام» ..

فإن ذلك يشير : إلى حقيقة الأهداف السامية التي يعيش الإمام «عليه السلام» ويجاهد ويضحي من أجلها ..

ولا بد أن يتأكد لديهم المغزى العميق لحقيقة الربط بين العبودية الحقيقية لله ، وبين الحرية الحقيقية من كل التأثر والخضوع لكل ما ومن سواه.

كما أن ذلك يجعل هذا الإنسان يرى في شخصية النبي «صلى الله عليه وآله» مثلا جديدا للإنسان الهادف ، الذي يعيش من أجل هدفه ، ويفنى فيه بكل ما لهذه الكلمة من معنى.

ويعرفه : أنه لا يهدف إلى استعباد أحد ، بل لا يمكن أن يكون ذلك هدفا له ، ما دام أن هدفه الأسمى هو ـ فقط ـ إعلاء كلمة الله تعالى ، وذلك تحت شعار : إن من يصبح عبدا لله بحق ، فهو جدير بالحرية حقا.

وكذلك الحال كان بالنسبة لما قدمناه عن الإمام الحسن ، والإمام السجاد عليهما الصلاة والسلام ، وقد أشرت إلى هذا الموضوع في مقال مستقل (17).

د : التورية بالغزوات :

لقد رأينا أيضا : أنه «صلى الله عليه وآله» في غزوة بحران لم يظهر وجها للسير ، وذلك لا يختص بهذه الغزوة! إذ قد كان من عادته «صلى الله عليه وآله» : أنه إذا أراد غزوة ورى بغيرها (18).

ومعنى ذلك : هو أنه «صلى الله عليه وآله» أراد تفويت الفرصة على عيون العدو وجواسيسه ، إن كان له ثمة عيون وجواسيس ، وعلى المنافقين الذين يوادون من حاد الله ورسوله ، وكذلك على اليهود الذين كانوا لا يألون جهدا ، ولا يدخرون وسعا في مساعدة أعدائه ضده ، ولا أقل من أنهم كانوا يهتمون في أن يفوته أعداؤه ، ولا يتمكن من الظفر بهم. وأسلوب إخفاء أمره «صلى الله عليه وآله» في فتح مكة كان رائعا جدا.

ولسوف يأتي التعرض له في موضعه من هذا الكتاب ، إن شاء الله تعالى.

هـ : قريش في مواجهة الأخطار :

إن سرية زيد بن حارثة للاستيلاء على قوافل قريش قد جاءت في سياق السياسة القاضية بالمحاصرة الاقتصادية لقريش وباسترجاع الأموال التي تمالأ المشركون على حرمان المسلمين منها ؛ حيث اضطروهم إلى ترك أوطانهم ، وديارهم ، وأموالهم ، والهجرة إلى موضع يجدون فيه الحرية ، والأمن.

وقد سمعنا كلام صفوان ، وأبي سفيان ، الذي يوضح لنا : أن قريشا قد أصبحت تعتبر حربها مع النبي والمسلمين حربا مصيرية ، ومعركتها معه معركة حياة أو موت. ولم يكن ذلك ليخفى على النبي «صلى الله عليه وآله» ، فكان دائما على استعداد لكل طارئ ، ويتتبع كل تحركات العدو بدقة متناهية ، وقد طوقهم من جميع الجهات تقريبا.

ويكفي أن نذكر هنا قول صفوان بن أمية لقريش : «إن محمدا وأصحابه قد عوروا علينا متجرنا ؛ فما ندري كيف نصنع بأصحابه؟ وهم لا يبرحون الساحل. وأهل الساحل قد وادعوهم ؛ فما ندري أين نسكن. وإن أقمنا في دارنا هذه أكلنا رؤوس أموالنا ، فلم يكن لنا بقاء. وحياتنا بمكة تقوم على التجارة إلى الشام في الصيف ، والى الحبشة في الشتاء» (19).

و : مناقشة قضية دعثور :

وأما قصة دعثور مع الرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» ؛ فإننا وإن كنا لا نستبعد وقوعها ..

ولكن قولهم : إن آية : (إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ ..)(20) قد نزلت في هذه المناسبة ، لا يصح. وذلك :

 

أولا : إنه إذا كان المراد : أن الآية قد نزلت مباشرة حين وقوع قضية دعثور ، كما هو ظاهر التفريع بالفاء.

فيرد عليه : أن الآية في سورة المائدة ، وهي قد نزلت في أواخر حياته «صلى الله عليه وآله» مرة واحدة.

وغزوة ذي أمر كانت ـ كما يقولون ـ في أوائل السنة الثالثة للهجرة.

ومن غير المعقول : أن يحتفظ «صلى الله عليه وآله» بآيات تبقى معلقة في الهواء ـ إلى عدة سنوات ـ ثم يجعلها في سورة نزلت حديثا.

ثانيا : إن الآية تذكر :

١ ـ أن «قوما» قد هموا بأن يبسطوا أيديهم إلى المسلمين ، ودعثور شخص واحد ، ولم نعهد إطلاق كلمة «قوم» على الواحد.

وقول البعض : إن قوله تعالى : (لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ)(21) ، يشمل سخرية فرد من فرد ، لا يصح ؛ لأنه إنما يشمله بالملاك ، لا بالظهور اللفظي ، والآية التي نحن بصددها إنما هي إخبار عن حادث وقع ، وليس فيها شمول ملاكي ، كما هو ظاهر.

إلا أن يقال : إن نسبة ذلك إلى القوم باعتبار رضاهم بفعل دعثور هذا وهو كما ترى.

٢ ـ ومن جهة أخرى فإنها قد عبرت عن النبي «صلى الله عليه وآله» بضمير الجمع ، ولم نعهد التعبير عن الرجل الواحد بضمير الجمع إلا في مقام التعظيم ، وبضرب من التجوز.

وهو هنا يمتن على المسلمين جميعا بأن الله قد صرف عنهم من هموا ببسط أيديهم إليهم ، ولو كان المقصود هو النبي «صلى الله عليه وآله» فقط ، فلماذا يعبر عنه بضمائر الجمع؟

وقد يجاب عن ذلك : بأن ذهابه «صلى الله عليه وآله» ، وفقده ، يكون سببا لذهابهم وتشتتهم ، وضعفهم ، وبسط اليد إليه بسط لها إليهم ؛ لأنه قائدهم ، وبه قوام اجتماعهم.

إلا أن يقال : إن ذلك خلاف المفهوم من الآية ، وفيه نوع من التجوز والادعاء ؛ فلا يعتمد عليه إلا بدليل.

ثالثا : قال الحسني : «وموضع التساؤل في هذه القصة : أن النبي «صلى الله عليه وآله» هل كان ينفرد عن أصحابه في غزواته؟! وهل يتركه أصحابه وحيدا في تلك الفلاة ، والمشركون على مقربة منهم؟! وهب أنه ذهب إلى الشجرة ليجفف ثيابه من المطر ، ولكن كيف تركه ذلك الجيش المؤلف من (٤٥٠) مقاتلا؟ وخفي عليهم ذلك الرجل الذي تحدر من الجبل لاغتياله ، وهو بعيد عن أصحابه الخ ..»؟ (22).

ويمكن المناقشة في هذا بأن النبي «صلى الله عليه وآله» قد تخلف عن الجيش الراجع من غزوة بدر ليمرض عليا «عليه السلام» كما تقدم في موضعه.

إلا أن يقال : إنه في بدر قد تخلف في موضع أمن ، لا في موضع مخافة.

وأما الإيراد على ذلك بأن النبي «صلى الله عليه وآله» قد تخلف في بعض غزواته ، ليسابق زوجته عائشة (23) فهو لا يصح ، لأننا نعتقد أنها مجرد قصص مختلقة وخيالية ، لا أساس لها من الصحة.

وخلاصة الأمر : إن تخلف النبي «صلى الله عليه وآله» عن جيشه إلى مكان قريب ، ليجفف ثوبه ، مع الإحساس بالأمن ، ليس بالأمر المستهجن ، ولا النادر الوقوع ، لا سيما إذا كان يريد حاجة يطلب فيها الستر عن أعين الناس.

وقد كان أفراد الجيش ينفصلون عن الجيش قليلا لقضاء بعض حاجاتهم. ولعل الآية قد نزلت فيمن يهم الرواة إبعاد التهمة عنهم ، فلفقوا هذه المناسبة لإبعاد الشبهة عمن يحبون.

__________________

(١) السيرة الحلبية ج ٢ ص ٢١١ و٢١٢ ، وراجع ص ٢٠٥ ومصادر ذلك كثيرة فراجع كتب السيرة والتاريخ.

(٢) راجع في هذه السرية : تاريخ الخميس ج ١ ص ٤١٦ ، والسيرة النبوية لدحلان (بهامش الحلبية) ج ٢ ص ١٨ ، والسيرة الحلبية ج ٢ ص ٢١٣ ، والمواهب اللدنية ج ١ ص ٩١ ، والمغازي للواقدي ج ١ ص ١٩٦ و١٩٧.

(3) السويق : قمح أو شعير يغلى ثم يطحن ليسف إما بماء ، أو عسل ، أو لبن.

(4) راجع فيما تقدم : تاريخ الأمم والملوك ج ٢ ص ١٧٥ ـ ١٧٧ ، وتاريخ الخميس ج ١ ص ٤١٠ و٤١١ ، والسيرة الحلبية ج ٢ ص ٢١١ وغير ذلك.

(5) السيرة الحلبية ج ٢ ص ٢١٢ ، والمغازي للواقدي ج ١ ص ١٩٤ ، والمواهب اللدنية ج ١ ص ٩١.

(6) الآية ١١ من سورة المائدة ، وراجع في قضية دعثور تاريخ الخميس ج ١ ص ٤١٥ ، والسيرة الحلبية ج ٢ ص ٢١٣ ، والسيرة النبوية لدحلان (بهامش الحلبية) ج ٢ ص ١٨ ، والمواهب اللدنية ج ١ ص ٩١ ، والبداية والنهاية ج ٤ ص ٢ ، والمغازي للواقدي ج ١ ص ١٩٥ ، ودلائل النبوة للبيهقي ط دار الكتب العلمية ج ٣ ص ١٦٨ و١٦٩.

(8) البداية والنهاية ج ٤ ص ٥ ، والمغازي للواقدي ج ١ ص ١٩٨.

(9) تاريخ الخميس ج ١ ص ٤١٦ ، والبداية والنهاية ج ٤ ص ٥ ، والمغازي للواقدي ج ١ ص ١٩٨ ، والكامل في التاريخ ج ٢ ص ١٤٥ ، وتاريخ الأمم والملوك ج ٢ ص ١٨٢.

(10) راجع : السيرة الحلبية ج ٢ ص ٢٠٥.

(11) سيرة المصطفى ، ص ٣٨٣.

(12) نهج البلاغة ، بشرح محمد عبده ، قسم الحكم ، رقم ٣١٨.

(13) البحار ج ٤٦ ص ١٠٣ ، وإقبال الأعمال.

(14) تاريخ جرجان ص ٤١٨.

(15) البحار ج ٤٤ ص ١٩٤ ، ومناقب آل أبي طالب ج ٤ ص ٧٥.

(16) مستدرك سفينة البحار ج ٧ ص ٧٨ ، والبحار ج ٤٧ ص ٤٤.

(17) البحث هو بعنوان : «الإمام السجاد باعث الإسلام من جديد» في كتابنا : «دراسات وبحوث في التاريخ والإسلام» ج ١ ص ٧٧.

(18) المصنف ج ٥ ص ٣٩٨ ، والمنتقى لابن تيمية ج ٢ ص ٧٦٥.

(19) مغازي الواقدي ج ١ ص ١٩٧.

(20) الآية ١١ من سورة المائدة.

(21) الآية ١١ من سورة الحجرات.

(22) سيرة المصطفى ص ٣٨٤.

(23) راجع : صفة الصفوة ج ١ ص ١٧٦ عن أحمد ، والسيرة الحلبية ج ٢ ص ٢٩٠ ، ومغازي الواقدي ج ٢ ص ٤٢٧ ، وسنن أبي داود ج ٣ ص ٣٠ ، وعن النسائي وابن ماجة.

 

فيلسوف العرب .. أول من حمل لواء الفلسفة في الإسلام

عاشوراء.. دروسٌ وعِبَر (5)

الإمامُ زينُ العابدينَ عليهِ السَّلامُ في مجلسِ يزيد

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (4)

عاشوراء.. دروسٌ وَعِبَر (3)

عاشوراءُ.. دروسٌ وعِبَر (2)

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (1)

ما ضرورةُ تهيئةِ العَوائلِ قبلَ حُلولِ المُصيبَةِ؟ عائلةُ الإمامِ الحُسينِ-عليهِ السَّلامُ- أُنموذجاً

دورُ الأمّ والزَّوجَةِ الصالحَةِ في كربلاء

الحسن والحسين الإمتداد الطبيعي لرسول الله

البنوّة السنخيّة بين الإمام الحسين وجدّه رسول الله

الأدلّة على مشروعية زيارة القبور

ما الفرق بين المناداة والمناجاة ؟

سيبقى الحسين صوتاً مجلجلاً تخشع له القلوب والضمائر

لماذا نحيي ذكرى عاشوراء؟

(لعبتْ هاشمُ بالملكِ فلا... خبرٌ جاءَ ولا وحيٌ نزل) تلخيصٌ لمنهج الضلالة الذي جابهه الحُسين (عليه السلام)

في ذكرى عاشوراء نستجلي الحسين (عليه السلام) فكرةً وموقفاً وإباء

أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) صفوة المسلمين ومخاض مدرسة النبوة

ما هِيَ أولَويّاتُ التعلُّمِ بالنِسبَةِ للمرأةِ؟

خمسةُ ألوانٍ في بيتِكَ تُشعِرُكَ بالسَّعادَةِ

كيفَ نُنشِئُ أسرَةً صالحةً؟

سَبعَةُ نشاطاتٍ لتخفيفِ التَّنَمُّرِ الأُسريّ

سَبعُ عِباراتٍ تحفيزيّةٍ لبعضِ المشاهِير

دورُ أهلِ البَيتِ (عَليهِمُ السَّلامُ) في المُحافَظةِ على البِناءِ الأُسَريِّ

أخلاقُكَ بعدَ مَمَاتِكَ!

كيفَ تُصَمِّمُ أهدافَكَ؟

هل يُمكِنُ تأهيلُ الأطفالِ تربوياً

إنشاء أدمغة مصغرة في المختبر تحاكي مرض باركنسون أملا في إيجاد علاج له

الأمم المتحدة تحذر من الذكاء الاصطناعي غير الخاضع للرقابة و انتهاكه لحقوق الإنسان

جلد متحجر يكشف لأول مرة عن شكل ديناصورات نادرة آكلة للحوم

نيوزيلندا..اكتشاف أحافير لطيور البطريق العملاقة

بانتظار آيفون 13 .. الكشف عن موعد عقد آبل لأكبر حدث إطلاق منتجاتها لعام 2021!

أوبل تكشف النقاب عن سيارة كهربائية بقيمة 7000 دولار وقيادتها لا تتطلب رخصة!

منافس آخر لـ Land Cruiser يظهر من الصين

في اكتشاف هام.. العلماء يكشفون سر كون لدغات النمل قوية جدا ومؤلمة!

عالم آثار هاو يعثر على كنوز ذهبية فريدة عمرها 1500 عام

5 علامات في الأظافر تدل على نقص في الفيتامينات

نمط النوم يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر صحي قد يؤدي إلى النوبة القلبية أو السكتة الدماغية

5 أطعمة تضاعف خطر الإصابة بـ داء الملوك و5 أخرى تخفف من أعراضه

طبيبة عيون توضّح تأثير كوفيد-19 في جودة الرؤية

دراسة تحدد أدوية متوفرة فعليا يمكن أن تقتل SARS-CoV2 في الخلايا

دراسة تدق ناقوس الخطر حول علاقة نمط الحياة المستقر بالإصابة بالسكتة الدماغية

مركز غاماليا الروسي: قد نطور لقاحا يحمي من فيروسي كورونا والإنفلونزا في آن واحد

اكتشاف نظام لم يسبق له مثيل لحرق الدهون العميقة في دراسات على الفئران

خبيرة تكشف عن 7 عوامل تزيد من خطر الإصابة بأكثر أمراض الخرف شيوعا

جمعيّةُ كشّافة الكفيل تُنظّم دورةً في أساسيّات التقديم والإلقاء

معهدُ القرآن الكريم في بابل يواصل سلسلة محاضراته الخاصّة بموسم الحزن الحسينيّ

العتبة العلوية المقدسة... دار أبي طالب للطباعة ينجز آلاف المطبوعات الخاصة بزيارة الأربعين

شَهِد تأبين المتوفين من خَدَمة أمير المؤمنين(ع) ... العتبة العلوية تقيم مجلس عزاء الإمام الحسن(عليه السلام) بدار ضيافة الإمام علي – صور -

سراديب وصحن جديد.. تعرف على المساحات والأماكن التي ستفتتحها العتبة الحسينية للزائرين خلال زيارة الاربعين

بعد تعذر علاجه في العراق.. ممثل المرجعية يتصل بعائلة شاب يعاني من تليف في الرئة ويساهم بصرف (20,000) دولار وتسهيل سفرهم الى الهند

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تشارك في مراسم تشييع المرجع الديني سماحة السيد محمد سعيد الحكيم "طيب الله ثراه"

العتبة الكاظمية المقدسة تواصل برنامجها بإحياء العشرة الثالثة من شهر محرم الحرام

الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تقيم مجلسا تأبينيا على روح المرجع الكبير اية الله العظمى السيد...