المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


العتبة الكاظمية المقدسة تقيم حفلها المركزي بذكرى ولادة أمير المؤمنين وحفيده الإمام الجواد "عليهما السلام"


  

749       07:03 مساءً       التاريخ: 1 / 4 / 2018              المصدر: aljawadain
تزيّنت أجواء الصحن الكاظمي الشريف ابتهاجاً بولادة فريدة من نوعها عطرت جبهة التاريخ ألا وهي ولادة وصي رسول الله، أمير المؤمنين علي بن أبي طالب, وذكرى ولادة حفيده تاسع الأئمة الإمام محمد الجواد "عليهما السلام"، حيث أقامت العتبة الكاظمية المقدسة حفلها المركزي البهيج احتفاءً بهاتين المناسبتين المباركتين, بحضور الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة الأستاذ الدكتور جمال عبد الرسول الدباغ وأعضاء مجلس الإدارة وعدد من الشخصيات الاجتماعية والقيادات الأمنية وجمع غفير من زائري الإمامين الجوادين "عليهما السلام" الذين جاءوا للتشرّف بإحياء هذا الحفل المبارك مؤكدين التزامهم بالنهج الرسالي والارتباط الوثيق بأهل بيت النبوة "عليهم السلام".
استهل الحفل بتلاوة أيٍ من الذكر الحكيم، القيت بعدها كلمة العتبة الكاظمية المقدسة وقد ألقاها أمينها العام بيّن فيها قائلاً: ( ما أجمل أن نحتفي في هذا الشهر المبارك شهر رجب الأصب بذكرى ولادة إمامين عظيمين، إمامين ملئا العالم برفدهما وعطائهما، وأغنيا الأمة بتراثهما الفكري، فملئا الخافقين بُراً تعتاشه الأمة زاداً يوم فقرها ومسبغبتها.
وأضاف: ان اقتضاء وجودهما "عليهما السلام" في الحياة هو اقتضاء ضرورة لأن وجودهما يمثل إضافة عنصرين مهمين من العناصر الفاعلة التي تهبَ الحياة والديمومة للإسلام، وهما مشروعان أوقفا لإحياء الدين واسند إليهما دور الإمامة المرسوم والمُعيّن من قبل الله سبحانه وتعالى، فلا يخفى دور أمير المؤمنين "عليه السلام" في تشييد دعائم الدين ونُصرة المسلمين وقيادة الأمة نحو المدنية والتمدن ونحو إنشاء حضارة إسلامية بدليل أن الأمة لم تستغني عن قدراته وقابلياته في جميع الأصعدة الدينية والعلمية والفكرية والاجتماعية والسياسية والعسكرية، فأمير المؤمنين "عليه السلام" هو مصدر رحمة وشفقة للأمة ).
بعدها ارتقى المنصة فضيلة الشيخ منير الكاظمي ليُلقي محاضرته الدينية بهذه المناسبة متطرقاً فيها إلى محطات من حياة الإمام الجواد "عليه السلام" التي امتازت بمجموعة من الإشراقات والإشارات عند تصدّره للزعامة والريادة وهو في باكورة عمره فضلاً عن صولاته العلمية والفكرية. واطلق العنان باللسان عن شخصية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب "عليه السلام" التي توالت وركعت على أعتابه الفضائل والمناقب وبَلَغت السمو أعلى درجات القداسة والشجاعة، وعِفاف يكتفي يوم إفطاره الأخير برغيف خبز شعير، ونزاهتهِ التي لم يَهدر فيها شيء من المال العام.
وأشار فضيلته إلى عدد من المُصنّفات والكُتّاب الذين كتبوا في حقه "عليه السلام" وهو ما زال في ضمير التاريخ وكلمات العلماء.
وأكد على ضرورة تثقيف أنفسنا بصفاته وأخلاقه وأقواله وأفعاله وتجليّات إيمانه وعبادته "عليه السلام"، وتفعيل هذه الاحتفالات والمناسبات المباركة في نفوسنا لأجل تهذيب سلوكياتنا.
كما تخلل الحفل مشاركة لفرقة الجوادين الإنشادية، ومشاركة للشاعر عامر عزيز الأنباري بقصيدة رائعة صدح فيها صوته حباً وولاءً ومنها هذه الأبيات:
هَتَفَتْ بُحبِّكَ (يا علّي) *** جوارحي ودمي وَ ثَغْري
وسَكَنَْتَ تَحتَ أضالعي *** لا فوقَ اضلاعي وصَدري
حُـبٌ بـدا مِن مَوْلـدي *** وَيَسـيرُ يتْبَعُنـي لِــقَبري
تبعتها مشاركة للرادود الحسيني كرار الكاظمي بالأهازيج والرّدات التي ترنّمت بحق صاحبي الذكرى "عليهما السلام"، ثم اختتم الحفل بالدعاء بتعجيل فرج مولانا صاحب العصر والزمان الإمام المهدي المنتظر "عجل الله فرجه الشريف" وأن يعم الأمن والآمان على بلدنا العزيز، وقراءة سورة الفاتحة المباركة ترحماً إلى أرواح شهدائنا الأبرار.