المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


الشيخ صلاح لذوي شهداء الحشد الشعبيّ: سيُسطّر التاريخ تضحيات أبنائكم بأحرفٍ من ذهب، فهم أثبتوا بأنّهم رجال أوفياء وتضحياتهم امتدادٌ لتضحيات آبائهم وأجدادهم


  

1014       09:42 مساءاً       التاريخ: 23 / 1 / 2016              المصدر: alkafeel.net
تتواصل العتبةُ العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بقسم الشؤون الدينية فيها بتكريم عوائل وذوي شهداء الحشد الشعبيّ المقدّس، ويُعدّ هذا التكريم ضمن برنامجها الذي أعدّته لهذا الغرض والذي انطلق متزامناً مع فتوى الجهاد الكفائيّ للدفاع عن العراق ومقدّساته، ومنذ أن بدأت الدماء الطاهرة من هذه الثلّة المؤمنة تسقي أرض العراق وتُبعِدُ عنه شرّ الأشرار من العصابات التكفيرية والإرهابية، وكانت محافظة ميسان من المحافظات الأولى التي لبّى أبناؤها نداء المرجعية وهبّوا لنصرة العراق وإنقاذه حالها حال باقي المحافظات العراقية.
وكجزءٍ من ردّ الجميل والعرفان تثميناً لهذه الدماء الزواكي التي لا تُقدّر بتكريمٍ ولا بثمن قامت العتبةُ العباسيّة المقدّسة بتكريم أكثر من (80) عائلة شهيد، وهي الوجبة الثالثة من هذه المحافظة التي تحظى بهذا التكريم.
حيث أُقيم حفلٌ كبيرٌ حضره وفدٌ رفيع المستوى من العتبتين المقدّستين الحسينية والعباسيّة وشهد حضور عددٍ من الشخصيّات الدينيّة والسياسيّة وممثّلين عن فصائل المقاومة في الحشد الشعبيّ.
وكانت هناك كلمةٌ للعتبة العباسيّة المقدّسة ألقاها بالإنابة الشيخ صلاح الكربلائي، ممّا جاء فيها: "هذه الزيارة الثالثة لهذه المحافظة المعطاء التي وصل بها حدُّ الكرم أن تُنافس في أعداد القوافل الكبيرة من الشهداء السعداء حتى أثبتت بذلك التربية العلوية الحسينية تلك العوائل التي جادت بفلذّات أكبادها، وما زالت تُعطي انسجاماً وتفاعلاً مع الفتوى المقدّسة، نُحاول بهذه الزيارة وبجهدٍ متواضع مع شعورٍ بالتقصير أن نشارك وأن نتفاعل مع تلك العوائل الكريمة".
وأضاف: "نقول إنّ على الجميع أن لا ييأس ولا يحزن، فقد أثبتت الأيّام والأحداث بأنّ في تربة العراق أبناء شربوا من نهر الفرات وتضمّخت دماؤهم من تلك التربة وأثبتوا بأنّهم رجالٌ أوفياء وبات التاريخ يسطّرها بأحرفٍ من ذهب، وهذا التكريم مساهمةٌ من العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعباسيّة وفاءً لدماء الشهداء الطاهرة، ونسأل الله تعالى أن يتقبّل منّا".
هذا وتخلّل حفل التكريم إلقاء عددٍ من القصائد الشعرية التي تغنّت أبياتها ببطولات وتضحيات أبناء القوّات الأمنيّة والحشد الشعبي المقدّس وتكريم عوائل الشهداء.
الجديرُ بالذكر أنّ الأموال التي يتمّ تكريم هذه العوائل منها هي من صناديق دعم الحشد الشعبيّ التي أقامها قسمُ الشؤون الدينيّة في العتبة المقدّسة والتي وُضِعَت داخل الصحن الشريف لأبي الفضل العباس(عليه السلام) وفي ساحة ما بين الحرمين الشريفين فضلاً عن بعض مراكز المحافظات العراقية.