المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


مواكب العراقيين من العرب والكرد والتركمان والسنة والشيعة والمسيحيين والصابئة يشاركون في زيارة الأربعين


  

1105       11:32 صباحاً       التاريخ: 16 /2 /2009 -              المصدر: alkafeel.net
في إظهار لتوحد العراقيين حول حب الإمام الحسين عليه السلام والسير على نهجه في الحفاظ على الدين ومنهج الحق الذي سار عليه، دخل مساء هذا اليوم الأثنين 20من صفر 1430هـ الموافق 16/2/2009م إلى الصحن العباسي الشريف موكب نساء كركوك الذي يضم العرب والكرد والتركمان والسنة والشيعة وقد رفع لافتة كبيرة أشار فيها إلى ذلك.
وفي لقاء لموقع (الكفيل)مع الأخ حسين يوسف يونان الكلداني (مسيحي سابق ومسلم شيعي حالياً)قال شارك جميع الأخوة من معتنقي الإسلام المحمدي الأصيل وفق مدرسة أهل البيت عليهم السلام بمراسيم زيارة الأربعينية 1430هـ كعادتهم، والموكب بإسم (رابطة معتنقي الإسلام - موكب وهب النصراني)، حيث رفعوا لافتة رُسم عليها وجه تشبيهي لسيدنا عيسى المسيح عليه السلام وفوقه كُتبت الآية الشريفة(ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد) وصورة أخرى لأمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام وفوقها الآية الشريفة (إن الدين عند الله الإسلام) وأضاف يضم موكبنا الأخوة معتنقي الإسلام من العراقيين المسيحيين والصابئة واليزيدين ومن قوميات الكلدان والآشوريين والآراميين والأيزيدين.
يذكر أن العديد من الأخوة المسيحيين والصابئة العراقيين قد شاركوا ضمن مواكب زيارة الأربعينية هذا العام كعادتهم في الأعوام الأخيرة أيضاً في زيارة العاشر من محرم 1430هـ عند مشاركتهم بموكب سموه (وهب النصراني)، والذي شارك هذا العام في زيارة الأربعينية، حيث عزوا هذه المشاركة لتعاطفهم الشديد مع الثورة الحسينية، وقائدها الإمام الحسين عليه السلام.
ولا يفوتنا ذكر أن عدد المواكب المشاركة في زيارة الأربعين في صفر 1430هـ قد بلغ 3400 وهي مجموع المواكب العاملة ضمن الحدود الإدارية لمحافظة كربلاء المقدسة مقارنة بعددها في العام الماضي البالغ
3252موكباً، بضمنها الكثير من المواكب العاملة قرب تلك الحدود الإدارية في قضاء المسيب وناحية أبي غرق في محافظة بابل، كما صرح بذلك لموقع (الكفيل) رئيس قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية في العراق والعالم الإسلامي التابع للأمانتين العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية الحاج رياض نعمة السلمان.