المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


محطّاتٌ عاشورائيّة: رأسُ الحسين (عليه ‌السلام) يتلو من سورة الكهف


  

212       02:15 صباحاً       التاريخ: 12 / 9 / 2020              المصدر: alkafeel.net
يقول السيّد المقرّم في مقتله: لمّا نُصب الرأس الأقدس في موضع (الصيارفة) وهناك لغطُ المارّة وضوضاء المتعاملين، فأراد سيّد الشهداء(عليه ‌السلام) توجيه النفوس نحوه، ليسمعوا بليغ عظاته.
تنحنح تنحنحاً عالياً، فاتّجهت إليه الناس، واعترتهم الدهشة، حيث لم يسمعوا أنّ رأساً مقطوعاً يتنحنح قبل يوم الحسين(عليه ‌السلام)، فعندها قرأ سورة الكهف إلى قوله تعالى: (إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْناهُمْ هُدىً) الكهف: ١٣، فلم يزدهم إلّا ضلالاً.
وفي (مناقب آل أبي طالب) لابن شهر آشوب أنّهم لمّا صلبوا الرأس الشريف على شجرةٍ خارج الكوفة، سُمِع منه: (وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ) الشعراء: ٢٢٧.
وفي (تظلّم الزهراء) للقزويني، عن الحارث بن وكيدة، قال: كنتُ فيمن حمل رأس الحسين(عليه ‌السلام) فسمعته يقرأ سورة الكهف، فجعلت أشكّ في نفسي وأنا أسمع نغمة أبي عبد الله، فترك الحسين(عليه ‌السلام) القراءة والتفت إليّ يخاطبني: يابن وكيدة، أما علمت أنّا معاشر الأئمّة أحياءٌ عند ربّنا نُرزق؟!.
قال ابن وكيدة: فقلت في نفسي أسرق رأسه وأدفنه، فإذا الخطاب من الرأس الأزهر: يابن وكيدة ، ليس لك إلى ذلك سبيل، إنّ سفكهم دمي أعظم عند الله تعالى من تسييرهم إيّاي على الرمح، فذرهم فسوف يعلمون (إِذِ الْأَغْلالُ فِي أَعْناقِهِمْ وَالسَّلاسِلُ يُسْحَبُونَ) غافر: ٧١.
ولنِعْم ما قال الشاعر، وهو رزق الله بن عبد الوهاب الجبّائي في الحسين(عليه‌ السلام):
رأسُ ابن بنت محمّدٍ ووصيّه*** للناظرين على قناةٍ يُرفَعُ
والمسلمون بمسمعٍ وبمنظرٍ*** لا منكرٌ منهم ولا مُتفجِّعُ
كحلتْ بمنظرِك العيونُ عمايةً*** وأصمّ رزؤُك كلّ أذنٍ تَسمَعُ
أيْقظْتَ أجفاناً وكُنتَ لها كرىً*** وأنمتَ عَيْناً لم تكنْ بِكَ تَهجَعُ
ما روضةٌ إلّا تمنّت أنّها *** لك تربةٌ ولخطّ قبرِك مَضجَعُ