English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / 4 / 2016 1794
التاريخ: 8 / 8 / 2017 1387
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 2156
التاريخ: 18 / 4 / 2017 1593
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2881
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 2952
التاريخ: 2 / 12 / 2015 2974
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2837
فجيعة الزهراء (عليها السّلام)  
  
1319   11:36 صباحاً   التاريخ: 10 / 10 / 2017
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : السيدة زينب (عليها السّلام) رائدة الجهاد في الإسلام
الجزء والصفحة : ص84-85.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / 10 / 2017 1345
التاريخ: 9 / 10 / 2017 1387
التاريخ: 16 / 10 / 2017 1354
التاريخ: 5 / 12 / 2017 1176

كان أكثر أهل بيت النبي (صلّى الله عليه وآله) جزعاً وأشدّهم مصاباً بضعة الرسول (صلّى الله عليه وآله) وحبيبته فاطمة الزهراء (عليها السّلام) ؛ فقد أشرفت على الموت وهي تبكي أمرّ البكاء وأقساه ، وتقول : وا أبتاه ! وا رسول الله ! وا نبيّ الرحمتاه ! الآن لا يأتي الوحي ، الآن ينقطع 
عنّا جبرئيل . اللّهمّ ألحق روحي بروحه ، واشفعني بالنظر إلى وجهه ، ولا تحرمني أجره وشفاعته يوم القيامة . 
وقالت بذوب روحها : وا أبتاه ! إلى جبرئيل أنعاه ، وا أبتاه ! جنّة الفردوس مأواه ، وا أبتاه ، وا أبتاه ! أجاب رباً دعاه . 
وأحاطت بالاُسرة النبويّة موجات من الأسى والحزن على هذا المصاب العظيم كما أحاطت بها تيّارات من الفزع والخوف ؛ لأنّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) قد وتر الأقربين والأبعدين ، فخافوا من انقضاض العرب عليهم ، يقول الإمام الصادق (عليه السّلام) : لمّا مات النبي (صلّى الله عليه وآله) بات أهل بيته كأن لا سماء تظلّهم ، ولا أرض تقلّهم ؛ لأنّه وتر الأقرب والأبعد . 
لقد عانت حفيدة النبي (صلّى الله عليه وآله) زينب (عليها السّلام) وهي في سنّها المبكّر هذه المصيبة الكبرى وما تنطوي عليها من أبعاد ، وما ستعانيه هي وأهلها من فوادح الرزايا بعد وفاة جدّها ، كما فقدت بموته العطف والحنان الذي كان يغدقه عليها ، وكان عمرها الشريف خمس سنين . 
وقد غزت قلبها هذه المحنة الشاقة ؛ فقد رأت جدّها يوارى في مثواه الأخير ، ورأت أباها بادي الهمّ والحزن على فراق ابن عمّه ، وشاهدت اُمّها الرؤوم وهي ولهى قد ذابت من الأسى ، وهي تندب أباها بأشجى ما تكون الندبة ، ومنذ ذلك اليوم لازمها الأسى والحزن حتّى لحقت بالرفيق الأعلى .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12962
التاريخ: 27 / 11 / 2015 11897
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 15085
التاريخ: 8 / 12 / 2015 12454
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 12529
شبهات وردود

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 5914
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2014 م 6694
التاريخ: 13 / 12 / 2015 5476
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6000

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .