المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في هذا القسم 7757 موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



رأي العلماء في الامام الباقر  
  
1788   07:18 مساءاً   التاريخ: 22 / 8 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الباقر(عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص104-108.
القسم : سيرة الرسول وآله / سيرة الامام الباقر (عليه السلام) / مناقب و فضائل الامام الباقر (عليه السلام) /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 2379
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 1998
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 2120
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 2035

[تحدث الكثير من العلماء عن عظمة شخصية الامام الباقر ومن هؤلاء : ]

ـ محمد الجزري : قال محمد بن محمد الجزري : محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو جعفر الباقر لأنه بقر العلم وعرف ظاهره وخفيه وكان سيد بني هاشم علما وفضله وسنة ... .

 ـ كمال الدين الشافعي : قال كمال الدين الشافعي : هو باقر العلم وجامعه وشاهر علمه ورافعه ومتوفق دره وراضعه صفا قلبه وزكا عمله وطهرت نفسه وشرفت اخلاقه وعمرت بطاعة الله أوقاته ورسخت في مقام التقوى قدمه وظهرت عليه سيمات الازدلاف وطهارة الاحتباب فالمناقب تسبق إليه والصفات تشرف به ...

ـ ادريس القرشي : قال الداعي إدريس القرشي : محمد بن علي أول من حاز شرف الأصلين واجتمعت له ولادة الحسن والحسين ونشأ على الفضل والطهارة والرئاسة والسيادة والعلم. واحتذى سيرة آبائه الطاهرين ولم يزل في درجات الفضائل منتقلا وللمفاخر السامية متوغلا ...

ـ جمال الدين : قال جمال الدين يوسف بن تغري بردي الأتابكي : أبو جعفر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي العلوي سيد بني هاشم في زمانه وهو أحد الأئمة الاثنى عشر الذين تعتقد الرافضة عصمتهم ...

ـ محمد الصبان : قال محمد الصبان : وأما محمد الباقر فهو صاحب المعارف وأخو الدقائق واللطائف ظهرت كراماته وكثرت في السلوك اشاراته ولقب بالباقر لأنه بقر العلم أي شقه فعرف اصله وخفيه ..

ـ ابن أبي الحديد : قال عبد الحميد بن أبي الحديد : كان محمد بن علي الباقر سيد فقهاء الحجاز ومنه ومن ابنه جعفر تعلم الناس الفقه وهو الملقب بالباقر لقبه به رسول الله (صلى الله عليه واله) ولم يخلق بعد وبشر به ووعد جابر برؤيته ..

ـ الشيخ المفيد : قال الشيخ المفيد : كان الباقر محمد بن علي بن الحسين من بين أخوته خليفة أبيه ووصيه والقائم بالامامة من بعده وبرز على جماعتهم بالفضل في العلم والزهد والسؤدد وكان أنبههم ذكرا وأجلهم في العامة والخاصة وأعظمهم قدرا ولم يظهر عن أحد من ولد الحسن والحسين (عليه السلام) من علم الدين والآثار والسنة وعلم القرآن والسيرة وفنون الآداب ما ظهر عن أبي جعفر وروى عنه معالم الدين بقايا الصحابة ووجوه التابعين ورؤساء فقهاء المسلمين وصار بالفضل به علما لأهله تضرب به الأمثال وتسمو بوصفه الآثار والاشعار .

ـ أبو الحسن الطبرسي : قال الشيخ أبو الحسن الطبرسي : قد اشتهر الباقر في العالم تبرزه على الخلق في العلم والزهد والشرف ما لم يؤثر عن أحد من أولاد الرسول (صلى الله عليه واله) من علم القرآن والآثار والسنن وأنواع العلم والحكم والآداب ما أثر عنه واختلف إليه كبار الصحابة ووجوه التابعين وفقهاء المسلمين وعرفه رسول الله (صلى الله عليه واله) باقر العلم على ما رواه نقلة الآثار ...

ـ تاج الدين : قال تاج الدين بن محمد نقيب حلب : أبو جعفر باقر العلم هو أول من اجتمعت له ولادة الحسن والحسين كان واسع العلم وافر الحلم روي عنه حديث كثير ونقل عنه علم جم ..

ـ محمود بن وهيب : قال محمود بن وهيب البغدادي : سمي بالباقر من بقر الارض أي شقها وأنار مخبئاتها ومكامنها فلذلك هو اظهر من مخبآت كنوز المعارف ، وحقائق الاحكام والحكمة واللطائف ما لا يخفى إلا على منطمس البصيرة ومن ثم قيل باقر العلم وجامعه ورافعه صفا قلبه وزكا علمه وعمله وطهرت نفسه وشرف خلقه وعمرت أوقاته بطاعة مولاه وله من الرسوم في مقامات العارفين ما تكل عنه السنة الواصفين ..

ـ عباس المكي : قال السيد عباس بن علي المكي : الباقر أحد الأئمة الاثني عشر عند الامامية وكان عالما سيدا كبيرا وما سمي الباقر إلا لأنه تبقر في العلم أي توسع فيه

ـ السيد كاظم اليماني : قال السيد كاظم اليماني : الامام الباقر هو ثاني سبط وخامس امام معصوم على رأي من رأى ذلك ورابع تقي على رأي الاجماع وهو المكنى أبا جعفر ..

ـ ابن تيمية : قال ابن تيمية : كان محمد الباقر أعظم الناس زهدا وعبادة بقر للسجود جبهته وكان اعلم اهل وقته سماه رسول الله (صلى الله عليه واله) الباقر وذكر حديث جابر  إلا انه بعد ذلك عدل عما قاله : وأنكر تسمية النبي (صلى الله عليه واله) للامام الباقر بهذا الاسم وقال : لا اصل له عند أهل العلم بل هو من الاحاديث الموضوعة لقد عرف ابن تيمية بالبغض لأهل البيت (عليهم السلام) والحقد على شيعتهم فقد الصق بهم كل احدوثة وخرافة وحسابه في ذلك على الله وعلى العلم والتأريخ ولعل اعظم عقاب ناله فقدان الثقة بما كتبه فلا ينظر إليه المؤرخون إلا نظرة ريبة وشك في جميع ما كتبه.




يحفل التاريخ الاسلامي بمجموعة من القيم والاهداف الهامة على مستوى الصعيد الانساني العالمي، اذ يشكل الاسلام حضارة كبيرة لما يمتلك من مساحة كبيرة من الحب والتسامح واحترام الاخرين وتقدير البشر والاهتمام بالإنسان وقضيته الكبرى، وتوفير الحياة السليمة في ظل الرحمة الالهية برسم السلوك والنظام الصحيح للإنسان، كما يروي الانسان معنوياً من فيض العبادة الخالصة لله تعالى، كل ذلك بأساليب مختلفة وجميلة، مصدرها السماء لا غير حتى في كلمات النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) وتعاليمه الارتباط موجود لان اهل الاسلام يعتقدون بعصمته وهذا ما صرح به الكتاب العزيز بقوله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) ، فصار اكثر ايام البشر عرفاناً وجمالاً (فقد كان عصرا مشعا بالمثاليات الرفيعة ، إذ قام على إنشائه أكبر المنشئين للعصور الإنسانية في تاريخ هذا الكوكب على الإطلاق ، وارتقت فيه العقيدة الإلهية إلى حيث لم ترتق إليه الفكرة الإلهية في دنيا الفلسفة والعلم ، فقد عكس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم روحه في روح ذلك العصر ، فتأثر بها وطبع بطابعها الإلهي العظيم ، بل فنى الصفوة من المحمديين في هذا الطابع فلم يكن لهم اتجاه إلا نحو المبدع الأعظم الذي ظهرت وتألقت منه أنوار الوجود)





اهل البيت (عليهم السلام) هم الائمة من ال محمد الطاهرين، اذ اخبر عنهم النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) باسمائهم وصرح بإمامتهم حسب ادلتنا الكثيرة وهذه عقيدة الشيعة الامامية، ويبدأ امتدادهم للنبي الاكرم (صلى الله عليه واله) من عهد أمير المؤمنين (عليه السلام) الى الامام الحجة الغائب(عجل الله فرجه) ، هذا الامتداد هو تاريخ حافل بالعطاء الانساني والاخلاقي والديني فكل امام من الائمة الكرام الطاهرين كان مدرسة من العلم والادب والاخلاق استطاع ان ينقذ امةً كاملة من الظلم والجور والفساد، رغم التهميش والظلم والابعاد الذي حصل تجاههم من الحكومات الظالمة، (ولو تتبّعنا تاريخ أهل البيت لما رأينا أنّهم ضلّوا في أي جانب من جوانب الحياة ، أو أنّهم ظلموا أحداً ، أو غضب الله عليهم ، أو أنّهم عبدوا وثناً ، أو شربوا خمراً ، أو عصوا الله ، أو أشركوا به طرفة عين أبداً . وقد شهد القرآن بطهارتهم ، وأنّهم المطهّرون الذين يمسّون الكتاب المكنون ، كما أنعم الله عليهم بالاصطفاء للطهارة ، وبولاية الفيء في سورة الحشر ، وبولاية الخمس في سورة الأنفال ، وأوجب على الاُمّة مودّتهم)





الانسان في هذا الوجود خُلق لتحقيق غاية شريفة كاملة عبر عنها القرآن الحكيم بشكل صريح في قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) وتحقيق العبادة أمر ليس ميسوراً جداً، بل بحاجة الى جهد كبير، وافضل من حقق هذه الغاية هو الرسول الاعظم محمد(صلى الله عليه واله) اذ جمع الفضائل والمكرمات كلها حتى وصف القرآن الكريم اخلاقه بالعظمة(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ، (الآية وإن كانت في نفسها تمدح حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم وتعظمه غير أنها بالنظر إلى خصوص السياق ناظرة إلى أخلاقه الجميلة الاجتماعية المتعلقة بالمعاشرة كالثبات على الحق والصبر على أذى الناس وجفاء أجلافهم والعفو والاغماض وسعة البذل والرفق والمداراة والتواضع وغير ذلك) فقد جمعت الفضائل كلها في شخص النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) حتى غدى المظهر الاولى لأخلاق رب السماء والارض فهو القائل (أدّبني ربي بمكارم الأخلاق) ، وقد حفلت مصادر المسلمين باحاديث وروايات تبين المقام الاخلاقي الرفيع لخاتم الانبياء والمرسلين(صلى الله عليه واله) فهو في الاخلاق نور يقصده الجميع فبه تكشف الظلمات ويزاح غبار.






عمل متواصل على مدار (21) ساعة يوميا.. العتبة الحسينية تعلن عن قرب افتتاح مركز الشفاء في ميسان بعد تزويده بمنظومة اوكسجين متكاملة
في وقتٍ قياسيّ وبمواصفاتٍ فنّية وطبّية حديثة: الانتهاء من أعمال مشروع بناية الحياة الرابعة لعلاج المصابين بكورونا في كربلاء
شعبةُ الخطابة الحسينيّة تُطلق موسمها الثاني الخاصّ برابطة خطيبات المنبر الحسينيّ
ملاكاتُ قسم الصيانة الهندسيّة تشرع بأعمال تنصيب أجهزة التبريد لبناية الحياة السادسة في محافظة المثنّى