English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 2645
التاريخ: 31 / 5 / 2016 2801
التاريخ: 1 / 12 / 2015 2645
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 3351
[حركة الشيخين بتغير حال السقيفة]  
  
1706   09:47 صباحاً   التاريخ: 22 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج1, ص241-244.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 20 / 3 / 2016 1552
التاريخ: 19 / 10 / 2015 1847
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 1863
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 1798

من الاشياء الخطيرة بالغت الأهمية قام بها عمر لتجميد الأوضاع وإيقاف أي عملية تؤدّي إلى انتخاب مَن يخلف الرسول (صلّى الله عليه وآله) ؛ لأن زميله أبا بكر لم يكن في يثرب عند وفاة النبي (صلّى الله عليه وآله) وإنما كان في السنح فبعث خلفه مَن يأتي به إلاّ أنّه خشي أن يتقدّم إلى الساحة أحد قبل مجيئه فانطلق بحالة رهيبة وهو يجوب في أزقّة يثرب وشوارعها ويقف عند كل تجمّع من الناس ويهزّ بيده سيفه وينادي بصوت عالٍ قائلاً : إنّ رجالاً من المنافقين يزعمون أنّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) قد مات وإنه والله ما مات ولكنه ذهب إلى ربّه كما ذهب موسى بن عمران ؛ والله ليرجعنّ رسول الله فيقطعن أيدي رجال وأرجلهم ممّن أرجفوا بموته ؛ وجعل لا يمرّ بأحد يقول مات رسول الله إلاّ خطبه بسيفه وتهدّده وتوعّده وذهل الناس وساورتهم الأوهام والشكوك وعصفت بهم أمواج رهيبة من الحيرة فلا يدرون أيصدّقون مزاعم عمر بحياة النبي (صلّى الله عليه وآله) وهي من أعزّ ما يأملون ومن أروع ما يحلمون؟ أم يصدّقون ما عاينوه من جثمان النبي (صلّى الله عليه وآله) وهو مسجّى بين أهله لا حراك فيه؟ ويستمر عمر يبرق ويرعد حتّى أزبد شدقاه وهو يتهدّد بالقتل ويتوعّد بقطع الأيدي والأرجل ممّن أرجف بموت النبي (صلّى الله عليه وآله) إلاّ أنه لم يمضِ قليل من الوقت حتّى جاء خدنه وصاحبه أبو بكر من السنح فانطلق معه إلى بيت النبي (صلّى الله عليه وآله) فكشف أبو بكر الرداء عن وجه رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ليتحقق وفاته وبعدما اطمأنّ بموته خرج إلى الناس وهو يفنّد مزاعم عمر والتفت إلى الجماهير الحائرة التي أخرسها الخطب بموت منقذها العظيم قائلاً : مَن كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومَن كان يعبد الله فإن الله حيّ لا يموت ؛ وتلا قوله تعالى : {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ} [آل عمران: 144] ، ولم يلبث عمر أن أسرع إلى الإذعان والتصديق وانبرى يقول : فوالله ما هو إلاّ إذ سمعتها فعقرت حتّى وقعت على الأرض ما تحملني رجلاي وقد علمت أنّ رسول الله قد مات .

ونحن إذا تأمّلنا بدقّة وإمعان هذه البادرة الغريبة التي صدرت من الشيخين نجد فيها عدة نقاط مهمة تسترعي الاهتمام والتحليل وهي :

1 ـ إنّ عمر قد أنكر بصورة جازمة وبإصرار بالغ موت النبي (صلّى الله عليه وآله) فقد زعم أنّه ذهب إلى ربّه كما ذهب موسى بن عمران وأنه لا بد أن يرجع إلى الأرض وينكّل بالمرجفين بموته ومما لا شكّ فيه أنّ ذلك لم يكن عن إيمان منه بحياة النبي (صلّى الله عليه وآله) وإنما كان ذلك استغلالاً للفرص وتوصّلاً إلى أهدافه السياسية حسب المخططات التي وضع برامجها أقطاب حزبه ؛ كأبي بكر وأبي عبيدة ويدلّ على ذلك ما يلي :

أ ـ أنّ عمر بالذات كان من المتفائلين بموت النبي (صلّى الله عليه وآله) فكان يقول لأسامة : مات رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وأنت عليّ أمير؟ هذا ورسول الله (صلّى الله عليه وآله) كان حيّاً وقد اطمأنّ بوفاته حينما نعى (صلّى الله عليه وآله) نفسه إلى المسلمين وساق لهم الأمارات التي تدلّ على وفاته .

ب ـ أنه وقف أمام النبي (صلّى الله عليه وآله) في مرضه الذي توفّي فيه وقد صدّه عما رامه من الكتابة التي تقي اُمّته من الفتن والضلال وقال له : حسبنا كتاب الله ؛ ومن الطبيعي أنّه إنّما قال ذلك حينما أيقن بوفاة النبي (صلّى الله عليه وآله) .

ج ـ أنّ كتاب الله العظيم أعلن أنّ كل إنسان لا بدّ أن يتجرّع كأس المنيّة قال تعالى : {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ} [العنكبوت: 57] وقال تعالى في خصوص نبيّه : {إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ} [الزمر: 30] وقال تعالى : {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ} [آل عمران: 144] وهذه الآيات تتلى في وضح النهار وفي غلس الليل أفهل خفيت على عمر وهو ممن يسمع كتاب الله ويصابح رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ويماسيه؟

د ـ أنّ سكون عمر وهدوء ثورته الجامحة حينما جاء خدنه أبو بكر وتصديقه بلا مناقشة لمقالته حينما أعلن وفاة النبي (صلّى الله عليه وآله) كل ذلك يقضي ـ بلا شبهة ـ أنه إنما قام بهذه العملية توصّلاً إلى مآربه وأهدافه.

2 ـ إنّ حكم عمر بأنّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) سوف يرجع إلى الأرض ويقطع أيدي رجال وأرجلهم ممن أرجفوا بموته لا يخلو من وهن فإن تقطيع الأيدي والأرجل والحكم بالإعدام إنما يكون للذين يخرجون عن دين الله أو يسعون في الأرض فساداً وليس القول بموت النبي (صلّى الله عليه وآله) مما يوجب ذلك قطعاً.

3 ـ إنّ أبا بكر أعلن في خطابه الذي نعى به النبي (صلّى الله عليه وآله) : مَن كان يعبد محمداً فإنّ محمداً قد مات ومَن كان يعبد الله فإنّ الله حيّ لا يموت ؛ ومن المقطوع به أنه لم يؤثر عن أيّ أحد من المسلمين أنه كان يعبد رسول الله (صلّى الله عليه وآله) أو اتخذه ربّاً من دون الله وإنما أجمع المسلمون على أنه عبد الله ورسوله اختاره الله لوحيه واصطفاه لرسالته.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 15433
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 14329
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13029
التاريخ: 8 / 12 / 2015 13471
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12522
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5535
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 5636
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5984
التاريخ: 11 / 12 / 2015 5805
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3461
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3550
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3496
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 3704

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .