المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

علوم اللغة العربية
عدد المواضيع في هذا القسم 2289 موضوعاً
النحو
الصرف
المدارس النحوية
فقه اللغة
علم اللغة
علم الدلالة

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



نائب الفاعل  
  
515   02:23 صباحاً   التاريخ: 17 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ابن جني
الكتاب أو المصدر : اللمع في العربية
الجزء والصفحة : ص33- ص35
القسم : علوم اللغة العربية / النحو / نائب الفاعل /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17 / تشرين الاول / 2014 م 516
التاريخ: 17 / تشرين الاول / 2014 م 548
التاريخ: 17 / تشرين الاول / 2014 م 1176
التاريخ: 17 / تشرين الاول / 2014 م 1136

واعلم أن المفعول به في هذا الباب يرتفع من حيث يرتفع الفاعل لأن الفعل قبل كل واحد منهما حديث عنه ومسند إليه وذلك قولك ضرب زيد وشتم بكر 

من المتعدي إلى مفعولين 
فإن كان الفعل يتعدى إلى مفعولين أقمت الأول منهما مقام الفاعل فرفعته وتركت الثاني منصوبا بحاله تقول أعطيت زيدا درهما فإن لم تسم الفاعل قلت أعطي زيد درهما 
من المتعدي إلى ثلاثة مفعولين 
فإن كان الفعل يتعدى إلى ثلاثة مفعولين أقمت الأول منهما مقام الفاعل فرفعته ونصبت المفعولين بعده تقول أعلم الله زيدا

ص33

عمرا خير الناس فإن لم تسم الفاعل قلت أعلم زيد عمرا خير الناس 
من اللازم 
فإن لم يكن الفعل متعديا لم يجز إلا أن تذكر الفاعل لئلا يكون الفعل حديثا عن غير محدث عنه وذلك نحو قام زيد وقعد عمرو لا تقول قيم ولا قعد لما ذكرت لك فإن اتصل به حرف جر أو ظرف أو مصدر جاز أن تقيم كل واحد منهما مقام الفاعل تقول سرت بزيد فرسخين يومين سيرا شديدا فإن أقمت الباء وما عملت به مقام الفاعل قلت سير بزيد فرسخين يومين سيرا شديدا فالباء وما عملت فيه في موضع رفع فإن أقمت الفرسخين 10ظ مقام الفاعل قلت سير بزيد فرسخان يومين سيرا شديدا فإن أقمت اليومين مقام الفاعل قلت سير بزيد فرسخين يومان سيرا شديدا فإن أقمت المصدر مقام الفاعل قلت سير بزيد فرسخين يومين سير شديد ترفع الذي تقيمه مقام الفاعل لا غير

ص34

فان كان هناك مفعول به صحيح لم يقم مقام الفاعل غيره تقول ضربت زيدا يوم الجمعة ضربا شديدا فان لم تسم الفاعل قلت ضرب زيد يوم الجمعة ضربا شديدا ترفع زيدا لا غير

ص35




هو العلم الذي يتخصص في المفردة اللغوية ويتخذ منها موضوعاً له، فهو يهتم بصيغ المفردات اللغوية للغة معينة – كاللغة العربية – ودراسة ما يطرأ عليها من تغييرات من زيادة في حروفها وحركاتها ونقصان، التي من شأنها إحداث تغيير في المعنى الأصلي للمفردة ، ولا علاقة لعلم الصرف بالإعراب والبناء اللذين يعدان من اهتمامات النحو. واصغر وحدة يتناولها علم الصرف تسمى ب (الجذر، مورفيم) التي تعد ذات دلالة في اللغة المدروسة، ولا يمكن أن ينقسم هذا المورفيم الى أقسام أخر تحمل معنى. وتأتي أهمية علم الصرف بعد أهمية النحو أو مساويا له، لما له من علاقة وطيدة في فهم معاني اللغة ودراسته خصائصها من ناحية المردة المستقلة وما تدل عليه من معانٍ إذا تغيرت صيغتها الصرفية وفق الميزان الصرفي المعروف، لذلك نرى المكتبة العربية قد زخرت بنتاج العلماء الصرفيين القدامى والمحدثين ممن كان لهم الفضل في رفد هذا العلم بكلم ما هو من شأنه إفادة طلاب هذه العلوم ومريديها.





هو العلم الذي يدرس لغة معينة ويتخصص بها – كاللغة العربية – فيحاول الكشف عن خصائصها وأسرارها والقوانين التي تسير عليها في حياتها ومعرفة أسرار تطورها ، ودراسة ظواهرها المختلفة دراسة مفصلة كرداسة ظاهرة الاشتقاق والإعراب والخط... الخ.
يتبع فقه اللغة من المنهج التاريخي والمنهج الوصفي في دراسته، فهو بذلك يتضمن جميع الدراسات التي تخص نشأة اللغة الانسانية، واحتكاكها مع اللغات المختلفة ، ونشأة اللغة الفصحى المشتركة، ونشأة اللهجات داخل اللغة، وعلاقة هذه اللغة مع أخواتها إذا ما كانت تنتمي الى فصيل معين ، مثل انتماء اللغة العربية الى فصيل اللغات الجزرية (السامية)، وكذلك تتضمن دراسة النظام الصوتي ودلالة الألفاظ وبنيتها ، ودراسة أساليب هذه اللغة والاختلاف فيها.
إن الغاية الأساس من فقه اللغة هي دراسة الحضارة والأدب، وبيان مستوى الرقي البشري والحياة العقلية من جميع وجوهها، فتكون دراسته للغة بذلك كوسيلة لا غاية في ذاتها.





هو العلم الذي يهتم بدراسة المعنى أي العلم الذي يدرس الشروط التي يجب أن تتوفر في الكلمة (الرمز) حتى تكون حاملا معنى، كما يسمى علم الدلالة في بعض الأحيان بـ(علم المعنى)،إذن فهو علم تكون مادته الألفاظ اللغوية و(الرموز اللغوية) وكل ما يلزم فيها من النظام التركيبي اللغوي سواء للمفردة أو السياق.



مجمّعُ أقسام العتبة العبّاسية المقدّسة يشهد مراحل إنجازٍ نهائيّة
مَعهدُ القُرآنِ الكريمِ النِّسويِّ جهودٌ متواصلةٌ ودوراتٌ قرآنيّةٌ مُستمرّة
قسم التربية والتعليم يناقش خطط العام الدراسي الجديد
صدَرَ حديثاً عن مركز التراث الإسلامي كتاب (فضل أمير المؤمنين)