المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 16094 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
آيات الأحكام

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


التمثيل (التماثل)  
  
535   04:45 مساءً   التاريخ: 2023-07-31
المؤلف : السيد مرتضى جمال الدين
الكتاب أو المصدر : الأصول المنهجية للتفسير الموضوعي
الجزء والصفحة : ص201-202
القسم : القرآن الكريم وعلومه / علوم القرآن / آداب قراءة القرآن /

فالتماثل هو ثالث أنواع الحجة وعرف بأنه (انتقال الذهن من حكم أحد الشيئين إلى الحكم على الآخر بجهة مشتركة بينهما)[1] فمن واقع التعريف نعلم أن التمثيل يتركب من أربعة أركان:

(الأصل): وهو الجزئي الأول المعلوم ثبوت الحكم له.    المعلوم (المحكم)

(الفرع): وهو الجزئي الثاني المطلوب إثبات الحكم له.   المجهول (المتشابه)

(الجامع): وهو جهة الشبهة بين الأصل والفرع.

(الحكم): المعلوم ثبوته في الأصل، والمراد إثباته للفرع.

فإذا توفرت هذه الأركان انعقد التماثل.

حجيته: إن التمثيل المسمى في عرف الفقهاء (القياس) الذي يجعله أهل السنة من أدلة الأحكام الشرعية، والإمامية ينفون حجيته ويعتبرون العمل به محقاً للدين لا يفيد إلا الاحتمال، لأن التشابه في أمر واحد بين الفردين لا يقتضي التشابه في جميع الأمور إلا إذا كان (الجامع) أي علة المشابه علة تامة لثبوت الحكم في الأصل وأنى لنا معرفة أن هذا الجامع (علة تامة)؟

قال المظفر وهو من علماء المنطق والأصول (فليس لنا طريق إليه إلا من ناحية الشارع نفسه)[2]فلو كانت العلة منصوصة من قبل الشارع نفسه حينئذ يمكن ثبوت الحكم في الفرع. ولا خلاف بين الفقهاء جميعاً في الاستدلال بذلك. ولكن كيف نحصل على علم الشارع بهذه المعاني لا سيما في ما يخص القرآن الكريم؟ لا شك فإن المعرفة تنحصر بالمصدرين الأساسيين (الكتاب والسنة) أما من الكتاب فمن باب القرآن يفسر بعضه بعضاً اعتماداً على السياق كما أسلفنا.

وأما من السنة فيعرف بالنص بعد سلامة السند والدلالة عند ذاك يتوفر لدينا ركن مهم من أركان التمثيل وهو (الأصل) الذي يوصف بأنه معلوم أولاً ومعروف الحكم ثانياً، ثم يأتي الفرع ليقاس عليه. عند ذاك نتجاوز الإشكالية في الجامع.


[1] الشيخ محمد رضا المظفر، المنطق: 2 / 260.

[2] الشيخ محمد رضا المظفر / المنطق 2/260.




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



العتبة العبّاسية تعلن عن أسماء الفائزين بمسابقة ولادة الإمام المهدي (عجّل الله تعالى فرجه الشريف)
قسم الإعلام يصدر العدد (479) من مجلة صدى الروضتين
العتبة العبّاسية تقيم مهرجان الولادات المحمدية في مدينة الحمزة الشرقي
العتبة العباسية تشارك في معرض البصرة الدولي للتسوق الرمضاني