المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 4595 موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
آنسون نجمي أو آنسون بري Star anise (lllicium verum)
7 / 10 / 2022
الشمر Fennel (Foenlculum vulgare)
7 / 10 / 2022
إدارة جـودة الخـدمـات Service Quality Management
7 / 10 / 2022
مـفهـوم جـودة الخـدمـات
7 / 10 / 2022
نــطـاق الخـدمـات
7 / 10 / 2022
مفهـوم وتعريـف الخـدمـات
7 / 10 / 2022

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


الغضب  
  
261   02:39 صباحاً   التاريخ: 15 / 8 / 2022
المؤلف : السيد عبد الله شبر
الكتاب أو المصدر : الأخلاق
الجزء والصفحة : ج2، ص 57 ـ 61
القسم : الاخلاق و الادعية / رذائل / الغضب و الحقد والعصبية والقسوة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / 1 / 2022 718
التاريخ: 15 / 8 / 2022 162
التاريخ: 29 / 9 / 2016 706
التاريخ: 18 / 2 / 2022 667

الغضب هو شعلة من النار اقتبست من {نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ} [الهمزة: 6] إلا أنها لا {تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ} [الهمزة: 7] وإنها لمستكنة في طي (1) الفؤاد استكنان (2) الجمر تحت الرماد، ويستخرجها الكبر الدفين من قلب {كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ} [إبراهيم: 15]، كما يستخرج الحجر النار من الحديد، وتستخرجها حمية الدين من قلوب المؤمنين.

وسببه ثوران نار الغضب، وهي الحرارة المودعة في الإنسان واشتعالها، فيغلي بها دم القلب وينتشر في العروق ويرتفع إلى أعالي البدن كما ترتفع النار وكما يرتفع الماء الذي يغلي في القدر، ولذلك ينصب إلى الوجه فيحمر الوجه والعين والبشرة لصفائها تحكي ما وراءها من حمرة الدم كما تحكي الزجاجة لون ما فيها.

وإنما ينبسط الدم إذا غضب على من دونه واستشعر القدرة عليه، فإن صدر الغضب على من هو فوقه وكان معه يأس من الانتقام تولد منه انقباض الدم من ظاهر الجلد إلى جوف القلب وصار حزناً، ولذلك يصفر اللون، وإن كان الغضب على نظير يشك فيه تولد منه تردد بين انقباض وانبساط فيحمر ويصفر ويضطرب.

وقوة الغضب محلها القلب، ومعناها غليان دم القلب لطلب الانتقام، وإنما تتوجه هذه القوة عند ثورانها إلى دفع المؤديات قبل وقوعها، وإلى التشفي والانتقام بعد وقوعها، والانتقام فوت هذه القوة وشهوتها وفيه لذتها ولا تسكن إلا به.

والناس في هذه القوة على درجات ثلاث في أول الفطرة من التفريط (3) والإفراط (4) والاعتدال (5):

أما التفريط: فبفقد هذه القوة أو ضعفها، وذلك مذموم، وهو الذي يقال فيه إنه لا حمية له، ومن ثمرته عدم الغيرة على الحرام، واحتمال الذل وصغر النفس والخور (6)، والسكوت عند مشاهدة المنكرات. وقد وصف الله تعالى خيار الصحابة بالشدة والحمية فقال: {أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ} [الفتح: 29]. وقال تعالى: {يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ} [التوبة: 73] والشدة والغلظة من آثار قوة الغضب (7).

والإفراط: هو أن تغلب هذه الصفة حتى تخرج من سياسة العقل والدين وطاعتهما فلا يبقى للمرء معها بصيرة ونظر وفكر واختيار، ويعمى ويصم عن كل موعظة، ومن آثاره تغير اللون وشدة الرعدة في الأطراف وخروج الأفعال عن الترتيب والنظام واضطراب الحركة والكلام وانطلاق اللسان بالفحش والشتم (8) وقبح الكلام والضرب والتهجم (9)، ولذلك قال (صلى الله عليه وآله): الغضب يفسد الإيمان كما يفسد الخل العسل (10).

وعن ميسر (11) قال: ذكر الغضب عند أبي جعفر (عليه السلام) فقال: إن الرجل ليغضب فما يرضى أبدا حتى يدخل النار، فأيما رجل غضب على قوم وهو قائم فليجلس من فوره ذلك، فإنه سيذهب عنه رجز الشيطان، وأيما رجل غضب على ذي رحم فليدن منه فليمسه، فإن الرحم إذا مست سكنت (12).

وعن أبي حمزة الثمالي (13) عنه (عليه السلام) (14) قال: إن الغضب جمرة من الشيطان توقد في جوف ابن آدم وإن أحدكم إذا غضب احمرت عيناه وانتفخت أوداجه ودخل الشيطان فيه فإذا خاف أحدكم ذلك من نفسه فليلزم الأرض فإن رجز الشيطان يذهب عنه عند ذلك (15).

وعن الصادق (عليه السلام): الغضب مفتاح كل شر (16).

وعنه (عليه السلام) (17) قال: من كف غضبه ستر الله عورته (18).

وعنه (عليه السلام) (19) قال: إن في التوراة مكتوب: ابن آدم (20) اذكرني حين تغضب أذكرك عند غضي فلا أمحقك في ما أمحق (21)، وإذا ظلمت بظلمة فارض بانتصاري لك فإن انتصاري لك خير من انتصارك لنفسك (22).

وقال (عليه السلام) (23): من لم يملك غضبه لم يملك عقله (24).

وعنه (عليه السلام) (25) في ما ناجى الله به موسى: يا موسى أمسك غضبك عمن ملكتك عليه أكف عنك غضبي (26).

واعلم أن قمع أصل الغضب من القلب غير ممكن، بل التكليف إنما هو بكسر سورته (27) وتضعيفه حتى لا يشتد هيجان الغيظ في الباطن، وينتهي ضعفه إلى أن يظهر أثره في الوجه، بل ينبغي للإنسان أن يكون غضبه تحت إشارة العقل والشرع، فيغضب في محل الغضب ويحلم في محل التحلم، ولا يخرجه غضبه عن الاختيار. قال تعالى: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ} [آل عمران: 134]. ولم يقل: والفاقدين الغيظ.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الطية تكون نزلا، وتكون منتوي، تقول: مضى فلان لطيته، أي: لنيته الني نواها.

 كتاب العين، الفراهيدي: 7 / 465، مادة "طوي".

(2) منه الحديث: "على ما استكن"، أي: استتر.

النهاية في غريب الحديث، ابن الأثير: 4 / 206.

(3) فرط في الأمر يفرط فرطا، أي: قصر فيه وضيعه حتى فات، وكذلك التفريط.

 لسان العرب، ابن منظور: 7 / 368، مادة "فرط ".

(4) الإفراط: إعجال الشيء في الأمر قبل التثبت. وأفرط فلان في أمره، أي: عجل فيه جاوز القدر. كتاب العين، الفراهيدي: 7 / 419، مادة "فرط".

(5) الاعتدال: توسط  حال بين حالين في كم أو كيف، وكل ما تناسب فقد اعتدل وكل ما أقمته فقد عدلته وعدلته.

القاموس المحيط، الفيروزآبادي: 4 / 13، مادة "العدل".

(6) الخور: رخاوة وضعف في كل شيء، تقول خار يخور خورا، ورجل خوار، وخور تخويرا.

كتاب العين، الفراهيدي: 4 / 302، مادة "خور".

(7) انظر: بحار الأنوار، المجلسي: 70 / 269، كتاب الايمان والكفر، باب 132، ذم الغضب ومدح التنمر في ذات الله.

(8) الشتم: السب، والاسم الشتيمة.

الصحاح، الجوهري: 5 / 1985، مادة "شتم".

(9) هجم على القوم يهجم هجوما: انتهى إليهم بغتة. وقيل: دخل بغير إذن. وقال الجوهري وغيره: وهجمت أنا على الشيء بغتة أهجم هجوما وهجمت غيري، يتعدى ولا يتعدى.

لسان العرب، ابن منظور: 12 / 600 ـ 601، مادة "هجم".

(10) الكافي، الكليني: 2 / 302، كتاب الايمان والكفر، باب الغضب/ ح1.

(11) ميسر بن عبد العزيز: بياع الزطي، مات في حياة الصادق (عليه السلام)، وقيل: ميسر بفتح الميم، من أصحاب الباقر والصادق (عليهما السلام).

وقال الكشي: قال علي بن الحسن: إن ميسر بن عبد العزيز كان كوفيا وكان ثقة. نقد الرجال، التفرشي: 4 / 446، الرقم 2.

(12) الكافي، الكليني: 2 / 302، كتاب الايمان والكفر، باب الغضب/ ح2.

(13) ثابت بن دينار: أبو حمزة الثمالي، ودينار أبوه يكنى بأبي صفية، كوفي، ثقة، لقي علي بن الحسين وأبا جعفر وأبا عبد الله وأبا الحسن (عليهم السلام) وروى عنهم، وكان من خيار أصحابنا، وثقاتهم، ومعتمدهم في الرواية والحديث.

 نقد الرجال، التفرشي: 1 / 311 ـ 312، ثابت بن دينار / الرقم 14.

(14) الامام الباقر (عليه السلام).

(15) انظر: الكافي، الكليني: 2 / 304 ـ 305، كتاب الايمان والكفر، باب الغضب / ح12.

(16) إرشاد القلوب، الديلمي: 1 / 177، الباب الحادي والخمسون في أخبار عن النبي (صلى الله عليه وآاله) والأئمة الأطهار (عليهم السلام).

(17) الامام الصادق (عليه السلام).

(18) الكافي، الكليني: 2 / 303، كتاب الايمان والكفر، باب الغضب / ح6.

(19) أي: " الإمام الصادق (عليه السلام) ".

(20) في الكافي: " يا ابن آدم ".

(21) في الكافي: "فلا أمحقك فيمن أمحق".

(22) الكافي، الكليني: 2 / 304، كتاب الايمان والكفر، باب الغضب / ح 10.

(23) أي: الإمام الصادق (عليه السلام).

(24) الكافي، الكليني: 2 / 305، كتاب الإيمان والكفر، باب الغضب/ح13.

(25) الإمام الباقر (عليه السلام).

(26) انظر: الكافي، الكليني: 2 / 303، كتاب الإيمان والكفر، باب الغضب / ح7.

(27) سورة كل شيء: حده.

لسان العرب، ابن منظور: 4 / 387، مادة "سور"٠




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






بالفيديو: جنود مجهولة تعمل كخلية نحل لخدمة الزائر الكريم.. تعرف على طبيعة عمل شعبة النظافة داخل مرقد الامام الحسين (ع)
بمساحة (13000م2) وبواقع (6) طوابق.. مراحل انجاز متقدمة يشهدها مشروع ايواء فاقدي الرعاية (للذكور) الذي تنفذه العتبة الحسينية
جوائز نقدية من مرقد الامام الحسين (ع) للفائزين.. العتبة الحسينية تعلن عن شروط المسابقة الشعرية لمهرجان كوثر العصمة الدولي
مشروع (اكفل موهبة) يفتح آفاق العمل والتعاون مع المشروع الثقافي لشباب العراق في البصرة