المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

علم الاحياء
عدد المواضيع في هذا القسم 9800 موضوعاً
تاريخ علم الأحياء وعلمائه
النبات
الحيوان
الأحياء المجهرية
علم الأمراض
التقانة الإحيائية
التقنية الحياتية النانوية
علم الأجنة
الأحياء الجزيئي
علم وظائف الأعضاء
المضادات الحيوية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



النهضة الاوربية The Renaissance لعلم الاحياء  
  
243   11:32 صباحاً   التاريخ: 18 / 6 / 2021
المؤلف : د. حسين السعدي و د. حسين داوود
الكتاب أو المصدر : أساسيات علم الاحياء
الجزء والصفحة :
القسم : علم الاحياء / الأحياء العامة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 12 / 8 / 2018 553
التاريخ: 18 / 7 / 2017 392
التاريخ: 11 / 10 / 2018 632
التاريخ: 12 / 2 / 2018 335

النهضة الاوربية The Renaissanceلعلم الاحياء 

في الوقت الذي غابت فيه الشمس عن الحضار العربية والإسلامية ، بدأت بالشروق على الغريب الذي آفاق من سباته العميق ، ونهض نهضة واسعة على الرغم من كونها بطيئة في بداية الأمر. وما النهضة الأوربية إلا امتداد للحضارة العربية والاسلامية اذ بدأ  بترجمة المؤلفات العلمية والأدبية العربية إلى اللاتينية كخطوة اولى ثم تبعها انشاء وتأسيس الجامعات والمؤسسات العلمي والادبية التي ادت بدورها إلى التساع في عملية ترجمة الكتب والمؤلفات العربية والإغريقية العلمية والأدبية المهمة للاستفادة منها.

بدأت النهضة ، كما ذكر انفا ، كحالة نهوض بطيئة ، ففي جامعة باريس ، كان هناك شخصان لهما الفضل في إحياء وانعاش علوم الحياة وهما :

روجر بيكونRoger Bacon (1294 1214- م) الذي كانت له رغبة خاصة في البصريات والفلسفة وتعلم العلوم ، والبرتس ماكنص Albertus Magnus (1210 - 1280م) الذي كتب مراجعة عامة في الحيوانات Treatise on Animals وكان للأسفار والرحات الاستكشافية التي قام بها الرحالة ماركو بولو  Marco Polo (1254 - 1323م ، وفاسكو دي كاما Vasco de 1524-1469 Grama م ، وكولومبس Columbus (1506 - 1446م) ، وماجلان Magellan 1521-1480) م) الأثر الواضح والكبير في إنعاش النهضة الاوربية ، فعلى الرغم من أن الأهداف الحقيقة لهذ، الاستكشافات كانت تجارية اقتصادية سياسية إلا أنها أسهمت بشكل حقيقي في تقدم العلوم ، وذلك من خلال التقارير العلمية التي قدمت او كتبت في اثناء هذه الرحلات والتي حوت كثيرا من المعلومات الجديدة والدقيقة ، وهكذا كان للرحلات مردودات مما تجدر الإشار إليه إن ازدهار الفنون أدى إلى تقدم علوم الحياة إذ ظهر عدد من الأشخاص اللذين جمعوا بين العلم والفن ، وكان لهؤلاء العلماء الفنانين أثرا واضح في دفع النهضة الأوربية إلى الأمام وكانت المناظر الطبيعية بحيواناتها ونباتاتها بكامل اجزائها ترسم وتلون بالالوان الطبيعية الحقيقة ومن ابرز هؤلاء العلماء الفنانين في هذه المرحلة العالمان الفنانان الايطاليان ساتدرو بوتشلي Sandro Botticelli (1510 - 1444م) وليوناردو دافنشي Leonardo de Vinci (1519 - 1452 م) ، والعالم الفنان الالماني البرت دورر Albert Durer.

لقد ألف علماء علم الاحياء في القرون الثلاثة التي تلت ذلك اعمالا في التاريخ الطبيعي للحيوانات ، وفي علم التشريح ووظائف الاعضاء ، وصنع المجهر وتقدمه ، وعلم التصنيف والتسمية العلمية للكائنات الحية ، وعلم الاجنة ، وعلم التشريح المقارن ، وعلم المتحجرات ، وعلم الانسجة والنظرية الخلوية والتطور العضوي ، ووراثة الصفات وعلم الوراثة.

وهكذا ، يمكن اعتبار القرون الثلاثة أو الاربعة التي تلت بداية النهضة الاوربية مرحلة حاسمة في تطور علم الاحياء Development of Biology ، اذ تقدمت الفروع المختلفة لعلوم الحياة' تقدما ملحوظا ، ويمكن التعرف على ذلك من خلال العرض الموجز ، لكل فرع من الفرع الرئيسية لعلم الاحياء الذي بين التطور الحاصل فيل في تلك المدة وعلى النحو الاتي :

 أ- التاريخ الطبيعي Natural History

ان الدراسات العامة على الحيوانات والنباتات بعد عصر النهضة تضمنت كثير من الملاحظات الاصلية ، ومن العلماء الاوائل المهتمين بحقل التاريخ الطبيعي :

كواليم روندليت  Guillaume Rondelet  (1507 - 1566

عالم فرنسي وضع كتابل المعروف De Piscibus Marinis عام 1554 م ، وتضمن اهتماما خاصا بالحيوانات البحرية في البحر المتوسط ، واحتوى اول توضيح لحيوان لافقري مشرح.

كونراد جسنر Konrad Gesner 1565 - 1516 :

عالم سويسري اهتم باستعمال الرسوم والتوضيحات في علم الحيوان وله مؤلف يقع في خمسة اجزاء وضعه عام 1551 م بعنوان ( تاريخ الحيوان)Historia Animalium .

بيربيلون Pieere Belon 1564-1517 :

وضع كتابا بعنوان Poissons Marinis Historia Naturelle des Estranges  عام 1551 م اختص بدراسة شقائق البحر والحيتان ولاسيما طريقة اتصال الجنين بامه.

وليم هارفي (William Harvery )1657-1578

طبيب انكليزي تلقى علومه الطبية في ايطاليا في جامعة بادوا ويعد عالما من علماء علم الحيوان ، وله دراسات قيمة في علمي التشريح والاجنة. وهو من دعاة العمل التجريبي والاستدلالي في علم وظائف الاعضاء ، اذ انصبت اهتماماته بعد عودته الى بلد ، على دوران الدم ، واوضح ان العضلات القلبية هي المسؤولة عن دفع الدم في الشرايين ليصل الى انحاء الجسم المختلفة واكد ان الدم يرجع ثانية الى القلب عن طريق الاوردة ليضخ من جديد خلافا للاعتقاد السائد آنذاك الذي كان مفاد ان الدم يتكون في الكبد ، وبعدها يمر مرة واحدة فقط في الاوعية الدموية.

وضع هارفي كتابا بعنوان De Motu Cordis عام 1628م ، وصف فيه حركة القلب والطريقة التي يدخل فيها الدم الى الاذينين ثم الى البطينين ، وذلك عن طريق تقلص هذا الحجر. وقد سجل هذه ، الملاحظات الاصلية في البداية على بعضى الحيوانات الدنيا. واضح أن خروج الدم بصورة متقطعة من شريان مقطوع يعزى سببه الى التقلصات الرتيبة للقلب كما اوضح ان عملية سد او قرص وريد باستعمال قاصة يؤدي الى تجمع الدم في الجزء ما قبل القصة ، فينتفخ الوريد نتيجة منع الدم من العودة الى القلب وقد استطاع هذا العالم البارع أن يحسب كمية الدم التي تدخل القلب ، وتضخ منه في كل ساعة او يوم وذكر ان هذه الكمية يعاد ضخها بصورة منتظمة وثابتة.

وضع هارفي كتابا آخر في 1651م بعنوان De Generation Animalium أي ( تولد او تكوين الحيوان) وصف فيه النمو الجنيني لكتكوت الدجاج وبعض الحيوانات الاخرى ، واستنتج ان اللبائن تتكون من البيوض.




علم الأحياء المجهرية هو العلم الذي يختص بدراسة الأحياء الدقيقة من حيث الحجم والتي لا يمكن مشاهدتها بالعين المجرَّدة. اذ يتعامل مع الأشكال المجهرية من حيث طرق تكاثرها، ووظائف أجزائها ومكوناتها المختلفة، دورها في الطبيعة، والعلاقة المفيدة أو الضارة مع الكائنات الحية - ومنها الإنسان بشكل خاص - كما يدرس استعمالات هذه الكائنات في الصناعة والعلم. وتنقسم هذه الكائنات الدقيقة إلى: بكتيريا وفيروسات وفطريات وطفيليات.



يقوم علم الأحياء الجزيئي بدراسة الأحياء على المستوى الجزيئي، لذلك فهو يتداخل مع كلا من علم الأحياء والكيمياء وبشكل خاص مع علم الكيمياء الحيوية وعلم الوراثة في عدة مناطق وتخصصات. يهتم علم الاحياء الجزيئي بدراسة مختلف العلاقات المتبادلة بين كافة الأنظمة الخلوية وبخاصة العلاقات بين الدنا (DNA) والرنا (RNA) وعملية تصنيع البروتينات إضافة إلى آليات تنظيم هذه العملية وكافة العمليات الحيوية.



علم الوراثة هو أحد فروع علوم الحياة الحديثة الذي يبحث في أسباب التشابه والاختلاف في صفات الأجيال المتعاقبة من الأفراد التي ترتبط فيما بينها بصلة عضوية معينة كما يبحث فيما يؤدي اليه تلك الأسباب من نتائج مع إعطاء تفسير للمسببات ونتائجها. وعلى هذا الأساس فإن دراسة هذا العلم تتطلب الماماً واسعاً وقاعدة راسخة عميقة في شتى مجالات علوم الحياة كعلم الخلية وعلم الهيأة وعلم الأجنة وعلم البيئة والتصنيف والزراعة والطب وعلم البكتريا.




عقد اجتماعٍ لأصحاب المواكب والهيئات الحسينيّة في كربلاء
اختتامُ مسابقة (يعسوب الدِّين) القرآنيّة العلميّة البحثيّة
الإصدارُ الخامس من سلسلة إصدارات مركز الفكر والإبداع‏ يتوسّم بـ(رمزيّة الزهراء في الشعر العربيّ المعاصر)
بعد صنعِهِما في مصنع السقّاء...الذكرى السنويّة الثالثة لافتتاح العتبة الكاظميّة المقدّسة شبّاكَيْ ضريحَيْن فيها