المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 4176 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



عمر النبي صلّى الله عليه وآله حين البعثة  
  
166   06:20 مساءً   التاريخ: 16 / 5 / 2021
المؤلف : السيد جعفر مرتضى العاملي.
الكتاب أو المصدر : الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله
الجزء والصفحة : ج 2 ، ص 289- 299
القسم : التاريخ / التاريخ الاسلامي / السيرة النبوية / سيرة النبي (صلى الله عليه وآله) قبل الاسلام /

عمر النبي صلّى الله عليه وآله حين البعثة :

لقد بعث الله تعالى محمدا «صلى الله عليه وآله» رسولا للناس أجمعين بعد عام الفيل بأربعين عاما ، أي حينما بلغ الأربعين من عمره الشريف ، على قول أكثر أهل السير ، والعلم بالأثر ، وكان قبل ذلك يسمع الصوت ولا يرى الشخص حتى تراءى له جبرائيل وهو في سن الأربعين.

وقيل : بل كان عمره «صلى الله عليه وآله» حين بعثته اثنين ، وقيل : ثلاثا ، وقيل : خمسا وأربعين سنة (١).

وربما لا يكون بين هذه الأقوال منافاة إذا كان القائلون بها يأخذ بعضهم ، وبعضهم الآخر لا يأخذ السنوات الأولى ، وهي فترة الدعوة الاختيارية ، أو فقل : السرية بنظر الاعتبار والتي قد اختلف في مقدارها من ثلاث إلى خمس سنوات (٢).

أو لعل بعضهم لم يكن يرى أن النبي «صلى الله عليه وآله» مرسل في تلك الفترة إلى الناس كافة ، أو أنه كان مكلفا بدعوة الأقربين فقط.

كما أن ذلك لعله هو سبب الاختلاف الظاهري في مدة بقاء النبي «صلى الله عليه وآله» في مكة داعيا إلى الله فيها قبل الهجرة ، حيث قال بعضهم إنه : «صلى الله عليه وآله» بقي عشر سنين ، وقال آخرون : ثلاث عشرة سنة.

 

تاريخ البعثة ، وكيفية نزول القرآن :

والمروي عن أهل البيت «عليهم السلام» ـ وأهل البيت أدرى بما فيه وأقرب إلى معرفة شؤون النبي «صلى الله عليه وآله» الخاصة ـ : أن بعثة النبي «صلى الله عليه وآله» كانت في السابع والعشرين من شهر رجب وهذا هو المشهور ، بل ادعى المجلسي الإجماع عليه عند الشيعة ، وروي عن غيرهم أيضا (3).

وقيل : إنه «صلى الله عليه وآله» بعث في شهر رمضان المبارك ، واختلفوا في أي يوم منه (4) وقيل في شهر ربيع الأول ، واختلف أيضا في أي يوم منه (5).

واستدل القائلون : بأنه «صلى الله عليه وآله» قد بعث في شهر رمضان المبارك ، وليس في رجب بأن النبي «صلى الله عليه وآله» إنما بعث بالقرآن ، والقرآن قد أنزل في شهر رمضان ، قال تعالى : (إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)(6) ، وقال : (شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ)(7)

ثم إن هنا إشكالا آخر لا بد من الإشارة إليه ، وحاصله :

أن الآيتين المتقدمتين ، وإن كانتا تدلان على نزول القرآن دفعة واحدة على أحد الاحتمالين في معنى الآيتين ، إلا أن قوله تعالى : (وَقُرْآناً فَرَقْناهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلى مُكْثٍ وَنَزَّلْناهُ تَنْزِيلاً)(8) يدل على نزول القرآن متفرقا ، لأنه عبّر فيها ب (نزل) ، الدال على النزول التدريجي ، وفيما تقدم عبر بأنزل ، الدال على النزول الدفعي ثم هو يقول فيها : (فَرَقْناهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلى مُكْثٍ)(9).

يضاف إلى ذلك قوله تعالى : (وَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ لا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً واحِدَةً)(10) حيث دلت الآية على نزول القرآن تدريجا.

وأيضا ، يجب أن لا ننسى هنا : أن بعض الآيات مرتبط بحوادث آنية ، مقيدة بالزمان ، كقوله تعالى : (قَدْ سَمِعَ اللهُ قَوْلَ الَّتِي تُجادِلُكَ فِي زَوْجِها)(11)

وكاعتراض الكفار الآنف على رسول الله «صلى الله عليه وآله» وغير ذلك.

هذا كله عدا عن أن التاريخ المتواتر يشهد بأن نزول القرآن كان تدريجا ، في مدة ثلاث وعشرين سنة ، وهي مدة الدعوة.

وقد أجيب عن إشكال التنافي بين ما دل على النزول الدفعي والنزول التدريجي ؛ بأن النزول الدفعي كان إلى البيت المعمور ؛ حسبما نطقت به الروايات الكثيرة ، ثم صار ينزل تدريجا على الرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» (12).

وإذن ، فليكن نزوله الدفعي كان في ليلة القدر ونزوله التدريجي قد بدأ في السابع والعشرين من شهر رجب ، ويرتفع الإشكال بذلك.

وجواب آخر ، يعتمد على القول بأن القرآن قد نزل أولا دفعة واحدة على قلب النبي الأعظم «صلى الله عليه وآله» ، لكنه لم يؤمر بتبليغه ، ثم صار ينزل تدريجا بحسب المناسبات.

وربما يستأنس لهذا الرأي ببعض الشواهد التي لا مجال لها (13).

ورأي ثالث يقول : إن بدء نزول القرآن كان بعد البعثة بثلاث سنوات ، أي بعد انتهاء الفترة السرية للدعوة ، كما ورد في عدد من الروايات ، ونص عليه بعضهم (14) ، وعلى هذا فلا يبقى تناف بين بعثته «صلى الله عليه وآله» في شهر رجب ، وبين نزول القرآن في شهر رمضان المبارك (15).

أما نحن فنقول :

أولا : قال الله تعالى : (وَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ لا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً واحِدَةً)(16) فاستعمل التنزيل وأريد به النزول جملة واحدة ؛ فقولهم : «تستعمل نزل في خصوص التدريجي» لا يصح.

إلا أن يقال : إن المراد التنزيل التدريجي للقرآن كله ، من سماء إلى سماء ، أو من مرتبة إلى مرتبة ، حتى وصل إلى رسول الله «صلى الله عليه وآله».

ولكن هذا خلاف الظاهر ، فلا يصار إليه إلا بدليل.

قد يقال : إن الدليل موجود ، وهو الروايات التي تقول :

نزل إلى البيت المعمور ، ثم إلى السماء الدنيا ، ثم على قلب رسول الله «صلى الله عليه وآله» كما في قوله تعالى : (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ، عَلى قَلْبِكَ)(16).

ثانيا : إن تتبع الآيات القرآنية يعطي عدم ثبوت الفرق المذكور بين : «الإنزال» و «التنزيل» مثلا قد ورد في القرآن قوله تعالى : (وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنا كِتاباً نَقْرَؤُهُ)(17) مع أن الكتاب المقروء إنما ينزل دفعة واحدة ، ويمكن أن يجاب عنه بما قدمناه آنفا.

كما ويلاحظ : أنه يستعمل كلمة «نزّل» تارة ، وكلمة «أنزل» (مِنَ السَّماءِ ماءً طَهُوراً)(18).

ومثل ذلك كثير ، لا مجال لنا لتتبعه فعلا ، وكله يدل على عدم صحة هذا الفرق بين هاتين الصيغتين وقد أشار إلى هذا الجواب بعض المحققين أيضا (19).

غير أننا نقول في جوابه : إن هناك حيثيتين لنزول الماء من السماء.

فإذا لوحظت حيثية نزوله متفرقا على شكل مطر فإنه يعبر بكلمة نزل ، الدالة على التدرج.

وإذا لوحظ مجموع ما نزل من ماء طاهر عبر بأنزل ، حيث لا يريد الإلماح إلى طريقة النزول ، بل المراد الحديث عن النازل ..

ثالثا : قولهم : إن النبي «صلى الله عليه وآله» قد بعث بالقرآن غير مسلم ، ولتكن الروايات الواردة عن أهل البيت ، والقائلة بأنه «صلى الله عليه وآله» قد بعث في شهر رجب موجبة لوهن قولهم هذا.

فإن البعثة تتحقق بنزول جبرئيل ببلاغ عن الله تعالى ، سواء أكان البلاغ آية ، أم كان أوامر من أي نوع كانت.

رابعا : يقول الشيخ المفيد «رحمه الله» : إن روايات نزول القرآن إلى البيت المعمور لا مجال لإثباتها من طريق أهل البيت «عليهم السلام» ، ولا إلى الاطمينان إلى صحتها (20).

وأما نزول القرآن أولا دفعة واحدة على قلبه «صلى الله عليه وآله» ، فإن إثباته مشكل ، ولا يمكن المصير إليه إلا بحجة.

ولكن عدم القدرة على إثبات ذلك بصورة قاطعة لا يعني أنه غير واقع أصلا ، وهذا كاف في زوال الإشكال ، ولزوم القبول بما ورد عن أهل البيت «عليهم السلام» من أن البعثة كانت في شهر رجب ، فلعل للقرآن نزولات متعددة ، باختلاف ما يقتضي ذلك.

خامسا : حديث نزول القرآن بعد البعثة بثلاث سنوات ، استنادا إلى ما ورد من أن القرآن قد نزل خلال عشرين سنة ، لا يمكن الاطمينان إليه ، إذ يمكن أن يكون ذلك قد جاء على نحو التقريب والتسامح ، ولم يرد في مقام التحديد الدقيق ـ ومن عادة الناس :

أن يسقطوا الزائد القليل ، أو أن يضيفوه في إخباراتهم ، وليس في ذلك أخبار بخلاف الواقع ؛ لأن المقصود هو الإخبار بما هو قريب من الحد ، لا بالحد نفسه ، مع إدراك السامع لذلك ، والتفاته إليه.

نعم ، يمكن أن تكون معاني القرآن وحقائقه قد نزلت على قلبه الشريف لكي يستفيد منها الرسول «صلى الله عليه وآله» في نيل مقامات القرب منه تعالى.

والنتيجة هي : أنه لا مانع من أن يكون «صلى الله عليه وآله» قد بعث وصار رسولا في شهر رجب ، كما أخبر به أهل البيت «عليهم السلام» وهيئ ليتلقى الوحي القرآني.

(إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً)(21) ، ثم بدأ نزول القرآن عليه تدريجا في شهر رمضان المبارك.

كما أنه لا مانع من أن تكون حقائق القرآن ومعانيه قد نزلت عليه «صلى الله عليه وآله» دفعة واحدة ، ثم صار ينزل عليه تدريجا.

ويؤيد هذا الاحتمال الأخير رواية رواها المفضل عن الإمام الصادق «عليه السلام» تفيد ذلك فلتراجع (22) ويؤيده أيضا :

ما ورد من أنه كان له ملك يسدده ، ويأمره بمحاسن الأخلاق ، وأن الملك كان يتراءى له ، قبل أن ينزل عليه القرآن (23) وأن جبرئيل قد لقيه إلخ ..

ويرى بعض المحققين (24) : أنه يمكن الجمع بين الآيات ، بأن يقال :

إن شروع نزول القرآن كان في ليلة مباركة ، هي ليلة القدر من شهر رمضان ، (إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)(25) ، (شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ)(26). وكان أول ما نزل حسب روايات أهل البيت «عليهم السلام» ، (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ)(27).

لا يصح الاستدلال بهذه الآيات : على أن القرآن نزل أولا دفعة إلى البيت المعمور أو على قلب النبي ، ثم صار ينزل تدريجا طيلة أيام البعثة ، وذلك إعتمادا على قرينة الحال ، وهي رؤية الناس نزوله تدريجا.

نعم ، لا يصح هذا الاستدلال ، لإمكان أن يكون المراد بالإنزال والتنزيل واحد ، وهو بدء النزول ، فإنه إذا شرع نزول المطر في اليوم الفلاني ، واستمر لعدة أيام ، فيصح أن يقال مثلا :

سافرت يوم أمطرت السماء ، أي في اليوم الأول من بدء نزوله ، وكذلك الحال بالنسبة للقرآن ، فإنه إذا بدأ نزوله في شهر رمضان ، في ليلة القدر ، فيصح أن يقال مجازا مع وجود القرينة ، وهي النزول التدريجي : نزل القرآن في شهر رمضان ، ويكون المراد أنه قد بدأ نزوله التدريجي فيه.

وقوله تعالى : (شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ) محتف بقرينة حالية ؛ يعلمها كل أحد ، وهي نزول خصوص أول سورة «إقرأ» ، واستمر ينزل تدريجا بعد ذلك ، وكل حادث خطير له امتداد زمني إنما يسجل يوم شروعه.

وأما حديث البخاري في بدء الوحي والدال على اقتران نزول القرآن بالنبوة فسيأتي أنه باطل لا يصح.

ثم إنه يمكن تقريب كلام هذا المحقق بأن يقال : إن قوله تعالى : (أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ) إنما هو حكاية عن أمر سابق ، ولا يشمل هذا الكلام الحاكي له إلا بضرب من العناية والتجوز ، ولا الذي يأتي بعده ، وإلا لجاء التعبير بصيغة المضارع ، أو الوصف فإنه يكون حينئذ هو الأوفق (28).

ولعل ابن شهر آشوب كان ينظر إلى هذا حين قال في متشابهات القرآن :

«والصحيح : أن القرآن في هذا الوضع لا يفيد العموم ، وإنما يفيد الجنس ، فأي شيء نزل فيه ؛ فقد طابق الظاهر» (29).

هذا .. ولكن ما قدمناه يوضح : أن الالتزام بهذا التوجيه ليس ضروريا ، ونعود فنذكر القارئ الكريم بأنه قد ورد ما يؤيد نزول القرآن دفعة واحدة أولا ، ثم صار ينزل تدريجا بعد ذلك ؛ فقد روي عن الإمام الصادق «عليه السلام» قوله : «يا مفضل ، إن القرآن نزل في ثلاث وعشرين سنة ، والله يقول : (شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ).

وقال : (إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةٍ مُبارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ ، فِيها يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ، أَمْراً مِنْ عِنْدِنا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ)(30).

وقال : (وَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ لا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً واحِدَةً كَذلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤادَكَ)(31).

قال المفضل : يا مولاي فهذا تنزيله الذي ذكره الله في كتابه ، وكيف ظهر الوحي في ثلاث وعشرين سنة؟

قال : نعم يا مفضل ، أعطاه الله القرآن في شهر رمضان وكان لا يبلغه إلا في وقت استحقاق الخطاب ، ولا يؤديه إلا في وقت أمر ونهي ، فيهبط جبرائيل بالوحي ، فيبلغ ما يؤمر به وقوله : (لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ)(32)» (33).

وقد قلنا فيما سبق : إن للقرآن عدة نزولات ، نزول إلى البيت المعمور ، ونزول إلى السماء الدنيا ، ثم نزول على قلب رسول الله «صلى الله عليه وآله» في رمضان .. ثم صار ينزل سورة سورة ، ثم صارت تنزل الآيات في المناسبات المختلفة ، وقد أوضحنا ذلك في كتابنا مختصر مفيد حين الكلام حول نزول آية بلغ ما أنزل إليك من ربك ، وآية اليوم أكملت (34) ..

__________________

(١) راجع في ذلك كلا أو بعضا : سيرة مغلطاي ص ١٤ ، والسيرة الحلبية ج ١ ص ٢٢٤ ، وتاريخ الطبري ج ٢ ص ٤٢ و ٤٣ ، والبداية والنهاية ج ٣ ص ٤ ، وفي الطبري ج ٢ ص ٤٢ رواية تفيد : أن عمره «صلى الله عليه وآله» كان حينئذ عشرين سنة ، وهي رواية لا يرتاب أحد في بطلانها وراجع مشاهير علماء الأمصار ص ٣.

(٢) البحار ج ١٨ ص ١٧٧ و ١٩٤ عن إكمال الدين ص ١٩٧ والتمهيد في علوم القرآن ج ١ ص ٨١ ـ ٨٢ وراجع : تاريخ اليعقوبي ج ٢ ص ١٩ وسيرة ابن هشام ج ١ ص ٢٨٠ ، والمناقب لابن شهر آشوب ج ١ ص ٤٣.

(3) راجع السيرة الحلبية ج ١ ص ٢٣٨ عن أبي هريرة ، وسيرة مغلطاي ص ١٤ عن كتاب العتقي عن الحسين ، ومنتخب كنز العمال هامش مسند أحمد ج ٣ ص ٣٦٢ ، ومناقب ابن شهر آشوب ج ١ ص ١٧٣ والبحار ج ١٨ ص ٢٠٤ و ١٩٠.

(4) راجع : تاريخ الطبري ج ٢ ص ٤٤ وسيرة ابن هشام ج ١ ص ٢٥٦ ، وتاريخ اليعقوبي ج ٢ ص ٢٢ ـ ٢٣ ط صادر والبداية والنهاية ج ٣ ص ٦.

(5) المواهب اللدنية ج ١ ص ٣٩ ، وسيرة مغلطاي ص ١٤ ، وتاريخ اليعقوبي ج ٢ ص ٢٢ والتنبيه والإشراف ص ١٩٨ ، ومروج الذهب ج ٢ ص ٢٨٧ ، والسيرة الحلبية ج ١ ص ٢٣٨.

(6) الآية الأولى من سورة القدر.

(7) الآية ١٨٥ من سورة البقرة.

(8) الآية ١٠٦ من سورة الإسراء.

(9) الآية ١٠٦ من سورة الإسراء.

(10) الآية ٣٢ من سورة الفرقان.

(11) الآية الأولى من سورة المجادلة.

(12) راجع : تفسير الميزان ج ٢ ص ١٥.

(13) راجع : تفسير الميزان ج ٢ ص ١٨ وتفسير الصافي ج ١ المقدمة التاسعة ، وتاريخ القرآن للزنجاني ص ١٠.

(14) راجع : التمهيد في علوم القرآن ج ١ ص ٨٢ ـ ٨٣ عن الكافي ج ٢ ص ٤٦٠ ، وتفسير العياشي ج ١ ص ٨٠ والاعتقادات للصدوق ص ١٠١ ، والبحار ج ١٨ ص ٢٥٣ ، ومستدرك الحاكم ج ٢ ص ٦١٠ والإتقان ج ١ ص ٣٩ وتفسير شبر ص ٣٥٠ ، والبداية والنهاية ج ٣ ص ٤ وتاريخ اليعقوبي ج ٢ ص ٣٤.

(14) التمهيد ج ١ ص ٨١ و ٨٣.

(15) الآية ٣٢ من سورة الفرقان.

(16) الآية ١٩٣ من سورة الشعراء.

(17) الآية ٩٣ من سورة الإسراء.

(18) الآية ٤٨ من سورة الفرقان.

(19) هو العلامة السيد مهدي الروحاني رحمه الله.

(20) تصحيح الإعتقاد ص ٥٨.

(21) الآية ٥ من سورة المزمل.

(22) البحار ج ٩٢ ص ٣٨.

(23) التمهيد في علوم القرآن ج ١ ص ٨٣ ويحتمل أيضا : أن يكون القرآن قد نزل في شهر رمضان في ليلة القدر دفعة ، لكنه لم يؤمر بتبليغه ، ثم صار ينزل عليه تدريجا لأجل التبليغ في المناسبات المقتضية لذلك.

(24) هو العلامة السيد مهدي الروحاني (رحمه الله) ..

(25) الآية ١ من سورة القدر.

(26) الآية ١٨٥ من سورة البقرة.

(27) الآيتان ١ و ٢ من سورة العلق.

(28) قد أشار إلى ذلك في : التمهيد في علوم القرآن ج ١ ص ٨٤.

(29) التمهيد في علوم القرآن ج ١ ص ٨٥.

(30) الآيات ٣ ـ ٥ من سورة الدخان.

(31) الآية ٣٢ من سورة الفرقان.

(32) الآية ١٦ من سورة القيامة.

(33) البحار ج ٨٩ ص ٣٨.

(34) مختصر مفيد ج ٤ ص ٤٥.

 

 

 

 




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).





الانتهاءُ من صناعة الهيكل الخشبيّ لشبّاك مرقد السيّدة زينب (عليها السلام)
تواصل دورات التطوير لملاكات شعبة الخطابة الحسينيّة النسويّة
مصوّرٌ من العتبة العبّاسية المقدّسة يحصد المركز الأوّل في مسابقةٍ دوليّة
مكتبةُ أمّ البنين تستهلّ موسمها الثالث من ورشها العلميّة بتحقيق المخطوطات