المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الجغرافية
عدد المواضيع في هذا القسم 5264 موضوعاً
الجغرافية الطبيعية
الجغرافية البشرية
الاتجاهات الحديثة في الجغرافية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



العوامل البشرية المؤثرة في الإنتاج الزراعي - السياسات الزراعية - التركيب المحصولي  
  
231   04:48 مساءً   التاريخ: 8 / 5 / 2021
المؤلف : كاظم عبادي حمادي الجاسم
الكتاب أو المصدر : جغرافية الزراعة
الجزء والصفحة : ص 150- 153
القسم : الجغرافية / الجغرافية البشرية / الجغرافية الاقتصادية / الجغرافية الزراعية /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 12 / 12 / 2016 5790
التاريخ: 18 / 1 / 2017 502
التاريخ: 24 / 9 / 2020 307
التاريخ: 11 / 5 / 2021 119

وأهم العوامل الاجتماعية المؤثرة في الزراعة هي :

السياسات الزراعية  (Agricultural policies): وبالإضافة الى ذلك فقد خطت كثير من دول العالم الى تنظيم الانتاج الزراعي وتنمية الجوانب الزراعية من خلال الخطوات التالية:

التركيب المحصولي:

  ويقصد به توزيع مساحة من الأرض المزروعة على المحاصيل الزراعية خلال فترة زمنية محددة ، اما المساحة التي يشغلها المحصول من الأرض الزراعية بضمنها التركيب المحصولي فيطلق عليها بالمساحة المحصولية .

وقد تتدخل الدول في تحديد  المساحات المزروعة  حسب الظروف التي تمر فيها البلدان ولذلك تختلف المحاصيل المزروعة في فترة السلم عما هي في فترة الحرب وقد تتخذ كثير منها سياسة زراعية خاصة بها تحدد بموجبها المساحات المزروعة بالمحاصيل وخاصة المحاصيل الضرورية كالمحاصيل الاستراتيجية والغذائية والصناعية  والتي تحقق الأمن الغذائي أو تعتمد عليها الدولة في تركيبها السلعي وتجارتها الخارجية الزراعية .

وقد تحدد الدولة المساحات المزروعة ببعض المحاصيل الزراعية من اجل تحقيق اهداف اقتصادية منها الاستثمار الأمثل لعناصر الإنتاج الزراعي أو توفير فرص عمل لكثير من افراد السكان أو لإعادة التوريع السكاني في بعض المناطق غير المأهولة  بالسكان أو للحفاظ على الأسعار العالمية في الأسواق الخارجية كما فعلت الولايات المتحدة الأمريكية في تحديد المساحات المزروعة بالقمح وكذلك البرازيل في خفض المساحات المزروعة بإنتاج البن واغراق بعض المنتجات المصدرة في عرض البحار والمحيطات لتقليل كمية المعروض منها في السوق الخارجية .

  وقد تعمل الدولة في تحديد المحاصيل المزروعة من اجل اعادة نوع من التوازن الاقتصادي للمحاصيل المزروعة فقد تعمل على توسيع المساحات المزروعة ببعض المحاصيل الأخرى دون الاعتماد على محصول واحد لتلافي الاخطار التي قد تتعرض لها الدولة  كالحروب أو التغيرات والتقلبات في الأسعار في السواق الخارجية أو تعرض المحاصيل لأخطار الأمراض والآفات الزراعية  أو الفيضانات،  وقد يؤدي التنوع في زراعة المحاصيل الى تلافي مثل هذه الأخطار الطبيعية والبشرية التي تتعرض لها الدول .

  وقد تتدخل بعض الدول في تحديد التركيب المحصولي من خلال السماح في التوسع العام لزراعة بعض المحاصيل الزراعية فتقوم بمساعدة المزارعين بمنحهم السلف والمكائن الزراعية والبذور والأسمدة وغيرها من المستلزمات الزراعية في حين تقوم بمنع زراعة بعض المحاصيل لأسباب اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية مما تحدد المساحات المزروعة بالمحاصيل وقد تقوم الدولة بفرض الضرائب على هذه  المنتجات الزراعية أو خفض اسعارها في السوق المحلية لتقليل الأقبال عليها، فضلا عن اتخاذ بعض الإجراءات الحكومية التي تتعلق بالأسعار العالمية للمنتجات التي تدخل في التجارة الدولية

 كما تعد التكتلات الاقتصادية والسياسية الإقليمية والعالمية منها من العوامل المؤثرة في تباين التركيب المحصولي في معظم دول العالم وقد تؤثر هذه التكتلات خارج الحدود السياسية لكثير من الدول كما حدث للمنتجات الزراعية الأرجنتينية عام 1982 بعد احداث حرب الفوكلاند مع المملكة المتحدة حيث منعت هذه المنتجات بالدخول الى الأسواق الأوربية وخاصة دول السوق الأوربية المشتركة باعتبار بريطانيا واحدة من دول المجموعة الأوربية المشتركة التي طبقت قرار المقاطعة الدولية للمنتجات الزراعية الأرجنتينية .

  اما تأثير الحدود السياسية على تباين التركيب المحصولي للمنتجات الزراعية بنوعيها النباتي والحيواني فمن خلال القاء النظرة على المنتجات الحيوانية التي تنتشر في المنطقة الشمالية الشرقية من الولايات المتحدة الأمريكية والولايات الجنوبية الشرقية من كندا ، اذ منعت الولايات المتحدة الأمريكية دخول منتجات الحليب الطازج من كندا الى مدينة نيويورك القريبة منها وفرض تعريفة كمركية عالية على هذه المنتجات مما ادى الى تغير التركيب المحصولي لهذه المنتجات والتحول الى انتاج الجبن والزبد بدلا من الحليب ، وفي نفس الوقت تتكرر الحالة بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك عند الحدود السياسية بينهما في شبه جزيرة كاليفورنيا اذ تمنع الحكومة الأمريكية دخول منتجات الخضروات والفواكه المكسيكية اليها ذات الدخل المرتفع مما ادى الى تغير التركيب المحصولي والتحول الى زراعة منتجات القطن والبقوليات ذات الدخل المنخفض ، في حين لم يلاحظ هذه الممارسات داخل دول السوق الأوربية المشتركة التي تتميز بحرية التجارة بين دولها وخاصة انتقال المنتجات الزراعية والأيدي العاملة ورأس المال وغيرها من عناصر الإنتاج بصورة عامة ويطلق عليها أحيانا بالحدود المفتوحة أو حرية الحدود ( Freedom of the border )  وبتعريفة كمركية رمزية ومنخفضة وبأسعار واحدة في معظم دول السوق الأوربية مما ادى الى تطور الإنتاج الزراعي في اوربا وتتنوع المنتجات الزراعية وتطبيق الدورات الزراعية التي ادت الى زيادة الأنتاج في هذه الدول والاستثمار الأمثل للموارد الزراعية .




نظام المعلومات الجغرافية هو نظام ذو مرجعية مجالية ويضم الأجهزة ("Materielles Hardware)" والبرامج ("Logiciels Software)" التي تسمح للمستعمل بتفنيد مجموعة من المهام كإدخال المعطيات انطلاقا من مصادر مختلفة.
اذا هو عبارة عن علم لجمع, وإدخال, ومعالجة, وتحليل, وعرض, وإخراج المعلومات الجغرافية والوصفية لأهداف محددة . وهذا التعريف يتضمن مقدرة النظم على إدخال المعلومات الجغرافية (خرائط, صور جوية, مرئيات فضائية) والوصفية (أسماء, جداول), معالجتها (تنقيحها من الأخطاء), تخزينها, استرجاعها, استفسارها, تحليلها (تحليل مكاني وإحصائي), وعرضها على شاشة الحاسوب أو على ورق في شكل خرائط, تقارير, ورسومات بيانية.





هو دراسة وممارسة فن رسم الخرائط. يستخدم لرسم الخرائط تقليدياً القلم والورق، ولكن انتشار الحواسب الآلية طور هذا الفن. أغلب الخرائط التجارية ذات الجودة العالية الحالية ترسم بواسطة برامج كمبيوترية, تطور علم الخرائط تطورا مستمرا بفعل ظهور عدد من البرامج التي نساعد على معالجة الخرائط بشكل دقيق و فعال معتمدة على ما يسمى ب"نظم المعلومات الجغرافية" و من أهم هذه البرامج نذكر MapInfo و ArcGis اللذان يعتبران الرائدان في هذا المجال .
اي انه علم وفن وتقنية صنع الخرائط. العلم في الخرائط ليس علماً تجريبياً كالفيزياء والكيمياء، وإنما علم يستخدم الطرق العلمية في تحليل البيانات والمعطيات الجغرافية من جهة، وقوانين وطرق تمثيل سطح الأرض من جهة أخرى. الفن في الخرائط يعتمد على اختيار الرموز المناسبة لكل ظاهرة، ثم تمثيل المظاهر (رسمها) على شكل رموز، إضافة إلى اختيار الألوان المناسبة أيضاً. أما التقنية في الخرائط، يُقصد بها الوسائل والأجهزة المختلفة كافة والتي تُستخدم في إنشاء الخرائط وإخراجها.





هي علم جغرافي يتكون من الجغرافيا البشرية والجغرافية الطبيعية يدرس مناطق العالم على أشكال مقسمة حسب خصائص معينة.تشمل دراستها كل الظاهرات الجغرافيّة الطبيعية والبشرية معاً في إطار مساحة معينة من سطح الأرض أو وحدة مكانية واحدة من الإقليم.تدرس الجغرافيا الإقليمية الإقليم كجزء من سطح الأرض يتميز بظاهرات مشتركة وبتجانس داخلي يميزه عن باقي الأقاليم، ويتناول الجغرافي المختص -حينذاك- كل الظاهرات الطبيعية والبشرية في هذا الإقليم بقصد فهم شخصيته وعلاقاته مع باقي الأقاليم، والخطوة الأولى لدراسة ذلك هي تحديد الإقليم على أسس واضحة، وقد يكون ذلك على مستوى القارة الواحدة أو الدولة الواحدة أو على مستوى كيان إداري واحد، ويتم تحديد ذلك على أساس عوامل مشتركة في منطقة تلم شمل الإقليم، مثل العوامل الطبيعية المناخية والسكانية والحضارية.وتهدف الجغرافية الإقليمية إلى العديد من الأهداف لأجل تكامل البحث في إقليم ما، ويُظهر ذلك مدى اعتماد الجغرافيا الإقليمية على الجغرافيا الأصولية اعتماداً جوهرياً في الوصول إلى فهم أبعاد كل إقليم ومظاهره، لذلك فمن أهم تلك الأهداف هدفين رئيسيين:
اولا :الربط بين الظاهرات الجغرافية المختلفة لإبراز العلاقات التبادلية بين السكان والطبيعة في إقليم واحد.
وثانيا :وتحديد شخصية الإقليم تهدف كذلك إلى تحديد شخصية الإقليم لإبراز التباين الإقليمي في الوحدة المكانية المختارة، مثال ذلك إقليم البحر المتوسط أو إقليم العالم الإسلامي أو الوطن العربي .






الصحنُ العبّاسي يكتسي طقمَ سجّادٍ جديد
محفلٌ قرآنيّ لاستذكار ولادة السيّدة المعصومة (عليها السلام)
جامعةُ كربلاء تحتضن معرضاً لنتاجات العتبة العبّاسية المقدّسة
جامعةُ العميد تنفّذ دورةً تدريبيّة عن إعداد نظام إدارة الجودة وفق المعايير الدوليّة