المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



بطاقات الشخصيات  
  
181   05:19 مساءً   التاريخ: 15 / 4 / 2021
المؤلف : فرانك هارو
الكتاب أو المصدر : فن كتابة السيناريو
الجزء والصفحة : ص 130-131-132-133
القسم : الاعلام / السمعية والمرئية / سيناريو /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 27 / 3 / 2021 250
التاريخ: 2 / 4 / 2021 203
التاريخ: 5 / 4 / 2021 201
التاريخ: 30 / 3 / 2021 198

تتضمن «بطاقة الشخصية» كافة العناصر المكونة للشخصية التي تصنعها، أي إنها تضم توصيف الشخصية. وتعد بطاقة الشخصية أداة لا مثيل لها من حيث قدرتها على مساعدتك في فهم شخصياتك. يصنع كاتب السيناريو بطاقة الشخصية من خلال ابتكار سيرة ذاتية لكل شخصية رئيسية بهدف الوصول إلى تحديد أفضل لها وجعلها متعددة الأبعاد.

ومن المؤكد أن قسماً كبيراً من هذه المعلومات لن يظهر في سيناريو الفيلم، أو ليس بصورة مباشرة على الأقل، لأن بطاقة الشخصية تتضمن تصورك لطفولة البطل ومراهقته والأحداث المفصلية في حياته وأسرته والمحيط الاجتماعي الذي نشأ فيه.

كما أن بطاقة الشخصية تكون في كثير من الأحيان شديدة الفائدة للممثل.

يمكن أن تكتب بطاقات الشخصيات حتى ولو كان ذهن كاتب السيناريو خلواً من أية فكرة عن البنية العامة للقصة. فللشخصية حياة قائمة بذاتها يقع على عاتقك، أنت، عبء اختراعها! وعندما تصبح الشخصية واضحة في ذهنك تماماً، تستطيع أن تجعلها تنخرط في مغامرة كي تراقب ردود فعلها المختلفة.

من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها كتاب السيناريو المبتدئون أنهم ينخرطون في كتابة الفيلم قبل أن يتعرفوا على شخصياتهم بعمق وقبل أن يضعوا تصميمها النفسي بما يسمح لهم أن يعرفوا كيف ستتصرف الشخصية حيال موقف صراعي. فكتابة «بطاقة الشخصية»، إذن، هو أمر شديد الفائدة.

في مقابلة صحافية أجرتها معه مجلة تيليدراما لدى خروج فيلمه "Noël De Conte Un "إلى الصالات، تحدث أرنو ديبليشان عن الشخصية التي جسدها ماتيو أمالريك قائلاً: «كلما شاهدت المشهد أقول لنفسي: لم يكن عليه القيام بذلك! لماذا قام بذلك!» فإذا كانت شخصيتك قد كتبت كما ينبغي، فيجب أن تتمتع بحياة خاصة بها وأن تمتلك ردود أفعال قد تفاجئك أنت نفسك، تماماً كما يمكن أن يحصل إذا كنت تراقب شخصاً حقيقياً. وعندما تصبح ردود أفعال شخصيتك بديهية بالنسبة إليك، وعندما توقن أنها لا يمكن أن تسلك حيال المواقف التي تواجهها بطريقة تخالف طبيعتها، تكون قد حققت هدفك: لقد أصبحت الشخصية التي كتبتها فرداً قائماً بذاته. أما إذا لم تكن قادراً على الإحساس بالعلاقة السببية في كل فعل تقوم به شخصيتك، فهذا يعني أن عملك ليس ناجزاً بعد.

هنالك آلاف الطرق لكتابة بطاقات الشخصيات. ويعتمد كل شيء، أولاً، على قرب كاتب السيناريو من موضوع فيلمه. فلخلق شخصية مستلهمة من أحد أصدقائك المقربين أو من أحد أفراد أسرتك، تكفي المراقبة اليومية وإعمال الخيال. أما إذا قررت أن تعالج موضوعاً أكثر بعداً عنك، فإن القيام ببعض الأبحاث يصبح أمراً ضرورياً.

يصر الكثير من أساتذة فن السيناريو على ضرورة أن يكتب كاتب السيناريو عما يعرفه بصورة أفضل، أي عن نفسه أو عن محيطه. وعلى الرغم من أن هذه النصيحة أثبتت جدواها في أفلام مارتن سكورسيزي، إلا أن الأمر مع ذلك نسبي: فلا ينشأ الجميع في حي يعج برجال العصابات أو بالقرب من عم مهووس بالبحث عن الذهب.

يصل الكثير من كتاب السيناريو، الذين يحاولون استلهام أنفسهم بأي ثمن، إلى حائط مسدود. فإذا لم تبد لك حياتك مناسبة كي تصبح موضوعاً لسيناريو فيلم، فعليك البحث عن الإلهام في مكان آخر. ولذلك ليس من قبيل إضاعة الوقت أن يعمل رجل نشأ في إقليم الألزاس على كتابة فيلم تجري أحداثه في أوساط تجار المجوهرات في مرسيليا.

إن الأمر برمته هو مسألة بحث وتحر. والأدوات اللازمة للقيام بذلك متوافرة. إذ تقدم المكتبات وأرشيفات وسائل الإعلام كمية كبيرة من الوثائق تغطي كل المواضيع الممكنة تقريباً. كما يمكن أن تكون بعض الأفلام الوثائقية مصدراً للمعلومات دقيقاً وذا مصداقية. وتعد الصحف، ولاسيما الأقسام الإخبارية فيها، منجماً مذهلاً للمعلومات والأفكار على الرغم من أن استلهام الأحداث الواقعية ليس بالأمر السهل على الدوام.

كثيرة هي الأفلام التي تتخذ من أحداث واقعية نقطة انطلاق لها بدءاً من فيلم "Adversaire’L "وانتهاء بفيلم "Badlands "مروراً بفيلم "Ladybird " و"Express Midnight ."بيد أن ذلك لا يشكل سوى منصة الانطلاق. إذ يقع على عاتق كاتب السيناريو، اعتباراً من هذه النقطة، القيام بكثير من العمل كي يصنع قصة تصلح أن تكون فيلماً سينمائياً.

فعندما تكون الشخصية الرئيسية في الفيلم الذي تكتبه محامياً أو طبيباً أو رجل شرطة، يصبح ضرورياً أن تغادر المكتبة وتنتقل إلى مرحلة البحث الصحفي عبر إجراء المقابلات مثلاً. فالكثير من أصحاب المهن يستقبلون كتاب السيناريو بسرور بالغ كي يحدثوهم عن المهنة التي يزاولونها ويقدموا لهم النصح أو يخبروهم قصصاً جرت معهم.

بيد أن غالبية كتاب السيناريو يميلون إلى الاستسهال فيستلهمون شخصياتهم، من أطباء أو محامين أو رجال شرطة، مما سبق لهم أن شاهدوه في هذا الفيلم أو ذاك أو في هذه السلسلة التلفزيونية أو تلك. ويكمن خطر هذه الممارسة في خلق شخصيات نمطية بعيدة كل البعد عن الواقع. فالممثل لا يصبح طبيباً بمجرد ارتدائه مريلة بيضاء.

ضع لائحة بالأفكار التي تخطر ببالك ثم اشرع في عملية بحث دؤوب. حاول أن تفهم كيف يتكلم شخص يزاول مهنة معينة وكيف يتحرك ويعمل ويلبس... ثم صنف المعلومات التي حصلت عليها كي ترى ما يجدر بك الاحتفاظ به وما يمكنك رميه أو حتى تعديله: قد تجد أنه من الضروري اختصار أحداث تستغرق في الواقع خمسة عشر يوماً إلى مجرد يومين بهدف الحصول على حدث مناسب من وجهة النظر السينمائية.

هكذا تتخذ شخصياتك أبعادها وتخرج إلى حيز الوجود ككينونات مستقلة. ويصبح بمقدورك الآن أن تمضي في كتابة الحبكة. ولكن حذار: فالشخصيات بحد ذاتها لا تصنع فيلماً جيداً مهما كان الجهد المبذول في صنعها كبيراً.

ان كتابة فيلم هي أشبه برواية قصة. ولذلك عليك أن تحرص، في كتابة السيناريو، على إبقاء المتفرج متنبهاً على الدوام عبر إدخال لحظات من التشويق تتخللها لحظات أخرى من السكينة، أي عبر بناء حبكة لامعة جديرة أن تجعل من فيلمك أفضل فيلم ممكن. وهكذا يغدو العمل على البنية السردية لقصتك مرحلة جوهرية كي تعطي جهودك أكلها.




تتمثل في دراسة الجماهير والتعرف عليهم وعلى أفكارهم وآرائهم واتجاهاتهم نحو المنظمة أو الإدارة التي تتعامل معهم، ومن ثم نقل هذه الأفكار والآراء والمبادئ والاتجاهات إلى الإدارة ليصبح ذلك مستنداً لديها في تعديل سياستها وبرامجها بشكل يتناسب مع تلك الآراء والاتجاهات الجماهيرية، وهذا ما يجعلنا نقول بأن العلاقات العامة تقوم على تبادل الآراء وعرض الحقائق وتحليل الاتجاهات للرأي العام.


حرفة تقوم على جمع الأخبار و تحليلها و تحقيق مصداقيتها و تقديمها للجمهور، غالبا ما تكون هذه الأخبار ذات علاقة بما استجد من الأحداث سواء على الساحة السياسية أو المحلية أو الثقافية أو الرياضية أو الاجتماعية و غيرها.فالصحافة قديمة قدم الأزمنة بل يرجع تاريخها الى زمن الدولة البابلية، حيث كانوا قد استخدموا كاتبا لتسجيل أهم ما استجد من الأحداث اليومية لتتعرف الناس عليها .و في روما قد كانت القوانين و قرارات مجلس الشيوخ لعقود الأحكام القضائية و الأحداث ذات الأهمية التي تحدث فوق أراضي الإمبراطورية تسجل لتصل إلى الشعب ليطلع عليها .و في عام 1465م بدأ توزيع أولى الصحف المطبوعة، و عندما أصبحت تلك الأخبار تطبع بصفة دورية أمكن عندها التحدث عن الصحف بمعناها الحقيقي و كان ذلك في بدايات القرن السادس عشر، وفي القرن السابع عشر و الثامن عشر أخذت الصحافة الدورية بالانتشار في أوربا و أمريكا و أصبح هناك من يمتهن الصحافة كمهنة يرتزق منها و قد كانت الثورة الفرنسية حافزا لظهور الصحافة، كما كانت لندن مهداً لذلك.

يعد التلفزيون واحدا من أهم اختراعات القرن العشرين؛ إذ بدأت أولى التجارب على إرسال الصور الثابتة باللونين الاسود والابيض عن بعد في منتصف القرن التاسع عشر، وتطور هذا الاختراع حتى استطاع الألماني (دي كورن) من اختراع الفوتوتلغرافيا عام 1905,، وجاء بعده الفرنسي ( ادوارد بلين ) الذي طور الاختراع الاول واطلق عليه اسم البيلنوغراف عام 1907, واستمرت هذه التجارب بالتطور مستخدمة وسائل ميكانيكية اولاً ثم كهربائية ، حتى توصل كل من الانكليزي( جون بيارد) والامريكي ( س. ف. جنكيس) إلى وسيلة ارسال تستعمل فيها اسطوانة دورانية مثقوبة عام 1923.ويرتبط اختراع وظهور التلفزيون باسم العالم البريطاني ( جون بيرد) الذي استطاع عام 1924 من نقل صورة باهتة لصليب صغير عن طريق اجهزته التجريبية إلى شاشة صغيرة معلقة على الحائط.. وبعد ذلك بثلاث سنوات بدا هذا العالم تجاربه على التلفزيون الملون ، كما اجريت عدة تجارب لنقل الصور سلكياً ، نجح من خلالها الباحثون من ارسال صورة تلفزيونية عبر دائرة مغلقة من واشنطن إلى نيويورك عام 1927 ( ).وقد تكللت التجارب التي اجريت خلال الثلاثينات من القرن العشرين بالنجاح ، حتى بدأ مركز اليكساندر بلاس البريطاني بالبث التلفزيوني لمدة ساعتين يومياً عام 1936.



بهدف توفير الخدمات والراحة النفسية للمواطنين والزائرين.. كوادر العتبة الحسينية تباشر بتأهيل أحد اهم الشوارع المؤدية الى مرقد الامام الحسين (ع)
شركات رصينة تطبق معايير الـ(VIP) العالمية.. مراحل انجاز متقدمة يشهدها أكبر مشروع تنفذه العتبة الحسينية لمعالجة الاورام السرطانية في البصرة
خلال ليالي القدر.. مواطن يعاني من فشل كلوي يستغيث بمرقد الامام الحسين (ع) وممثل المرجعية يوجه بالاستجابة الفورية له لإجراء عملية (زراعة الكلى)
بعد افتتاح مراكز طبية متطورة خصصت لمعالجة الايتام وذويهم (مجانا).. أطباء عراقيون يتطوعون للعمل في تلك المراكز التي نفذتها العتبة الحسينية