المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 11822 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر


نعبدك اياك لا معبود سواك  
  
3041   01:12 صباحاً   التاريخ: 6 / آيار / 2015 م
المؤلف : السيد عبد الله شبر
الكتاب أو المصدر : الجوهر الثمين في تفسير الكتاب المبين
الجزء والصفحة : ج1 , ص 56- 58.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 4469
التاريخ: 18 / 4 / 2016 2869
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2803
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 3148

قال تعالى : { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [الفاتحة : 5].‏ أيا ضمير منصوب منفصل، ولواحقه من الكاف والياء والهاء، حروف لبيان الخطاب والتكلم والغيبة، لا محل لها من الاعراب، ككاف ذلك على أصحّ الأقوال.

وقيل : انه مضمر مضاف إلى ما بعده. وردّ بان الضمير لا يضاف.

وقيل ان إياك بكماله ضمير.

والعبادة أعلى مراتب الخضوع والتذلل، ولذا لا يستحقها إلا المولي لأعظم النعم، من الوجود والحياة وتوابعها.

والاستعانة طلب المعونة في الفعل، ولعلّ المراد بها هنا طلب المعونة في كل المهمّات، ولذا حذف المستعان فيه أو في أداء العبادة بوظائفها، ولعل استعماله بلا واسطة الحرف، اشارة إلى ان العبد، ينبغي ان لا يرى بينه وبين الحق واسطة في الاستعانة، بان يقصر نظره عليه، أو يرى الوسائط منه.

وتقديم المفعول، لقصر العبادة والاستعانة عليه تعالى، قصرا حقيقيا أو اضافيا افراديا، ولتقدمه تعالى في الوجود، وللتنبيه على ان العابد، والمستعين، ينبغي ان يكون نظرهما بالذات، إلى الحق سبحانه، ثم منه إلى أنفسهم، لا من حيث ذواتها، بل من حيث أنها ملاحظة له تعالى، ثم إلى عبادتهم ونحوها، لا من حيث صدورها عنهم بل من حيث أنها وصلة بينهم وبينه تعالى.

ولعل تكرار الضمير، للتنصيص على التخصيص بالاستعانة، فينتفي توهم التخصيص بالأمرين وتقدير مفعول الاستعانة مؤخرا، ولبسط الكلام مع المحبوب، كآية {هِيَ عَصَايَ} [طه : 18]. ولعل تقديم العبادة على الاستعانة، لتوافق الفواصل، ولكون تقديم الوسيلة، على طلب الحاجة ادعى إلى الاجابة، ولمناسبة تقديم مطلوبه تعالى من العباد، على مطلوبهم منه، ولان المتكلم لمّا نسب العبادة إلى نفسه كان كالمتعبد بما يصدر منه، فاستدراك ذلك، بان العبادة لا تتم إلا بمعونته، ولعلّ‏ «1» إيثار صيغة المتكلم وحده، لملاحظة القارئ دخول الحفظة، او حاضري صلاة الجماعة، او كل موجود، وان من شي‏ء إلا يسبّح بحمده، او لان كل جارحة وعضو منه، تشتغل بذلك، أو لإدخال عبادته واستعانته في عبادة الغير، إيذانا بحقارتها بانفرادها، وجعلها مع الغير كبيع الصفقة، إما أن يقبل الجميع، او يردّ الجميع، وهو تعالى أكرم من أن يرد الجميع، إذ لا بد من وجود عبادة مقبولة فيهم، كإمام الزمان فيقبل الجميع، وللاحتراز عن الكذب، لو انفرد في ادّعائه قصر خضوعه التام، او استعانته عليه تعالى، وفي الجمع يمكن ان يقصد تغليب الخلص على غيرهم فيصدق.

ولعل النكتة في الالتفات، من الغيبة إلى الخطاب، مضافا إلى التفنن في الكلام، والتطرية وتنشيط السامع، أنّ الأوصاف المذكورة أوجبت التميز والانكشاف بحيث صار حاضرا مخاطبا، او ان القراءة، انما يعتدّ بها إذا صدرت عن قلب حاضر مقبل على المنعم، ولم يزل في ازدياد حتى أوجب الحضور، أو أن الحمد، اظهار مزايا المحمود، فالمخاطب به غيره تعالى، فالمناسب له طريق الغيبة، والعبادة ونحوها ينبغي كتمانها عن غير المعبود، للقرب إلى الإخلاص، والبعد عن الرياء، فناسبه طريق‏ الخطاب. او التلويح إلى قوله (عليه السلام) اعبد اللّه كأنك تراه، فان لم تكن تراه فانه يراك.

وعن الصادق (عليه السلام) لقد تجلّى اللّه لعباده في كلامه، ولكن لا يبصرون. وعنه (عليه السلام) أنه خرّ مغشيّا عليه، وهو في الصلاة، فسئل عن ذلك، فقال : ما زلت أردّدها، حتى سمعتها من المتكلم.

وفي النبوي : إياك نعبد، اخلاص للعبادة، وإياك نستعين، أفضل ما طلب به العباد حوائجهم. وقال الرضا (عليه السلام) إياك نعبد رغبة وتقرّب إلى اللّه، واخلاص له بالعمل، دون غيره، وإياك نستعين استزادة من توفيقه وعبادته، واستدامة لما أنعم اللّه عليه ونصره.

______________________________
(1) كذا في الأصل ولعلّ الأصح ولعلّ عدم إيثار آلخ.

 




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



خلال شهر رمضان المبارك... جهود استثنائية لقسم الإعلام في تغطية البرامج والفعاليات القرآنية والدينية
الأمين العام للعتبة العسكرية المقدسة يعقد الاجتماع الدوري لمجلس الإدارة
العتبة العلوية ... اختتام المسابقة المهدوية الإلكترونية العالمية بلغة الاردو
قسم الشؤون الهندسية في العتبة العلوية يعلن اكتمال مشروع صحيات رقم (1)