المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

علم الاحياء
عدد المواضيع في هذا القسم 9656 موضوعاً
تاريخ علم الأحياء وعلمائه
النبات
الحيوان
الأحياء المجهرية
علم الأمراض
التقانة الإحيائية
التقنية الحياتية النانوية
علم الأجنة
الأحياء الجزيئي
علم وظائف الأعضاء
المضادات الحيوية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



بونغارديا Bongardia chrysogonum (L.) Griseb  
  
322   11:40 صباحاً   التاريخ: 2 / 1 / 2021
المؤلف : المركز العربي لدراسة المناطق الجافة والاراضي القاحلة - أكساد
الكتاب أو المصدر : اطلس النباتات الطبية والعطرية في الوطن العربي
الجزء والصفحة :
القسم : علم الاحياء / النبات / النباتات الطبية /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 27 / 1 / 2021 298
التاريخ: 17 / 12 / 2020 407
التاريخ: 11 / 1 / 2021 350
التاريخ: 3 / 12 / 2020 403

بونغارديا Bongardia chrysogonum (L.) Griseb.

.Leontice chrysogonum L.، Bongardia rawolfia C.A.Mey

القصيبة: البربريسية Berberidaceae

الاسماء المتداولة: بونغارديا، عود الذهب.

الاسماء الاجنبية: Eng. Golden rod، Fr. Bongardie

الوصف النباتي :

عشب معمر بوساطة درنات موجودة في أعماق التربة، كروية مضغوطة الشكل ، كبيرة الحجم ، يبلغ عرضها من 4-10 سم ، تحمل براعم ورقية متعددة. يصدر عنها ساق هوائية جرداء ، بيضاء محمرة اللون، منتصبة، متفرعة من منتصفها ، عديمة الاوراق، طولها 20 - 60 سم. الاوراق جميعها قاعدية ، تستلقي على سطح التربة أو تنهض قليلا ، مقسمة بعمق إلى فصوص متقابلة ، لاطئة ، ثخينة ، مسننة إلى مفصصة الحافة (3 - 6 فصوص) ، بيضوية مقلوبة الى وتدية القاعدة ، تحمل غالبا بقعة غامقة اللون في قاعدتها، وطول الفص 2 - 4 سم. الأزهار خنثوية ، شعاعية التناظر ، صفراء (بما في ذلك السبلات) ، طويلة الشماريخ ، تجتمع في نورة عثكولية، ثنائية التفرع ، وتحمل أوراقا شبه حرشفية أسفل الافرع. الكأس بتلية الشكل ، سداسية القطع. التويج 6 بتلات ، يبلغ طول البتلة نحو 1 سم. المذكر سداسي الأسدية. المبيض وحيد الحجيرة، يضم 5 - 6 بويضات، ينتهي بقلم قصير وميسم عريض. الثمرة عليبة غشائية الغلاف الثمري، منتفخة، بيضوية الى شبه كروية، محمرة اللون، نهايتها ممزقة بشكل غير منتظم ، طولها 1 - 1.5 سم ، بيضوية - مستطيلة. البذور قليلة ( 1-4).

الإزهار من شباط / فبراير الى آذار / مارس.

الموطن والانتشار الجغرافي : الموطن الأصلي للنبات شمالي إفريقيا وغربي آسيا ، حيث ينتثر طبيعيا في سورية وتركيا والقوقاز والعراق وإيران وحتى شرقي باكستان.

التاريخ والتراث :

يتسب الاسم العلمي للجنس الى عامل النبات الالماس HG. Bongard الذي سماه للمرة الاولى. ذكره لينيه في كتاب الأنواع النباتية (1753) باسم Leontice chrysogonum وقد أخذ هذه التسمية من مؤلفين قدماء بما فيهم Rauwolf و Tournefort.

جميع العامل Rauwolf هذا النوع بالقرب من حلب عام 1573،  أما Tournefort فقد وجده أثناء رحلته عام 1700 - 1702 في منطقة بحر إيجه ، وقد ُعدل اسم الجنس فيما بعد الى Bongardia . معروف كنباته طبي وماكول في مناطق انتشاره الطبيعي ، وتستخدم أوراقه لمعاجلة التهاب عيون الخيل ، كما تؤكل درناته مطبوخة.

الجزء المستعمل: الدرنات.

المكونات الكيميائية:

تحتوي الدرنات على مركبات صابونية ثلاثية التربين 12 triterpenoid sapogenols %، قلويدات 0.011 % منها :

bongardine ،lupine bongardamine.

الخواص والاستعمالات الطبية :

يستخدم مغلي الدرنات شعبيا في علاج التهاب المسالك البولية وتضخم البروستات والبواسير. مضاد تشنج ويستخدم في علاج بعض حالات الصرع ، أجريت عدة ابحاث مشجعة على الفئران أظهرت فعالية المركبات الصابونية الموجودة في الدرنات في علاج السمنة وارتفاع الضغط ومرض السكر.

استعمالات اخرى : تستهلك الاوراق نيئة أو مطبوخة كاوراق نبات الحميض.Rumexsp .

البيئة:

ينمو في الاراضي المهملة ، والبوادي والمراعي المتدهورة ، وعلى السفوح المحجرة المشمسة ، وفي المناطق الزراعية بين المحاصيل. يحتاج النبات لظروف حارة وجافة صيفا. يستطيع النمو في الرب الفقرة والجافة ، لكنه يفضل الاراضي الرملية الخفيفة جيدة الصرف فهو لا يحب ظروف الترب الرطبة ويتاثر بالرطوبة الزائدة شتاء والتي قد تؤدي لتعفن الدرنات.

الاستزراع والانتاجية :

يكاثر بالبذور ، ويفضل زراعتها في ظروف بيت زجاجي قبل نقلها الى الأرض الدائمة. تزرع البذور فور نضجها ، وذلك في أوعية عميقة نسبيا لكون البادرات تعطي جذورا تشدها بمعدل 15 - 30 سم نحو الأسفل قبل ان تنبت أوراقها الأولى. يوضع 3-4 بذور في الوعاء الواحد.




علم الأحياء المجهرية هو العلم الذي يختص بدراسة الأحياء الدقيقة من حيث الحجم والتي لا يمكن مشاهدتها بالعين المجرَّدة. اذ يتعامل مع الأشكال المجهرية من حيث طرق تكاثرها، ووظائف أجزائها ومكوناتها المختلفة، دورها في الطبيعة، والعلاقة المفيدة أو الضارة مع الكائنات الحية - ومنها الإنسان بشكل خاص - كما يدرس استعمالات هذه الكائنات في الصناعة والعلم. وتنقسم هذه الكائنات الدقيقة إلى: بكتيريا وفيروسات وفطريات وطفيليات.



يقوم علم الأحياء الجزيئي بدراسة الأحياء على المستوى الجزيئي، لذلك فهو يتداخل مع كلا من علم الأحياء والكيمياء وبشكل خاص مع علم الكيمياء الحيوية وعلم الوراثة في عدة مناطق وتخصصات. يهتم علم الاحياء الجزيئي بدراسة مختلف العلاقات المتبادلة بين كافة الأنظمة الخلوية وبخاصة العلاقات بين الدنا (DNA) والرنا (RNA) وعملية تصنيع البروتينات إضافة إلى آليات تنظيم هذه العملية وكافة العمليات الحيوية.



علم الوراثة هو أحد فروع علوم الحياة الحديثة الذي يبحث في أسباب التشابه والاختلاف في صفات الأجيال المتعاقبة من الأفراد التي ترتبط فيما بينها بصلة عضوية معينة كما يبحث فيما يؤدي اليه تلك الأسباب من نتائج مع إعطاء تفسير للمسببات ونتائجها. وعلى هذا الأساس فإن دراسة هذا العلم تتطلب الماماً واسعاً وقاعدة راسخة عميقة في شتى مجالات علوم الحياة كعلم الخلية وعلم الهيأة وعلم الأجنة وعلم البيئة والتصنيف والزراعة والطب وعلم البكتريا.




الانتهاءُ من صناعة الهيكل الخشبيّ لشبّاك مرقد السيّدة زينب (عليها السلام)
تواصل دورات التطوير لملاكات شعبة الخطابة الحسينيّة النسويّة
مصوّرٌ من العتبة العبّاسية المقدّسة يحصد المركز الأوّل في مسابقةٍ دوليّة
مكتبةُ أمّ البنين تستهلّ موسمها الثالث من ورشها العلميّة بتحقيق المخطوطات