المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 12308 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



قصة المائدة  
  
144   03:14 مساءً   التاريخ: 28 / 11 / 2020
المؤلف : الدكتور محمود البستاني .
الكتاب أو المصدر : قصص القرآن الكريم دلالياً وجمالياً
الجزء والصفحة : ج1 ، ص 174 - 180 .
القسم : القرآن الكريم وعلومه / قصص قرآنية / قصص الأنبياء / قصة نبي الله عيسى وقومه /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 278
التاريخ: 11 / تشرين الاول / 2014 م 301
التاريخ: 10 / تشرين الاول / 2014 م 272
التاريخ: 11 / تشرين الاول / 2014 م 315

هذه الاُقصوصة بدورها لا تتكرّر في النصوص القرآنية الكريمة ، وتحمل دلالات خاصة تتصل بإخضاع السماء البشر لتجارب اختباريه ، سواء أكانت هذه ابتدائية أو اقتراحية ، وسواء أكانت ذات أهداف مرتبطة بالحدث أو الموقف المستهدف في القصة أو غير مرتبطة بذلك ، كتجربة الشرب من النهر في قصة الملأ من بني إسرائيل .

المهم أنّ اُقصوصة المائدة ، أو حواري عيسى تظل من التجارب الاقتراحية ، أي التي يقترحها البشر لا السماء ، وما يترتّب على ذلك من النتائج المهمة في تحديد المصائر .

المهم ، أنّ هذه الاُقصوصة هي الاُقصوصة الثالثة في سورة «المائدة» ونعني بها حكاية الحواريين مع عيسى ومطالبتهم بإنزال المائدة من السماء .

ولنقرأ نصوص الحكاية أولا :

﴿وإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وبِرَسُولِي

﴿قالُوا : آمَنّا واشْهَدْ بِأَنـَّنا مُسْلِمُونَ

﴿إِذْ قالَ الْحَوارِيُّونَ يا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ

﴿هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنا مائِدَةً مِنَ السَّماءِ

﴿قالَ اتَّقُوا اللّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ

﴿قالُوا : نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْها وتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنا

﴿ونَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنا ونَكُونَ عَلَيْها مِنَ الشّاهِدِينَ

﴿قالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ : اللّهُمَّ رَبَّنا أَنْزِلْ عَلَيْنا مائِدَةً مِنَ السَّماءِ

﴿تَكُونُ لَنا عِيداً لاِوَّلِنا وآخِرِنا وآيَةً مِنْكَ وارْزُقْنا وأَنْتَ خَيْرُ الرّازِقِينَ

﴿قالَ اللّهُ إِنِّي مُنَزِّلُها عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ

﴿فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذاباً لا أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِنَ الْعالَمِينَ

 

تلخيص القصة :

تقول النصوص المفسّرة : إنّ الحواريين وهم وزراء عيسى (عليه السلام) أرادوا أن يزدادوا يقيناً بنبوّة عيسى وتطمئن قلوبُهم بذلك ، فسألوا نزول مائدة من السماء بدعاء خاص من عيسى ، حتى تكون هذه الواقعة بُرهاناً تجريبياً على صدق نبوّته .

وتقول بعض النصوص : إنّ عيسى (عليه السلام) أمر قومه بصيام ثلاثين يوماً ، وقال لهم :

«ادعوا اللّه ما شئتم فإنّ دعاءكم يُجاب حينئذ» . وعندها دعوا اللّه نزول مائدة من السماء .

وقد أجاب عيسى الحواريين ، بقوله : «اتقو اللّه إن كنتم مؤمنين» ، إلاّ أنـّهم أقنعوه بأنّ القضية متصلةٌ بتثبيت اليقين في نفوسهم .

وفعلا دعا اللّهَ عيسى نزول المائدة من السماء ، حتى تكون يوم عيد يعظّمه المؤمنون بعامّة ، وبرهاناً على صحة النبوّة ، ورزقاً لهم بعامّة .

وقد استجابت السماءُ لدعاء عيسى ، فأنزلت المائدة فعلا ، إلاّ أنـّها اشترطت على ذلك أن يكون نزول المائدة شيئاً حاسماً في عملية اليقين والاطمئنان ، وإلاّ فإنّ مَن شكّك بعد ذلك ، سيواجه عقاباً لا يُعذّب بمثله أحدٌ من العالمين .

وتُضيف النصوص المفسّرة : إنّ المائدة نزلت بصنوف الطعام الشهي الذي لم يُر مثله قط .

ويبدو أنّ عنصر التشكيك قد دبّ في بعض النفوس ، كما أنّ الترفّع والكبر قد خالط بعض النفوس أيضاً ، إذ تقول النصوص المفسّرة : إنّ البعض طلب من عيسى أن يبدأ هوَ بالتناول منها أولا بعد أن أفزعهم طلبٌ آخر ، هو سؤالهم بإحياء سمك المائدة ، وتحقيق ذلك فعلا ، ثمّ عودتها مشويةً من جديد .

كما أنّ النصوص المفسّرة قد ذكرت أنّ الأغنياء والفقراء من الجمهور قد أقبل على التناول منها ، ممّا اضطر عيسى إلى أن يجعلها نوبةً بينهم ، ثمّ أوحى اللّه بعد ذلك إلى عيسى أن يخصّصها للفقراء فحسب ، وحيال هذا عَظم على الأغنياء أن يُحرموا منها ممّا دفعهم إلى التشكيك بالأمر ، وتشكيك الآخرين بها أيضاً .

وتقول النصوص : إنّ الأغنياء أساساً قد ترفّعوا عن ذلك وطلبوا ألاّ يشاركهم الفقراء في ذلك .

ونظراً لأنّ السماء قد اشترطت على عيسى أن يكون نزول المائدة مقروناً بعدم التشكيك والترفّع ، فحينئذ حققت السماء الشرط وعاقبتهم عقاباً صارماً بأن مسختهم خنازير .

* * *

من التلخيص المتقدّم لحكاية المائدة ، يمكننا أن نستخلص جملة من الحقائق في هذا الصدد ، أهمها قضية اليقين والتشكيك . فالاُقصوصة تعالج هذه الوجهة من النظر في اُسلوب حكائي ممتع ، يتخذ من الفنّ وسيلة حيّة لتقرير الحقيقة المتقدّمة .

إنّ ما يستخلصه القارئ في هذا الصدد هو أنّ النفس الإنسانية من الممكن أن يخامرها حيناً بعض الشك ، أو أنـّها على الأقل بحاجة إلى زيادة في التطمين .

وحينما يواجهها برهان تجريبي حتمي يقع تحت مشاهدتها بوضوح ، حينئذ فإنّ اليقين ينبغي أن يتحقق بأعلى درجاته .

وفي نطاق هذا القدر من المطالبة ، فإنّ السماء تقرّ مشروعيتهُ ما دام يقتاد فعلا إلى تحقيق اليقين بالسماء وقدراتها . بيد أنّ الشخصية عندما يواجهها مثل البرهان التجريبي ، ثمّ تشكّك به أيضاً ، فحينئذ يدلّنا مثل هذا السلوك على أنـّها إمّا أن تكون شخصية معاندة أو مريضة .

وفي ضوء هذه الحقيقة ، أقرّت السماء بمشروعية الطلب ، وأنزلت المائدة فعلا .

وتحقق الاطمئنان لدى البعض .

إلاّ أنّ البعض الآخر شكّك في العملية ، كما لحظنا ذلك في تلخيص القصة .

وحينئذ دلّنا هذا التشكيك على أنّ أصحابه مرضى معاندون ومتكبرون . . . إلى آخره .

إذن هذه الاُقصوصة تعالج قضية التردّد الموضوعي ومشروعيته في نطاق الزيادة في الاطمئنان واليقين .

وخارجاً عن ذلك ، فإنّ التردّد أو الشك إنّما يكشف عن أعماق مريضة لا تعدو

أن تكون نمطاً من العناد أو السخرية أو خلل عام في الجهاز الوظيفي لدى الشخصية .

* * *

وحين نتّجه إلى البناء الفنّي لهذه الحكاية ، نلحظ أنّها تتضمّن حَدَثاً أو واقعة واحدة هي نزول المائدة ، مع ملاحظة أنّ الحدث يشكّل نمطاً من المعجز كما هو واضح .

وقد اختزل النصُ كلّ تفصيلات الحدث ، وأوكل ذلك إلى النصوص المفسّرة ، مكتفياً من ذلك بفقرتين : إحداهما من خلال حوار عيسى مع السماء :

﴿أَنْزِلْ عَلَيْنا مائِدَةً مِنَ السَّماءِ

والاُخرى من خلال حوار السماء مع عيسى (عليه السلام) :

﴿إِنِّي مُنَزِّلُها عَلَيْكُمْ

حيث يستخلص القارئ من هذين الحوارين أنّ المائدة قد نزلت فعلا ، وأنّ ثمة مشكّكين بها بعد النزول ، وأنّ العذاب واقع بهم لا محالة .

هذا النوع من الاستخلاص ، لا تعقيب لنا عليه ما دمنا أوضحنا في كلّ أحاديثنا عن القصص القرآني ، أنّ عملية الكشف وتَرْكها للمتلقّي إنّما تُثري من عملية التذوّق الجمالي للنص .

المهم ، أن نخلص من ذلك إلى أنّ الحدث قد بلور لنا وجهة النظر المتقدّمة وإلى أنّ حوار عيسى (عليه السلام) مع السماء ـ عبر المطالبة بإنزال المائدة ـ قد ألقى الأضواء الكافية لاستخلاص الموقف ، حيث طالب عيسى بأن يُستثمر النزول في كونه آيةً أو برهاناً مؤكداً لقضية الإيمان أولا :

﴿تَكُونُ لَنا عِيداً لأَوَّلِنا وآخِرِنا

وأن يكون عيداً لتجديد التذكّر بعطاء اللّه وقدراته ، ممّا يبلور قضية الإيمان المذكورة .

وأن يكون ثالثاً رزقاً طيّباً ينعم به الجمهور ، ممّا يبلور أيضاً قضية التذكير بنعم السماء وقدراتها .

إنّ هذا الحوار المتضمن للعيد ، والآية ، والرزق ، إنّما صيغ بهذا النمط حتى يمكن بلورة قضية الإيمان واليقين مقروناً بعطاء اللّه .

ومع تضمّنه لهذه المستويات من تقرير الحقيقة المذكورة ، فحينئذ لا تبقى أيّة مشروعية لعملية التشكيك .

وعلى العكس من ذلك ، فإنّ أيّ تشكيك في هذا الصدد ، إنّما يفصح عن مرض الشخصية واستحقاقها لذلك العقاب الذي ألمحت به السماء .

إذاً ، جاءت صياغة الواقعة أو الحدث من خلال الحوار الذي أبرز نقاط الموقف الرئيسة واختزل التفصيلات ، جاءت مفصحةً عن الأهمية الفنّية لعملية الحوار التي تمحّضت للكشف عن الحكاية . فقد لوحظ أنّ الآيات الأربع التي تناولت اُقصوصة المائدة ، إنّما بُنيت جميعها على عنصر الحوار دون أن يتخلّلها أيّ سرد في هذا المجال . ولنستمع من جديد إلى الآيات التي تمحّضت للحوار بأكملها :

1 ـ ﴿إِذْ قالَ الْحَوارِيُّونَ : يا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ

﴿هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنا مائِدَةً . . .﴾

2 ـ ﴿قالُوا : نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْها وتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنا . . .﴾

3 ـ ﴿قالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ : اللّهُمَّ رَبَّنا أَنْزِلْ عَلَيْنا مائِدَةً مِنَ السَّماءِ . . .﴾

4 ـ ﴿قالَ اللّهُ : إِنِّي مُنَزِّلُها . . .﴾

فهذه الآيات الأربع كلّها حوار نهض لوحده في الإبانة عن محتويات الحكاية بما تضمّنته من حدث وموقف .

وواضحٌ أنّ لغة الفنّ القصصي قد تعتمد السرد لوحده ، أو الحوار وحده ، أو كليهما حسب ما يقتضيه السياق . بيد أنّ ذلك كلّه مرتهنٌ بطبيعة الاقتدار على إبراز وجهة النظر بدقائقها من خلال الاقتصاد اللغوي الذي يميّز الاُقصوصة ، فضلا عن التركيز .

لكننا حيال الحوار القرآني المذكور نتحسّس جمالية عالية تتآزر مع الاقتصاد والتركيز بنحو يتناسق مع الإعجاز الخالد لكتابنا العظيم .




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



مركزُ تُراثِ البَصرةِ يستهدفُ شَريحةَ الشَّبابِ بمَعرِضٍ خاصٍّ بنتاجاتِهِ الفِكريَّة
مراحلُ متقدّمة تصل إليها أعمالُ الهيكل الخشبيّ لشبّاك السيّدة زينب (عليها السلام) وتواصلٌ بأعمال أجزائه المعدنيّة
مشروع طائر السمّان يُنتج 20 ألف طائرٍ شهريّاً ويضع خطّةً لمضاعفة الإنتاج
بالتخدير المناطقيّ: معالجة التهاب العصب السابع لمريضٍ بعد معاناة دامت (4) سنوات