المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 3723 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



وفاة سلمان (رض)  
  
54   01:17 صباحاً   التاريخ: 25 / 9 / 2020
المؤلف : الشيخ محمد جواد ال الفقيه
الكتاب أو المصدر : سلمان سابق فارس
الجزء والصفحة : ص 153- 157(صلى الله عليه وآله)
القسم : التاريخ / التاريخ الاسلامي / الخلفاء الاربعة / علي ابن ابي طالب (عليه السلام) / اصحاب الامام علي (عليه السلام) /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 22 / 9 / 2020 62
التاريخ: 12 / 7 / 2020 157
التاريخ: 14 / 8 / 2020 78
التاريخ: 9 / 8 / 2020 102

كيفية وفاته رضي الله عنه

لقد آن لهذا الفارس أن يترجل بعد أن حاز قصب السبق في ميدان الإيمان، لقد كان أروع مثل للعبقرية التي تنجبها أمة فكان «سابق فارس» نحو الإيمان ورائدها نحو الأسلام، قضى عمره المديد مجداً في طلب الحق حتى كان له ما أراد، وقد شاء الله له أن يعود من حيث أتى، إلى وطنه وأهله وعشيرته دالاًّ لهم ومرشداً، وأمير عدل يحكم بينهم بالحق.

ومضت سنين أحسبها تنوف على ربع قرن، كان سلمان خلالها ينفض عن نفسه غبار هذه الدنيا الزائفة مزمعاً الرحيل نحو العالم الخالد.. عالم الآخرة. لينعم هناك برضوان الله ورحمته في جنته الخالدة مع الأنبياء والشهداء والصديقين.

قال الأصبغ بن نباته: كنت مع سلمان الفارسي رحمة الله عليه وهو أمير المدائن، فأتيته يوماً وقد مرض مرضه الذي مات فيه.. فلم أزل أعوده في مرضه حتى اشتد به الأمر، فالتفت إلي وقال:

يا أصبغ، عهدي برسول الله (صلى الله عليه وآله)  يقول : يا سلمان ، سيكلمك ميت إذا دنت وفاتك. (1)

وبينما هو في مرضه إذ دخل عليه سعد بن أبي وقاص يعوده، فبكى سلمان، « فقال له سعد : ما يبكيك يا أبا عبد الله؟ توفي رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو عنك راضٍ، وترد عليه الحوض.

فقال سلمان: أما اني لا أبكي جزعاً من الموت، ولا حرصاً على الدنيا، ولكن رسول الله (صلى الله عليه وآله) عهد إلينا فقال: ليكن بلغة أحدكم مثل زاد الراكب، وحولي هذه الأساود.

وإنما حوله إجانة، وجفنة ، ومطهرة.(2)

واشتد به المرض، فمر على المقابر ـ وكأنه أراد أن يستعلم أمره ـ فقال: السلام عليكم يا أهل القبور من المؤمنين والمسلمين، يا أهل الدار هل علمتم أن اليوم جمعة.

وحين عاد إلى مقره استلقى على فراشه، فغفى ونام « فأتاه آتٍ فقال : وعليكم السلام يا أبا عبد الله ، تكلمت فسمعنا ، وسلمت فرددنا ، وقلت : هل تعلمون أن اليوم جمعة ، وقد علمنا ما تقول الطير في يوم الجمعة : قدوس .. قدوس .. ربنا الرحمن الملك .. » (3)

وأفاق سلمان من غفوته، ثم التفت إلى من حوله قائلاً لهم: أسندوني ، فلما أسندوه رمق السماء بطرفه وقال :

« يا من بيده ملكوت كل شيء وإليه ترجعون ، وهو يجير ولا يجار عليه بك آمنتُ ، ولنبيك إتبعت ، وبكتابك صدقتُ ، وقد أتاني ما وعدتني ، يا من لا يُخلف الميعاد إقبضني إلى رحمتك ، وانزلني دار كرامتك ، فأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. » (4) والتفت إلى من حوله قائلاً :

«قال لي رسول الله (صلى الله عليه وآله) « إذا حضرك أو أخذك الموت ، حضر أقوام يجدون الريح ولا يأكلون الطعام ـ يعني الملائكة ـ. »

ثم أخرج صرةً من مسك. فقال: هبة أعطانيها رسول الله (صلى الله عليه وآله) .. ثم بلّها ونضحها حوله، ثم قال لإمرأته : قومي أجيفي الباب. » (5)

«قالت زوجته: ففعلت، وجلست هنيئة، فسمعت هسهسةً، فصعدت، فإذا هو قد مات وكأنما هو نائم. » (6)

« تجهيـزه ودفـنه »

قالوا: وإن الذي قام بتجهيزه هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام)! وكيفية ذلك هو ما رواه الأصبغ بن نباتة ، قال :

« فبينما نحن كذلك ـ منشغلين بموت سلمان ـ إذ أتى رجل على بغلة شهباء متلثماً ، فسلم علينا ، فرردنا السلام عليه. »

فقال : يا أصبغ جدوا في أمر سلمان ، وأردنا أن نأخذ في أمره ، فأخذ معه حنوطاً وكفناً فقال : هلموا ، فان عندي ما ينوب عنه ، فأتيناه بماءٍ ومِغسل ، فلم يزل يغسِّلُه بيده حتى فرغ ، وكفَّنهُ وصلينا عليه ودفنَّاه ولحدَّه علي (عليه السلام) بيده ، فلما فرغ من دفنه وهمَّ بالإنصراف تعلقت بثوبه ، وقلت له : يا أمير المؤمنين ، كيف كان مجيئك؟ ومن أعلمك بموت سلمان؟

قال : فالتفت (عليه السلام) إلي وقال : آخذُ عليك ـ يا أصبغ ـ عهد الله وميثاقه أنك لا تحدث به أحداً ما دمتُ حياً في دار الدنيا.

فقلت : يا أمير المؤمنين ، أموت قبلك؟

فقال : لا يا أصبغ ، بل يطول عمرك!

قلت يا أمير المؤمنين ، خذ علي عهداً وميثاقاً ، فإني لك سامع مطيع ، اني لا أحدث به حتى يقضي الله من أمرك ما يقضي ، وهو على كل شيء قدير.

فقال لي : يا أصبغ ، بهذا عهدني رسول الله ، فاني قد صليت هذه الساعة بالكوفة ، وقد خرجت أريد منزلي ، فلما وصلت إلى منزلي إضطجعت ، فأتاني آتٍ في منامي وقال : يا علي ، إن سلمان قد قضى نحبه!

فركبت وأخذت معي ما يصلح للموتى ، فجعلت أسير ، فقّرب الله لي البعيد ، فجئت كما تراني ، وبهذا أخبرني رسول الله (صلى الله عليه وآله) .

قال الأصبغ : ثم إنه دفنه وواراه ، فلم أرَ صعد إلى السماء ، أم في الأرض نزل ، فأتى الكوفة والمنادي ينادي لصلاة المغرب. (7)

رواية ثانية عن ( مناقب ابن شهر اشوب )

روى حبيب بن حسن العتكي ، عن جابر الأنصاري قال :

صلى بنا أمير المؤمنين (عليه السلام) صلاة الصبح، ثم أقبل علينا فقال: معاشر الناس، أعظم الله أجركم في أخيكم سلمان، فقالوا في ذلك ـ أي صاروا بين مصدق ومكذب ـ فلبس عمامة رسول الله (صلى الله عليه وآله) ودراعته ، وأخذ قضيبه وسيفه ، وركب على العضباء (8) وقال لقنبر (9) : عدَّ عشراً! قال : ففعلت ، فإذا نحن على باب سلمان.

قال زاذان : فلما أدركت سلمان الوفاة قلت له : من المغسل لك.؟

قال : من غسل رسول الله. ( يعني علياً ).

فقلت : انك بالمدائن وهو بالمدينة!

فقال : يا زاذان ، إذا شددت لحيي ، تسمع الوجبة! فلما شددت لحييه سمعت الوجبة، وأدركت الباب ، فإذا أنا بأمير المؤمنين (عليه السلام) ، فقال : يا زاذان ، قضى أبو عبد الله سلمان؟

قلت: نعم يا سيدي، فدخل وكشف الرداء عن وجهه.. الخ الرواية (10)

وهناك رواية أخرى بنفس المضمون، لكنها تشير إلى أن ذلك حدث في خلافة عمر بن الخطاب.

ومن الواضح أن هذه الروايات يناقض بعضها بعضاً، فالأولى تقول : أنه ـ يعني علياً ـ كان في الكوفة ، والثانية تقول : أنه جاء من المدينة ، والثالثة : أن ذلك تم في خلافة عمر. إلى غير ذلك.

ولكن لنا أن نقول: بأن هذا الأمر شائع بين الناس، بل بين الخاصة إلى عصرنا الحاضر، فالمعروف أن الذي جهز سلمان رضي الله عنه هو أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، ولعل عدم اثبات المؤرخين لمثل هذا في كتبهم يرجع إلى تكذيب القصة من أساسها، حيث أن أذهانهم لا تتحمل فكرة إنتقال الأجسام من مكان إلى مكان بسرعة غير طبيعية تفوق سرعة (الحصان والجمل).

أما نحن، فعلينا أن ننظر لهذا الأمر من زاوية فكرية متحررة ، فنقول:

إن حدوث مثل هذا الأمر ممكن عقلاً، بل هو واقع أيضاً في عصرنا الحاضر بفضل التقنية والتقدم العلمي الذي يهيئ الوسيلة لذلك.

إذن ، يبقى السؤال : كيف وما هي الوسيلة في ذلك العصر؟

إن قدرة الله سبحانه لا يقف دونها شيء، فهو مسبب الأسباب، والقادر على تهيئتها متى يشاء، وقد ورد في كتابه الكريم مثل لما نحن في صدده، في عرضه لقصة « عرش بلقيس » حيث قال تعالى :

« قال يا أيها الملأُ أيُّكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين * قال عفريتٌ من الجنّ أنا آتيكَ به قبلَ أن تقوم من مَقَامِك وإني عليه لقويُّ أمين ، قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيكَ به قبل أن يرتدَّ إليك طرفك فلما رآه مستقراً عنده قال هذا من فضل ربي. » (11)

وهكذا في طرفة عين كان عرش بلقيس ينقل من اليمن إلى القدس على يد صاحب سليمان (آصف بن برخيا) (12) الذي عنده علم من الكتاب!

فما ظنك بصاحب محمد (صلى الله عليه وآله) الذي قال فيه: أنا مدينة العلم وعلي بابها.

كم عاش سلمان ..؟

مسألة ـ طول العمر ـ حيرت كثيراً من الباحثين، وهي مسألة تترتب عليها أهمية كبرى في غير ما نحن فيه، من حيث أنها تصل بنا إلى الحديث عن (المهدي) أو المخلص الذي ينتظره العالم والذي ولد منذ أكثر من ألف سنة ولا زال حياً ، تسوقنا إلى الحديث عنه مرغمين ، لذلك فإن رفض الفكرة من أساسها يعني الرفض لفكرة بقاء المهدي ، وأمثالها ، مع أن ذلك أمر تسالمت عليه الأديان وأقرته.

إذن: مسألة طول العمر مسألة ذات أهمية قصوى لما يترتب عليها من آثار جليلة، فلا يمكن الوقوف أزاءها موقف الحيرة والتردد، بل لا بد من البت فيها كي نريح ونستريح.

والآن: ماذا يقول المؤرخون عن عمر سلمان.؟

قال العباس بن يزيد، قال أهل العلم : عاش سلمان ثلاثمائة وخمسين سنة ، فأما مائتان وخمسون فلا يشكون فيه.

قال أبو نعيم : كان سلمان من المعمرين ، يقال أنه أدرك عيسى بن مريم وقرأ الكتابين. (13)

وقال ابن الأثير: وكان عمره مائتين وخمسين سنة، هذا أقل ما قيل فيه.

وقيل ثلاثمائة وخمسون سنة، وكان قد أدرك بعض أصحاب المسيح (عليه السلام). (14)

وقال ابن عبد البر: يقال إنه أدرك عيسى بن مريم، وقيل بل أدرك وصي عيسى، ثم عقب قائلاً:

قال الذهبي: وجدت الأقوال في سنه كلها دالة على أنه تجاوز المائتين وخمسين، والاختلاف إنما هو في الزائد.. الخ (15).

والذي أعتقده أن هذه النصوص كافية في إقتناعنا بالنسبة لعمر سلمان الذي تجاوز المائتين وخمسين سنة، ولكن يبقى سؤال: هل هناك مانع من أن يعيش الإنسان فترات طويلة ربما تجاوزت الألف سنة أو أكثر؟

والجواب هو بالنفي القاطع ، فلا مانع من ذلك البتة ، بل كل الشواهد الدينية والعلمية تقر ذلك وتؤيده ، وكذلك الحسية.

الشواهد الدينية ، تؤكد أن الخضر (عليه السلام) لا زال حياً منذ عهد موسى (عليه السلام) ، وأن نوح (عليه السلام) لبث في قومه950 سنة بنص الآية الكريمة : « فلبث فيهم ألف سنةٍ إلا خمسين عاما. » وقصة أصحاب الكهف: « ولبثوا في كهفهم ثلاث مائةٍ سنين وازدادوا تسعا » فيها دليل كافٍ ، إلى ما هنالك.

الشواهد العلمية: وهي تتلخص بنظرية أن الإنسان « قابل للبقاء إلى حد بعيد » وأن السؤال المحير هو : « لماذا الموت؟ » لا «لماذا الحياة» فإن الأنسجة الرئيسية في جسم الكائن الحي قابلة للإستمرار إلى ما لا نهاية له ما لم يعرض لها ما يقطع حياتها.

فقد أصبح من المقرر لدى علماء الحياة أن لا مانع للإنسان من حياةٍ طويلة إذا تيسرت له جميع الظروف المناسبة ، بل لقد قرروا أن الأجزاء الأولية للأنسجة يمكن أن تبقى حيةً نامية ما دام يتوفر لها الغذاء اللازم والمناخ الملائم وما دامت في منأىً عن العوارض الخارجية المعيقة للنمو والحياة. (16)

إذن فلنفتش عن سر الموت، لماذا يموت الإنسان؟

هناك ما يقرب من مائتي إجابة عن هذا السؤال الخطير الذي كثيراً ما يطرح في المجالس العلمية، والذي دافعه حلم الإنسان بالخلود، وقد يطرح بعضهم أجوبةً لهذا السؤال: منها: (فقدان الجسم لفاعليته)، (وانتهاء عملية الأجزاء التركيبية) ، ( تجمد الأنسجة العصبية ) ، ( حلول المواد الزلالية القليلة الحركة ، محل الكثير منها ) ، ( ضعف الأنسجة الرابطة ) ، « انتشار سموم « بكتريا » الأمعاء في الجسم » وما إلى ذلك.

وربما كان القول « بفقدان الجسم لفاعليته » قولاً جذاباً ، فان الآلات الحديدية والأقمشة والأخشاب كلها تفقد فاعليتها بعد أجل محدود كذلك أجسامنا أيضاً تبلى وتفقد فاعليتها كالجلود التي نلبسها في موسم الشتاء.

لكن العلم الحديث لا يؤيدنا في ذلك، لأن المشاهدة العلمية للجسم الإنساني تؤكد أنه ليس كالجلود الحيوانية والآلات الحديدية، وليس كالجبال.. وإن أقرب شيء يمكن تشبيهه به، هو ذلك (النهر) الذي لا يزال يجري منذ آلاف السنين على ظهر الأرض، فمن الذي يستطيع القول بأن النهر الجاري يبلى ويهن ويعجز؟.

بناءً على هذا الأساس، يعتقد الدكتور « لنس بالنج * » أن الإنسان أبدي إلى حد كبير ، نظرياً ، فان خلايا جسمه آلات تقوم بإصلاح ما فيه من الأمراض ومعالجتها تلقائياً! وبرغم ذلك فإن الإنسان يعجز ويموت ؛ ولا تزال علل هذه الظاهرة أسراراً تحير العلماء.

إن جسمنا هذا في تجدد دائم، وإن المواد الزلالية التي توجد في خلايا دمائنا تتلف كذلك ثم تتجدد، ومثلها جميع خلايا الجسم تموت وتحل مكانها خلايا جديدة، اللهم إلا الخلايا العصبية. وتفيد البحوث العلمية: أن دم الإنسان يتجدد تجدداً كلياً خلال ما يقرب من أربع سنين، كما تتغير جميع ذرات الجسم الإنساني في بضع سنين ، ونخرج من هذا بأن الجسم الإنساني ليس كهيكل ، وإنما هو كالنهر الجاري أي أنه ذو عمل مستمر. (17)

شواهد حسية :

بعد هذا فليس بعجيب أن يطول عمر بعض الناس إذا توفرت الظروف الصالحة ـ كما نرى بالبديهة في عصرنا الحاضر ـ فقد عمَّر كثيرون من سكان منطقة خوزستان إلى ما فوق المئتي سنة، ووصل أفراد منهم إلى ربع الألف وزادوا (18) كما أجرت بعض وسائل الإعلام مقابلات معهم منذ أربع سنوات.

الإستقراء :

وهو شاهد رابع يضاف إلى تلك الشواهد، فقد دون المؤرخون الشيء الكثير عن أخبار المعمرين وأحوالهم، وأفرد بعضهم كتباً خاصةً لذلك ـ ونذكر من هؤلاء المعمرين ما يلي::

1ـ لقمان بن عاد: قال في مجمع البحرين، أنه عاش ألف سنة ، وقيل أنه عاش عمر سبعة أنسر ، فكان يأخذ النسر وهو فرخ ويجعله في الجبل ، فإذا مات أخذ غيره ، حتى كان آخرها « لُبَد » وكانت أطولها عمراً ، فقيل : طال الأمد على لبد ، ولما رأى هلاكه قال : اهلكتني يا لبد ، وفيه يقول الأعشى :

لنفسك أن تختـار سبعـة أنسر

                   إذا ما مضى نسـر خلـوت إلى نسـر

  فعمر حتـى خـال أن نسـوره

                   خلود وهل تبقى النفـوس على الدهـر

  وقال لأدنـاهن إذ حـل ريشـه

                   هلكـت وأهلكت ابن عـادٍ ولا تدري

2 ـ ربيع بن ضبع بن وهب ، قيل : انه عاش ثلاثمائة وأربعين سنة وأدرك النبي (صلى الله عليه وآله)  ، ولم يسلم ، وهو الذي يقول ، وقد جاوز المئتين :

ألا أبـلـغ بـنّي بـَني ربيـع

                   وأشـرار الـبنـين لهـم فـداء

  بـأني قد كـبرت ودق عظمي

                   فـلا يشغلـكم عنـي الـنسـاء

  إذا كـان الشتـاء فأدفئـونـي

                   فـان الشيـخ يهـدمـه الشتـاء

  وأمـا حيـن يذهب كـل قـر

                   فـسـربـال خفـيـف أو رداء

  إذا عـاش الفتى مئتيـن عامـاً

                   فقـد ذهـب اللـذادة والـفتـاء 

3 ـ أكثم بن صيفي الأسدي التميمي: « قيل أنه عاش ثلاثمئة وثلاثين سنة. » (19) وكانت العرب لا تفضل عليه أحداً ، وهو القائل :

وإن إمرىءٍ قد عاش تسعين حجةً

                   إلى مئةٍ لم يسئم الـعيش ، جـاهـل

  خلت مائتـان غيـر ست واربـع

                   وذلك من عد اللـيـالـي قـلائل

وقد أدرك الإسلام وكتب إلى النبي (صلى الله عليه وآله)  كتاباً يقول فيه : باسمك اللهم ، من العبد إلى العبد فانا بلغنا ما بلغك ، وأتانا عنك خبر ، ما أصله؟ فإن كنت رأيت فأرنا ، وإن كنت علمت ، فعلمنا ، وأشركنا في كنزك ، والسلام.

فكتب إليه رسول الله (صلى الله عليه وآله) في بسم الله الرحمن الرحيم ، من محمد رسول الله إلى أكثم بن صيفي ، أحمد الله إليك ، إن الله أمرني أن أقول لا إله إلا الله ، أقولها وآمر الناس بها ، الخلق خلق الله والأمر كله لله ، خلقهم وأماتهم ، وهو ينشرهم وإليه المصير ، أدبتكم بآداب المرسلين ، ولتسئلن عن النبأ العظيم ، ولتعلمن نبأه بعد حين.

فلما وصل كتاب رسول الله (صلى الله عليه وآله) جمع بني تميم ووعظهم وحثهم على المسير إليه، وعرفهم وجوب ذلك عليهم، فلم يجيبوه، فسار هو وبنوه، وبنو بنيه ، فمات قبل أن يصل إلى النبي (صلى الله عليه وآله)  وعاش بعده حفيده صيفي بن رياح مئتين وسبعين سنة ، ولم ينكر من عقله شيء.

4- عمرو بن جمحة الدوسي. قيل : انه عاش أربعمئة سنة ، وهو الذي يقول :

كبرت فطـال العمر حتى كأننـي

                   سيـم أفـاعٍ ليـله غيـر مهجـع

  فما الموت أفنـاني ولكن تتـابعت

                   علي سنـون من مصيف ومربـع

  ثلاث مئين قـد مررن كـوامـلاً

                   وهـا أنـا بعـد أرتجي مر أربـع

5 ـ عبيد بن شريد الجرهمي، (20) قيل : إنه عاش ثلاثمئة وخمسين سنة ، وقيل أقل من ذلك ، وقد أدرك النبي(صلى الله عليه وآله) وحسن إسلامه وبقي بعده إلى أيام معاوية ، وقدم عليه فقال له معاوية : أخبرني يا عبيد عما رأيت وسمعت.؟ ومن أدركت؟ وكيف الدهر؟

فقال : أما الدهر فرأيت ليلاً يشبه ليلا ، ونهاراً يشبه نهارا ، ومولوداً يولد ، وحياً يموت ، ولم أدرك أهل زمان إلا وهم يذمون زمانهم ، وأدركت من قد عاش ألف سنة وحدثني عمن عاش قبله ألفي سنة .. الخ.

6ـ العوام بن المنذر ، عاش دهراً طويلاً ، وأدرك خلافة عمر بن عبدالعزيز ، فأدخل عليه وقد اختلفت ترقوتاه ، فقيل له : ما أدركت؟ فقال :

فـوالله مـا أدري أأدركـت أمةً

                   على عهد ذي القـرنين أم كنت أقـدما

  متى تكشفوا عني الـقميص تبينـوا

                   جنـاحـي لم يكـسين لحمـاً ولا دما 

7ـ معد يكرب الحميري ، عاش مائتين وخمسين سنة.

8 ـ جعفر بن فرط الجهني (21) عاش ثلاثمائة سنة ، وأدرك النبي (صلى الله عليه وآله)  وأسلم.

9 ـ عوف بن كنانة الكلبي ، عاش ثلاثمائة سنة.

10 ـ هبل بن عبد الله بن كنانة ، عاش ستمائة وسبعين سنة.

11 ـ قس بن ساعدة الأيادي ، قيل أنه عاش ستمائة سنة ، وقيل أقل من ذلك. (22)

12 ـ ذو القرنين ـ 3000 سنة.

13- الضحاك ( بيورسب ) 1200 سنة.

14 ـ أفريدون بن اثـفيان الذي ملك 500 سنة عاش 1000 سنة.

15 ـ ملك فارس الذي أحدث عيد النيروز 2500 سنة وقيل استتر عن قومه (صلى الله عليه وآله) 00 سنة. الخ (23)

بعد هذا يمكننا بكل طمأنينة أن نقول :

16ـ سلمان الفارسي عاش 250 سنة وقيل أكثر من ذلك. وقيل أنه أدرك بعض أوصياء المسيح 7 وهو غير بعيد.

_______________

(1) راجع البحار 22 / 374 والقصة طويلة ومفصلة اقتضبنا منها ما يناسب الموضوع.

(2) نفس المصدر / 381 خبر معروف.

(3) سلمان الفارسي / 138 ـ 139.

(4) البحار 22 / 379.

(5) نفس المصدر / 283 ومعجم رجال الحديث 8 / 195.

(6) سلمان الفارسي / 139.

(7) البحار 22 / 380.

(8) ناقة النبي.

(9) خادم الإمام.

(10) البحار 22 / 373

(11) النمل / 38 ـ 39.

(12) راجع مجمع البيان 7 / 223.

(13) أسد الغابة 2 / 332.

(14) الكامل 3 / 287.

(15) الإصابة 2 /(صلى الله عليه وآله) 2.

(16) يوم الخلاص / 113.

* ـ حائز على جائزة نوبل للعلوم.

(17) راجع الإسلام يتحدى / 80.

(18) يوم الخلاص / 113.

(19) الإصابة 1 / 112 راجع للتفصيل.

(20) في الإصابة 3 / ص 101 رقم(صلى الله عليه وآله) 395 عبيد بن شرية .. أحد المعمرين.. قال عاش مائتين وأربعين سنة ، وقيل ثلاثمائة سنة الخ .. راجع.

(21) في الإصابة 1 / 2(صلى الله عليه وآله) 1 رقم الصحابي 1290 جعفر بن قرط العامري ذكره أبو حاتم السجستاني في المعمرين وقال 300 سنة.

(22) حقائق الإيمان.

(23) ـ يوم الخلاص ص 118 وقد ذكر أرقاماً لا داعي لذكرهما هنا.

 

 

 




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).





تنظيمُ ورشةٍ علميّة حول المناهج التعليميّة والبحثيّة وأثرها في بناء الشخصيّة
اختتامُ دورة فنّ المخاطبات الرسميّة
تواصُلُ عقد الجلسات البحثيّة الناطقة باللّغة الإنكليزيّة في مؤتمر العميد العلميّ العالميّ الخامس
العتبةُ العبّاسية المقدّسة تشترك في فعّاليات مؤتمر وزارة التخطيط للتنمية المستدامة