المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 11902 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



تفسير الاية (1) من سورة الرعد  
  
51   06:49 مساءً   التاريخ: 14 / 7 / 2020
المؤلف : المرجع الإلكتروني للمعلوماتية
الكتاب أو المصدر : تفاسير الشيعة
الجزء والصفحة : ......
القسم : القرآن الكريم وعلومه / التفسير الجامع / حرف الراء / سورة الرعد /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 16 / 7 / 2020 49
التاريخ: 22 / 7 / 2020 35
التاريخ: 14 / 7 / 2020 52
التاريخ: 16 / 7 / 2020 53

 

قال تعالى:{ المر تِلْك ءَايَت الْكِتَبِ والَّذِى أُنزِلَ إِلَيْك مِن رَّبِّك الْحَقُّ ولَكِنَّ أَكْثرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ} [الرعد:1]

تفسير مجمع البيان
- ذكر الطبرسي في تفسير هذه  الآية (1) :

{المر} قد فسرناه في أول البقرة وبينا ما قيل فيه وروي أن معناه أنا الله أعلم وأرى { تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ} أي: هذه السورة هي آيات الكتاب التي تقدم الوعد بها ليست بمفتريات ولا بسحر و{الكتاب}: القرآن عن ابن عباس والحسن وقيل: إن الكتاب عبارة عن التوراة والإنجيل عن مجاهد وقتادة ويكون تقديره تلك الأخبار التي قصصتها عليك آيات التوراة والإنجيل والكتب المتقدمة والآيات: الدلالات العجيبة المؤدية إلى المعرفة بالله سبحانه وأنه لا يشبه الأشياء ولا تشبهه { وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ} يعني وهذا القرآن الذي أنزل إليك من ربك هو الحق فاعتصم بالله واعمل بما فيه وعلى القول الأول فإنه وصف القرآن بصفتين إحداهما بأنه كتاب والأخرى بأنه منزل { وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ}: أي: لا يصدقون بأنه منزل وأنه حق مع وضوحه.

________________

1- تفسير مجمع البيان ، الطبرسي،ج6،ص6.

تفسير الكاشف
- ذكر محمد جواد مغنية في تفسير هذه  الآية (1) :

{ المر } سبق مثله مع التفسير في أول سورة البقرة { تِلْكَ آياتُ الْكِتابِ } .

أي ان آيات هذه السورة هي من القرآن الكريم ، أما الغرض من هذا الاخبار فهو بيان ان هذه السورة حق لأنها من القرآن ، وهو حق فهي مثله ، وهذا هو المراد بقوله تعالى : { والَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ } . ويأتي هنا هذا السؤال :

ما الدليل على أن القرآن حق ؟ . وتجد الجواب في ج 1 ص 64 - 68 . قال الإمام علي ( عليه السلام ) : ان القرآن ظاهره أنيق وباطنه عميق ، لا تفنى عجائبه ولا تنقضي غرائبه ، ولا تكشف الظلمات الا به { ولكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ } بالقرآن

ولا بغيره من أقوال الحق والعدل الا من يرى خيره في خير الناس ، وشره في شرهم . قيل لرجل من أهل اللَّه : احترق السوق الذي فيه حانوتك ، ولكن سلم حانوتك . . فقال : الحمد للَّه . ثم تنبه إلى أنه قد عصى اللَّه ، حيث أراد لنفسه الخير دون الناس ، فاستغفر من ذنبه وتاب ، وأمثال هذا هم الفئة القليلة الذين يقفون في الجانب المضاد للفئة الكثيرة التي عناها اللَّه بقوله : { ولكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ }.

_______________

1- التفسير الكاشف، محمد جواد مغنية،ج4، ص371-372.

تفسير الميزان
- ذكر الطباطبائي في تفسير هذه الآية (1) :

غرض السورة بيان حقية ما نزل على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من الكتاب وأنه آية الرسالة وأن قولهم:{لو لا أنزل عليه آية من ربه} وهم يعرضون به للقرآن ولا يعدونه آية كلام مردود إليهم ولا ينبغي للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يصغي إليه ولا لهم أن يتفوهوا به.

ويدل على ذلك ابتداء السورة بمثل قوله:{ وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ} واختتامها بقوله:{ وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ} الآية، وتكرار حكاية قولهم: لو لا أنزل عليه آية من ربه.

ومحصل البيان على خطاب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أن هذا القرآن النازل عليك حق لا يخالطه باطل فإن الذي يشتمل عليه من كلمة الدعوة هو التوحيد الذي تدل عليه آيات الكون من رفع السماوات ومد الأرض وتسخير الشمس والقمر وسائر ما يجري عليه عجائب تدبيره وغرائب تقديره تعالى.

وتدل على حقية دعوته أيضا أخبار الماضين وآثارهم جاءتهم الرسل بالبينات فكفروا وكذبوا فأخذهم الله بذنوبهم.

فهذا ما يتضمنه هذا الكتاب وهو آية دالة على رسالتك.

وقولهم:{لولا أنزل عليه آية} تعريضا منهم للقرآن مردود إليهم أولا بأنك لست إلا منذرا وليس لك من الأمر شيء حتى يقترح عليك بمثل هذه الكلمة وثانيا أن الهداية والإضلال ليسا كما يزعمون في وسع الآيات حتى يرجوا الهداية من آية يقترحونها وإنما ذلك إلى الله سبحانه يضل من يشاء ويهدي من يشاء على نظام حكيم وأما قولهم: لست مرسلا فيكفيك من الحجة شهادة الله في كلامه على رسالتك ودلالة ما فيه من المعارف الحقة على ذلك.

ومن الحقائق الباهرة المذكورة في هذه السورة ما يتضمنه قوله:{أنزل من السماء ماء} الآية، وقوله:{ألا بذكر الله تطمئن القلوب}، وقوله:{يمحوا الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب}، وقوله:{فلله المكر جميعا}.

والسورة مكية كلها على ما يدل عليه سياق آياتها وما تشتمل عليه من المضامين، ونقل عن بعضهم أنها مكية إلا آخر آية منها فإنها نزلت بالمدينة في عبد الله بن سلام، وعزي ذلك إلى الكلبي ومقاتل، ويدفعه أنها مختتم السورة قوبل بها ما في مفتتحها من قوله:{والذي أنزل إليك من ربك الحق}.

وقيل: إن السورة مدنية كلها إلا آيتين منها وهما قوله:{ولو أن قرآنا سيرت به الجبال} الآية والآية التي بعدها، ونسب ذلك إلى الحسن وعكرمة وقتادة، ويدفعه سياق الآيات بما تشتمل عليه من المضامين فإنها لا تناسب ما كان يجري عليه الحال في المدينة وبعد الهجرة.

وقيل: إن المدني منها قوله تعالى:{ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا قارعة} الآية والباقي مكي وكان القائل اعتمد في ذلك على قبولها الانطباق على أوائل حال الإسلام بعد الهجرة إلى الفتح وسيأتي في بيان معنى الآية ما يتضح به اندفاعه.

قوله تعالى:{ المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ} إلخ، الحروف المصدرة بها السورة هي مجموع الحروف التي صدرت بها سور{الم} وسور{الر} كما أن المعارف المبينة في السورة كأنها المجموع من المعارف المعنية في ذينك الصنفين من السور، وفي الرجاء أن نشرح القول في ذلك فيما سيأتي إن شاء الله العزيز.

وقوله:{تلك آيات الكتاب} ظاهر سياق الآية وما يتلوها من الآيات الثلاث على ما بها من الاتصال وهي تعد الآيات الكونية من رفع السماوات ومد الأرض وتسخير الشمس والقمر وغير ذلك الدالة على توحيد الله سبحانه الذي يفصح عنه القرآن الكريم وتندب إليه الدعوة الحقة، وهي تذكر أن التدبر في تفصيلها والتفكر فيها يورث اليقين بالمبدإ والمعاد والعلم، بأن الذي أنزل إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) حق.

فظاهر ذلك كله أن يكون المراد بالآيات المشار إليها بقوله:{تلك آيات الكتاب} الموجودات الكونية والأشياء الخارجية المسخرة في النظام العام الإلهي، والمراد بالكتاب هو مجموع الكون الذي هو بوجه اللوح المحفوظ أو المراد به القرآن الكريم بما يشتمل على الآيات الكونية بنوع من العناية والمجاز.

وعلى هذا يكون في الآية إشارة إلى نوعين من الدلالة وهما الدلالة الطبيعية التي تتلبس بها الآيات الكونية من السماء والأرض وما بينهما، والدلالة اللفظية التي تتلبس بها الآيات القرآنية المنزلة من عنده تعالى إلى نبيه (صلى الله عليه وآله وسلم)، ويكون قوله:{ولكن أكثر الناس لا يؤمنون} استدراكا متعلق بالجملتين معا أعني بقوله:{تلك آيات الكتاب} وقوله:{والذي أنزل إليك من ربك الحق} لا بالجملة الأخيرة فحسب.

والمعنى - والله أعلم - تلك الأمور الكونية - وقد أشير بلفظ البعيد دلالة على ارتفاع مكانتها - آيات الكتاب العام الكوني دالة على أن الله سبحانه واحد لا شريك له في ربوبيته والقرآن الذي أنزل إليك من ربك حق ليس بباطل - واللام في قوله:{الحق} للحصر فتفيد المحوضة - فتلك آيات قاطعة في دلالتها وهذا حق في نزوله ولكن أكثر الناس لا يؤمنون، لا بتلك الآيات العينية ولا بهذا الحق النازل، وفي لحن الكلام شيء من اللوم والعتاب.

وقد بان مما مر أن اللام في قوله:{الحق} للحصر، ومفاده أن الذي أنزل إليه حق فحسب وليس بباطل ولا مختلطا من حق وباطل.

وللمفسرين في تركيب الآية ومعنى مفرداتها كالمراد باسم الإشارة والمراد بالآيات وبالكتاب ومعنى الحصر في قوله:{الحق} والمراد بأكثر الناس أقوال متنوعة مختلفة والأظهر الأنسب لسياق الآيات هو ما قدمناه وعلى من أراد الاطلاع على تفصيل أقوالهم أن يراجع المطولات.

_________________

1- تفسير الميزان ، الطباطبائي،ج11،ص233-235.

 
تفسير الامثل
- ذكر الشيخ ناصر مكارم الشيرازي في تفسير هذه  الآية (1) :

آيات الله في السّماء والأرض وعالم النّبات:

مرّةً أُخرى نواجه الحروف المقطّعة في بداية هذه السورة، والتي وردت في (29) سورة أُخرى، ولكن الحروف المقطّعة المذكورة هنا تتكوّن من {الم} التي وردت في بداية عدّة سور، و{الر} والتي وردت في بداية سور أُخرى، وفي الواقع إنّ هذه السورة تنفرد عن غيرها من السور بـ{المر}.

ومن المعتقد في تفسير الحروف المقطّعة أنّ لها إرتباطاً مباشراً بمعاني نفس السورة، فمن المحتمل أنّ هذا التركيب في بداية سورة الرعد يشير إلى جمعها لمحتوى مجموعتين من السور التي تبتدىء بـ{الم} و{الر}.

وإذا ما أمعنا النظر في محتوى هذه السور نجدها مطابقة لما قلناه، وبخصوص تفسير الحروف المقطّعة كانت لنا شروح مفصّلة عنها في بداية سورة البقرة وآل عمران والأعراف فلا ضرورة في التكرار.

وعلى أيّة حال فالآية الأُولى من هذه السورة تتحدّث عن عظمة القرآن { تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ}(2).

ولا يوجد أي شك أوترديد في هذه الآيات، لأنّها تبيّن عين الحقيقة للكون ونظامه المرتبط بالإنسان. فهو حقّ لا يشوبه باطل، ولهذا السبب فإنّ علائم الحقّ واضحة فيه لا تحتاج إلى براهين { وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ}.

لأنّ الناس إذا ما تُركوا وشأنهم ولم يتّبعوا معلماً صادقاً يهديهم ويربيهم في حياتهم وكانوا أحراراً في أتباع أهوائهم فانّهم سوف يتيهون في الطريق ويضلّون عن الحقّ.

وأمّا إذا كان الرسل وهداة الحقّ همُ الأئمّة والقادة حيث يضع الفرد نفسه في تصرّفهم، فإنّ الأكثرية تسير في طريق الحقّ.

______________

1- تفسير الامثل، ناصر مكارم الشيرازي ،ج6،ص485-386.

2- استخدام تلك للبعيد – وكما قلنا سابقاً كناية عن عظمة القرأن وإعجازه.




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



العتبة العلوية ... تواصل الاستعدادات في مختلف أرجاء مرقد أمير المؤمنين (ع) احتفاء بعيد الغدير الأغر عيد الله الأكبر
الأمين العام للعتبة العلوية يزور مبنى (فضائية العتبة العلوية المقدسة) ويلتقي الملاكات الإعلامية والفنية
العتبة العلوية تعتذر عن إقامة (مهرجان عيد الغدير التاسع) لهذا العام بسبب جائحة كورونا
المرقد العلوي الطاهر يزدان بهجة وزينة استعدادا لعيد الله الأكبر عيد الغدير الأغر