English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 30 / 3 / 2016 1649
التاريخ: 28 / 6 / 2017 1471
التاريخ: 2 / آب / 2015 م 1856
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 2003
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2779
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2788
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2896
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2628
شهداء الحملة الاولى  
  
1931   03:35 مساءً   التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص491-497.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1843
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1688
التاريخ: 22 / 11 / 2017 1267
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1669

روى ابن طاوس انّه: لما رمى ابن سعد عسكر الامام (عليه السلام) أقبلت السهام من القوم كأنّها القطر، فقال (عليه السلام) لأصحابه : قوموا رحمكم اللّه الى الموت الذي لا بد منه، فانّ هذه السهام رسل القوم إليكم، فاقتتلوا ساعة من النهار حملة و حملة حتى قتل من اصحاب الحسين (عليه السلام) جماعة .

وعلى رواية محمد بن ابي طالب قتل خمسون نفرا.

يقول المؤلف : لما كان لأصحاب الحسين (عليه السلام) حقوق كثيرة علينا، فانّهم (رض):

السابقون الى المكارم و العلى‏             و الحائزون غدا حياض الكوثر

لو لا صوارمهم و وقع نبالهم‏             لم يسمع الاذان صوت مكبر

و كما قال عدوّهم كعب بن جابر في حقّهم:

فلم تر عيني مثلهم في زمانهم‏             و لا قبلهم في الناس إذ أنا يافع‏

أشد قراعا بالسيوف لدى الوغا            ألا كلّ من يحمي الدمار مقارع‏

و قد صبروا للطعن و الضرب حسّرا     قد نازلوا لو أنّ ذلك نافع‏

فرأيت من المناسب ذكر اسماء الذين استشهدوا في الحملة الاولى من الذين اطلعت عليهم، و هم كما ذكر في مناقب ابن شهرآشوب بهذا الترتب:

1- نعيم بن عجلان: و هو أخو النعمان بن عجلان من أصحاب امير المؤمنين (عليه السلام) و عامله على البحرين و عمان و قيل انّهما مع نضر أخيهم الثالث من الشجعان و الشعراء و قد حاربوا معاوية يوم صفين مع امير المؤمنين (عليه السلام).

2- عمران بن كعب بن حارث الاشجعي : الذي ذكر في رجال الشيخ.

3- حنظلة بن عمرو الشيباني و قاسط بن زهير مع أخيه مقسط و قد ذكر الشيخ في رجاله انّ اباهما عبد اللّه.

4- كنانة بن عتيق التغلبي : من الابطال والقراء و عباد الكوفة.

5- عمرو بن ضبية بن قيس التميمي : الفارس الشجاع، قيل انّه كان مع عمر بن سعد ثم التحق بالحسين (عليه السلام).

6- ضرغامة بن مالك التغلبي : و قيل انّه خرج للمبارزة بعد صلاة الظهر ثم استشهد.

7- عامر بن مسلم العبدي و مولاه سالم من شيعة البصرة وقد جاء لنصرة الحسين (عليه السلام) مع سيف بن مالك و أدهم بن أمية و يزيد بن ثبيط و ابنائه وقد استشهدوا في الحملة الأولى، و قال الفضل بن عباس بن ربيعة بن الحرث بن عبد المطلب رضوان اللّه عليهم في حق عامر و زهير بن سليم و عثمان بن امير المؤمنين (عليه السلام) و الحر و زهير بن القين وعمرو الصيداوي و بشر الحضرمي، عند طعنه على فعال بني أمية:

أرجعوا عامرا و ردّوا زهيرا               ثم عثمان فارجعوا غارمينا

و ارجعوا الحرّ و ابن قين و قوما         قتلوا حين جاوزوا صفّينا

أين عمرو و أين بشر و قتلى‏              منهم بالعراء ما يدفنونا

8- سيف بن عبد اللّه بن مالك العبدي: قيل انّه خرج للمبارزة بعد الزوال و استشهد رحمه اللّه.

9- عبد الرحمن بن عبد اللّه الأرحبي الهمداني: و هو الذي أرسله أهل الكوفة مع قيس بن مسهر الى الامام الحسين (عليه السلام) لما كان بمكة، و معهما رسائل كثيرة و قد وصلا إليه في اليوم الثاني عشر من شهر رمضان.

10- حباب بن عامر التيمي: من شيعة الكوفة و قد بايع مسلما فلمّا رأى غدر أهل الكوفة به لحق بالحسين (عليه السلام).

11- عمرو الجندعي: و قد عدّه ابن شهرآشوب من المستشهدين في الحملة الاولى، و لكن قال بعض أهل السير و التاريخ: انّه جرح و اصيب بضربة منكرة و جاء قومه و أخذوه من‏

المعركة، و كان مريضا و ملازما للفراش مدة سنة، و قد مات في رأس السنة و يؤيده ما ورد في زيارة الشهداء «السلام على المرتث معه عمرو بن عبد اللّه الجندعي».

12- حلاس (كغراب) بن عمرو الأزدي الراسبي: و أخوه النعمان بن عمرو و هو من أهل الكوفة و من أصحاب امير المؤمنين (عليه السلام) و كان حلاس من قوّاد جيش الامام بالكوفة.

13- سوّار بن أبي عمير النهمي:  جرح في الحملة الاولى و وقع بين الجرحى حتى أسر و جاءوا به الى عمر بن سعد، فأراد قتله لكن تشفع به قومه فانصرف عن قتله و تركه بين الاسرى و كان على جرحه الى ستة أشهر ثم توفى بعدها كموقّع بن ثمامة الذي جرح فأخذه قومه الى الكوفة و أخفوه عن ابن زياد، فلمّا بلغ ابن زياد ذلك أرسل إليه ليقتلوه فتشفع فيه قومه بنو أسد فلم يقتله لكنه أوثقه و قيّده بالحديد و أرسله الى بزارة (موضع بعمان) و بقي مريضا حتى توفى هناك بعد سنة و قد أشار إليه الكميت الاسدي في هذا المصرع:

و انّ أبا موسى اسير مكبل (أبو موسى كنية موقّع بن ثمامة)، و جاء في زيارة الشهداء: «السلام على الجريح الأسود سوّار بن أبي عمير النهمي».

14- عمار بن أبي سلامة الدالاني الهمداني: من أصحاب امير المؤمنين (عليه السلام) و من المجاهدين معه و قيل انّه أدرك النبي صلّى اللّه عليه و آله.

15- زاهر مولى عمرو بن الحمق : جدّ محمد بن سنان الزاهري، و قد تشرف بزيارة بيت اللّه الحرام سنة ستين و صاحب الامام سيد الشهداء (عليه السلام) حينذاك وكان معه الى يوم عاشوراء و استشهد في الحملة الاولى.

وروي عن القاضي نعمان المصري : انّ عمرو بن الحمق بقي بعد علي (عليه السلام) فطلبه معاوية فهرب منه نحو الجزيرة و معه رجل من أصحاب عليّ (عليه السلام) يقال له زاهر، فلمّا نزل الوادي نهشت عمرا حية في جوف الليل فأصبح منتفخا فقال: يا زاهر تنح عنّي فانّ حبيبي رسول‏ اللّه (صلى الله عليه واله) قد أخبرني انّه سيشرك في دمي الجن و الانس و لا بد لي من أن أقتل، فبيناهما كذلك اذ رأيا نواصي الخيل في طلبه فقال : يا زاهر تغيب فاذا قتلت فانهم سوف يأخذون رأسي، فاذا انصرفوا فاخرج الى جسدي فواره، قال زاهر: لا بل أنثر نبلي ثم أرميهم به فاذا فنيت نبلي قتلت معك قال : لا بل تفعل ما سألتك به ينفعك اللّه به، فاختفى زاهر وأتى القوم فقتلوا عمرا و احتزوا رأسه فحملوه، فلما انصرفوا خرج زاهر فوارى جسده ثم بقى حتى قتل مع الحسين (عليه السلام).

16- جبلة بن علي الشيباني : من شجعان الكوفة.

17- مسعود بن الحجاج التيمي و ابنه عبد الرحمن و هما من شجعان الكوفة و ابطالها، جاءا مع ابن سعد قبل القتال ثم رأيا الحسين (عليه السلام) فشملتهما السعادة و بقيا معه حتى استشهدا في الحملة الاولى.

18- زهير بن بشر الخثعمي:

19- عمار بن حسان بن شريح الطائي : وهو من خلّص الشيعة وصاحب الحسين (عليه السلام) من مكّة الى كربلاء واستشهد هناك وكان أبوه حسان من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) واستشهد معه بصفين، وجاء في كتب الرجال اسم عامر بدل عمّار، و من أحفاده عبد اللّه بن أحمد بن عامر بن سليمان بن صالح بن وهب بن عامر المقتول بكربلاء، ابن حسان و عبد اللّه مكنّى بأبي القاسم، و له كتب كثيرة منها كتاب قضايا امير المؤمنين (عليه السلام) يرويه عن أبيه أبي الجعد أحمد بن عامر، و قد روى الشيخ النجاشي عن عبد اللّه بن أحمد المذكور انّه قال:

ولد أبي سنة سبع و خمسين و مائة و لقى الرضا (عليه السلام) سنة أربع و تسعين و مائة و مات الرضا (عليه السلام) بطوس سنة اثنين و مائتين يوم الثلاثاء لثمان عشرة خلون من جمادي الاولى، و شاهدت أبا الحسن و أبا محمد عليهما السّلام و كان أبي مؤذنهما الى آخر الحديث‏ فعلم انهما نشئا في بيوت اجلّاء الشيعة قدس اللّه ارواحهم.

20- مسلم بن كثير الازدي الكوفي التابعي: قيل انّه من اصحاب امير المؤمنين (عليه السلام) و قد أصيب بجرح في رجله في بعض الحروب التي شارك فيها مع الامام (عليه السلام) و جاء من الكوفة الى كربلاء لنصرة سيد العترة و استشهد في الحملة الاولى و استشهد نافع مولاه بعد صلاة الظهر.

21- زهير بن سليم الأزدي: و هذا الرجل العظيم من السعداء الذين لحقوا بالحسين (عليه السلام) ليلة عاشوراء.

22- عبد اللّه و عبيد اللّه: ابنا يزيد بن ثبيط  العبدي البصري‏ .

روى أبو جعفر الطبري: اجتمع ناس من الشيعة بالبصرة في منزل امرأة من عبد القيس يقال لها مارية ابنة سعد أو منقذ أياما و كانت تشيع و كان منزلها لهم مألفا يتحدّثون فيه، و قد بلغ ابن زياد اقبال الحسين فكتب الى عامله بالبصرة أن يضع المناظر و يأخذ بالطريق.

قال: فأجمع يزيد بن نبيط الخروج و هو من عبد القيس الى الحسين و كان له بنون عشرة فقال ايكم يخرج معي؟ فانتدب معه ابنان له عبد اللّه و عبيد اللّه، فقال لأصحابه في بيت تلك المرأة اني قد أزمعت على الخروج و أنا خارج، فقالوا له: انّا نخاف عليك أصحاب بن زياد، فقال: انّي و اللّه لو قد استوت أخافهما بالجدد  لهان عليّ طلب من طلبني.

قال: ثم خرج فقوى في الطريق حتى انتهى الى الحسين (عليه السلام) فدخل في رحله بالأبطح و بلغ الحسين مجيئه فجعل يطلبه و جاء الرجل الى رحل الحسين، فقيل له: قد خرج الى منزلك فأقبل في أثره، و لما لم يجده الحسين جلس في رحله ينتظره و جاء البصري فوجده في رحله جالسا، فقال: بفضل اللّه و برحمته فبذلك فليفرحوا، قال: فسلّم عليه و جلس إليه فخبره‏

بالذي جاء له فدعا له بخير ثم أقبل حتى أتى فقاتل معه فقتل معه هو و ابناه‏ .

قال بعض أهل السير و التاريخ انّ يزيد بن ثبيط لما خرج من البصرة لازمه عامر و مولاه سالم و سيف بن مالك و أدهم بن أمية و استشهدوا كلّهم بكربلاء و قيل في رثاء يزيد و ابنيه:

يا فرو قومي فاندبي‏               خير البريّة في القبور

و ابكى الشهيد بعبرة              من فيض دمع ذي درور

وارث الحسين مع التفجّع‏         و التأوّه و الزفير

قتلوا الحرام من الأئمة            في الحرام من الشهور

و ابكى يزيد مجدّلا                و ابنيه في حرّ الهجير

مترمّلين دمائهم‏                   تجري على لبب النّحور

يا لهف نفسي لم تفز              معهم بجنّات و حور

ومن أوائل المقتولين، جندب بن حجر الكندي الخولاني و كان من اصحاب امير المؤمنين (عليه السلام) ومنهم جنادة بن كعب الانصاري الذي لحق بالحسين (عليه السلام) مع أهله و عياله في مكة و قاتل ابنه عمرو بن جنادة بعد قتل ابيه بأمر أمه حتى استشهد.

ومنهم سالم بن عمرو، وقاسم بن حبيب الأزدي، وبكر بن حيّ التيمي، وجوين بن مالك التيمي و أميّة بن سعد الطائي، و عبد اللّه بن بشر، المشهور بالشجاعة، و بشر بن عمرو، و الحجاج بن بدر البصري حامل كتاب مسعود بن عمرو من البصرة الى الحسين (عليه السلام).

ومنهم صاحب الحجاج و صديقه، قعنب بن عمرو النمري البصري، وعائذ بن مجمّع بن عبد اللّه العائذي رضوان اللّه عليهم اجمعين و عشرة من موالي الحسين (عليه السلام) واثنان من موالي امير المؤمنين (عليه السلام).

يقول المؤلف : اسماء بعض هؤلاء الموالي الذين استشهدوا بهذا الترتيب : أسلم بن عمرو كاتب‏ الحسين (عليه السلام)، وكان أبوه تركيا، وقارب بن عبد اللّه الدئلي، وكانت أمه جارية للحسين (عليه السلام)، ومنحج  بن سهم مولى الحسن (عليه السلام) و قد جاء الى كربلاء مع ابناء الامام الحسن (عليه السلام) واستشهد معهم .

وسعد بن الحرث مولى أمير المؤمنين (عليه السلام) ونصر بن أبي نيزر مولاه أيضا، ونصر هو الذي كان يعمل أبوه في نخيل لأمير المؤمنين (عليه السلام)، وحرث بن نبهان مولى حمزة ... و غيرهم.

على أي حال، لمّا استشهد في هذه الحملة اكثر أصحاب الحسين، تأثر الامام كثيرا و تأذّى فوضع يده الشريفة على لحيته و قال: «اشتدّ غضب اللّه تعالى على اليهود اذ جعلوا له ولدا، و اشتد غضب اللّه على النصارى اذ جعلوه ثالث ثلاثة، و اشتد غضبه على المجوس اذ عبدوا الشمس و القمر دونه، و اشتد غضبه على قوم اتفقت كلمتهم على قتل ابن بنت نبيهم، أما و اللّه لا أجيبهم الى شي‏ء ممّا يريدون حتى ألقى اللّه و أنا مخضّب بدمي» .

ولا يخفى أنّ جمعا من وجهاء جيش الكوفة، ما كانوا يرضون قتال الحسين (عليه السلام) حذرا من خسران الدارين فلذا كانوا يماطلون و يسامحون في أمر القتال وكانت الرسل والكتب تتبادل بين الجيشين فلما علموا انّ الحسين (عليه السلام)، لا يلبس لباس الذل، و انّ عبيد اللّه بن زياد لا يترك الحسين كي يفعل ما يشاء، عزموا على القتال.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 11823
التاريخ: 8 / 12 / 2015 14574
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12858
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 11537
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 15950
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6388
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5587
التاريخ: 22 / كانون الاول / 2014 م 6337
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5660
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 3551
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 9985
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3524
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3490

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .