المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في هذا القسم 7757 موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



الحرّ بن يزيد وبدء المعركة  
  
2029   03:43 مساءً   التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص489-491.
القسم : سيرة الرسول وآله / سيرة الامام الحسين (عليه السلام) / مقتل الامام الحسين (عليه السلام) /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 2000
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 1945
التاريخ: 29 / 3 / 2016 2073
التاريخ: 28 / 3 / 2016 1848

لما رأى الحر انّ القوم قد صمّموا على قتال الحسين (عليه السلام) و سمع نداءه يقول: «أما من مغيث يغيثنا لوجه اللّه، أما من ذاب يذب عن حرم رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)»، انتبه من نوم الغفلة و جاء الى عمر بن سعد فقال له : أي عمر أمقاتل أنت هذا الرجل؟.

قال : اي و اللّه قتالا شديدا أيسره أن تسقط الرءوس و تطيح الايدي، قال : أفما لكم فيما عرضه إليكم رضى؟.

قال عمر: أما لو كان الامر إليّ لفعلت و لكن أميرك قد أبى.

فأقبل الحر حتى وقف من الناس موقفا و معه رجل من قومه يقال له قرة بن قيس فقال له:

يا قرة هل سقيت فرسك اليوم؟.

قال : لا.

قال : فما تريد أن تسقيه؟.

قال قرة : و ظننت و اللّه انّه يريد أن يتنحى فلا يشهد القتال فكره أن أراه حين يصنع ذلك فقلت له : لم اسقه و أنا منطلق لأسقيه.

فاعتزل ذلك المكان الذي كان فيه، فو اللّه لو انّه اطلعني على الذي يريد لخرجت معه الى الحسين (عليه السلام)، فأخذ يدنو من الحسين قليلا قليلا، فقال له مهاجر بن أوس : ما تريد يا بن يزيد؟ تريد أن تحمل؟.

فلم يجبه و أخذه مثل الافكل و هي الرعدة.

فقال له مهاجر: انّ أمرك لمريب و اللّه ما رأيت منك في موقف قط مثل هذا و لو قيل لي من أشجع أهل الكوفة؟ ما عدوتك، فما هذا الذي أرى منك؟.

فقال له الحر : انّي و اللّه اخير نفسي بين الجنة و النار فو اللّه لا أختار على الجنة شيئا و لو قطعت و حرقت، ثم ضرب فرسه قاصدا الى الحسين (عليه السلام) و يده على رأسه وهو يقول: «اللهم إليك أنبت فتب عليّ فقد أرعبت قلوب أوليائك وأولاد بنت نبيك».

قال أبو جعفر الطبري : فلما دنا من الحسين (عليه السلام) وأصحابه قلب ترسه (كي يعلن بانّه لم يأت للقتال) و سلم عليهم.

فلحق بالحسين (عليه السلام) فقال له : جعلت فداك يا ابن رسول اللّه أنا صاحبك الذي حبستك عن الرجوع و سايرتك في الطريق و جعجعت بك في هذا المكان وما ظننت أنّ القوم يردون ما عرضته عليهم ولا يبلغون منك هذه المنزلة واللّه لو علمت انّهم ينتهون بك الى ما أرى ما ركبت منك الذي ركبت وانّي تائب الى اللّه مما صنعت، فترى لي من ذلك توبة؟.

فقال له الحسين (عليه السلام) نعم يتوب اللّه عليك فانزل.

قال : فأنا لك فارس خير من راجل أقاتلهم على فرسي ساعة والى النزول آخر ما يصير أمري ، فقال له الحسين (عليه السلام) : فاصنع رحمك اللّه ما بدا لك، فاستقدم امام الحسين (عليه السلام) فقال : يا أهل الكوفة، لأمكم الهبل و العبر ، دعوتم هذا العبد الصالح حتى اذا أتاكم أسلمتموه و زعمتم انكم قاتلوا انفسكم دونه، ثم عدوتم عليه لتقتلوه، أمسكتم بنفسه وأخذتم بكظمه وأحطتم به من كل جانب لتمنعوه التوجه في بلاد اللّه العريضة فصار كالأسير في أيديكم لا يملك لنفسه نفعا ولا يدفع عنها ضرا ، و جلأتموه و نساءه وصبيته وأهله عن ماء الفرات الجاري ، يشربه اليهود والنصارى و المجوس و تمرغ فيه خنازير السواد و كلابه ، و ها هم قد صرعهم العطش ، بئسما خلفتم محمدا (صلى الله عليه واله) في ذريته لا سقاكم يوم الظماء فحمل عليه رجال يرمونه بالنبل ، فأقبل حتى وقف أمام الحسين (عليه السلام) و نادى عمر بن سعد : يا دريد ادن رايتك ، فادناها ثم وضع سهمه في كبد قوسه ثم رمى ، فقال : اشهدوا انّي أوّل من رمى‏ .




يحفل التاريخ الاسلامي بمجموعة من القيم والاهداف الهامة على مستوى الصعيد الانساني العالمي، اذ يشكل الاسلام حضارة كبيرة لما يمتلك من مساحة كبيرة من الحب والتسامح واحترام الاخرين وتقدير البشر والاهتمام بالإنسان وقضيته الكبرى، وتوفير الحياة السليمة في ظل الرحمة الالهية برسم السلوك والنظام الصحيح للإنسان، كما يروي الانسان معنوياً من فيض العبادة الخالصة لله تعالى، كل ذلك بأساليب مختلفة وجميلة، مصدرها السماء لا غير حتى في كلمات النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) وتعاليمه الارتباط موجود لان اهل الاسلام يعتقدون بعصمته وهذا ما صرح به الكتاب العزيز بقوله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) ، فصار اكثر ايام البشر عرفاناً وجمالاً (فقد كان عصرا مشعا بالمثاليات الرفيعة ، إذ قام على إنشائه أكبر المنشئين للعصور الإنسانية في تاريخ هذا الكوكب على الإطلاق ، وارتقت فيه العقيدة الإلهية إلى حيث لم ترتق إليه الفكرة الإلهية في دنيا الفلسفة والعلم ، فقد عكس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم روحه في روح ذلك العصر ، فتأثر بها وطبع بطابعها الإلهي العظيم ، بل فنى الصفوة من المحمديين في هذا الطابع فلم يكن لهم اتجاه إلا نحو المبدع الأعظم الذي ظهرت وتألقت منه أنوار الوجود)





اهل البيت (عليهم السلام) هم الائمة من ال محمد الطاهرين، اذ اخبر عنهم النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) باسمائهم وصرح بإمامتهم حسب ادلتنا الكثيرة وهذه عقيدة الشيعة الامامية، ويبدأ امتدادهم للنبي الاكرم (صلى الله عليه واله) من عهد أمير المؤمنين (عليه السلام) الى الامام الحجة الغائب(عجل الله فرجه) ، هذا الامتداد هو تاريخ حافل بالعطاء الانساني والاخلاقي والديني فكل امام من الائمة الكرام الطاهرين كان مدرسة من العلم والادب والاخلاق استطاع ان ينقذ امةً كاملة من الظلم والجور والفساد، رغم التهميش والظلم والابعاد الذي حصل تجاههم من الحكومات الظالمة، (ولو تتبّعنا تاريخ أهل البيت لما رأينا أنّهم ضلّوا في أي جانب من جوانب الحياة ، أو أنّهم ظلموا أحداً ، أو غضب الله عليهم ، أو أنّهم عبدوا وثناً ، أو شربوا خمراً ، أو عصوا الله ، أو أشركوا به طرفة عين أبداً . وقد شهد القرآن بطهارتهم ، وأنّهم المطهّرون الذين يمسّون الكتاب المكنون ، كما أنعم الله عليهم بالاصطفاء للطهارة ، وبولاية الفيء في سورة الحشر ، وبولاية الخمس في سورة الأنفال ، وأوجب على الاُمّة مودّتهم)





الانسان في هذا الوجود خُلق لتحقيق غاية شريفة كاملة عبر عنها القرآن الحكيم بشكل صريح في قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) وتحقيق العبادة أمر ليس ميسوراً جداً، بل بحاجة الى جهد كبير، وافضل من حقق هذه الغاية هو الرسول الاعظم محمد(صلى الله عليه واله) اذ جمع الفضائل والمكرمات كلها حتى وصف القرآن الكريم اخلاقه بالعظمة(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ، (الآية وإن كانت في نفسها تمدح حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم وتعظمه غير أنها بالنظر إلى خصوص السياق ناظرة إلى أخلاقه الجميلة الاجتماعية المتعلقة بالمعاشرة كالثبات على الحق والصبر على أذى الناس وجفاء أجلافهم والعفو والاغماض وسعة البذل والرفق والمداراة والتواضع وغير ذلك) فقد جمعت الفضائل كلها في شخص النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) حتى غدى المظهر الاولى لأخلاق رب السماء والارض فهو القائل (أدّبني ربي بمكارم الأخلاق) ، وقد حفلت مصادر المسلمين باحاديث وروايات تبين المقام الاخلاقي الرفيع لخاتم الانبياء والمرسلين(صلى الله عليه واله) فهو في الاخلاق نور يقصده الجميع فبه تكشف الظلمات ويزاح غبار.






عمل متواصل على مدار (21) ساعة يوميا.. العتبة الحسينية تعلن عن قرب افتتاح مركز الشفاء في ميسان بعد تزويده بمنظومة اوكسجين متكاملة
في وقتٍ قياسيّ وبمواصفاتٍ فنّية وطبّية حديثة: الانتهاء من أعمال مشروع بناية الحياة الرابعة لعلاج المصابين بكورونا في كربلاء
شعبةُ الخطابة الحسينيّة تُطلق موسمها الثاني الخاصّ برابطة خطيبات المنبر الحسينيّ
ملاكاتُ قسم الصيانة الهندسيّة تشرع بأعمال تنصيب أجهزة التبريد لبناية الحياة السادسة في محافظة المثنّى