المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الادارة و الاقتصاد
عدد المواضيع في هذا القسم 2944 موضوعاً
المحاسبة
ادارة الاعمال
علوم مالية و مصرفية
الاقتصاد
الأحصاء

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



(نظريـة التحديـث ومـنظريـها 5)  
  
173   06:49 مساءً   التاريخ: 11 / 2 / 2020
المؤلف : د . واثـق علي الموسـوي
الكتاب أو المصدر : موسوعة اقتصاديات التنمية ـ الجزء الأول ـ الطبعة الاولى ـ 2008
الجزء والصفحة : ص559-561
القسم : الادارة و الاقتصاد / الاقتصاد / التحليل الأقتصادي و النظريات /

الاتجاه السيكولوجي او السلوكي : ينهض هذا الاتجاه على قضية اساسية مفادها ان درجة الدافعية الفردية او الحاجة الى الانجاز هي الدعامة الاساسية للتنمية الاقتصادية ، حيث يؤكد ماكيلاند " ان القيم والدوافع أو القوى السيكولوجية ـ بعامة ـ هي التي تحدد تماماً معدل التنمية الاقتصادية والاجتماعية ثم يقول " ان الافكار هي التي تلعب الدور الهام في تشكيل التاريخ ، وان الجوانب المادية لم ولن تلعب مثل هذا الدور ، وذهب هيجن على ان الشخصية النمطية التي توجد في المجتمعات التقليدية هي شخصية غير خلاقة وتسلطية ، ويتفق مع ماكيلاند في ان المستوى العالي من الابداع والخلق هو الشرط الاساسي لإحداث التنمية الاقتصادية ، ذلك ان الشخصية الابداعية تتميز بتوافر الحاجة الشديدة الى الإنجاز والقوة والاستقلال والنظام والانتظام .

ولم يبرز هذا الاتجاه المعوقات السياسية التي تحول دون الابداع او التي تقتل الابداع بالدول النامية ، بالإضافة الى تفسير التقدم والإنجاز في ضوء مفاهيم سيكولوجية دون الأخذ في الاعتبار البناء الاجتماعي . 

اتجاه المكانة الدوليـة : ويقوم على فكرة أساسية تصورية فحواها ان المجتمعات القومية تشكل نسقاً اجتماعياً دولياً ، وان هذه المجتمعات تحتل داخل هذا النسق اوضاعاً مختلفة يمكن ترتيبها او تدريجها في ضوء المركز الاقتصادي والقوة والهيبة ، وهذا التفاوت لا ينطبق فقط على الطبقات وانما ايضاً على الأمم وفقاً لما ذهب لاجوس Lagos ، وقد تم تقسيم المجتمعات وفقاً لمكانتها الدولية تقسيمات عدة منها مجتمعات متقدمة (مرجعية) ومجتمعات متخلفة (تابعة) ، وقد اختزل اصحاب هذا الاتجاه التحديث الى مجرد عملية البحث عن مكانة داخل النظام الاجتماعي الدولي ، وبالتالي إحداث تغيرات معينة كالتوسع في التعليم ، وإدخال اساليب اتصال جديدة ، والتصنيع وغير ذلك . 

الاتجاه الماركسي الجديد : نظر كارل ماركس الى المجتمعات على انها تمثل بناءات مستقلة بذاتها ، كل منها يتطور في ضوء قواه الداخلية المعينة ، ويتوقف التقدم عند ماركس على صراع دائم بين تطور قوى الانتاج من ناحية وعلاقات الانتاج من ناحية اخرى ، ومن ثم فإن الطبقات (وعلى الأخص البروليتاريا) هي التي تمثل وسيلة التنمية او التطور الاجتماعي الاقتصادي ، وتتكون ظاهرة التخلف عند ماركس من قوى انتاج متخلفة وعلاقات انتاج متخلفة ، بمعنى انها تتكون من عنصرين اساسيين هما العنصر المادي أو الاقتصادي ، والعنصر الاجتماعي .

ويمثل تفسير ماركس للتخلف أهمية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والسياسي حيث لم يقتصر على قوى الانتاج بل أكد على أهمية علاقات الانتاج وهي العلاقات الاجتماعية التي تحددها سياسة المجتمع وقوانينه ، وهو ما يشير الى ضرورة تفسير العوامل المادية الاجتماعية ، البناء الفوقي والبناء التحتي حتى تسير التنمية متوازنة .

ومع اختلاف تحليلات ورؤى منظري التحديث الا ان هناك خط عام يربط بين هذه التحليلات والرؤى يتمثل في :

1ـ ان التنمية تنطوي على التقدم بمفهومه الغربي الكمي الذي يعني مدى فرص الحصول على السلع الغربية بالأساس .

2ـ يعتبر التحديث تطوراً بين نموذجين بنائيين (التقليدي والحديث) ويمتلك كل نموذج خصائص وسمات وأنماط مختلفة اختلافاً جوهرياً .

3ـ يعتبر المجتمع الحديث للمجتمع الغربي نموذجاً مثالياً ومرجعياً تحليلياً وتصورياً للمجتمعات التي يجب ان تأخذ في التنمية .

4ـ ان القيم والنظم في المجتمع التقليدي تعتبر تجلياً للتخلف وسبباً له في ذات الوقت ، الى جانب انها تشكل معوقات اساسية للتحديث وان الدول المتخلفة ستأخذ في التنمية عندما تتخلص من المعوقات الحضارية والاجتماعية والاقتصادية والنفسية الموروثة من ابنية المجتمع التقليدي .

5ـ ينبغي على المجتمعات المتخلفة أن تسير في نفس الطريق الذي سارت فيه المجتمعات الرأسمالية الغربية للوصول الى التقدم وذلك في اطار المراحل التي حددها منظريه . 

6ـ ان مجموعة الافراد الموهوبين ذوي الطموح العالي سيكونون رأس الحربة في تحقيق التقدم . 

7ـ ان التحول في المجتمعات المتقدمة كان نتيجة عوامل داخلية ، اما على الدول المتخلفة أن تأخذ وتستورد القيم والسمات الحديثة من المجتمعات المتقدمة .




علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





لقد مرت الإدارة المالية بعدة تطورات حيث انتقلت من الدراسات الوصفية إلى الدراسات العملية التي تخضع لمعايير علمية دقيقة، ومن حقل كان يهتم بالبحث عن مصادر التمويل فقط إلى حقل يهتم بإدارة الأصول وتوجيه المصادر المالية المتاحة إلى مجالات الاستخدام الأفضل، ومن التحليل الخارجي للمؤسسة إلى التركيز على عملية اتخاذ القرار داخل المؤسسة ، فأصبح علم يدرس النفقات العامة والإيرادات العامة وتوجيهها من خلال برنامج معين يوضع لفترة محددة، بهدف تحقيق أغراض الدولة الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية و تكمن أهمية المالية العامة في أنها تعد المرآة العاكسة لحالة الاقتصاد وظروفه في دولة ما .و اقامة المشاريع حيث يعتمد نجاح المشاريع الاقتصادية على إتباع الطرق العلمية في إدارتها. و تعد الإدارة المالية بمثابة وظيفة مالية مهمتها إدارة رأس المال المستثمر لتحقيق أقصى ربحية ممكنة، أي الاستخدام الأمثل للموارد المالية و إدارتها بغية تحقيق أهداف المشروع.






الملاكاتُ النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة تستذكر شهادة سيّدة النساء (عليها السلام)
جامعةُ العميد تستقبلُ طلبتها الجُدُد المقبولين للعام الدّراسي الجديد
قسمُ الشؤون الدينيّة يقيمُ مجلساً عزائيّاً يستذكر فيه مظلوميّة الزهراء (عليها السلام) بذكرى شهادتها
مواكبُ العزاء الفاطميّ تجوب شوارع كربلاء وعتباتها المقدّسة