المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الزراعة
عدد المواضيع في هذا القسم 12815 موضوعاً
الفاكهة والاشجار المثمرة
المحاصيل
نباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية
الحشرات النافعة
تقنيات زراعية
التصنيع الزراعي
الانتاج الحيواني
آفات وامراض النبات وطرق مكافحتها

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
{وإذ نتقنا الجبل فوقهم كانه ظلة وظنوا انه واقع...}
2024-05-26
{والذين يمسكون بالكتاب}
2024-05-26
{فخلف من بعدهم خلف ورثوا الكتاب ياخذون عرض هذا الادنى}
2024-05-26
{وقطعناهم في الارض امما}
2024-05-26
معنى عتى
2024-05-26
{ واسالهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر}
2024-05-26

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


مرض الجوندايس أو الجراسيري (مرض الاصفرار) الذي يصيب ديدان الحرير Jaundice or Crasserie  
  
1603   12:57 صباحاً   التاريخ: 19-12-2019
المؤلف : د. احمد لطفي عبد السلام
الكتاب أو المصدر : تربية ديدان الحرير (1982)
الجزء والصفحة : ص 85-87
القسم : الزراعة / الحشرات النافعة / دودة القز(الحرير) / آفات وامراض دودة الحرير /

يختلف اسم هذا المرض باختلاف البلاد وجميع الأسماء المحلية التي تطلق عليه تعني شيئا واحدة هو (مرض الاصفرار) لأن جسم اليرقة المريضة يعتريه الاصفرار ثم ينتفخ وينكمش طول الجسم ويبدأ الاصفرار بين حلقات الجسم ثم ينتشر على الحلقات نفسها يتبع ذلك تحلل الأنسجة الداخلية ويصبح الجسم رخوة وتصاب اليرقة بإسهال ويمتنع عن الاغتذاء والحركة ويتمزق جلدها بمجرد لمسه وتنزف منه السوائل.

سبب المرض:

كان يعتقد في الماضي أن الجراسيري ينشأ عن سوء التهوية أو زيادة الرطوبة وعدم التزام النظافة في حجرات التربية أو عدم انتظام التغذية أو إهمال تشتية البيض ولكن ثبت بعد ذلك أنه مرض معد سببه إصابات اليرقات بفيرس دقيق عضوي الشكل يتراوح طوله ما بين 40 إلى 280 ميكرونا - أحيانا تتراص هذه الفيروسات على هيئة سلاسل تتكون كل ليلة منها من ۲-4 فيروسات.

هذا ويلاحظ اختباء فيروسات المرض داخل أجسام بلورية عديدة الأوجه Polyhedral bodies تسبح في دم اليرقات المصابة وفي سوائل خلايا الأنسجة وبعد التعرض للإصابة بستة أيام وجد أن كل 0.1 ملليمتر من دم اليرقة المصابة يحتوي على 5-6 مليون من البلورات المحتوية على الفيروس وتشابه هذه البلورات كثيرة مع بلورات اليوريا أو الأجسام الدهنية ولكن بفرق بينهما ظهور الإصابة واضحة في نوايات الخلايا - كذلك تتميز الأجسام الدهنية بكونها كروية تذوب في الإيتير وتصطبغ بصبغة ( سودان 3) بعكس الأجسام الحاوية للفيروس التي لا تقبل الذوبان في الإيتير ولا تصطبغ بصيغة (سودان ۳) وتتميز بللورات اليوريا عن البللورات الحاوية للفيروس بخطوطها الإشعاعية.

هذا والأجسام البلورية عديدة الأوجه أثقل من الماء ولا تذوب فيه كذلك لا تقبل الذوبان في الكحولات أو الإيتير أو الزيلول ولكنها تذوب في الأحماض والقلويات خصوصا عند غليها معها أو بقاءها فيها مدة طويلة.

وتتكون الأجسام البلورية من 95٪ بروتينات نووية، 5٪ بروتين فيروس أي أن الفيروس يوجد داخل هذه الأجسام البللورية وعند إذابتها في بيكربونات الصوديوم المخففة ينطلق منها الفيروس.

طريقة العدوى:

تحدث العدوى عن طريق اغتذاء اليرقات السليمة على ورق توت ملوث بالبلورات الحاوية للفيروس وعند وصول هذه البللورات إلى القناة الهضمية تذوب في العصارة القلوية للأمعاء وينطلق منها الفيروس. كذلك تحدث العدوي بملامسة أجسام اليرقات السليمة ليرقات المصابة أو الصواني وأدوات التربية الملوثة بالسوائل التي تسيل من أجسام اليرقات المصابة. وتظهر أعراض المرض على اليرقات المصابة بعد نمو 4-7 أيام من بدء الإصابة وتموت اليرقات المريضة بعد مرور 10 - 14 يوما من بدء الإصابة.

طرق الوقاية:

1- يجب العناية بالبحث عن السلالات المتبعة ضد المرض وتربينها.

2- تعزل اليرقات المصابة وتعدم وذلك بوضع صفحات رقيقة من الورق المعقب فوق اليرقات ثم توضع أوراق التوت الطازجة على الورق المثقب - فتخترق الديدان السليمة النشطة ثقوب الورق وتصعد فوقها حيث أوراق التوت الطازجة وتعجز اليرقات المصابة عن ذلك فتجمع وتحرق.

3- منع التزاحم فوق صواني التربية وتوزيع اليرقات فوق مساحات مناسبة.

4- العناية بتطهير صواني التربية الملوثة وتطهيرها والاحتراس من انتشار الغبار من هذه الصواني أثناء التنظيف لأنه يحتوي على الفيروس.

5- حفظ درجات الحرارة والرطوبة داخل غرفة التربية في نطاق الدرجات المناسبة وقد لوحظ أن ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة يزيد من انتشار المرض.

6- يمكن تطهير البيض الملوث بوضعه في محلول ۳ ٪ من حامض ثالث كلورور الخليك لمدة ربع ساعة ثم غسله بالماء وتركه ليجف.




الإنتاج الحيواني هو عبارة عن استغلال الحيوانات الزراعية ورعايتها من جميع الجوانب رعاية علمية صحيحة وذلك بهدف الحصول على أعلى إنتاجية يمكن الوصول إليها وذلك بأقل التكاليف, والانتاج الحيواني يشمل كل ما نحصل عليه من الحيوانات المزرعية من ( لحم ، لبن ، صوف ، جلد ، شعر ، وبر ، سماد) بالإضافة إلى استخدام بعض الحيوانات في العمل.ويشمل مجال الإنتاج الحيواني كل من الحيوانات التالية: الأبقـار Cattle والجاموس و غيرها .



الاستزراع السمكي هو تربية الأسماك بأنواعها المختلفة سواء أسماك المياه المالحة أو العذبة والتي تستخدم كغذاء للإنسان تحت ظروف محكمة وتحت سيطرة الإنسان، وفي مساحات معينة سواء أحواض تربية أو أقفاص، بقصد تطوير الإنتاج وتثبيت ملكية المزارع للمنتجات. يعتبر مجال الاستزراع السمكي من أنشطة القطاعات المنتجة للغذاء في العالم خلال العقدين الأخيرين، ولذا فإن الاستزراع السمكي يعتبر أحد أهم الحلول لمواجهة مشكلة نقص الغذاء التي تهدد العالم خاصة الدول النامية ذات الموارد المحدودة حيث يوفر مصدراً بروتينياً ذا قيمة غذائية عالية ورخيص نسبياً مقارنة مع مصادر بروتينية أخرى.



الحشرات النافعة هي الحشرات التي تقدم خدمات قيمة للإنسان ولبقية الاحياء كإنتاج المواد الغذائية والتجارية والصناعية ومنها ما يقوم بتلقيح النباتات وكذلك القضاء على الكائنات والمواد الضارة. وتشمل الحشرات النافعة النحل والزنابير والذباب والفراشات والعثّات وما يلحق بها من ملقِّحات النباتات.ومن اهم الحشرات النافعة نحل العسل التي تنتج المواد الغذائية وكذلك تعتبر من احسن الحشرات الملقحة للنباتات, حيث تعتمد العديد من اشجار الفاكهة والخضروات على الحشرات الملقِّحة لإنتاج الثمار. وكذلك دودة الحريري التي تقوم بإنتاج الحرير الطبيعي.