English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / 8 / 2016 1554
التاريخ: 22 / 11 / 2017 1240
التاريخ: 20 / 6 / 2019 339
التاريخ: 1 / 8 / 2016 1771
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2904
التاريخ: 2 / 12 / 2015 2808
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2680
التاريخ: 18 / 5 / 2016 2765
العقد الأوّل لإمامة الحسين (عليه السلام)  
  
430   01:49 صباحاً   التاريخ: 7 / 5 / 2019
المؤلف : إعداد: معهد سيد الشهداء (عليه السلام) للمنبر الحسيني .
الكتاب أو المصدر : معجم كربلاء
الجزء والصفحة : ص16-21 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17 / 3 / 2016 1635
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 1836
التاريخ: 17 / 3 / 2016 1738
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 1861

بعد استشهاد الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) انتقل منصب الإمامة الإلهيّ إلى الإمام الحسين (عليه السلام)، وفي عقد الإمامة الأوّل له كانت الخلافة بيد معاوية الذي فرح وسرّ عندما بلغه خبر استشهاد الإمام الحسن (عليه السلام) وسجد لله شكراًعلى ذلك.

وسعى معاوية إلى تثبيت سلطة الأمويّين وإبعاد وإقصاء أهل البيت عليهم السلام حتّى أنّه قسّم فدكاً بين مروان بن الحكم وعمرو بن عثمان وابنه يزيد.

وفي هذه المدّة من خلافة معاوية قام بتصفية وقتل أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) بسبب ولائهم له (عليه السلام)، وهيّأ الأرضيّة اللازمة لإعلان يزيد وليّاً للعهد من بعده.

ومن طرفٍ آخر فقد كان الحسين (عليه السلام) وفيّاً للعهد والصلح الذي أمضاه أخوه الإمام الحسن (عليه السلام) فأعلن عدم إمكان القيام في وجه معاوية وأنّ ذلك خلاف المصلحة، ولذا فقد قال لبعض مواليه من شيعة الكوفة عندما دعوه إلى القيام والثورة: "وليكن كلّ رجلٍ منكم حلساً من أحلاس بيته ما دام معاوية حيّاً، فإنّها بيعة كنت والله لها كارهاً، فإن هلك معاوية نظرنا ونظرتم ورأينا ورأيتم".

إنّ موقف الإمام هذا لا يعني السكوت على أفعال معاوية القبيحة، ولذا يمكن النظر إلى دور الإمام الفعّال والمؤثّر في هذه المدّة من خلال هذه الأمور:

أ ـ الدفاع عن أمير المؤمنين (عليه السلام):

لقد سعى معاوية من خلال لعنه للإمام عليّ (عليه السلام) إلى أن: "يربو عليه الصغير ويهرم عليه الكبير ولا يذكر له ذاكرٌ فضلاً".

وفي مقابل هذا الفكر الباطل سعى الإمام الحسين (عليه السلام) إلى تبيين المنزلة الإلهيّة الرفيعة لأمير المؤمنين (عليه السلام) فقال يوماً في محضر معاوية:

 

"أنا ابن ماء السماء وعروق الثرى، أنا ابن من ساد أهل الدنيا بالحسب الثاقب والشرف الفائق والقديم السابق، أنا ابن من رضاه رضى الرحمن وسخطه سخط الرحمن"، ثمّ ردّ وجهه للخصم (معاوية) فقال له: "هل لك أبٌ كأبي أو قديم كقديمي، فإن قلت لا، تُغلب، وإن قلت نعم، تكذب".

في سنة  للهجرة وقبل موت معاوية بسنة قام الحسين (عليه السلام)، وقبل التوجّه إلى الحجّ بدعوة بني هاشم والموالين والأتباع والوجهاء وكلّ من قدم إلى الحجّ للاجتماع فاجتمع إليه في منى أكثر من سبعمائة رجلٍ وفيهم مائتا رجلٍ من أصحاب النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم فقام فيهم خطيباً ومنتقداً لمعاوية الساعي إلى تثبيت السلطة في بني أميّة قائلاً لهم: "أمّا بعد، فإنّ هذا الطاغية - يعني معاوية - قد فعل بنا وبشيعتنا ما قد رأيتم وعلمتم وشهدتم"، فدعا الحاضرين إلى إذاعة ونشر أحقيّة الحاكميّة الدينيّة المتمحورة في شخص أمير المؤمنين (عليه السلام)، وناشد بالله الصحابة التابعين في سبعة عشر مورداً من الفضائل المنحصرة في أمير المؤمنين (عليه السلام) وأحقيّته في خلافة النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم، وقد صدّق الحاضرون كلّ ما سمعوه من الإمام الحسين (عليه السلام)، ومن ثمّ أكّد الإمام عليهم قائلاً:

"اسمعوا مقالتي واكتموا قولي، ثمّ ارجعوا إلى أمصاركم وقبائلكم. فمن أمنتم من الناس ووثقتم به فادعوهم إلى ما تعلمون، فإنّي أخاف أن يندرس هذا الحقّ ويذهب، والله متمّ نوره، ولو كره الكافرون".

ب ـ مواجهته للتصفية الدمويّة:

قام معاوية إلى جانب سعيه في حذف اسم عليّ (عليه السلام) وفضائله وأخباره بتصفية دمويّة لأصحاب ومحبّي أمير المؤمنين (عليه السلام) فقتل بالسيف وجوهاً معروفة- أمثال حجر بن عديّ- في محبّتها لعليّ (عليه السلام) ونشرها لأفكاره من جهة، ومخالفتها لظلم معاوية وبدعه من جهة أخرى.

لقد كان حجر من المدافعين الأشدّاء عن أمير المؤمنين (عليه السلام) فوقف بكلّ شهامة أمام محاولات بني أميّة للنيل منه وتوهينه. وقام زياد بن أبيه باعتقاله وأرسله مع أصحابه مكبّلين بالسلاسل إلى الشام، وفي رسالته إلى معاوية يصف زياد حجراً بأنّه رأس الطواغيت الموالين لأبي تراب عادّاً له من المخالفين لمعاوية، بشهادة بعض من الوجوه والأعيان عنده.

واعتراضاً من الإمام الحسين على شهادة أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) كحجر بن عديّ وأصحابه في سنة  للهجرة، أكّد لمعاوية في رسالة أرسلها إليه بأنّه مطّلع على وقوعه بأبي الحسن واعتراضه على بني هاشم بالعيوب وقال له:

"يا معاوية... وأيم الله لقد أوترت غير قوسك ورميت غير غرضك وتناولتها بالعداوة من مكان قريب ولقد أطعت امرءاً ما قدم إيمانه ولا حدث نفاقه...". وكتب سيّد الشهداء (عليه السلام) إلى معاوية مندّداً به وقائلاً له: "ألست قاتل حجر وأصحابه العابدين المخبتين، الذين كانوا يستفظعون البدع ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر فقتلتهم ظلماً وعدواناً، من بعد ما أعطيتهم المواثيق الغليظة والعهود المؤكّدة، جرأة على الله واستخفافاً بعهده، أولست قاتل عمرو بن الحمق الذي أخلَقَت وأبلَت وجهه العبادة، فقتلته من بعد ما أعطيته من العهود ما لو فهمته العصم نزلت من شعف الجبال... أولست قاتل الحضرميّ الذي كتب إليك فيه زياد أنّه على دين عليّ كرم الله وجهه ودين عليّ هو دين ابن عمّه صلى الله عليه وآله وسلم الذي أجلسك مجلسك الذي أنت فيه ولولا ذلك كان أفضل شرفك وشرف آبائك تجشّم الرحلتين، رحلة الشتاء والصيف، فوضعها الله عنكم بنا مِنّة عليكم".

ج ـ مخالفته تنصيب يزيد وليّاً للعهد:

وفي محاولة مفاجئة قام معاوية بالتمهيد لإعلان يزيد وليّاً للعهد وهذا ما لم يكن له سابقة في الإسلام، وقد بدأ بهذا الأمر منذ سنة  للهجرة من الشام ومن ثمّ طلب من أعيان المدينة الرضوخ لهذه الولاية، ولكن الإمام الحسين (عليه السلام) مضافاً إلى سائر الأصحاب اعترضوا عليه في ذلك وفي هذه المدّة جرت مراسلات عديدة بين الإمام (عليه السلام) وبين معاوية وفي إحداها يحذّره من ذلك، يدعوه إلى الخوف من الله في هذا الأمر، قائلاً له: "واعلم أنّ الله ليس بناسٍ لك قتلك بالظنّة وأخذك بالتهمة، وإمارتك صبيّاً يشرب الشراب ويلعب بالكلاب".

وكتب الحسين (عليه السلام) كتاباً إلى معاوية يقرّعه فيه ويؤنّبه على أمور صنعها قال فيه:

"ثمّ ولّيت ابنك وهو غلام يشرب الشراب ويلهو بالكلاب فخنت أمانتك وأخربت رعيتك ولم تؤدّ نصيحة ربّك، فكيف تولّي على أمّة محمّد صلى الله عليه وآله وسلم من يشرب المسكر، وشارب المسكر من الفاسقين، وشارب المسكر من الأشرار، وليس شارب المسكر بأمين على درهم فكيف على الأمّة، فعن قليلٍ تَرِد على عملك حين تطوى صحائف الاستغفار".

ومن أجل استتباب الأمر ليزيد قام معاوية بالقدوم إلى المدينة ومن ثمّ إلى مكّة واستدعى ابن عبّاس والإمام الحسين (عليه السلام)، وحين قال معاوية قد أصبتُ ذلك عند يزيد على المناظرة والمقابلة ما أعياني مثله عندكما وعند غيركما... وأنّه وصل إلى حدّ الكمال وهو خير لأمّة محمّد في إدارة أمورها، ردّ عليه الحسين (عليه السلام) قائلاً: "... وفهمت ما ذكرت عن يزيد من اكتماله وسياسته لأمّة محمّد صلى الله عليه وآله وسلم، تريد أن توهم الناس في يزيد كأنّك تصف محجوباً أو تنعت غائباً أو تخبر عمّا كان احتويته بعلمٍ خاصّ وقد دلّ يزيد من نفسه على موقع رأيه، فخذ ليزيد فيما أخذ فيه من استقرائه الكلاب المهارشة عند التهارش، والحمام السبق لأترابهن، والقيان ذوات المعازف وضرب الملاهي تجده باصراً، ودع عنك ما تحاول".

وعندما تكلّم معاوية عن فضائل يزيد وقراءته للقرآن وفضله على الإمام الحسين (عليه السلام) تعجّب الإمام (عليه السلام) من هذا الكلام الباطل ومن كذب معاوية وقال في جوابه: "يزيد شارب الخمر، ومشتري اللهو خير منّي؟!".

فغضب معاوية من ردّ فعل الإمام الحسين (عليه السلام) وقال لابن عبّاس لقد ساءني رفض الحسين بن عليّ البيعة لابني يزيد وتوهينه إيّاه.

وعلى الرغم من رفع قادة جيش الشام سيوفهم وتهديدهم الإمام الحسين وثلاثة آخرين كانوا معه، وطلب الإذن من معاوية لضرب أعناقهم إن لم يبايعوا يزيد، وظنّ الناس أنّ الحسين (عليه السلام) ومن معه قد بايعوا، إلّا أنّ الحسين (عليه السلام) يخرج إلى الناس ويقول لهم: "والله ما بايعنا يزيد، لا سرّاً ولا جهراً".

وها هو معاوية يوصي ابنه يزيد في لحظات عمره الأخيرة حول كيفيّة التعاطي مع الإمام الحسين (عليه السلام) قائلاً له:

"ولا تؤذه، ولكن أرعد له وأبرق، وإيّاك المكاشفة له في سلّ سيفٍ أو محاربة طعن رمحٍ...".

د ـ توجيه النخب وهدايتها:

وفي خطبة للإمام الحسين (عليه السلام)- قيل إنّه خطبها في منى- تكلّم فيها مخاطباً النخب والعلماء من ذوي المنزلة والمكانة في المجتمع والمشهورين بالمعروف والخير والصلاح والموفّقين بلطف من الله بتحصيل المهابة في قلوب الناس... قائلاً لهم:

"ثمّ أنتم أيّها العصابة، عصابة بالعلم مشهورة، وبالخير مذكورة، وبالنصيحة معروفة، وبالله في أنفس الناس مهابة، يهابكم الشريف، ويكرمكم الضعيف، ويؤثركم من لا فضل لكم عليه ولا يد لكم عنده، تشفعون في الحوائج إذا امتنعت من طلّابها، وتمشون في الطريق بهيبة الملوك وكرامة الأكابر..." وها هنا يتوجّه الإمام (عليه السلام) إليهم بالسؤال المفاجئ:

"أليس كلّ ذلك إنّما نلتموه بما يرجى عندكم من القيام بحقّ الله وإن كنتم عن أكثر حقّه تقصّرون فاستخففتم بحقّ الأئمّة".

فالإمام يذكّرهم بأنّ هذه المنزلة والمكانة إنّما نلتموها عند الناس بسبب الله عزَّ وجلَّ وها هو يقرّعهم في تهاونهم عن الدفاع عن دين الله بقوله: "فلا مالاً بذلتموه، ولا نفساً خاطرتم بها للّذي خلقها، ولا عشيرة عاديتموها في ذات الله...".

لقد سلّط الإمام (عليه السلام) الضوء على مسألة خطيرة في الأمّة تستدعي ردّ فعلٍ من النخب والعلماء وتدعوهم إلى التفكّر والتأمّل فقال لهم:

"وقد ترون عهود الله منقوضة فلا تقرعون، وأنتم لبعض ذمم آبائكم تقرعون، وذمّة رسول الله محقورة، والعمي والبكم والزمن في المداين مهملة، لا ترحمون ولا في منزلتكم تعملون، ولا من عمل فيها تعتبون، وبالإدهان والمصانعة عند الظلمة تأمنون..."، وباعتقاد الإمام الحسين بن عليّ (عليه السلام) فإنّ: "مجاري الأمور والأحكام على أيدي العلماء بالله الأمناء على حلاله وحرامه..."، وبالتالي فإنّ وهن أمثال هؤلاء النخب في الإسلام وتقصيرهم في "حفظ مكانة العلماء" سيؤدّي إلى سلب هذه المنزلة منهم ويعلّل الإمام (عليه السلام) ذلك بقوله: "وما سلبتم ذلك إلّا بتفرّقكم عن الحقّ واختلافكم في السنّة بعد البيّنة الواضحة".

ومن الطبيعيّ أنّ غرّة هذا الأمر لن تكون سوى أن مكّنتم الظلمة من منزلتكم وأسلمتم أمور الحكومة الإلهيّة في يد أرذل خلق الله الذين: "في كلّ بلدٍ منهم على منبره خطيب مصقع فالأرض لهم شاغرة، وأيديهم فيها مبسوطة، والناس لهم خول لا يدفعون يد لامسٍ..." ولذا: "لو صبرتم على الأذى وتحمّلتم المؤونة في ذات الله كانت أمور الله عليكم تردّ، وعنكم تصدر، وإليكم ترجع، ولكنّكم مكّنتم الظلمة من منزلتكم، وأسلمتم أمور الله في أيديهم، يعملون بالشبهات ويسيرون في الشهوات...".

ومن ثمّ يظهر سيّد الشهداء (عليه السلام) العجب والأسى من تصدّي الأمويّين للخلافة والحكومة فيقول: "فيا عجباً وما لي لا أعجب والأرض من غاشٍ غشوم، ومتصدّقٍ ظلوم وعامل على المؤمنين بهم غير رحيم، فالله الحاكم فيما فيه تنازعنا والقاضي بحكمه فيما شجر بيننا، أللهم إنّك تعلم أنّه لم يكن ما كان منّا تنافساً في سلطان، ولا التماساً من فضول الحطام، ولكن لنُري المعالم من دينك، ونظهر الإصلاح في بلادك، ويأمن المظلومون من عبادك، ويُعمل بفرائضك وسننك وأحكامك...".

ومن ثمّ ينهي الإمام الحسين (عليه السلام) خطابه بهذه الكلمات: "فإنّكم إلّا تنصرونا وتنصفونا قوي الظلمة عليكم، وعملوا في إطفاء نور نبيّكم، وحسبنا الله وعليه توكّلنا، وإليه أنبنا وإليه المصير".

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 13471
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 13693
التاريخ: 8 / 4 / 2016 12973
التاريخ: 8 / 12 / 2015 13429
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12891
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 8204
التاريخ: 30 / 11 / 2015 5563
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5909
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 5397
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3467
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3821
التاريخ: 26 / 11 / 2015 3674
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 4089

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .