الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية
أخبار العلوم و التكنولوجيا
الاخبار الصحية
الاخبار الاقتصادية
القسم : الاخبار : أخبار العلوم و التكنولوجيا :

العلماء يجدون معدنا غريبا يتصرف بطرق لا يفهمونها

05:36 PM

13 / 1 / 2022

637

    المصدر : RT

اكتشف العلماء "معدنا غريبا" جديدا يتصرف بطرق لا يمكنهم فهمها. لكن هذا الاكتشاف قد يكون مفتاحا لتفسير ظاهرة حيّرت العلماء لعقود.

وركز العلماء في السنوات الأخيرة على فئة من المواد التي لا يبدو أنها تتبع القواعد الكهربائية التقليدية. وقد يؤدي حل هذه المشكلة إلى مجموعة متنوعة من الاختراقات، مثل شبكات الطاقة غير المفقودة وأجهزة الكمبيوتر الكمومية. ويبدو أيضا أنها مرتبطة ببعض الثوابت الأساسية للكون، وبالتالي يمكن أن تساعد في إلقاء الضوء على كيفية عمل الكون بالفعل.

وتتصرف معظم المواد، مثل النحاس والفضة، بطرق يمكن التنبؤ بها ومفهومة جيدا، ويفهم العلماء كيف يتغير توصيلها الكهربائي عند تسخينها أو تبريدها.

لكنهم ركزوا مؤخرا على فئة أخرى من المواد، تُعرف باسم "المعادن الغريبة". لا يبدو أنها تتصرف وفقا للقواعد الكهربائية المعتادة.

ويتضاعف اهتمام العلماء يهذه المواد لأنهم يعتقدون أنها تقدم تلميحات عن العالم الكمي، بالإضافة إلى طريقة لفهم الظواهر الأخرى التي لم يتم شرحها بالكامل بعد.

ووجد العلماء الآن سلوكا معدنيا غريبا آخر ولغزا آخر يتعين حله. وفي المادة، لا تحمل الإلكترونات الشحنة الكهربائية، كما هو معتاد، ولكن من خلال ما يسمى بزوج كوبر (زوج من الإلكترونات ترتبط معا عند درجات حرارة منخفضة بطريقة معينة)، والتي تشبه إلى حد كبير الموجات.

وتشكل الإلكترونات جزءا من فئة من الجسيمات تسمى الفرميونات، وزوج كوبر، وهي بوزونات تتصرف بشكل مختلف تماما. لم يُرَ أبدا سلوك معدني غريب في نظام به بوزونات.

ويمكن أن يساعد ذلك أخيرا في حل اللغز المستمر منذ عقود حول سبب حدوث هذا السلوك المعدني الغريب بالفعل.

وقال جيم فاليس، أستاذ الفيزياء في جامعة براون، ومؤلف الدراسة الجديدة: "لدينا هذان النوعان المختلفان اختلافا جوهريا من الجسيمات التي تتقارب سلوكياتها حول لغز.  وأي نظرية لتفسير السلوك المعدني الغريب لا يمكن أن تكون خاصة بأي نوع من الجسيمات. ويجب أن تكون أكثر جوهرية من ذلك".

ونُشر البحث  الجديد بعنوان: "بصمات معدن غريب في نظام بوزوني"، في مجلة Nature.

وظل السلوك المعدني الغريب محيرا للعلماء لمدة 30 عاما، حيث اكتشفت فئة من المواد تسمى النحاسات لا تعمل مثل المعادن الأخرى. وعندما يتم تسخين المعادن العادية، ترتفع مقاومتها، حتى نقطة معينة عندما تعني درجات الحرارة المرتفعة أن المقاومة تصبح ثابتة، ولكن في الكورات، هذا لا يحدث، والمعادن الغريبة ترفض الامتثال للقواعد المتوقعة.

ولا يعرف العلماء سبب حدوث ذلك، لكنهم يعرفون أنه يبدو مرتبطا بثابتين مختلفتين: أحدهما يتعلق بالطاقة الناتجة عن الحركة الحرارية، وثابت بلانك، الذي يتعلق بطاقة جسيم الضوء.

وأوضح فاليس: "لمحاولة فهم ما يحدث في هذه المعادن الغريبة، طبق العلماء مناهج رياضية مشابهة لتلك المستخدمة لفهم الثقوب السوداء. لذلك، هناك بعض الفيزياء الأساسية جدا تحدث في هذه المواد".

ولفهم سبب حدوث ذلك بشكل أفضل، استخدم العلماء مادة نحاسية بها ثقوب صغيرة لإنتاج زوج كوبر. وقاموا بتبريده وراقبوا كيف تتغير مواصلته، ووجدوا أنه يتصرف مثل معادن غريبة فرميونية.

وهذا لا يفسر من أين يأتي السلوك الغريب، ولكنه يعطي معلومة جديدة لهم لمحاولة فهمها بشكل أفضل.

وقال فاليس: "كان من الصعب على المنظرين التوصل إلى تفسير لما نراه في المعادن الغريبة. يُظهر عملنا أنه إذا كنت ستصمم نموذجا لنقل الشحنة في معادن غريبة، فيجب أن ينطبق هذا النموذج على كل من الفرميونات والبوزونات، على الرغم من أن هذه الأنواع من الجسيمات تتبع قواعد مختلفة اختلافا جوهريا".

تخليدُ عاشوراءَ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. لا قُربةَ بالنّوافلِ إذا أضرَّتْ بالفراضِ

الحكمة في وجود الإمام المهدي (عليه السلام) مع غيبته عن الأنظار

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار..لا يُزهِّدَنَّكَ في المعروفِ مَن لا يَشكرُ لكَ، فقدْ يَشكرُكَ عليهِ مَنْ لا يستمتعُ مِنهُ، وقدْ تُدرِكُ مِنْ شُكرِ الشَّاكرِ أكثرَ مِمّا أضاعَ الكافرُ واللهُ يُحبُ المُحسنينَ

لا يترُكُ الناسُ شيئاً مِن أمرِ دينِهِم لاستصلاحِ دُنياهُم إلا فتحَ اللهُ عليهِم ما هُو أضرُّ مِنهُ

انتظار الفرج

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..كُنْ فِي الْفِتْنَةِ كَابْنِ اللَّبُونِ، لاَ ظَهْرٌ فَيُرْكَبَ، وَلاَ ضَرْعٌ فَيُحْلَبَ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..الشَّفِيعُ جَنَاحُ الطَّالبِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. إِنَّ أَعْظَمَ الْحَسَرَاتِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَسْرَةُ رَجُلٍ كَسَبَ مَالاً فِي غَيْرِ طَاعَةِ اللهِ، فَوَرَّثَهُ رَجُلاً فَأَنْفَقَهُ فِي طَاعَةِ اللهِ سُبْحَانَهُ، فَدَخَلَ بِهِ الْجَنَّةَ، وَدَخَلَ الْأَوَّلُ بِهِ النَّارَ

الحياة محفوفة بالشدائد والمكاره.. لنستعين عليها بالصبر والعمل

الإسراء والمعراج تكريمٌ للنبيّ وإظهارٌ لمنزلته

قصة حاطب بن أبي بلتعة

معنى قوله تعالى: { وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى }

الخلافة بين التعيين والشورى

الوفود على الله وفودٌ على ربّ الكرم والعطاء

هل أُسريَ بالنبيّ روحاً فقط أم روحاً وجسداً؟

بَرَكتان مخصوصتان للمسجد الأقصى

ما الحكمة من ذبح الأضحية في الحج؟

لا تَتَعَجَّلْ فَتَنقَطِعْ خُيوطُكَ

ظاهرةُ التَّحرُّشِ.. أسبابُها وحُلولُها

ما الذي تَجنِيهِ عِندَما تصَنَعُ المعروفَ لغَيرِكَ؟!

كيفَ تُواجِهُ الكآبة؟

أهمُّ عَواملِ التربيةِ الأخلاقيّة

خمسُ نصائحَ تُصَحِّحُ عَلاقَةَ ابنِكَ المُراهِقِ بإخوانِهِ

سوءُ الظَّنِّ وآثارُهُ

الكُتبُ بساتينُ العُلماء

زَيِّنْ نفسَكَ بحُسنِ الأخلاق

ثقب أسود جوال قد يهدد المنظومة الشمسية

اكتشاف أحد أسرع الأجسام الكونية من نوعها!

تحقق من أمن حساباتك على الفور.. 24 مليار اسم مستخدم وكلمات مرور تسربت إلى الويب المظلم

Frontier الأمريكي أسرع حاسوب إلكتروني في العالم

تقنية بارعة لإجراء عمليات زرع الكلى للأطفال دون تثبيط المناعة!

اكتشاف فيروس جدري القردة في السائل المنوي

آبل تكشف عن أقوى حواسبها المحمولة والمجهز ببطارية تعمل 20 ساعة!

روسيا تطلق حاسبا مجهزا بمكونات محلية يصعب اختراقه!

هل البحر الأحمر أحمر حقا ؟

خل التفاح..هل يمكن أن يساعد حقًا في حرق الدهون وخسارة الوزن؟

هل الحليب جيد لأسنانك؟

بروتين يساعد في الحفاظ على صحة القلب ويخفض الكوليسترول

خبير ينوه إلى أهمية الترطيب والتغذية بعد التمارين في الصيف

الدماغ أكثر سخونة من الجسم وخاصة عند النساء

حقائق غذائية وفوائد صحية - هل حليب الشوفان صحي؟

دراسة: علاج جيني قد يكون الأمل للمصابين بأحد أطياف التوحد

منظمة الصحة تدعو لحظر فلاتر السجائر

ما هي إنفلونزا الطماطم؟ وما هي أعراضها؟

قسمُ شؤونِ المعارفِ الإسلاميّةِ والإنسانيّةِ يُقيم ندوةً حول الإعلام التراثيّ

برنامج (في كلِّ بيتٍ مُنقِذ) يواصلُ دوراته التدريبيّة

الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تستضيف وفداً جامعياً متعدد الجنسيات

الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تستضيف وفداً جامعياً متعدد الجنسيات

بمناسبة حلول ذكرى شهادة الامام الجواد (ع).. اسطول خدمي وكوادر طبية تابعة للعتبة الحسينية لتوفير أفضل الخدمات للزائرين في مدينة الكاظمية المقدسة

خلال (6) اشهر.. العتبة الحسينية انفقت أكثر من (2) مليار دينار لمعالجة (980) حالة إنسانية (مجانا) من طوائف وقوميات متنوعة

القلوب والأرواح ترفع نعشك يا جواد آل النبوة

مواكب مدن النجف الأشرف وكربلاء المقدسة والقاسم والكوفة العلوية يحيون ذكرى شهادة باب المراد "عليه السلام"

العتبة العسكرية المقدسة تقيم دورة تدريبية لرابطة الزهراء الخيرية من محافظة بغداد

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 448