الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية
أخبار العلوم و التكنولوجيا
الاخبار الصحية
الاخبار الاقتصادية

هل الطاقة النووية نظيفة ؟.. إليكم هذه الحقائق!

05:22 PM

23 / 11 / 2021

266

    المصدر : DW

الطاقة النووية أو الذرية كما يطلق عليها البعض، مادة دسمة للجدال بين الخبراء، فهناك من يعتبرها خالية من الانبعاثات وبالتالي طاقة "نظيفة"، فيما يحذر البعض من خطورتها. فأين يقع اللبس؟ تابعوا معنا هذه المعلومات.

إليكم هذه الحقائق التي تبين ما إذا كانت الطاقة النووية "نظيفة" أم لا.

كثيرا ما يدعي مؤيدو الطاقة النووية أو الذرية أمام منتقديهم أنّ من "يقف في وجه تطوير الطاقة الذرية، لا يريد الحفاظ على البيئة"، أو "لا يدعم المجهودات الجارية في سبيل التقليل من نسب الانبعاثات السامة". جمل كهذه وغيرها يتم تداولها بكثرة في وسائل التواصل الاجتماعي.

وفيها يتم تقديم الطاقة الذرية كضامن لبيئة أفضل تحمي كوكب الأرض عبر كبح الانبعاثات السامة. يضاف إلى ذلك الارتفاع الكبير في أسعار الطاقة، الذي دفع البعض إلى تقديم الطاقة الذرية كبديل لا غنى عنه. هذه العوامل وغيرها قد تثني العديد من الحكومات عن التراجع عن توجهات للاستغناء عن هذا النوع من الطاقة، يخشى نشطاء البيئة. 

فهل هذا صحيح؟! هل الطاقة الذرية طاقة "نظيفة" تساهم في كبح الانبعاثات؟ أم أنه هراء ورهان قد يجهز على الوقت المتبقي والقصير لإنقاذ الأرض من مزيد من الاختباس الحراري؟!

 

خالية من الانبعاثات؟

لم ينجح الإنسان إلى غاية اليوم في اكتشاف طاقة خالية من الانبعاثات، بما في ذلك الطاقة الذرية. عند استخراج اليورانيوم وتحميله وكذا تخصيبه تتكون انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. كذلك الأمر عند عملية إنشاء المفاعلات النووية العالية التعقيد. بل وحتى عند إغلاق المفاعلات تتكون كمية هائلة من الانبعاثات، خاصة إذا ما تعلق الأمر بالتخلص من النفايات وهي عملية تخضع لقوانين صارمة جدّا ومكلفة للغاية.  

رغم ذلك تدعي بعض الشركات أن الطاقة الذرية أو النووية كما يطلق عليها البعض هي "نظيفة" تماما، كما يقول المكتب الاستشاري "اينكو" الذي أعدّ تقريراً لوزارة الاقتصاد الهولندية متحدثا عن "عوامل رئيسية تدفع لاختيار الطاقة النووية تكمن في الموثوقية في ضمان توفير الطاقة، وكلّ هذا دون انبعاثات سامة".

غير أن الباحثين في مجموعة "Scientists for Future" توصلوا إلى خلاصة مختلفة تماما مفادها أنه و"بالنظر إلى منظومة الطاقة برمتها فإن الطاقة النووية ليست خالية من ثاني أوكسيد الكربون"، وفقاً لما جاء في تقريرها المقدم إلى المجتمعين في مؤتمر باريس للمناخ.

الباحث "بين ويلر" الأستاذ المحاضر في جامعة برلين، كان من بين من أعدوا هذا التقرير، وفي حوار مع DW انتقد بشدة مؤيدي الطاقة الذرية لكونهم "يتجاهلون زوايا عديدة"، بدءا من عملية بناء المفاعلات واستخدامها مرورا بتخزين الطاقة وعملية نقل النفايات، وصولا إلى عملية هدم المنشآت.  وقد أمدّ DW بالعديد من الدراسات في هذا الشأن خلصت جميعها إلى تأكيد ما يقول.

 

هل تتكون الانبعاثات عند تصنيع الكهرباء من الطاقة النووية؟

 

هنا نجد تباينا واضحا في الإجابات المقدمة، سواء إذا تمّ احتساب عملية استخراج الكهرباء فقط أو عند احتساب منظومة التوليد برمتها.

تقرير الهيئة الحكومية المعنية بتغيّر المناخ (IPCC) لعام 2014، قدم قياساً تقريبياً من 3,7 إلى 110 غراما من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون في كل كيلوواط للساعة للكهرباء المستمد من الطاقة النووية.

يعتقد الخبراء أن المعدل الحقيقي هو بحدود 66 غراما، لكن الباحث ويلر يذهب في حواره مع DW إلى أبعد منذ ذلك بكثير معلّلا طرحه بأن الأجهزة والأنظمة الحديثة باتت أكثر تعقيدا وبالتالي تطرح نسبة انبعاثات أعلى.

الإشكالية تكمن في أن العديد من الدراسات لا تحتسب عملية الإنتاج من بدايتها، أي ابتداء من تصنيع اليورانيوم وتخصيبه إلى مرحلة إنتاج الكهرباء. وهناك دراسات تغفل ذلك عن قصد، ومعدوها يكونون غالبا من المؤيدين للطاقة النووية. 

 

 المقارنة بين باقي أنواع الطاقة

 

إذا ما أردنا احتساب عملية الإنتاج كاملة، فإننا سنجد أن النسب المقدمة بالنسبة للطاقة النووية هي أفضل من الطاقة الأحفورية. ومع ذلك تبقى أعلى بكثير من الطاقة المتجددة.

ففي تقرير أعده المكتب الاتحادي الألماني لحماية المناخ، نقرأ أن الطاقة النووية تطرح انبعاثات أعلى بنسبة 3,5 بالمائة مقارنة بالطاقة الشمسية. هذه النسبة تتضاعف 13 مرة مقارنة بالطاقة المستمدة من الرياح و29 مرة مقارنة بالطاقة المستمدة من الطاقة المائية.

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. قيمةُ كُلِّ امرئٍ ما يُحسِنُهُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. ) الْبُخْلُ عَارٌ، وَالْجُبْنُ مَنْقَصَةٌ، وَالفَقْرُ يُخْرِسُ الْفَطِنَ عَنْ حُجَّتِهِ، وَالْمُقِلُّ غَرِيبٌ فِي بَلْدَتِهِ، وَالْعَجْزُ آفَةٌ، وَالصَّبْرُ شَجَاعَةٌ، وَالزُّهْدُ ثَرْوَةٌ، وَالْوَرَعُ جُنَّةٌ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار - صاحِبُ السُّلطانِ كَراكبِ الأسدِ يُغبَطُ بموقعِهِ وهو أعلمُ بموضعِهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِلْمُتَكَبِّرِ الَّذِي كَانَ بِالْأَمْسِ نُطْفَةً، وَيَكُونُ غَداً جِيفَةً

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِـمَن يقنطُ ومعَهُ الاستغفارُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذَلَّ في نفسِهِ، وطابَ كسبُهُ، وصَلُحَتْ سريرتُهُ، وحَسُنَتْ خليقَتُهُ، وأنفقَ الفضلَ مِن مالِهِ، وأمسكَ الفضلَ مِن لسانِهِ، وعزَلَ عنِ الناسِ شرَّهُ، ووسِعَتْهُ السُّنةُ، ولم يُنسبْ إلى البِدْعةِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذكرَ المَعَادَ، وعَمِلَ للحِسابِ، وقَنِعَ بالكفافِ، ورَضِيَ عَنِ اللهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. العِلمُ عِلمانِ: مطبوعٌ ومَسموعٌ، ولا ينفَعُ المسموعُ إذا لم يكُنِ المطبوعُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. (الصَّدقةُ دواءٌ مُنجِحٌ، وأعمالُ العبادِ في عاجِلِهم نُصبُ أعيُنِهِم في آجلِهِم)

ليس كل من عاصر النبي (صلى الله عليه و آله) اغترف من نبعه!

فضل قراءة القرآن الكريم في المصحف

هل دخول الجنة استحقاقٌ أم تفضّل ؟

معنى قوله تعالى {وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا }

قال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ)

الإسم الحسن من حقوق الأبناء على الآباء

قصّة وعِبرة..كرم الإمام الحسين وبركات عطائه

قصّة وعِبرة : يحيى البرمكي وتقلّب الدهر من حالٍ الى حال

رأي الشيخ محمد العربي التبّاني في نهج البلاغة

استثمار الإمكانيات الشخصيّة

أصلِحْ بينَ والديكَ المتخاصِمَين

ما بَالنا نــــــــــــكرهُ الموتَ؟

كيفَ تُحقِّقُ طُموحاتِكَ؟

هَل تعتذِرُ لزَوجَتِكَ؟

ماذا تعرفينَ عَن أهميّةِ الرَّضاعَةِ وأجرِها؟

شروطُ النّجاحِ الوَظيفيّ

طِفلُكَ ما بينَ أصدقاءِ الواقِعِ والعالمِ الرقميّ

السَّفَرُ يمنَحُكَ خمسَ فَوائد

بالصور: شاهد اعمال ازالة الابنية المستملكة القريبة من مرقد الامام الحسين (ع) للمباشرة بانشاء صحن الامام الحسن (ع)

قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية يستضيف وفدا نسويا من محافظة ذي قار

حرم الامامين العسكريين عليهما السلام يتزين بطقم سجاد جديد

توهج الشمس قد يؤدي إلى توقف الإنترنت

الموجات فوق الصوتية تعزز الخصائص المعدنية المضادة للبكتيريا

ناسا تطلق مهمة غير مسبوقة لإنقاذ الأرض

هل الطاقة النووية نظيفة ؟.. إليكم هذه الحقائق!

علماء آثار يكتشفون بالمغرب حليّاً تعد الأقدم في تاريخ البشرية

جسيم كامو أوليوا .. هل أصبح للأرض قمر جديد ؟

نقص حاد في فيتامين شائع وهام يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات!

ما سبب القلق المتزايد من متحور كورونا الجديد؟

ماذا نعرف عن متحورأوميكرون الذي يثير مخاوف عالمية؟

شديد الخطورة أم سيمر ببساطة؟ ما يقوله علماء ألمان عن متحور أوميكرون

طبيبة روسية لأمراض الأعصاب تتحدث عن علاقة كوفيد بالشخير

علامة تحذيرية لسرطان خطير كأن بها حياء تظهر في الظلام قبل التشخيص بسنوات!

اكتشاف في القلب يبدو أنه يمثل أهمية كبيرة لحياتنا!

ماذا يحدث للجسم عند تناول البذور؟

خبيرة تغذية تحذر من خطورة اللوز

وزيرُ الزراعة يشيدُ بمنتجات شركة خير الجود الزراعيّة ودورها في النهوض بالواقع الزراعيّ

مؤشّرُ (Nature Index) يضع جامعةَ العميد في المرتبة الرابعة على مستوى العراق لعام 2021

مركز الأمين للأبحاث التخصصية في العتبة العلوية يرعى ندوة للتعريف بالأمراض السرطانية والوراثية

دار أبي طالب للطباعة في العتبة العلوية تدعم شريحة الطلبة بالدفاتر المدرسية

اول فعالية عراقية رقمية توصي بضرورة تضمين المناهج الدراسية لمادة التربية الرقمية وتوسعة اقسام تكنولوجيا الاعلام في المدارس والجامعات

برعاية العتبة الحسينية وبمشاركة (40) موهوباً من تسع محافظات عراقية.. كربلاء تشهد انطلاق النسخة الثالثة من البرنامج التطويري للمواهب القرآنية

وفد مركز الكاظمية لإحياء التراث يزور الهيأة العامة للآثار والتراث

استعدادات لوجستية مكثفة لإقامة معرض الكتاب الدوليّ السابع

حرم الامامين العسكريين عليهما السلام يتزين بطقم سجاد جديد

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 403