x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

اساسيات الاعلام

الاعلام

اللغة الاعلامية

اخلاقيات الاعلام

اقتصاديات الاعلام

التربية الاعلامية

الادارة والتخطيط الاعلامي

الاعلام المتخصص

الاعلام الدولي

رأي عام

الدعاية والحرب النفسية

التصوير

المعلوماتية

الإخراج

الإخراج الاذاعي والتلفزيوني

الإخراج الصحفي

مناهج البحث الاعلامي

وسائل الاتصال الجماهيري

علم النفس الاعلامي

مصطلحات أعلامية

الإعلان

السمعية والمرئية

التلفزيون

الاذاعة

اعداد وتقديم البرامج

الاستديو

الدراما

صوت والقاء

تحرير اذاعي

تقنيات اذاعية وتلفزيونية

صحافة اذاعية

فن المقابلة

فن المراسلة

سيناريو

اعلام جديد

الخبر الاذاعي

الصحافة

الصحف

المجلات

وكالات الاخبار

التحرير الصحفي

فن الخبر

التقرير الصحفي

التحرير

تاريخ الصحافة

الصحافة الالكترونية

المقال الصحفي

التحقيقات الصحفية

صحافة عربية

العلاقات العامة

العلاقات العامة

استراتيجيات العلاقات العامة وبرامجها

التطبيقات الميدانية للعلاقات العامة

العلاقات العامة التسويقية

العلاقات العامة الدولية

العلاقات العامة النوعية

العلاقات العامة الرقمية

الكتابة للعلاقات العامة

حملات العلاقات العامة

ادارة العلاقات العامة

الاعلام : الصحافة : التحرير الصحفي : فن الخبر :

كيف تجمع الطرائف في الاخبار؟

المؤلف:  د. عبد اللطيف حمزة

المصدر:  المدخل في فن التحرير الصحفي

الجزء والصفحة:  ص 152-154

2023-05-29

791

كيف تجمع الطرائف في الاخبار؟ 

الطرائف المتصلة بالأخبار هي كما قلنا التفاصيل التي تكمل هذه الاخبار، وتلقي عليها ضوءاً خاصاً، وتزيد من قدرتها على جذب القارئ، وتضفي عليها من الرواء والصفاء ما يضمن بقاءها عنصراً هاماً من عناصر الصحيفة الناجحة في الوقت الحاضر.

من أجل هذا كثيراً ما ترى سكرتير التحرير يطلب إلى معاونيه أن يقوموا بتحويل مادة من المواد الخبرية في الصحيفة من صورة أخبار إلى صورة طرائف، فإذا أتى إلى الصحيفة خبر عن شخصية بارزة في العالم بادر سكرتير التحرير إلى إحداث نوع من المنافسة بين المحررين في أنه يستطيع أن يزود الصحيفة بأكبر قدر ممكن من المعلومات حول هذه الشخصية البارزة، ويراجع سكرتير التحرير كل ذلك، ويختار أكثره إمتاعاً للقارئ أو يجمع من المحررين كل ما جمعوه من المعلومات التي يضمن أنها تجذب القارئ.

ويكون عمل سكرتير التحرير في هذه الحالة تأليف نسيج إنساني من طراز معين يعتبر في الواقع من أوضح الامثلة للطرائف، ويوضح الجوانب الغامضة في تلك الشخصية، بشرط أن تكون موضع اهتمام القارئ في ناحية من النواحي.

وإذا حدث مثلاً أن زار رئيس إحدى الجمهوريات مسجداً من مساجد القاهرة فإن الصحيفة في هذه الحالة تبادر إلى الحصول على معلومات تاريخية وإنسانية. مسلية عن هذا المسجد، وتتحف بها القارئ، وهنا تقدم الصحيفة لوناً جديداً من ألوان الطرائف يكون مخالفاً للون الاول.

وإذا فرضنا أن هدهداً طار من قفصه في حديثة الحيوان، وأن الصحيفة أرادت أن تقدم بعض الطرائف إلى القراء بمناسبة هذا الحادث، فإنها في هذه الحالة قد تتحدث عن صيد أول هدهد في العالم، وقد تحتال على القارئ حتى تسوق له شيئاً من قصص القرآن مثل قصة الهدهد وسليمان، ونحو ذلك.

وفي صحيفة الاخبار التي كان يحررها الصحفي المعروف "أمين الرافعي" نشر خبر(1)

عن فأرة تسببت في إطفاء نور القاهرة، هذا نصه:

فأرة أطفأت نور القاهرة

"حدث مساء السبت الماضي حادث غريب في بابه، ويكاد يكون فريداً فيه، ذلك أن فأرة كانت تسير تحت الآلات البحارية الكهربائية بمعمل شركة النور، وكانت تنتقل من مكان إلى آخر في طمأنينة؛ فحدث أنها وقفت على سلك من أسلاك الآلة المولدة للكهرباء قوتها أربعة آلاف كيلو واط، وتعطي الكهرباء تحت ضغط عشرة آلاف فولت، ولو أن الفأرة مشت على سلك واحد لما حدث حادث، ولكنها قفزت من سلك إلى آخر، ولطول ذيلها لمست السلكين معاً في آن واحد، فأحدث ذلك اتصالا بين السلكين، وعليه مر تيار قوي جداً أحدث قوساً كبيراً من النار، فصعقها وأذاب بعض الاسلاك النحاسية، فوقفت الآلة وانطفأ نور العاصمة، وبعد الحادثة وجدت الفأرة يابسة فوضعت في كمية من الكحول لحفظها" .

لا شك أن هذه قصة إخبارية صغيرة تصلح في الوقت نفسه لان تكون طرفة من الطرائف التي تسوقها الصحافة الحديثة، وفيها عنصر "الغرابة"، وهو العنصر الذي جعل لهذا الخبر قيمة، كما أن فيها كذلك عنصر "الطرافة" لان القراء لم يعتادوا على مثل هذه الحوادث العجيبة، ولان الفأرة الضئيلة استطاعت أن تحرم سكان القاهرة من نعمة الضوء مدة ليست بالهينة.

ولو أن حادثاً كهذا حدث في أيامنا هذه لتسابقت الصحف إلى شركة النور تسأل المدير والعمال، ثم يخرج المندوبون إلى الجماهير في الطرقات والدور فيسألونهم: كيف فوجئوا بهذا الحادث، وكيف كان تصرفهم وقت وقوعه؟ وما الذي صنعه الطبيب وهو يجري في تلك الاثناء عملية جراحية دقيقة؟ وما الذي صنعه سائق السيارة وهو ينهب الارض نهباً ليسعف راكباً في مهمة خطرة؟ ومن مجموع هذه الإجابات يستطيع الصحفي أن يستكمل هذه الطريفة.

إن "الطرائف" إذن بمثابة التوابل أو المشهيات في مائدة الصحافة وهي من أجل ذلك محبوبة من جانب القراء جميعاً، وتكون مقبولة في نظرهم أكثر من ذلك إذا كانت ذات أنواع شتى، وصور متعددة، وفي هذا المجال تتنافس الصحف وتتبارى أذهان المحررين، فقد تكون الطرائف الإخبارية ذات طابع تاريخي، أو ذات طابع جغرافي، أو ذات طابع إخباري يشبه القصة الإخبارية، وهنا ينبغي للكاتب أن يؤخر نهاية القصة أو يبطئ في الكشف عن عقدتها الفنية بقدر المستطاع، ذلك لان الطرائف الخبرية لا تشتمل في الغالب على أخبار هامة، ولا تهدف إلى تزويد القارئ بهذه الاخبار الهامة، وإنما هي أشبه شيء بالمشهيات فوق المائدة لا تحتوي على العناصر الرئيسية للغذاء، وإنما تشتمل على عناصر تثير شهوة الآكلين باستمرار.

____________________

(1) راجع صحيفة الاخبار بتاريخ 28 / 2 / 1922 .