المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


رئيسُ قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسيّة المقدّسة: مستشفى الكفيل ضمّ أكثر من (50) منظومة و (1,000) جهاز بكلفةٍ بلغت 35% من قيمة مثيلاتها


  

1120       08:37 صباحاً       التاريخ: 2015/10/9              المصدر: alkafeel.net
احتوت مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة الذي افتُتِحَ مؤخّراً على أكثر من (50) منظومةً متطوّرة للخدمات وأكثر من (1,000) جهاز طبي متطوّر في كافة الاختصاصات والفحوصات ومن مناشئ عالمية وشركات ذات باعٍ طويل في هذا المجال. هذا بحسب ما تحدّث به رئيسُ قسم المشاريع الهندسية في العتبة المقدّسة المهندس ضياء مجيد الصائغ خلال حفل افتتاح المستشفى، حيث بيّن قائلاً: "مشروع مستشفى الكفيل أُنشئ على مساحة بلغت (10,000م2)، خصّصت منها مساحة (5,000 م2) لبناء المستشفى و(5000 م2) أخرى للخدمات الخارجية، ويقع المستشفى في منطقة البهادلية مجاور مقبرة الوادي القديم، وهو يتألّف من ستّة طوابق (تحت الأرضي –سرداب-، وأرضي، وأربعة طوابق علوية) شكّلت بأجمعها البناية الرئيسية للمستشفى بواقع (200) سرير، وضمّت أقساماً وخدمات متنوّعة موزّعة على هذه الطوابق وكما يأتي:تحت الأرضي –السرداب- ضمّ وحدة الطبّ الذرّي والنواظير والاستشارية والصيدلية والتعقيم ووحدة الإدارة والمطبخ وبعض الخدمات الأخرى. والطابق الأرضي ضمّ وحدة الطوارئ والمدخل الرئيسي والأشعّة والمفراس والرنين والكافيتريا".
وأوضح: "الطابق الأوّل ضمّ غرف سكن المرضى والعناية المركّزة الباطنية والجملة العصبية وغيرها، أمّا الطابق الثاني فخصّص لصالات العمليات ورقود مرضى العمليات وقسم العقم وغرف للمرضى، والطابق الثالث صالات عمليات القلب المفتوح والقسطرة والعناية المركّزة والإنعاش ومركز تصحيح البصر وغيرها من الخدمات، أمّا الطابق الرابع فهو مخصّص لقسم الأسنان والمختبرات وغرف رقود المرضى".وشكّلت أبنية المساحة الخارجية للمستشفى البنى التحتية حيث منظومات الكهرباء والمولّدات الكهربائية والبويلرات ومنظومة الأوكسجين ومنظومة المعالجة، إضافةً الى بنايةٍ متكاملة أخرى تتألّف من خمسة طوابق خصّصت لمبيت الأطبّاء والممرّضين وخصّص جزءٌ كبيرٌ منها مركزاً للخلايا الجذعية ملحقة بالمستشفى، واحتوى المستشفى كذلك على أكثر من (50) منظومةً متطوّرة للخدمات وأكثر من (1,000) جهاز طبّي متطوّر في كافة الاختصاصات والفحوصات ومن مناشئ عالمية وشركات ذات باعٍ طويل في هذا المجال، وأُنجزت بفترةٍ زمنيّة قياسية حيث اختصرت فيها سنة كاملة من مدّة العمل المحدّدة لها وبكلفة عملٍ تمثّلت بـ(35%) من قيمة نفس العمل في المستشفيات المماثلة".
وأكّد الصائغ: "المستشفى يُعَدّ من أفضل المستشفيات المستقبلية في الشرق الأوسط بتوقيعٍ من معرض ومؤتمر الشرق الأوسط لبناء المستشفيات الذي أقيم في دولة الإمارات، حيث مُنح المستشفى شهادةً ضمن أفضل خمس مستشفيات في الشرق الأوسط وستشكّل -إن شاء الله- دعماً للقطاع الصحّي في العراق، حيث ستوفّر السبل الصحيّة الممتازة للمرضى دون عناء السفر وتكلفته لأنّها وفّرت أغلب الاختصاصات الجراحية النادرة وبأجهزة حديثة ومتطورة جدّاً وكادر متخصّص".
مختتماً: "من حقّنا أن نفرح بهذا المشروع الذي ضمّ بنايةً هندسيةً متكاملة في الإبداع واستغلال المساحات وباستخدام أفضل المواد الإنشائية المستخدمة في المستشفيات الخاضعة لمعايير الصحة العالمية ووزارة الصحّة العراقية".