المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



حقوق الطفل واحكام رعايته  
  
507   10:20 صباحاً   التاريخ: 18 / 1 / 2016
المؤلف : محمد بن محمود آل عبد الله
الكتاب أو المصدر : دليل الآباء في تربية الأبناء
الجزء والصفحة : ص128-130
القسم : الاسرة و المجتمع / الطفولة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 25 / 7 / 2016 394
التاريخ: 10 / 11 / 2017 420
التاريخ: 18 / 1 / 2016 2418
التاريخ: 19 / 6 / 2016 467

للطفل حقه في الحياة ولذا كانت أول حقوقه الترغيب في كثرة الولد والوعد بمباهاة النبي (صلى الله عليه وآله) بأمته الأمم يوم القيامة ، ودعوته إلى الزواج بالولود ، وأما تحديد النسل فدعوة تنصيرية تسعى إلى إضعاف المسلمين وقد أباح العلماء استخدام مانع الحمل إذا كان القصد إعطاء الطفل حقه في الرضاعة والرعاية (1) ، أو كان الحمل يعرض حياة المرأة للهلاك بشهادة طبيب مسلم عدل (2) .

ولرعاية الطفل والمحافظة علي حياته شرعت عدة أحكام هي :

1ـ إباحة الفطر للحامل والمرضع إذا خافتا على أنفسهما أو ولديهما (3) .

2- تأجيل إقامة الحدود والعقوبات على المرأة الحامل حتى تضع وترضع وتفطم (4) .

3- حماية الجنين ما دام حملا في بطن أمه ، فإن كان في الأشهر الأولى –أي قبل نفخ الروح – فللعلماء أقوال تدور بين التحريم والكراهة ، والمبيحون للإجهاض مع الكراهة تركوا ذلك لتقوي الأم وورعها (ومقتضي الورع أن يتجنب الإنسان هذه الشبهات خوفا من التورط في الحرام)(5) .

وأما الإجهاض بعد نفخ الروح فحرام بالإجماع ، وإن أسقطته أمه أو غيرها بفعل متعمد فله حالتان :

• أن يقع حيا ثم يموت بسبب ذلك الفعل ، ففي هذه الحال يجب على من تسبب في قتله الدية كاملة ، وكفارة قتل النفس المؤمنة وهي عتق رقبة فإن لم تجد فصيام شهرين متتابعين وعليه إجماع أهل العلم .

• أن يقع ميتا بسبب ذلك الفعل ، فيجب على الفاعل غرة عبد أو أمة والكفارة كما سبق .

ولا يحل للفاعل أن يرث شيئا من ميراثه (6) .

4- وجوب إخراج الجنين الحي إذا ماتت الأم ولو بعملية (7) .

5- وجوب دفنه فإن كان لأقل من أربعة أشهر لف في خرقة ودفن ، وأما إن كان لأكثر غسِّل وكفِّن وصُلّي عليه وسمِّي ودفن ، وإن ولد حيا ثم مات في حينه أو بعدها بقليل فيسن أن يعق عنه (8) .

6ـ وجوب التقاط الطفل المنبوذ أو المتروك ، وضمان حريته ، ونفقته على بيت المال (9) وكذلك وجوب كفالة اليتيم .

____________

1ـ انظر : مجموع الفتاوي ، شيخ الإسلام ابن تيمية ، 32 / 271 – 272 .

2- انظر : فتاوي الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين ، 2 / 837 .

3- انظر : المغني ، ابن قدامة 3 /139 ، والعدة : بهاء الدين المقدسي ، ص 147 .

4- انظر : المرجع السابق 9 / 450 .

5- انظر : الإجهاض بين الفقه والطلب والقانون ، محمد سيف الدين السباعي ، ص 54 – 55.

6- انظر : المرجع السباق 9 / 557 – 558 ، والمعدة شرح العمدة بهاء الدني المقدسي ، ص 506 – 507 .

7- انظر : المغني ، ابن قدامة ، 2 / 551 .

8- انظر : الممتع الشيخ ابن عثيمين ، 7 / 539 – 540 .

9ـ انظر : المغني ، ابن قدامة ،11/125.




احدى اهم الغرائز التي جعلها الله في الانسان بل الكائنات كلها هي غريزة الابوة في الرجل والامومة في المرأة ، وتتجلى في حبهم ورعايتهم وادارة شؤونهم المختلفة ، وهذه الغريزة واحدة في الجميع ، لكنها تختلف قوة وضعفاً من شخص لآخر تبعاً لعوامل عدة اهمها وعي الاباء والامهات وثقافتهم التربوية ودرجة حبهم وحنانهم الذي يكتسبونه من اشياء كثيرة إضافة للغريزة نفسها، فالابوة والامومة هدية مفاضة من الله عز وجل يشعر بها كل اب وام ، ولولا هذه الغريزة لما رأينا الانسجام والحب والرعاية من قبل الوالدين ، وتعتبر نقطة انطلاق مهمة لتربية الاولاد والاهتمام بهم.




يمر الانسان بثلاث مراحل اولها الطفولة وتعتبر من اعقد المراحل في التربية حيث الطفل لا يتمتع بالإدراك العالي الذي يؤهله لاستلام التوجيهات والنصائح، فهو كالنبتة الصغيرة يراقبها الراعي لها منذ اول يوم ظهورها حتى بلوغها القوة، اذ ان تربية الطفل ضرورة يقرها العقل والشرع.
(أن الإمام زين العابدين عليه السلام يصرّح بمسؤولية الأبوين في تربية الطفل ، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى ، وأن التقصير في ذلك يعرّض الآباء إلى العقاب ، يقول الإمام الصادق عليه السلام : « وتجب للولد على والده ثلاث خصال : اختياره لوالدته ، وتحسين اسمه ، والمبالغة في تأديبه » من هذا يفهم أن تأديب الولد حق واجب في عاتق أبيه، وموقف رائع يبيّن فيه الإمام زين العابدين عليه السلام أهمية تأديب الأولاد ، استمداده من الله عز وجلّ في قيامه بذلك : « وأعني على تربيتهم وتأديبهم وبرهم »)
فالمسؤولية على الاباء تكون اكبر في هذه المرحلة الهامة، لذلك عليهم ان يجدوا طرقاً تربوية يتعلموها لتربية ابنائهم فكل يوم يمر من عمر الطفل على الاب ان يملؤه بالشيء المناسب، ويصرف معه وقتاً ليدربه ويعلمه الاشياء النافعة.





مفهوم واسع وكبير يعطي دلالات عدة ، وشهرته بين البشر واهل العلم تغني عن وضع معنى دقيق له، الا ان التربية عُرفت بتعريفات عدة ، تعود كلها لمعنى الاهتمام والتنشئة برعاية الاعلى خبرة او سناً فيقال لله رب العالمين فهو المربي للمخلوقات وهاديهم الى الطريق القويم ، وقد اهتمت المدارس البشرية بالتربية اهتماماً بليغاً، منذ العهود القديمة في ايام الفلسفة اليونانية التي تتكئ على التربية والاخلاق والآداب ، حتى العصر الاسلامي فانه اعطى للتربية والخلق مكانة مرموقة جداً، ويسمى هذا المفهوم في الاسلام بالأخلاق والآداب ، وتختلف القيم التربوية من مدرسة الى اخرى ، فمنهم من يرى ان التربية عامل اساسي لرفد المجتمع الانساني بالفضيلة والخلق الحسن، ومنهم من يرى التربية عاملاً مؤثراً في الفرد وسلوكه، وهذه جنبة مادية، بينما دعا الاسلام لتربية الفرد تربية اسلامية صحيحة.






الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة يتفقد سير العمل في جناح الامام الهادي (عليه السلام ) الطبي الخاص...
حفظ النظام في العتبة العسكرية المقدسة... يباشر خطته الخاصة بزيارة شهادة الإمام العسكري (عليه السلام)
استقبالا لذكرى شهادة الإمام العسكري "عليه السلام"...قسم الشؤون الدينية يباشر نشر السواد في المرقد المقدس
الأمين العام للعتبة العسكرية المقدسة يستقبل قائمقام قضاء سامراء