x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية

أخبار العتبة العلوية المقدسة

أخبار العتبة الحسينية المقدسة

أخبار العتبة الكاظمية المقدسة

أخبار العتبة العسكرية المقدسة

أخبار العتبة العباسية المقدسة

أخبار العلوم و التكنولوجيا

الاخبار الصحية

الاخبار الاقتصادية

خبراء: أغلب المهن تحتاج لخبرة عملية أكثر من الدراسة النظرية

المصدر:   skynewsarabia.com

01:18 صباحاً

2023-05-31

1424

أكدت دراسة أميركية أن بعض التخصصات الجامعية المرتبطة بالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، لا تتطلب في الواقع الدراسة لأربع سنوات أو أكثر، وأن أغلبها تحتاج إلى الخبرة العملية أكثر من النظرية.

واستشهدت الدراسة بحوالي ثلث القوى العاملة في إحدى الولايات الامريكية التي تعمل في مجالات العلوم والتكنولوجيا  ، اعتمادا على الخبرة العملية لا على التخصص الجامعي.

الدراسة الموسعة أشرفت عليها عشر جهات علمية في الولايات المتحدة من أهمها جمعيات ونقابات المهندسين والعاملين في المجالات العلمية. 

ومعدوا الدراسة قالوا إن مهنا مثل هندسة الميكانيك والكهربائيين والتمريض والهندسة المعمارية، ليست بحاجة إلى سنوات طويلة في الدراسة.

الدراسة لم تنفي أهمية الشهادات الجامعية في بعض التخصصات ولكنها أشارت إلى أن غالبية الطلاب يتطلعون إلى الشهادة الجامعية لعلاقتها بالمظاهر الاجتماعية في غالبية المجتمعات.

ويأمل الخبراء أن تشجع هذه الدراسة الناس على النظر في عدد سنوات دراسة العلوم و التكنولوجيا والهندسة، في محاولة لتقليل المصاريف الجامعية. 

وفي هذا المجال قال الخبير التربوي والتعليمي الدكتور مجدي حمزة:

  • في بعض التخصصات ممكن تقليص سنوات الدراسة ولكن يجب مواكبة التطور العالمي الحالي. 
  • تقليص السنوات يعتمد على النظم الدراسية والمدة الزمنية للدراسة.
  • الجيل الجديد لديه نوع من السلبية باتجاه طول مدة التدريس وبالتالي يمكن الاعتماد على الكيف أكثر من الكمن.
  • نصر على الشهادة الاجتماعية على اعتبار أنها نوع من "البريسيج الاجتماعي" في منطقتنا.