الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية
أخبار العلوم و التكنولوجيا
الاخبار الصحية
الاخبار الاقتصادية

علماء الفلك ربما اكتشفوا وجود الحلقة المفقودة لثقب أسود نادر لدى أقرب جيراننا

07:52 PM

21 / 11 / 2021

253

    المصدر : RT

اكتشف باحثون كنزا نادرا يمكن أن يلقي الضوء على تطور الثقوب السوداء في أقرب مجرة ​​​​كبيرة مجاورة لدرب التبانة.

وفي مجموعة من النجوم في مجرة "​​المرأة المسلسلة"، AKA M31، درس علماء الفلك التغيرات في الضوء لتحديد الثقب الأسود الذي يصل إلى ما يقرب من 100000 ضعف كتلة الشمس. وهذا يضع الوحش بشكل مباشر في نظام "الكتلة المتوسطة" - كلاهما بعيد المنال وسعى علماء الفلك بشدة للأسئلة التي يمكنهم الإجابة عنها.

وكتب فريق دولي من علماء الفلك بقيادة رينوكا بيتشتي، من جامعة ليفربول جون مورس في المملكة المتحدة: "في هذه الورقة، نستخدم نماذج الكتلة عالية الدقة وعلم الحركة لتقديم اكتشاف ~ 100000 ثقب أسود متوسط الكتلة الشمسية (IMBH) مع أهمية أكبر من 3 سيغما".

ونشر عملهم على خادم arXiv قبل الطباعة، وقبلت للنشر من قبل الجمعية الفلكية الأمريكية (AAS).

وتعد الثقوب السوداء وحوشا خادعة للغاية. وما لم تكتسب المادة بنشاط، وهي عملية تولد إشعاعا ساطعا بشكل لا يصدق، فلن تصدر أي ضوء يمكننا اكتشافه. وهذا يجعل العثور عليها مسألة عمل بوليسي، مع النظر في ما يحدث في الفضاء المحيط بها.

وتقع معظم الثقوب السوداء التي اكتشفناها، باستخدام مجموعة متنوعة من الطرق، في نطاقين من الكتلة. وهناك ثقوب سوداء ذات كتلة نجمية، تصل إلى حوالي 100 ضعف كتلة الشمس؛ والثقوب السوداء فائقة الكتلة، والتي تبدأ في نطاق منخفض يبلغ حوالي مليون ضعف كتلة الشمس (ويمكن أن تصبح متكتلة بشكل لا يصدق من هناك).

وحتى الآن، لا يزال عدد اكتشافات IMBH منخفضا بشكل لا يصدق. وهذا شيء مثير للانزعاج. وبدون ثقوب سوداء متوسطة الكتلة، يكافح العلماء لحل كيف يمكن أن يتعايش نظامان جماعيان مختلفان تماما.

ويمكن أن تساعدنا مجموعة صلبة من الثقوب السوداء في نطاق الكتلة المتوسطة على سد الفجوة، وتقديم آلية يمكن بواسطتها أن تنمو الثقوب السوداء ذات الكتلة النجمية إلى عمالقة.

وهذا يقودنا إلى أندروميدا. على وجه التحديد، مجموعة كروية من النجوم داخل أندروميدا تسمى B023-G078، وهو أكبر تجمع نجمي من هذا القبيل في المجرة، كتلة من النجوم الكروية تقريبا، مرتبطة بالجاذبية، وتبلغ كتلتها 6.2 مليون كتلة شمسية.

وإحدى الطرق التي يمكن أن تتشكل بها هذه العناقيد، وفقا للنماذج، هي عندما تستوعب مجرة ​​أخرى. وهذه ظاهرة شائعة جدا. وفعلتها مجرة ​​درب التبانة عدة مرات، كما فعلت أندروميدا. وقد تكون الحشود الكروية ما تبقى من النوى المجرية للمجرات الأصغر التي تندرج تحت المجرات الأكبر والثقوب السوداء.

ودرس الباحثون المحتوى المعدني للعنقود، بناء على إشارات دقيقة في الضوء المنبعث منه، وقرروا أن عمره يبلغ حوالي 10.5 مليار سنة، مع وجود معدن مماثل لتلك الموجودة في نوى المجرة المجردة الأخرى في مجرة ​​درب التبانة.

ثم درسوا الطريقة التي تتحرك بها النجوم حول مركز العنقود لمحاولة حساب كتلة الثقب الأسود الذي يجب أن يكون هناك. وعاد هذا نتيجة لحوالي 91000 كتلة شمسية، والتي تشكل حوالي 1.5% من كتلة المجموعة.

ويشير هذا إلى أن المجرة الأم لـ B023-G078 كانت مجرة ​​قزمة، سجلت حوالي مليار كتلة شمسية. وحسبت كتلة سحابة ماجلان الكبيرة - وهي مجرة ​​قزمة تدور حول مجرة ​​درب التبانة - بنحو 188 مليار كتلة شمسية، وتقدر كتلة أندروميدا بنحو 1.5 تريليون كتلة شمسية.

ومن المحتمل أن يكون هناك شيء آخر يفسر الملاحظات، لكن لم يتناسب أي من البدائل التي اكتشفها الفريق مع البيانات بالإضافة إلى وجود ثقب أسود متوسط ​​الكتلة.

وكتبوا في ورقتهم البحثية: "نحن نفضل وجود IMBH واحد بالنظر إلى المؤشرات الأخرى على أن B023-G78 عبارة عن نواة مجردة، بالإضافة إلى الاكتناز الظاهر للمكون المظلم. وستعطي البيانات ذات الدقة المكانية الأعلى قيودا محسّنة على طبيعة الكتلة المظلمة المركزية ويجب أن تكون ذات أولوية قصوى في العصر القادم للتلسكوبات الكبيرة للغاية".

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. قيمةُ كُلِّ امرئٍ ما يُحسِنُهُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. ) الْبُخْلُ عَارٌ، وَالْجُبْنُ مَنْقَصَةٌ، وَالفَقْرُ يُخْرِسُ الْفَطِنَ عَنْ حُجَّتِهِ، وَالْمُقِلُّ غَرِيبٌ فِي بَلْدَتِهِ، وَالْعَجْزُ آفَةٌ، وَالصَّبْرُ شَجَاعَةٌ، وَالزُّهْدُ ثَرْوَةٌ، وَالْوَرَعُ جُنَّةٌ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار - صاحِبُ السُّلطانِ كَراكبِ الأسدِ يُغبَطُ بموقعِهِ وهو أعلمُ بموضعِهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِلْمُتَكَبِّرِ الَّذِي كَانَ بِالْأَمْسِ نُطْفَةً، وَيَكُونُ غَداً جِيفَةً

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِـمَن يقنطُ ومعَهُ الاستغفارُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذَلَّ في نفسِهِ، وطابَ كسبُهُ، وصَلُحَتْ سريرتُهُ، وحَسُنَتْ خليقَتُهُ، وأنفقَ الفضلَ مِن مالِهِ، وأمسكَ الفضلَ مِن لسانِهِ، وعزَلَ عنِ الناسِ شرَّهُ، ووسِعَتْهُ السُّنةُ، ولم يُنسبْ إلى البِدْعةِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذكرَ المَعَادَ، وعَمِلَ للحِسابِ، وقَنِعَ بالكفافِ، ورَضِيَ عَنِ اللهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. العِلمُ عِلمانِ: مطبوعٌ ومَسموعٌ، ولا ينفَعُ المسموعُ إذا لم يكُنِ المطبوعُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. (الصَّدقةُ دواءٌ مُنجِحٌ، وأعمالُ العبادِ في عاجِلِهم نُصبُ أعيُنِهِم في آجلِهِم)

ليس كل من عاصر النبي (صلى الله عليه و آله) اغترف من نبعه!

فضل قراءة القرآن الكريم في المصحف

هل دخول الجنة استحقاقٌ أم تفضّل ؟

معنى قوله تعالى {وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا }

قال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ)

الإسم الحسن من حقوق الأبناء على الآباء

قصّة وعِبرة..كرم الإمام الحسين وبركات عطائه

قصّة وعِبرة : يحيى البرمكي وتقلّب الدهر من حالٍ الى حال

رأي الشيخ محمد العربي التبّاني في نهج البلاغة

استثمار الإمكانيات الشخصيّة

أصلِحْ بينَ والديكَ المتخاصِمَين

ما بَالنا نــــــــــــكرهُ الموتَ؟

كيفَ تُحقِّقُ طُموحاتِكَ؟

هَل تعتذِرُ لزَوجَتِكَ؟

ماذا تعرفينَ عَن أهميّةِ الرَّضاعَةِ وأجرِها؟

شروطُ النّجاحِ الوَظيفيّ

طِفلُكَ ما بينَ أصدقاءِ الواقِعِ والعالمِ الرقميّ

السَّفَرُ يمنَحُكَ خمسَ فَوائد

بالصور: شاهد اعمال ازالة الابنية المستملكة القريبة من مرقد الامام الحسين (ع) للمباشرة بانشاء صحن الامام الحسن (ع)

قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية يستضيف وفدا نسويا من محافظة ذي قار

حرم الامامين العسكريين عليهما السلام يتزين بطقم سجاد جديد

توهج الشمس قد يؤدي إلى توقف الإنترنت

الموجات فوق الصوتية تعزز الخصائص المعدنية المضادة للبكتيريا

ناسا تطلق مهمة غير مسبوقة لإنقاذ الأرض

هل الطاقة النووية نظيفة ؟.. إليكم هذه الحقائق!

علماء آثار يكتشفون بالمغرب حليّاً تعد الأقدم في تاريخ البشرية

جسيم كامو أوليوا .. هل أصبح للأرض قمر جديد ؟

نقص حاد في فيتامين شائع وهام يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات!

ما سبب القلق المتزايد من متحور كورونا الجديد؟

ماذا نعرف عن متحورأوميكرون الذي يثير مخاوف عالمية؟

شديد الخطورة أم سيمر ببساطة؟ ما يقوله علماء ألمان عن متحور أوميكرون

طبيبة روسية لأمراض الأعصاب تتحدث عن علاقة كوفيد بالشخير

علامة تحذيرية لسرطان خطير كأن بها حياء تظهر في الظلام قبل التشخيص بسنوات!

اكتشاف في القلب يبدو أنه يمثل أهمية كبيرة لحياتنا!

ماذا يحدث للجسم عند تناول البذور؟

خبيرة تغذية تحذر من خطورة اللوز

وزيرُ الزراعة يشيدُ بمنتجات شركة خير الجود الزراعيّة ودورها في النهوض بالواقع الزراعيّ

مؤشّرُ (Nature Index) يضع جامعةَ العميد في المرتبة الرابعة على مستوى العراق لعام 2021

مركز الأمين للأبحاث التخصصية في العتبة العلوية يرعى ندوة للتعريف بالأمراض السرطانية والوراثية

دار أبي طالب للطباعة في العتبة العلوية تدعم شريحة الطلبة بالدفاتر المدرسية

اول فعالية عراقية رقمية توصي بضرورة تضمين المناهج الدراسية لمادة التربية الرقمية وتوسعة اقسام تكنولوجيا الاعلام في المدارس والجامعات

برعاية العتبة الحسينية وبمشاركة (40) موهوباً من تسع محافظات عراقية.. كربلاء تشهد انطلاق النسخة الثالثة من البرنامج التطويري للمواهب القرآنية

وفد مركز الكاظمية لإحياء التراث يزور الهيأة العامة للآثار والتراث

استعدادات لوجستية مكثفة لإقامة معرض الكتاب الدوليّ السابع

حرم الامامين العسكريين عليهما السلام يتزين بطقم سجاد جديد

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 3944