الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية
أخبار العلوم و التكنولوجيا
الاخبار الصحية

باحثون يرصدون تفاعلات نووية جديدة في تابوت مفاعل تشيرنوبيل ويحذرون من كارثة

07:51 AM

13 / 5 / 2021

360

    المصدر : rt

حذر علماء من تبعات تفاعلات نووية تم رصدها في محطة "تشيرنوبيل" الكهروذرية المنكوبة في أوكرانيا، حسبما أوردت مجلة "ساينس" العلمية الأمريكية.

وفي مقالة نشرتها المجلة اليوم الأربعاء، شبّه نيل حياة (Neil Hyatt)، باحث الكيميائيات الذرية بجامعة شيفيلد البريطانية، ما يحدث في أعماق غرفة المفاعلات داخل المحطة بـ "الجمرة القديمة المتقدة في شواية".

وبحسب كاتب المقالة فإن الباحثين الأوكرانيين يجهدون حاليا لفهم ما إذا كانت التفاعلات النووية المستأنفة ستضمحل من تلقاء نفسها مع مرور الزمن، أم أن الوضع يستدعي اتخاذ إجراءات لمنع حدوث كارثة جديدة.

وقال أناتولي دوروشينكو من معهد تأمين عمل المحطات الكهروذرية في العاصمة الاوكرانية كييف، إن كاشفات ترصد زيادة عدد النيوترونات الخارجة من مكان يتعذر الوصول إليه داخل المحطة (وهو غرفة 305/2)، الأمر الذي يدل على سريان تفاعل انشطار نووي هناك.

من جانبه لم يستبعد الباحث الأوكراني الآخر، ماكسيم سافيليف، إمكانية حدوث أزمة جديدة في محطة تشيرنوبيل، معتبرا أن أمام المسؤولية عن إدارة الموقع عدة سنوات لإزالة التهديد المحدق.

يشار إلى أنه أثناء كارثة تشيرنوبيل في 26 أبريل 1986 تحولت قضبان وقود اليورانيوم وأغلفتها واسطوانات الغرافيت وكميات الرمل التي تم إلقاؤها على المنطقة النشطة من المفاعل الرابع في المحطة في محاولة إطفاء الحريق، إلى صهارة انتشرت في زوايا غرفة المفاعل وتحتوي على حوالي 170 طنا من اليورانيوم المشع.

وبعد عام من الكارثة تم بناء "تابوت" من الفولاذ والإسمنت المسلح فوق المفاعل الرابع المنكوب، لكن مياه الأمطار صارت تتسرب إلى داخل المبنى، ما أسفر عن الزيادة السريعة لعدد النيوترونات المنبثقة من الصهارة.

وفي العام 2016 تم بناء هيكل واق ضخم فوق "التابوت" القديم أطلق عليه "الحاجز الآمن الجديد"، ما ضمن إبقاء عدد النيوترونات في معظم الأماكن الواقعة تحت الغطاء عند مستواه السابق بل وإلى انخفاضه في بعض الأماكن، لكن هناك أماكن جديدة أخرى بدأت النيوترونات - ولأسباب لا تزال مجهولة - تظهر وتتراكم فيها، حيث يجعل الوقود النووي المنصهر هناك النيوترونات المارة عبره تشارك في انشطار نوى اليورانيوم بشكل أكثر نشاطا.

وذكر نيل حياة أن الحديث يدور عن بيانات موثوق بها، معربا عن تخوفه من أن تؤدي تفاعلات الانشطار إلى انبعاث غير متحكم فيه للطاقة الذرية.

وبحسب كاتب المقالة فإن حل المشكلة يمثل تحديا كبيرا، علما أن المستوى العالي من الإشعاع في غرفة 305/2 المثيرة للقلق يجعل إقامة الكاشفات العادية فيه مستحيلا، وأضافت المقالة أن هناك خطة لتصميم روبوت قادر على تحمل تعرضه للإشعاع خلال مدة زمنية طويلة كي يثقب ثغرات في الصهارة ويغرس فيها اسطوانات بورون لامتصاص النيوترونات.

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..أَهْلُ الدُّنْيَا كَرَكْبٍ يُسَارُ بِهِمْ وهُمْ نِيَامٌ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. إِنَّ اللهَ افْتَرَضَ عَلَيْكُمُ فَرَائِضَ فَلاَ تُضَيِّعُوهَا، وَحَدَّ لَكُمْ حُدُوداً فَلاَ تَعْتَدُوهَا

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَوْضَعُ الْعِلْمِ مَا وُقِفَ عَلَى اللِّسَانِ وَأَرْفَعُهُ مَا ظَهَرَ فِي الْجَوَارِحِ وَالْأَرْكَانِ)

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. إِنَّ اَلْحَقَّ ثَقِيلٌ مَرِيٌء وَإِنَّ اَلْبَاطِلَ خَفِيفٌ وَبِيٌء

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..أَقَلُّ مَا يَلْزَمُكُمْ لله أَلاَّ تَسْتَعيِنُوا بِنِعَمِهِ عَلَى مَعَاصِيهِ

القديس أنسلم (1033م ـ 1109م) ..قراءة تحليلية نقدية موجزة حول دليله الأنطولوجي على وجود الله

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. أَقَلُّ مَا يَلْزَمُكُمْ لله أَلاَّ تَسْتَعيِنُوا بِنِعَمِهِ عَلَى مَعَاصِيهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. افْعَلُوا الْخَيْرَ وَلاَ تَحْقِرُوا مِنْهُ شَيْئاً

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..عقيدَتُنا في المَعادِ الجِسمانيِّ

أبو طالب والإجحاف المتعمّد لدوره العظيم في احتضان الإسلام

في معنى قوله تعالى {رَبَّنَآ أَرِنَا ٱلَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ ٱلْجِنِّ وَٱلْإِنسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا}

الموت أخطر شيءٍ يهدد راحة الإنسان ويقلقُ وجوده

عمرو بن الجموح مثالٌ على التفاني في سبيل الله

عبد الله بن سلام ودوره المريب في وضع الإسرائيليات

ما الأسباب الرئيسة لانحراف الزوجين والتفكك الأسري؟

زيارة وارث

الإمام الحسين (عليه السلام) عطاءٌ لا حدود له

من أشبه الأئمة بعليّ بن أبي طالب عبادةً؟

زوجَتي عَنيدَةٌ.. ماذا أفعَل؟

تعرَّفْ على دَوافعِ ابنِكَ هَل يكذِبُ أو يُبالِغ ؟

خمسُ توصياتٍ تنفَعُ في تأهيلِ الأطفالِ وإصلاحِهِم

تدَخُّلُ الوالدينِ في الاختيارِ وتناقُضُ القناعاتِ

كيف َتكون علاقَتُكِ مع حَمَاتِكِ – أُمُّ زَوجِكِ – صافيةً ومُستَقِرَّةً؟

ماذا يجِبُ على مُعَلِّمَةِ الرَّوضَةِ أنْ تَعرِفَهُ؟

لماذا فُرِضَ الحِجابُ على المرأةِ؟

أدوارُ المرأةِ النّاجِحَة

ماهِيَ أُصولُ التربيةِ الإسلاميةِ؟

بي إم دبليو تنقل زبائنها إلى المستقبل بسيارة فريدة في التطور!

منافسة Land Cruiser الكورية أصبحت أفضل وأكثر تطورا

الصين تعلن عن واحدة من أجمل سيارات الكروس وأكثرها تميزا

هواوي تكشف عن أحدث حواسبها اللوحية بمواصفاته المميزة

سوني تعلن عن أحدث سماعاتها اللاسلكية قريبا

نسخة جديدة من ويندوز على الأبواب

سامسونغ تعلن عن حاسب محمول متطور يعمل مع شبكات 5G

دراسة تكشف عن أصل أصغر القرود في العالم!

ماذا سيحل بالكوكب والإنسان في حال اختفاء النحل؟

العلماء الفرنسيون يقترحون استخدام الرخويات لمتابعة انتشار فيروس كورونا

علماء يقترحون طريقة جديدة لمكافحة النقائل

علماء روس يبتكرون عقارا يزيد القدرة على التحمل

آلام في 4 مناطق من الجسم يمكن أن تشير إلى مستويات خطيرة من ارتفاع نسبة الكوليسترول

التغير المناخي... كيف تقلص البصمة الكربونية لطعامك؟

بحث ألماني: هذا هو سر الجلطات الدموية للقاح أسترازينيكا !

طبيب يكشف أسماء الأدوية المعالجة لـ"الفطر الأسود"

علماء يتوصلون إلى طريقة لعلاج ومنع عدوى كوفيد 19 عن طريق الاستتنشاق

دراسة: عناصر في وجبة العشاء تسبب أمراض قلبية ودماغية قاتلة

الصحنُ العبّاسي يكتسي طقمَ سجّادٍ جديد

محفلٌ قرآنيّ لاستذكار ولادة السيّدة المعصومة (عليها السلام)

مكتب انتخابات النجف الاشرف يبحث الدعم الإعلامي مع العتبة العلوية المقدسة

وفد جامعة الكفيل يطلع على آخر الأبحاث في مركز الأمين للأبحاث والتقنات الإحيائية في العتبة العلوية

اكثر من (9) مليار انفقت لرعاية عوائل الشهداء والجرحى من ملبي فتوى (الدفاع الكفائي).. ومسؤول في العتبة الحسينية يؤكد استمرار الدعم

تسليم (258) دار سكنية لعوائل شهداء فتوى الدفاع الكفائي.. حملة اطلقها (ابناء السيد السيستاني) لبناء دار لكل عائلة شهيد بمباركة المرجعية العليا وممثلها

العتبة الكاظمية المقدسة تحصل على المرتبة الأولى في جائزة باب الحوائج وكاظم الغيظ الدولية للإبداع الفكري

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تفتتح مُلتقى الجوادين الثقافي النسوي

الامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تقيم مراسيم التشييع الرمزي لنعش الامام الصادق (عليه السلام)

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 3451