ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

عدد المواضيع في هذا القسم 11654
الجغرافية الطبيعية
الجغرافية البشرية
الجغرافية الاقليمية
جغرافية الخرائط
الاتجاهات الحديثة في الجغرافية
جغرافية العالم الاسلامي
الاطالس
معلومات جغرافية عامة
مناهج البحث الجغرافي

نظريات التركيب الداخلي للمدن - نظرية القطاعات

04:30 PM

2023/03/18

48

المؤلف : فؤاد بن غضبان

المصدر : مدخل الى التخطيط الاقليمي والحضري

الجزء والصفحة : ص 188- 192

+
-

نظرية القطاعات:

تعود فكرة هذه النظرية في الأصل إلى هارد سنة 1903م، ومن قبله فون تونن سنة 1826م ، ومن قبلهما ابن خلدون سنة 1362م، حيث تميز هذه النظرية نوعين من النمو الحضري، النوع الأول سُمي بالنمو المحوري والذي يحدث عند توسع المدينة من المركز نحو الخارج على طول امتداد خطوط المواصلات الرئيسة، أما النوع الثاني فقد أطلق عليه بالنمو المركزي وهو التوسع الذي يحدث حول مركز المدينة الرئيسي أو المنطقة التجارية المركزية وحول المراكز التجارية الثانوية التي توجد عادة موزعة داخل المدينة وخاصة عند تقاطع الطرق.

إلا أن "هومر هويت Homer HOT" بذل جهدا مضنيا في تطوير هذه الفكرة وتطبيقاتها عمليا حتى سميت النظرية باسمه والتي نشرها سنة 1939 إذ قام بدراسات حقلية استعمل فيها حقائق تتعلق بسعر الأرض وقيمة الإيجار للمناطق السكنية في 64 مدينة صغيرة ومتوسطة الحجم في الولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى استصلاح وجمع نفس الحقائق عن خمس مدن كبرى، وهي نيويورك، وواشنطن، وديترويت وفيلادلفيا، وبعد رسم هذه المعلومات على الخارطة وصل إلى تعميمات مفيدة عن المناطق السكنية في هذه المدن واتخاذها أساسًا لنظرية القطاعات، والمعيار الوحيد الذي استعمل في هذه الدراسة هو توزيع الدخل في هذه المدن الذي ينزع نحو المقطعية أكثر منه نحو الدائرة، بالإضافة إلى هذا فإن التطور عبر الزمان يتم بصورة عامة في شكل انزلاقات إشعاعية من المركز.

جاء هومرت هويت HOMER SHOT بعد 16 سنة من ظهور نظرية برجس أي سنة 1939م، إذ يؤكد على أن الطبقات الاجتماعية للسكان في أي مدينة تحاول أن تتكتل كل منها على انفراد مكونة قطاعات تبدأ من المنطقة التجارية المركزية ذات الشكل الدائري، فالمساكن ذات الأثمان العالية أو الإيجارات المرتفعة تتركز في قطاعات خاصة، فهناك تدرج في أثمان وإيجارات المساكن والأرض والذي يبدأ في التناقص كلما ابتعدنا عن قلب حافات المدينة ذي الإيجار العالي إلى مختلف الاتجاهات، أو من قطاعات السكن ذات المستوى العالي، فالمساكن التي تأتي بالدرجة الثانية تنتشر على جميع . قطاعات المساكن ذات المستوى العالي أو تنتشر على جهة واحدة منها، بينما المساكن ذات المستوى المنخفض فتشكل قطاعات أخرى غالبًا ما تبدأ من المركز وتستمر إلى القطاعات الخارجية، وعندما يرتفع سكان المدينة تنتقل مناطق الإيجار المرتفع أو الأثمان المرتفعة على طول قطاع واحد ، ثم تتدهور فتحل فيها جماعات ذات مستويات اقتصادية منخفضة، وبدلاً من أن تكون المنطقة المحيطة بالمدينة دائرية، فإن هومرت هويت HOME HOT) يصر على أن مناطق الأثمان المرتفعة والإيجارات العالية للمساكن تقع في العادة عند الحافة الخارجية لقطاع أو أكثر، أما المناطق الصناعية فتظهر على طول بعض محاور النقل بدلاً من أن تتكتل في منطقة دائرية تحيط بالمنطقة التجارية المركزية (شكل15).

وعليه، فقد تضمنت هذه النظرية القطاعات الخمس التالية:

1- منطقة الأعمال والتجارة وهي تتوسط قلب المدينة.

2- منطقة مؤسسات تجارة الجملة والصناعات الخفيفة.

3- قطاع السكن المنخفض النوعية.

4- قطاع السكن متوسط المستوى.

5- قطاع السكن عالي النوعية والمستوى.

ويتبين من هذه النظرية أن مناطق الإيجار المرتفع ترتبط بخطوط السفر على طول طرق النقل السريع لسهولة الانتقال إلى منطقة الأعمال المركزية أو الجبهات المائية التي تستخدمها الصناعة أيضا، والأراضي المرتفعة، ومنازل قادة المجتمع، ولا تتفق مناطق الإيجار المرتفع مع مناطق الإيجار المنخفض، وشوهدت تلك القطاعات في الواقع مع اختلاف توجيه القطاعات.

وبالرغم من أن هذه النظرية قد أخذت في الاعتبار تأثير طرق المواصلات الحديثة في تشكيل بنية المدينة خاصة من ناحية توزيع مناطق السكن، إلا أنها عرفت جملة من الانتقادات، أهمها نذكر:

1- تتعلق استنتاجات هذه النظرية بالدرجة الأولى بتحليل المنطقة السكنية في المدينة ولا تتطرق إلا بشكل عرضي لاستعمالات الأرض الأخرى.

2- غموض الطريقة التي تتشكل بواسطتها القطاعات المختلفة.

3- تتدخل الاستعمالات الأخرى للأرض مع الاستعمال السكني وليس من الضروري أن تتميز قطاعات سكنية ذات نوعيات من السكن خاصة.

4- لم تراع النظرية ظهور الضواحي خارج المدن.

شهرُ رمضان المُبَارك . . . .
العقيدة بالمهدوية . . . .
دولة الخيرات . . . .
لا يجمعهما غيرك ! . . . .
صيام شهر شعبان المعظّم . . . .
دعاء الندبة خلاصة للتراث . . . .
ابو الفضل العباس: المواساة الصادقة . . . .
شهر شعبان المعظم . . . .
الجزء الثاني: قال الإمام علي (عليه . .
مواكبة التطور بما لا يتعارض مع الثو . .
أيـها الناس استصبحوا من شعلة مصباح . .
(لَآ إِكْرَاهَ فِى ٱلدِّينِ) بين ا . .
الدين وحدة واحدة متكاملة . .
عباسُ.. يا منعشَ الآمال . .
هل الوالدن مسؤولان عن سعادة الأبناء . .
حق الصدقة من رسالة الحقوق للإمام زي . .
كَيفَ يُمكِنُ تَحقِيقُ التَّوَاصُلِ . .
اربع طرائق لاصلاح انحراف الشباب . .
النزاع والمشاجرة بين الاخوة . .
التفكير الابداعي الناجح . .
السلوك العدواني عند الاطفال . .
خمس ثمرات لتحفيز الموظف . .
ظلم الناس من اشد المحرمات . .
التربية الاجتماعية للشباب . .
مرسيدس تكشف عن إحدى أجمل سياراتها ا . .
الصين تطلق واحدة من أجمل السيارات و . .
اكتشاف مادة فائقة التوصيل يمكن أن ت . .
مبتكر روبوت ذكاء اصطناعي شغل العالم . .
الأمم المتحدة تتوصل لأول معاهدة عال . .
قبل ثلاثة آلاف سنة أُجريت عملية جرا . .
بمنظومة حوسبية عملاقة.. الذكاء الاص . .
سيارة مميزة تظهر في أسواق العالم قر . .
ما الذي يحدث لأجسامنا ومناعتنا عندم . .
فيتامين D فعال في علاج الطفح الجلدي . .
دراسة: فواكه وخضروات ذات لون معين ي . .
9 عوامل لخطر الإصابة بأمراض القلب ح . .
أمريكي يصاب بالعمى بسبب عدسة لاصقة . .
أطباء أعصاب يشخّصون أصغر حالة من مر . .
الكشف عن مسار غير معروف سابقا لظهور . .
مصر تحذر مزارعي القمح من مرض خطير . .
معهد القرآن الكريم النسوي يطلق الجل . .
المجمع العلمي يعلن عن انطلاق فعّالي . .
الأمانة العامة للعتبة العلوية المقد . .
العتبة العلوية المقدسة ترعى أعمال و . .
بمشاركة (8) دول اجنبية و(6) دول عرب . .
بمشاركة (120) عنوانا.. موسوعة صدرت . .
الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المق . .
بواقع (4000) وجبة في اليوم...موكب ا . .