جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   

الجامعات الروسية تتسلح ضد السرطان


  

510       04:33 مساءً       التاريخ: 8 / 12 / 2017              المصدر: arabic.sputniknews
تم اعتماد استراتيجية لمكافحة السرطان حتى عام 2030 ميلادية في روسيا. وتهدف الاستراتيجية إلى وضع وتطوير مجموعة من التدابير للوقاية من أمراض السرطان ومكافحته، والحد من النسبة الإجمالية من أورام السرطانات.
ولهذا الغرض، من المزمع إدخال برامج للكشف المبكر عن الأمراض، ولتوفير الأدوية للمرضى والتي تكون جيدة وبأسعار معقولة، وتعزيز قدرات الموارد البشرية في مجال الخدمات البيئية. وكل هذا يجب أن يحدث من خلال إدخال تكنولوجيات جديدة لتشخيص وعلاج الأمراض السرطانية والبحوث العلمية السريرية المتقدمة في هذا المجال.
 
السرطان: هو ثاني أكثر أسباب الوفاة شيوعا في روسيا.
إن الأورام الخبيثة (السرطان) — هو الانتشار غير المنضبط لخلايا الأنسجة المتغيرة.
خلال نمو الورم الخبيث يعطل الأداء الطبيعي لعمل الجسم. إن هذا المصطلح يوحد مجموعة من أكثر من 100 من الأمراض.
ويعاني في روسيا حوالي 3.5 مليون شخص من الأمراض السرطانية. إن عدد الحالات التي يتم تشخيصها يقدر بـ 500 ألف حالة سنويا. وبالمقارنة بالبلدان المتقدمة، فإنه في روسيا الإتحادية يكون عدد الوفيات الناجمة عن الأمراض الخبيثة بنسبة أعلى: يقدر بحوالي 124.4 (لكل 100 ألف شخص)، في الوقت الذي يكون في البلدان التي تعلمت محاربة الأمراض السرطانية — يقدر بـ: 108.1.
وقال خبير الأورام السرطانية في مديرية الصحة بمدينة موسكو، إيغور خاتكوف، "وفي كثيرمن الأحيان، فإن الأمراض السرطانية تكون أسباب الموت بسبب أمراض القلب ووالأوعية القلبية الوعائية، وفي الوقت نفسه، هناك ميل إلى الإتجاه بزيادة نسبة الموت من السرطان".
وأضافت نائبة رئيس الوزراء أولغا غولوديتس، ترى أن السرطان من وجهة نظر السكان — هو واحد من أصعب وأخطر الأمراض، ولذلك ينبغي أن تكون هناك أولوية لتخصيص الأموال وتأمين الدعم المادي لهؤلاء المرضى.
وأصبح العلم الجامعي مشاركا ومساهما في مكافحة الأمراض السرطانية.
وبهدف مكافحة الأمراض السرطانية، فإن الطب الذي يستند إلى العلوم، يقترح ثلاثة أنواع للعلاج: العلاج الكيميائي، والعلاج الإشعاعي والتدخل الجراحي. وجميع هذه الأنواع دائما يجري تحسينها. وبالإضافة إلى ذلك، تظهر أساليب وطرق تجريبية لتشخيص، وعلاج الأورام.
ويوجد جزء كبير من الإمكانات العلمية الروسية تعتمد على لعلم الجامعي، والتي تتركز في الجامعات، والمشاركة في المشاريع من 5 — 100 (البرامج الحكومية لمساعدة الجامعات الروسية الكبيرة، والتي أصدرتها وزارة التعليم والعلوم الروسية بموجب مرسوم من فلاديمير بوتين بتاريخ 7 من شهر أيار/مايو من عام 2012 ميلادية الخاص "بشأن التدابير بتنفيذ سياسة الدولة في مجال التعليم والعلوم").
وبالنسبة لكثير من الجامعات، فإن التأقلم والتكيف من إدخال واعتماد التكنولوجيات الجديدة في مجال الطب الحيوي وتكنولوجيا النانو هي واحدة نت الأولويات في هذا الإطار لتنفيذ مشروع 5 — 100.
الجامعة الوطنية للأبحاث النووية التابعة لمعهد موسكو للفيزياء الهندسية: البلورات النانوية الفلورية.
في الجامعة الوطنية للأبحاث النووية التابعة لمعهد موسكو للفيزياء الهندسية تم تأسيس مختبر للهندسة الحيوية نانو بإشراف البروفيسور إيغور نابييف. وأيضا في عام 2015 ميلادية، كان موظفوا مختبر للهندسة الحيوية نانو قد قدموا على المستوى الدولي في مجال التشخيص المبكر للكشف عن الأورام السرطانية. كما أن جوهر العرض الذي قدمه موظفوا مختبر للهندسة الحيوية نانو — استخدامها للكشف عن الخلايا السرطانية للبلورات النانوية الفلورية (النقاط الكمومية). وبناءا على أراء المختخين، فإنه بمساعدة ما أعده موظفوا مختبر للهندسة الحيوية نانو فإنه "يمكن تشخيص المرض من خلال المستوى الجزيئي، وحتى قبل أن يظهر الورم مباشرة".
وبالإضافة إلى ذلك، فإنه في الجامعة الوطنية للأبحاث النووية التابعة لمعهد موسكو للفيزياء الهندسية يعمل مختبر حيوي بيونانو الضوئي". وهذا المختبر وبالعمل مع الزملاء من جامعة موسكو الحكومية التي تسمى باسم لومونوسوف ومن ألمانيا تطور اتجاه آخر لتكنولوجيا النانو — نانوتيرانوستيكا. كما أن هذا ظهر نسبيا كمصطلح في العلم الحديثة والذي يعني مزيج من أساليب التشخيص والعلاج على نطاق ومقياس النانو.
وكما يرى موظفوا وممثلو المختبر، "أحد الطرق الواعدة لتكنولوجيا النانو هو استخدام الجسيمات النانوية من السيليكون المسامي للكشف عن الخلايا المتضررة". وقد تمكن مجموعة من الباحثين بإشراف البروفيسور فيكتور تيموشينكو من إنشاء جزيئات النانو السيليكونية (والتي تم طلاءها بتشكيل البوليمر)، والتي يمكن إستخدامها في وقت واحد لدراسة الأورام السرطانية وتدميرها، "من خلال تسليط الضوء على تلك الجزئيات بالموجات فوق الصوتية.
الجامعة الوطنية للأبحاث النووية التابعة لمعهد موسكو للفيزياء الهندسية: سم أفعى الكوبرا التايلاندية.
 
في الجامعة الوطنية للأبحاث التكنولوجيا التابعة لمعهد موسكو للفيزياء الهندسية إن الأبحاث النشطة حول إمكانية استخدام التشخيص وعلاج الأمراض السرطانية تتم في مركز كفاءة الطاقة في الجامعة الوطنية للأبحاث التكنولوجيا التابعة لمعهد موسكو للفيزياء الهندسية ومختبر "والطب الحيوي والمواد النانوية".
كما إن موظفوا المركز بالتعاون من زملاءهم الهنود قد اخترعوا دواءا على أساس سموم ألفا التي تم الحصول عليها من سم أفعى الكوبرا التايلاندية ومن الجسيمات النانووية (النقاط الكمومية)، التي تمكن وتساعد في التعرف على نحو فعال والتصور لحدود الورم السرطاني.
وللتصور، قرر الباحثون إستخدام خصائص فريد من السموم — والتفاعل الإنتقائي مع علامة محددة من "المرض". كما أن الخلايا السرطانية تنتج كميات كبيرة من مجموعات البروتينات. ويتم اقتران النقاط العصبة الكمية والتي تدخل في العضو المصاب مع تدفق الدم والذي يتفاعل مع النيكوتين ومستقبلات الكوليني. وتحت تأثير الأشعة فوق البنفسجية، تبدأ النقاط الكمومية بتوهج مشرق تشير إلى حدود الورم.
معهد تكنولوجيا المعلومات، الميكانيكا والبصريات: نوع جديد من الجسيمات النانوية للسيليكون.
يتم إجراء الأبحاث الناجحة باستخدام تكنولوجيا النانو في الطب في جامعة "معهد تكنولوجيا المعلومات، الميكانيكا والبصريات. على سبيل المثال، بالتعاون مع الزملاء من فنلندة تم تأسيس نوع جديد من الجسيمات النانوية للسيليكون، التي يتكن استخدامها في نفس الوقت للقضاء على الخلايا السرطانية عن طريق تسخينها لدرجات حرارة عالية جدا، ولقياس درجة الحرارة داخل الجسم. "ومستقبلا، فإن نظم النانو هذه سيسمح بقتل الخلايا السرطانية عن طريق تسخينها، والتحكم بدرجة الحرارة في الوقت الحقيقي سيحمي الخلايا السليمة من التسخين غير المنضبط" — كما يؤكد ذلك الباحثين.
جامعة تومسك للبوليتينيك: النظائر والتيكنيتيوم — 99.
 
في الجامعات، يستمر مواصلة تطوير أساليب تشخيص الأمراض السرطانية بطرق أخرى. حيث أن العلماء من جامعة تومسك للبوليتينيك بالتعاون مع الزملاء من معهد تومسك للأبحاث للأمراض السرطانية ومعهد الكيمياء الحيوية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم صنعوا مستحضرا من الأدوية المشعة للتشخيص الدقيق للأمراض السرطانية على أساس النظائر والتيكنيتيوم — 99.
إن مبدأ التشخيص من قبل رئيس قسم التكنولوجيا للمواد العضوية والمواد البوليمرية في جامعة تومسك للبوليتينيك، ميخمان يوسوبوف يوضح كما يلي:
"على الخلية السرطانية يوجد هناك قفل على شكل مستقبلات، والبروتين في المستحضر الدوائي هو المفتاح لتك المستقبلات. ولكي لا يضيع هذا المفتاح في كتلة المفاتيح المشابهة، فإننه يحتاج إلى وضع علامة لتحديده. ومن الضروري وجود مجمعات مخلبية. وهذا يخدم النظائر بوضع علامة التيكنيتيوم التي يتم إصلاحها بسهولة في بواسطة كاميرا غاما. وهذا الشكل من الأدوية المشعة يسمح التحديد بدقة عن حجم ومكان الورم. وهذا مهم جدا في تشخيص السرطان النقيلي، وعندما "تنتقل الخلايا السرطانية من الورم الرئيسي وتؤثر على الأعضاء الأخرى".
جامعة سان بطرسبورغ للبوليتينيك: الموجات فوق الصوتية.
يوجد في جامعة سان بطرسبورغ للبوليتينيك مختبر "للأجهزة الطبية في الموجات فوق الصوتية" والذي تم تصميم نموذج أولي من الجهاز المحلي لتشخيص وإزالة الورم السرطاني في المرحلة المبكرة بواسطة الموجات فوق الصوتية. حيث أن ميزة الجهاز الفريدة في البوليتينيك تكون في إستخدام الموجات فوق الصوتية في ثلاثة صفات في وقت واحد:
التشخيصي، والعلاجي، والحراري (قياس درجة الحرارة). وعادة، فإن الأجهزة المماثلة لتدمير الأورام تكون تحت التحكم بالتصوير بالرنين المغناطيسي، وهذا يعني ما يزيد بشكل كبير من تكلفة الإجراءات.
وكما يؤكد الباحثين، فإنه من المقرر إستخدام هذا الدواء في اجتثاث الأورام غير الغازية في الثدي، والغدة الدرقية، والكليتين، والكبد وغيرها من الأعضاء الأخرى.
جامعة سيبيريا الاتحادية: نابوت داخلي.
 
في مختبر التكنولوجيا الحيوية للمواد الجديدة بإستكشاف الإمكانات في إستخدام علاج السرطان وغيرها من الأمراض من الكائنات الحية الدقيقة جامعة سيبيريا الإتحادية — نابوت داخلي. أما في جامعة سيتشينوف يتم إجراء الأبحاث عن العلامات الوراثية والوراثة الجينية للسرطان.
العلم بلا حدود.
إن الأبحاث في الجامعات الروسية — المشاركين 5 — 100 مرتبطة ارتباطا وثيقا مع أعمال العلماء المتقدمين على هذا الكوكب. ومعظم هذه التطورات هي أمثلة عن التعاون العلمي الدولي الناجح.
منذ عام 2016 ميلادية في موسكو يتم عقد الندوة الدولية لـ "التهندسة والتكنولوجيا الفيزيائية للطب الحيوي"، والذي يحضره كبار العلماء من جميع أنحاء العالم. وتحدث في إطار هذه الندوة البروفيسور في جامعة
وقال خبير من جامعة بوفالو الأمريكية، باراس نات براساد: "أنا سعيد، بأن أتيحت لي الفرصة بالعمل مع العلماء الروس لأني أؤمن بالعلم بلا حدود. كما أن السرطان ومرض الدماغ يعتبر مشكلة شائعة، ولكي يتم معالجتها، من الضروري تعاون جميع الدول".
سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3305
التاريخ: 30 / 11 / 2015 4157
التاريخ: 12 / 6 / 2016 2564
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 3775
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3071
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1814
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1732
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1770
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1766
هل تعلم

التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 2244
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1591
التاريخ: 21 / 7 / 2016 1325
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1428

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .