English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7588) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1288
التاريخ: 16 / 10 / 2015 1300
التاريخ: 4 / 4 / 2017 991
التاريخ: 22 / 3 / 2016 1173
مقالات عقائدية

التاريخ: 21 / 12 / 2015 1646
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2084
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1740
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1950
التخطيط لقتله واغتياله  
  
1269   01:41 مساءً   التاريخ: 18 / كانون الثاني / 2015
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص239-242.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / كانون الثاني / 2015 1240
التاريخ: 19 / كانون الثاني / 2015 1218
التاريخ: 18 / كانون الثاني / 2015 1319
التاريخ: 9 / 5 / 2016 1135

 المشهور بين علماء الشيعة انّ سيد الاوصياء أمير المؤمنين (عليه السلام) ضرب بيد أشقى الناس ابن ملجم المرادي في الليلة التاسعة عشرة من شهر رمضان سنة أربعين للهجرة عند الفجر، و فاضت روحه المقدسة الى رياض القدس و الجنان في ليلة (21) من شهر رمضان، و كان عمره الشريف آنذاك ستا و ستين سنة.

و لما بعث النبي (صلى الله عليه واله)كان عمره (عليه السلام) عشر سنين فآمن به، و كان معه بعد البعثة ثلاث عشرة سنة في مكة، و لما هاجر النبي (صلى الله عليه واله)الى المدينة كان معه أيضا عشر سنين.

ثم ابتلى بعدها بمصيبة ارتحال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، و بقى بعده ثلاثين سنة، سنتين واربعة اشهر في خلافة أبي بكر، و إحدى عشرة سنة في خلافة عمرو و اثنتي عشرة سنة في خلافة عثمان.

وكانت مدّة خلافته خمس سنين تقريبا، و كان مشغولا فيها بقتال المنافقين و المردة، و أصبح (عليه السلام) مظلوما بعد رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، و كان يظهر مظلوميته أحيانا، و قد ضاق صدره من عناد الناس و نفاقهم و تمردهم حتى رجا اللّه أن يعجل في موته.

وقد أخبر مرارا عن استشهاده بيد ابن ملجم و كان يقول و قد مسح لحيته: «ما يحبس أشقاها أن يخضبها عن أعلاها بدم؟» و صعد المنبر في شهر رمضان الذي استشهد فيه و أخبر أصحابه بانّهم سيحجّون هذا العام و لا يكون هو فيهم.

وكان (عليه السلام) يبيت في ذلك الشهر ليلة عند الامام الحسن و ليلة عند الامام الحسين (عليهما السّلام‏) وليلة عند زينب و كانت في بيت زوجها عبد اللّه بن جعفر، و كان يفطر عندهم ولم تتجاوز لقماته الثلاث، فسئل عن سبب ذلك؟ فأجاب (عليه السلام) انّه قد دنا أجله و يريد لقاء ربه و هو خميص‏ .

وقيل انّ عليا (عليه السلام) كان جالسا ذات يوم على المنبر فانتبه الى ابنه الحسن فسأله عن شهر رمضان كم يوم مضى منه، فأجابه ثلاثة عشر يوما، ثم انتبه الى ابنه الحسين فسأله عن شهر رمضان كم يوم بقي منه، فأجاب سبعة عشر يوما، فوضع يده على لحيته الشريفة و قد اشتعلت شيبا، ثم قال: «و اللّه ليخضبها بدمها اذا انبعث اشقاها».

ثم أنشد (عليه السلام):

أريد حياته و يريد قتلي‏           عذيرك من خليلك من مراد

أما كيفية مقتله (عليه السلام) فهو ما نقله جمع من المؤرخين، انّ نفرا من الخوارج اجتمعوا بمكة بعد وقعة النهروان منهم عبد الرحمن بن ملجم، فتذاكروا الامراء فعابوهم و عابوا أعمالهم، و ذكروا أهل نهروان و ترحموا عليهم، و كان هذا دأبهم كل يوم، و قالوا: انّ عليا و معاوية قد أفسدا هذه الامة فلو قتلناهما أرحنا العباد و البلاد منهما.

فقال رجل من بني أشجع : واللّه عمرو بن العاص لا يقلّ عنهما، بل هو اصل الفساد و أساس الفتنة، فاجتمع رأيهم على قتل هؤلاء الثلاثة.

قال اللعين ابن ملجم : أنا أكفيكم عليا، و قال الحجاج بن عبد اللّه المعروف بالبرك : انا أكفيكم معاوية، و قال دادويه المعروف بعمرو بن بكر التميمي : أنا أكفيكم عمرو بن العاص.

فتعاهدوا على ذلك و تواثقوا على الوفاء به، و ان يقتلوهم في ليلة واحدة بل في ساعة واحدة، فكان موعدهم شهر رمضان في الليلة التاسعة عشرة منه حين صلاة الفجر، فتفرقوا بعد ذلك و أخذ البرك طريق الشام، و سافر عمرو الى مصر، و ذهب ابن ملجم اللعين الى‏

الكوفة، و قد طلوا سيوفهم بالسم الناقع و كتموا أمرهم و انتظروا وصول يوم الميعاد.

فلمّا كانت الليلة التاسعة عشرة دخل البرك بن عبد اللّه المسجد متقلدا سيفه المسموم، و وقف خلف معاوية فلمّا ركع معاوية و قيل حينما سجد ضربه بالسيف على فخذه فصاح معاوية و وقع في المحراب.

فاضطرب الناس و قبضوا على البرك و أخذوا معاوية الى بيته، و جاءوا بطبيب حاذق لمداواته، فلمّا رأى الطبيب الجرح قال: انها ضربة بسيف مسموم و قد أثّر في عرق النكاح، فلو أردت البرء و عدم انقطاع النسل فعلاجه الكي و الا فالدواء و لكن ينقطع نسلك.

فقال معاوية: انّي لن أتحمل ولا أطيق حرّ الحديدة المحمّاة، و يكفيني من النسل ابناي يزيد و عبد اللّه، فداووه بالعقاقير حتى برأ ولكن انقطع نسله، و أمر بعدها ببناء مقصورة في المسجد و وضع الحرّاس عليها ليحرسوه.

ثم أمر باحضار البرك و حكم عليه بضرب عنقه، فقال البرك : الامان و البشارة يا معاوية، قال، ما هي تلك البشارة؟ قال: انّ خليلي ذهب لقتل عليّ، فاحبسني الآن حتى يأتيك الخبر، فاذا قتل عليا فاصنع بي ما تشاء والا أطلقني كي أذهب فأقتل عليا و أقسم باللّه أن آتيك حتى تفعل بي ما تشاء، فحبسه معاوية على قول فلمّا وصل إليه خبر قتل أمير المؤمنين (عليه السلام) سرّح البرك فرحا بهذا الخبر.

أما عمرو بن بكر فانّه لما دخل مصر صبر الى ليلة التاسع عشر، فدخل مسجد الجامع مع سيفه المسموم و انتظر مجي‏ء عمرو بن العاص لكن عمرو لم يحضر للصلاة لعلة اصابته فاستخلف مكانه خارجة بن حبيبة قاضي مصر.

فوقف خارجة للصلاة و ظن عمرو بن بكر انّه عمرو بن العاص، فسلّ سيفه و ضرب خارجة به فصرعه و تخبّط بدمه و هرب عمرو بن بكر الّا انّهم أسروه و جاءوا به الى عمرو بن العاص فأمر بقتله.

فأخذ عمرو بالبكاء والجزع و النحيب فقيل له: ما هذا البكاء عند الموت؟ فانّ من يصنع‏

مثل ما تصنع لا يخاف من الموت، فقال: لا و اللّه انّي لا أهاب الموت لكن أبكي على عدم توفيقي لقتل عمرو بن العاص، و الحال انّ شركائي البرك و ابن ملجم و صلوا الى أمنيتهم بقتل عليّ و معاوية.

فأمر عمرو بقتله ثم ذهب في اليوم الثاني الى عيادة خارجة و كان به رمق من الحياة فقال: يا ابا عبد اللّه قصدك الرجل، فقال عمرو: لكن اللّه أراد خارجة.

أما عبد الرحمن ابن ملجم فانّه توجّه الى الكوفة و نزل في محلة بني كندة، موضع اجتماع القاعدين من الخوارج، و كتم أمره عن أصحابه، فكان في انتظار الموعد، ثم انّه زار رجلا من أصحابه ذات يوم فصادف عنده قطام بنت الاخضر التميمية، و كانت من أجمل نساء زمانها و كان أمير المؤمنين (عليه السلام) قتل اباها و أخاها بالنهروان فكانت شديدة الحقد و النصب عليه.

فلما رآها ابن ملجم و رأى جمالها شغف بها و اشتدّ اعجابه بها، فسأل في نكاحها و خطبها فقالت له : ما الذي تسمّي لي من الصداق؟ فقال لها: احتكمي بذلك، فقالت له: أنا محتكمة عليك بثلاثة آلاف درهم و وصيفا و خادما و قتل عليّ بن أبي طالب.

فقال لها : لك جميع ما سألت فامّا قتل علي بن أبي طالب فانّى لي بذلك، فقالت: تلتمس غرّته‏  ثم تقتله، فان أنت قتلته شفيت نفسي، و هنأك العيش معي، و ان أنت قتلت فما عند اللّه خير لك من الدنيا، فلمّا رأى ابن ملجم موافقة تلك الملعونة له في الرأي قال لها: أما و اللّه ما أقدمني هذا المصر الّا ما سألتيني من قتل عليّ بن أبي طالب.

فقالت قطام : فانا طالبة لك بعض من يساعدك على ذلك من قومي، فبعثت الى وردان بن مجالد وكان من قبيلتها، وطلبت منه مساعدة ابن ملجم، فعزم بعد ذلك ابن ملجم على فعله و لقي شبيب بن بجرة من بني أشجع و كان على مذهبه فقال له؟

يا شبيب هل لك في شرف الدنيا و الآخرة؟

قال: و ما ذاك؟

قال: تساعدني على قتل عليّ بن أبي طالب.

فقال له: يا ابن ملجم هبلتك الهبول‏  لقد جئت شيئا ادّا و كيف تقدر على ذلك؟

فقال له ابن ملجم: لا تخف نكمن له في المسجد، فاذا خرج لصلاة الفجر فتكنا به و شفينا أنفسنا و أدركنا ثأرنا.

فلم يزل به حتى أجابه، فأقبل معه حتى دخل المسجد الاعظم على قطام و هي معتكفة في المسجد الأعظم قد ضربت عليها قبّة، فأخبرها ابن ملجم باتفاق شبيب معه، فقالت الملعونة لهما: اذا أردتما ذلك فأتياني في هذا الموضع.

فانصرفا من عندها فلبثا أيّاما ثم أتياها ليلة الاربعاء لتسع عشرة خلت من شهر رمضان، فدخلا عليها مع وردان.

فدعت لهم بحرير فعصبت به صدورهم، و تقلدوا أسيافهم المسمومة فقالت لهم: اغتنموا الفرصة ولا تدعوها تذهب.

فمضوا من تلك الملعونة و جلسوا مقابل السدة التي كان أمير المؤمنين (عليه السلام) يخرج منها للصلاة.

وقد كانوا قبل ذلك القوا الى الاشعث بن قيس ما في نفوسهم من العزيمة على قتل أمير المؤمنين (عليه السلام) و واطأهم على ذلك و حضر الأشعث بن القيس لعنه اللّه في تلك الليلة لمعونتهم على ما اجتمعوا عليه.

وكان حجر بن عدي رحمه اللّه و هو من كبار الشيعة و رجالهم في تلك الليلة بائتا في المسجد، فسمع الاشعث يقول لابن ملجم : النجاء  النجاء لحاجتك فقد فضحك الصبح.

فأحس حجر بما أراد الاشعث فقال له :  قتلته يا أعور.

وخرج مبادرا يمضي الى أمير المؤمنين (عليه السلام) ليخبره الخبر ويحذره من القوم، و خالفه أميرالمؤمنين (عليه السلام) في الطريق فلمّا رجع حجر سمع الناس يقولون:«قتل أمير المؤمنين» .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 27 / 11 / 2015 3735
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 5035
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3979
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4512
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4501
شبهات وردود

التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 2704
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2872
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2789
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2519
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 2185
التاريخ: 25 / 11 / 2015 2051
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 2007
التاريخ: 22 / 7 / 2016 2493

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .