English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 10 / 2017 575
التاريخ: 18 / 8 / 2016 1495
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 933
التاريخ: 25 / كانون الثاني / 2015 887
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1499
التاريخ: 1369
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1393
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1448
ما هي علائم معرفة الحق والباطل؟  
  
1549   01:35 صباحاً   التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج6 ، ص 320-421


أقرأ أيضاً
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 1376
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1402
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1385
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1432

 قال تعالى : {أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ} [الرعد: 17]

يحتاج الإنسان في بعض الأحيان لمعرفة الحقّ والباطل ـ إذا أشكل عليه الأمر ـ إلى علائم وأمثال حتّى يتعرّف من خلالها على الحقائق والأوهام. وقد بيّن القرآن الكريم هذه العلامات من خلال المثال أعلاه:

ألف :ـ الحقّ مفيد ونافع دائماً، كالماء الصافي الذي هو أصل الحياة. أمّا الباطل فلا فائدة فيه ولا نفع، فلا الزبد الطافي على الماء يروي ظمآناً أو يسقي أشجاراً، ولا الزبد الظاهر من صهر الفلزات يمكن أن يستفاد منه للزينة أو للإستعمالات الحياتية الأُخرى، وإذا إستخدمت لغرض فيكون إستخدامها رديئاً ولا يؤخذ بنظر الإعتبار .. كما نستخدم نشارة الخشب للإحراق.

باء :ـ الباطل هو المستكبر والمرفّه كثير الصوت، كثير الأقوال لكنّه فارغ من المحتوى، أمّا الحقّ فمتواضع قليل الصوت، وكبير المعنى، وثقيل الوزن(1).

جيم ـ الحقّ يعتمد على ذاته دائماً، أمّا الباطل فيستمدّ إعتباره من الحقّ ويسعى للتلبّس به، كما أنّ (الكذب يتلبّس بضياء الصدق) ولو فقد الكلام الصادق من العالم لما كان هناك من يصدق الكذب. ولو فقدت البضاعة السليمة من العالم لما وجد من يخدع ببضاعة مغشوشة. وعلى هذا فوجود الباطل راجع إلى شعاعه الخاطف وإعتباره المؤقّت الذي سرقه من الحقّ، أمّا الحقّ فهو مستند إلى نفسه وإعتباره منه.

________________________

1.يقول الامام علي (عليه السلام ) في وصفه أصحابه يوم الجمل : (( وقد أرعدوا وأبرقوا ومع هذين الامرين الفشل ،ولسنا نرعد حتى نوقع ولا نسيل حتى نمطر)) نهج البلاغة ،الخطبة 9.

سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3270
التاريخ: 22 / 3 / 2016 3476
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3611
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4063
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3269
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1807
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1545
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1586
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1691

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .