جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 6006) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / آب / 2015 م 212
التاريخ: 22 / 11 / 2015 164
التاريخ: 15 / 8 / 2016 49
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 183
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 227
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 249
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 265
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 245
وصية الوداع للنبي (صلى الله عليه واله)  
  
208   09:43 مساءاً   التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م
المؤلف : السيد عبد الله شبر
الكتاب أو المصدر : : جلاء العيون
الجزء والصفحة : ج1,ص77-80.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / 12 / 2015 119
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 179
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 233
التاريخ: 24 / 12 / 2015 114

[قال السيد شبر] روى الصدوق في (الأمالي) عن ابن عباس، قال : لما مرض رسول الله (صلى الله عليه واله) وعنده اصحابه قام اليه عمار بن ياسر فقال له : فداك أبي وامي يا رسول الله، من يغسلك منا اذا كان ذلك منك؟.

قال : ذلك علي بن ابي طالب؛ لانه لا يهم بعضو من اعضائي الا اعانته الملائكة على ذلك، فقال له : فداك ابي وامي، يا رسول الله، فمن يصلي عليك منا اذا كان ذلك منك؟.

قال : مَه رحمك الله.

ثم قال لعلي (عليه السلام) : يا بن ابي طالب، اذا رايت روحي قد فارقت جسدي فاغسلني وانق غسلي، وكفني في طمري هذين، أو في بياض مصر، وبرد يماني، ولا تغال في كفني، واحملوني حتى تضعون على شفير قبري، فأول من يصلي علي الجبار جل جلاله، من فوق عرشه، ثم جبرئيل وميكائيل واسرافيل في جنوده من الملائكة لا يحصى عددهم الا الله جل وعز، ثم الحافون بالعرش، ثم سكان اهل السماء، ثم جل أهل بيتي ونسائي الاقربون فالأقربون، يومون ايماء، ويسلمون تسليما، لا يؤذوني بصوت نادبة ولا مرنة.

ثم قال : يا بلال، هلم علي بالناس، فاجتمع الناس، وخرج رسول الله (صلى الله عليه واله) متعصبا بعمامته، متوكئا على قوسه حتى صعد المنبر، فحمد الله واثنى عليه، ثم قال : معاشر اصحابي، أي نبي كنتم لكم، الم اجاهد بين اظهركم؟ الم تكسر رباعيتي؟ الم يعفر جبيني؟ الم تسل الدماء على حر وجهي حتى كنف لحيتي؟ الم اكابد الشدة والجهد مع جهال قومي؟ الم اربط حجر المجاعة على بطني؟.

قالوا : بلى يا رسول الله، لقد كنت لله صابرا، وعن منكر بلاء الله ناهيا، فجزاك الله عنا أفضل الجزاء.

قال : وانتم فجزاكم الله، ثم قال : ان ربي (عز وجل) حكم وأقسم ان لا يجوزه ظلم ظالم، فناشدتكم بالله أي رجل منكم كانت له قبيل محمد مظلمة الا قام فليقتص منه، فالقصاص في دار الدنيا أحب الي من القصاص في دار الاخرة على رؤوس الملائكة والانبياء.

فقام اليه رجل من اقصى القوم يقال له سوادة بن قيس، فقال له : فداك ابي وامي يا رسول الله، انك لما اقبلت من الطائف استقبلتك وانت على ناقتك العضباء، وبيدك القضيب الممشوق، فرفعت القضيب وانت تريد الراحلة، فأصاب بطني، فلا أدري عمدا او خطأ؟ ، فقال : معاذ الله ان اكون تعمدت، ثم قال : يا بلال، قم الى منزل فاطمة فاتني بالقضيب الممشوق، فخرج بلال وهو ينادي في سكك المدينة : معاشر الناس، من ذا الذي يعطي القصاص من نفسه قبل يوم القيامة، فهذا محمد يعطي القصاص من نفسه قبل يوم القيامة، وطرق بلال الباب على فاطمة (عليها السلام) وهو يقول : يا فاطمة، قومي فوالدك يريد القضيب الممشوق، فاقبلت فاطمة وهي تقول : يا بلال، وما يصنع والدي بالقضيب، وليس هذا يوم القضيب؟ ، فقال بلال : يا فاطمة، اما علمت ان والدك قد صعد المنبر وهو يودع أهل الدين والدنيا، فصاحت فاطمة وقالت : واغماه لغمك يا ابتاه من للفقراء والمساكين وابن السبيل، يا حبيب الله وحبيب القلوب، ثم ناولت بلالا القضيب، فخرج حتى ناوله رسول الله.

فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) : أين الشيخ؟، فقال الشيخ : ها انا ذا يا رسول الله بأبي انت وامي، فقال : تعالى فاقتص مني حتى ترضى؟ فقال الشيخ : فاكشف لي عن بطنك يا رسول الله، فكشف (صلى الله عليه واله) عن بطنه، فقال الشيخ : بأبي انت وامي يا رسول الله، أتأذن لي ان اضع فمي على بطنك، فأذن له، فقال : أعوذ بموضع القصاص من بطن رسول الله من النار يوم النار، فقال رسول الله : يا سوادة بن قيس، اتعفو ام تقتص؟ فقال : بل أعفو يا رسول الله، فقال (صلى الله عليه واله) : اللهم أعف عن سوادة بن قيس كما عفا عن نبيك محمد.

ثم قام رسول الله فدخل بيت ام سلمة وهو يقول : رب سلم امة محمد من النار، ويسر عليهم الحساب.
فقالت ام سلمة : يا رسول الله، ما لي أراك مغموما متغير اللون؟ فقال : نعيت الي نفسي هذه الساعة، فسلام لك في الدنيا، فلا تسمعين بعد هذا اليوم صوت محمد أبدا، فقالت ام سلمة : واحزناه لا تدركه الندامة عليك يا محمداه.

ثم قال (صلى الله عليه واله) : ادع لي حبيبة قلبي، وقرة عيني فاطمة تجيئني، ثم اغمي عليه، فجاءت وهي تقول : نفسي لنفسك الفداء، ووجهي لوجهك الوقاء يا ابتاه، الا تكلمني كلمة فاني انظر اراك مفارق الدنيا، وارى عساكر الموت تغشاك شديدا؟ فقال لها : يا بنية، اني مفارقك، فسلام عليك مني، قال : يا ابتاه، فاين الملتقى، يوم القيامة؟ قال : عند الحساب، قالت : فان لم القك عند الحساب؟ قال : عند الشفاعة لامتي، قالت : فان لم القك عند الشفاعة لامتك؟ فقال : عند الصراط، جبرئيل عن يميني، وميكائيل عن يساري، والملائكة من خلفي وقدامي ينادون : رب سلم امة محمد من النار، ويسر عليهم الحساب، قالت فاطمة : فأين والدتي خديجة؟ قال : في قصر له اربعة ابواب الى الجنة، ثم أغمي على رسول الله (صلى الله عليه واله)، فدخل بلال وهو يقول : الصلاة رحمك الله، فخرج رسول الله وصلى بالناس، وخفف الصلاة.

ثم قال : ادعو لي علي بن ابي طالب واسامة بن زيد، فجاءا، فوضع (صلى الله عليه واله) يده على عاتق علي والاخرى على اسامة، ثم قال : انطلقا بي الى فاطمة، فجاءا به حتى وضع راسه في حجرها، فاذا الحسن والحسين يبكيان ويصطرخان وهما يقولان : انفسنا لنفسك الفداء، ووجوهنا لوجهك الوقاء.

فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) : من هذان يا علي؟ قال : هذان ابناك الحسن والحسين، فعانقهما وقبلهما، وكان الحسن (عليه السلام) أشد بكاء.

فقال : (صلى الله عليه واله) له : كف يا حسن، فقد شققت على رسول الله، فنزل ملك الموت وقال : السلام عليك يا رسول الله، فقال : وعليك السلام يا ملك الموت، فقال له : لي اليك حاجة؟ قال : ما حاجتك يا نبي الله، قال : حاجتي ان لا تقبض روحي حتى يجيئني جبرئل فيسلم علي واسلم عليه، فخرج ملك الموت وهو يقول : يا محمداه، فاستقبله جبرئيل في الهواء، فقال يا ملك الموت، قبضت روح محمد؟ قال : لا يا جبرئيل، اما ترى أبواب السماء مفتحة لروح محمد؟ اما ترى الحور العين قد تزين لروح محمد؟ ثم نزل جبرئيل.

 فقال : السلام عليك يا ابا القاسم.

فقال : وعليك السلام يا جبرئيل، ادن مني حبيبي، فدنا منه، فنزل ملك الموت فقال له جبرئيل : يا ملك الموت، احفظ وصية الله في روح محمد، وكان جبرئيل عن يمينه، وميكائيل عن يساره، وملك الموت أخذ بروحه (صلى الله عليه واله)، فكلما كشف الثوب عن وجه رسول الله نظر الى جبرئيل فقال له : عند الشدائد لا تخذلني.

فقال : يا محمد، انك ميت وانهم ميتون، كل نفس ذائقة الموت.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 661
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 438
التاريخ: 8 / 12 / 2015 655
التاريخ: 5 / 4 / 2016 609
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 724
شبهات وردود

التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 480
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 344
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 366
التاريخ: 18 / 3 / 2016 268
هل تعلم

التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 324
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 312
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 284
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 347

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .