جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 6 / 4 / 2016 639
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 723
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 637
التاريخ: 28 / 4 / 2017 392
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1104
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 972
التاريخ: 18 / 12 / 2015 1050
التاريخ: 18 / 12 / 2015 1063
مطالبتها بميراثها من أبيها صلى الله عليه وآله  
  
749   11:26 صباحاً   التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج2,ص197-200.

 

روي أن فاطمة (عليها السلام) جاءت إلى أبي بكر بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه واله) فقالت يا أبا بكر من يرثك إذا مت قال أهلي وولدي قالت فما لي لا أرث رسول الله.

قال يا بنت رسول الله إن النبي لا يورث و لكن أنفق على من كان ينفق عليه رسول الله واعطي ما كان يعطيه قالت و الله لا أكلمك بكلمة ما حييت فما كلمته حتى ماتت.

وقيل جاءت فاطمة (عليها السلام) إلى أبي بكر فقالت أعطني ميراثي من رسول الله (صلى الله عليه واله) قال إن الأنبياء لا تورث ما تركوه فهو صدقة فرجعت إلى علي (عليه السلام) فقال ارجعي فقولي ما شأن سليمان (عليه السلام)ورث داود (عليه السلام) و قال زكريا {فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا} [مريم: 5، 6] فأبوا و أبى.

وعن جابر بن عبد الله الأنصاري عن أبي جعفر (عليه السلام) أن أبا بكر قال لفاطمة (عليها السلام) النبي لا يورث قالت قد ورث سليمان داود و قال زكريا {فهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا يَرِثُنِي وَ يَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ }فنحن أقرب إلى النبي من زكريا إلى يعقوب .

وان أبي جعفر (عليه السلام) قال :قال علي لفاطمة (عليها السلام) انطلقي فاطلبي ميراثك من أبيك رسول الله (صلى الله عليه واله) فجاءت إلى أبي بكر فقالت أعطني ميراثي من أبي رسول الله (صلى الله عليه واله) قال النبي (صلى الله عليه واله) لا يورث فقالت ألم يرث سليمان داود فغضب و قال النبي لا يورث فقالت (عليها السلام) ألم يقل زكريا {فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا} [مريم: 5، 6]  فقال النبي لا يورث فقالت (عليها السلام) ألم يقل {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ} [النساء: 11] فقال النبي لا يورث.

وعن أبي سعيد الخدري قال لما قبض رسول الله (صلى الله عليه واله) جاءت فاطمة (عليها السلام) تطلب فدكا فقال أبو بكر إني لأعلم إن شاء الله أنك لن تقولي إلا حقا ولكن هاتي بينتك فجاءت بعلي (عليه السلام) فشهد ثم جاءت بأم أيمن فشهدت فقال امرأة أخرى أو رجلا فكتبت لك بها أقول هذا الحديث عجيب فإن فاطمة (عليها السلام) إن كانت مطالبة بميراث فلا حاجة بها إلى الشهود فإن المستحق للتركة لا يفتقر إلى الشاهد إلا إذا لم يعرف صحة نسبه و اعتزائه إلى الدارج و ما أظنهم شكوا في نسبها (عليها السلام) و كونها ابنة النبي (صلى الله عليه واله).

وإن كانت تطلب فدكا و تدعي أن أباها (صلى الله عليه واله)  نحلها إياها احتاجت إلى إقامة البينة و لم يبق لما رواه أبو بكر من قوله نحن معاشر الأنبياء لا نورث معنى و هذا واضح جدا فتدبر.

وروي أن عائشة و حفصة هما اللتان شهدتا بقوله نحن معاشر الأنبياء لا نورث و مالك بن أوس النضري و لما ولي عثمان .. قالت له عائشة .. أعطني ما كان يعطيني أبي و عمر فقال لا أجد له موضعا في الكتاب و لا في السنة و لكن كان أبوك و عمر يعطيانك عن طيبة أنفسهما و أنا لا أفعل قالت فأعطني ميراثي من رسول الله فقال أليس جئت فشهدت أنت و مالك بن أوس النضري أن رسول الله (صلى الله عليه واله) قال لا نورث فأبطلت حق فاطمة و جئت تطلبينه لا أفعل قال فكان إذا خرج إلى الصلاة نادت و ترفع القميص و تقول إنه قد خالف صاحب هذا القميص فلما آذته صعد المنبر فقال إن هذه الزعراء عدوة الله ضرب الله مثلها و مثل صاحبتها حفصة في الكتاب { امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا } [التحريم: 10] إلى قوله {قِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ} [التحريم: 10]

فقالت له يا نعثل يا عدو الله إنما سماك رسول الله (صلى الله عليه واله) باسم نعثل اليهودي الذي باليمن فلاعنته و لاعنها و حلفت أن لا تساكنه بمصر أبدا و خرجت إلى مكة.

قلت قد نقل ابن أعثم صاحب الفتوح أنها قالت اقتلوا نعثلا قتل الله نعثلا فلقد أبلى سنة رسول الله (صلى الله عليه واله) و هذه ثيابه لم تبل و خرجت إلى مكة.

وروى غيره أنه لما قتل جاءت إلى المدينة فلقيها فلان فسألته عن الأحوال فخبرها فقال إن الناس اجتمعوا على علي (عليه السلام) فقالت و الله لأطالبن بدمه فقال لها فأنت حرصت على قتله قالت إنهم لم يقتلوه حيث قلت و لكن تركوه حتى تاب و نقي من ذنوبه و صار كالسبيكة و قتلوه.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3734
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 3391
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2517
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2785
التاريخ: 12 / 6 / 2016 2265
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1650
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1772
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 1567
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1784
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1232
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1418
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1198
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1310

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .