English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / آب / 2015 م 1055
التاريخ: 27 / 10 / 2015 965
التاريخ: 13 / 4 / 2016 780
التاريخ: 2 / آب / 2015 م 836
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 1247
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1947
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1312
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1563
غزوة حنين  
  
905   03:28 مساءً   التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م
المؤلف : الشيخ ابي علي الفضل بن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : إعلام الورى بأعلام الهدى
الجزء والصفحة : ج1, ص228-229.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17 / 5 / 2017 592
التاريخ: 23 / 5 / 2017 615
التاريخ: 5 / 11 / 2015 1062
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 784

 كانت غزوة حنين، وذلك أنّ هوازن جمعت له جمعاً كثيراً، فذكر رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) أنّ صفوان بن اُميّة عنده مائة درع فسأله ذلك، فقال: أغصباً يا محمّد؟ قال: «لا، ولكن عارية مضمونة» قال: لا بأس بهذا. فأعطاه.

 فخرج رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) في ألفين ـ من مكّة ـ وعشرة آلاف كانوا معه، فقال أحد أصحابه: لن نُغلب اليوم من قلّة. فشقّ ذلك على رسول الله فأنزل الله سبحانه {وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ} [التوبة: 25]وأقبل مالك بن عوف النصريّ فيمن معه من قبائل قيس وثقيف، فبعث رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) عبدالله بن أبي حدرد عيناً فسمع ابن عوف يقول: يا معشر هوازن إنّكم أحدٌ العرب وأعدّها، وإنّ هذا الرجل لم يلق قوماً يصدقونه القتال، فإذا لقيتموه فاكسروا جفون سيوفكم واحملوا عليه حملة رجل واحد.

 فأتى ابن أبي حدرد رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) فأخبره فقال عمر: ألا تسمع يا رسول الله ما يقول ابن أبي حدرد؟ فقال: «قد كنت ضالاً فهداك الله يا عمر وابن أبي حدرد صادق»(1).

قال الصادق عليه السلام: «وكان مع هوازن دريد بن الصمّة، خرجوا به شيخاً كبيراً يتيمّنون برأيه، فلمّا نزلوا بأوطاس(2)قال: نعم مجال الخيل لا حزنّ(3) ضرس(4) ولا سهل دهس(5) ،ما لي أسمع رغاء البعير، ونهاق الحمير، وبكاء الصغير؟ قالوا: ساق مالك بن عوف مع الناس أموالهم ونساءهم وذراريهم قال: فأين مالك؟ فدعي مالك له، فأتاه فقال: يا مالك، أصبحت رئيس قومك، وإنّ هذا اليوم كائن له ما بعده من الأيّام، ما لي أسمع رغاء البعير، ونهاق الحمير، وبكاء الصغير، وثغاء الشاة؟. قال: أردت أن أجعل خلف كلّ رجل أهله وماله ليقاتل عنهم. قال: ويحك لم تصنع شيئاً، قدّمت بيضة(6)هوازن في نحور الخيل، وهل يرد وجه المنهزم شيء؟! إنّها إن كانت لك لم ينفعك إلاّ رجلٌ بسيفه ورمحه، وإن كانت عليك فضحت في أهلك ومالك. قال: إنّك قد كبرت وكبر عقلك. فقال دريد: إن كنت قد كبرت فتورث غداً قومك ذلاًّ بتقصير رأيك وعقلك، هذا يوم لم أشهده ولم أغب عنه، ثمّ قال: حرب عوان(7) يا ليتني فيها جذع * أخبّ فيها وأضع»(8) قال جابر: فسرنا حتّى إذا استقبلنا وادي حنين، كان القوم قد كمنوا في شعاب الوادي ومضائقه ، فما راعنا إلاّ كتائب الرجال بأيديها السيوف والعمد والقني، فشدّوا علينا شدّة رجل واحد، فانهزم الناس راجعين لا يلوي أحد على أحد، وأخذ رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ذات اليمين، وأحدق ببغلته تسعة من بني عبدالمطّلب(9).

وأقبل مالك بن عوف يقول: أروني محمّداً، فأروه فحمل على رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) ـ وكان رجلاً أهوج(10)ـ فلقيه رجل من المسلمين فالتقيا ، فقتله مالك ـ وقيل : إنه أيمن بن اُم أيمن (11) ـ ثمّ أقدم فرسه فأبى أن يقدم نحو رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وصاح كلدة بن الحنبل ـ وهو أخو صفوان بن اُميّة لاُمّه وصفوان يومئذ مشرك ـ: ألا بطل السحر اليوم، فقال صفوان: اسكت فضّ الله فاك، فوالله لاَن يُربني رجل من قريش أحبّ إليّ من أن يربني رجل من هوازن(12).

قال محمّد بن إسحاق: وقال شيبة بن عثمان بن أبي طلحة أخو بني عبد الدار: اليوم أدرك ثاري ـ وكان أبوه قتل يوم اُحد ـ اليوم أقتل محمّداً، قال: فأدرت برسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) لأقتله فأقبل شيء حتّى تغشّى فؤادي، فلم أطلق ذلك، فعرفت أنّه ممنوع(13).

وروى عكرمة عن شيبة قال: لمّا رأيت رسول الله يوم حنين قد عري ذكرت أبي وعمّي وقتل عليّ وحمزة اياهما، فقلت: أدرك ثاري اليوم من محمّد، فذهبت لأجيئه عن يمينه، فإذا أنا بالعبّاس بن عبد المطّلب قائماً عليه درع بيضاء كأنّها فضّة يكشف عنها العجاج، فقلت: عمّه ولن يخذله، ثمّ جئته عن يساره، فإذا أنا بأبي سفيان بن الحرث بن عبد المطّلب، فقلت: ابن عمه ولن يخذله، ثمّ جئته من خلفه، فلم يبق إلاّ أنّ أسوره سورة بالسيف إذ رفع لي شواظ(14)من نار بيني وبينه كأنّه برق، فخفت أن يمحشني(15) فوضعت يدي على بصري ومشيت القهقرى، والتفت رسول الله وقال: «يا شيب اُدن منّي، اللهمّ اذهب عنه الشيطان» قال: فرفعت إليه بصري ولهو أحبّ إليّ من سمعي وبصري، وقال: «يا شيب قاتل الكفّار»(16).

وعن موسى بن عقبة قال: قام رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) في الركابين وهو على البغلة فرفع يديه إلى الله يدعوا ويقول: «اللهم إنّي أنشدك ما وعدتني، اللهم لا ينبغي لهم أن يظهروا علينا» ونادى أصحابه وذمرهم(17): «يا أصحاب البيعة يوم الحديبية الله الله الكرّة على نبيكّم». وقيل: إنّه قال: «يا أنصار الله وأنصار رسوله، يابني الخزرج» وأمر العبّاس ابن عبد المطّلب فنادى في القوم بذلك، فأقبل إليه أصحابه سراعاً يبتدون.

وروي: أنّه (صلّى الله عليه وآله وسلّم) قال: «الآن حمِيَ الوطيس. أنا النبيّ لا كذب * أنا ابن عبد المطّلب»(18) قال سلمة بن الأكوع: ونزل رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) عن البغلة ثمّ قبض قبضة من تراب، ثمّ استقبل به وجوههم وقال: «شاهت الوجوه» فما خلي الله منهم إنساناً إلاّ ملأ عينيه تراباً بتلك القبضة فولّوا مدبرين، واتبعهم المسلمون فقتلوهم، وغنّمهم الله نساءهم وذراريهم وشاءهم وأموالهم(19).

وفرّ مالك بن عوف حتّى دخل حصن الطائف في ناس من أشراف قومهم، وأسلم عند ذلك كثير من أهل مكّة حين رأوا نصرالله وإعزاز دينه(20).

قال أبان: وحدّثني محمّد بن الحسن(21)بن زياد، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: «سبى رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) يوم حنين أربعة آلاف رأس واثني عشر ألف ناقة، سوى ما لا يُعلم من الغنائم(22)وحلف رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) الأنفال والأموال والسبايا بالجعرانة(23)وافترق المشركون فريقتين، فأخذت الأعراب ومن تبعهم أوطاس، وأخذت ثقيف ومن تبعهم الطائف، وبعث رسول الله أبا عامر الأشعري إلى أوطاس فقاتل حتّى قُتل، فأخذ الراية أبو موسى الأشعري ـ وهو ابن عمّه ـ فقاتل بها حتّى فتح عليه»(24).

 

 _______________________________
 
(1) المناقب لابن شهر آشوب 1: 210، وانظر: المغازي للواقدي 3: 890 و 893، وسيرة ابن هشام 4: 82، ودلائل النبوة للبيهقي 5: 121 و 130، والكامل في التاريخ 2: 262، ونقله المجلسي في بحار الأنوار21: 164 | 9.

 

(2) أوطاس: واد في ديار هوازن. «معجم البلدان 1: 281».

(3) الحزن: ما غلط من الأرض في ارتفاع. «لسان العرب 13: 114».

(4) الضرس: الأكمة الخشنة. «الصحاح ـ ضرس ـ 3: 942».

(5) الدهس: المكان السهل اللين، لا يبلغ أن يكون رملاً، وليس هو بتراب ولا طين، ولونه الدهسة. «الصحاح ـ دهس ـ 3: 931».

(6) البيضة: أصل القوم ومجتمعهم. «لسان العرب 7: 127».

(7) حرب عوان: أي حرب قوتل فيها مرة بعد الأخرى. «انظر: لسان العرب 13: 299».

(8) تفسير القمي 1: 285، المناقب لابن شهر آشوب 1: 210، وانظر: سيرة ابن هشام 4: 80، وتاريخ الطبري 3: 71، ودلائل النبوة للبيهقي 5: 121، والكامل في التاريخ 2: 261، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21: 166 | ضمن ح 9.

(9) المناقب لابن شهر آشوب 1: 211، وسيرة ابن هشام 4: 85، وتاريخ الطبري 3: 74، ودلائل النبوة للبيهقي 5: 126، والكامل في التاريخ 2: 262، وفيها باختلاف يسير، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21: 166 | ضمن ح 9.

(10) رجل أهوج: أي طويل وبه تسرّع وحمق. «الصحاح ـ هوج ـ 1: 351».

(11) المناقب لابن شهر آشوب 1 : 211 ، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21 : 166 /

منح 9 .

 

(12) المغازي للواقدي 3: 910، وسيرة ابن هشام 4: 86، تاريخ الطبري 3: 74، ودلائل
النبوة للبيهقي 5: 128، والكامل في التاريخ 2: 263، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21: 166 ضمن ح 9.

 

(13) المغازي للواقدي 3: 909، وسيرة ابن هشام 4: 87، وتاريخ الطبري 3: 75، ودلائل النبوة للبيهقي 5: 128، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21: 166 | ضمن ح 9.

(14) الشُواظ والشواظ: اللهب الذي لا دخان له. «الصحاح ـ شوظ ـ 3: 351».

(15) المَحش: تناولٌ من لهب يحرق الجلد ويبدي العظم. «العين 3: 100».

(16) المغازي للواقدي 3: 909، ودلائل النبوة للبيهقي 5: 145، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21: 166 | ضمن ح 9.

(17) ذمّرهم: لامهم وحضّهم وحثّهم. «لسان العرب 4: 311».

(18) دلائل النبوة للبيهقي 5: 131، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21: 167 | ضمن ح 9.

(19) صحيح مسلم 3: 1402 | 81، دلائل النبوة للبيهقي 5: 140، ونحوه في: تفسير القمي 1: 287، والطبقات الكبرى 2: 56، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21: 167.

(20) دلائل النبوة للبيهقي 5: 132، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21: 167.

(21) في نسختي «ق»و«ط» الحسين، وهو تصحيف، والصواب ما أثبتناه، وهو محمّد بن الحسن بن زياد العطّار، كذلك عنونه النجاشي (369 | 1002) وقال عنه: كوفي ثقة، روى أبوه عن أبي عبدالله (عليه السلام)، له كتاب.

وكذا ذكره الشيخ الطوسي في الفهرست: (149)، وابن داود في القسم الأول من رجاله(169 | 1348)، والعلاّمة الحلي في الخلاصة (160 | 139) والمامقاني في تنقيحه (3 | 101)، ولعل هذه الرواية وردت في كتابه المذكور. فتأمل.

(22) المناقب لابن شهر آشوب 1: 211، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21: 168.

(23) الجعرانة: ماء بين الطائف ومكة، وهي إلى مكة أقرب. «معجم البلدان 2: 142».

(24) انظر: الارشاد للمفيد 1: 151، وسيرة ابن هشام 4: 97، والمغازي للواقدي 3: 915، وصحيح البخاري 5: 197، وتاريخ الطبري 3: 79، ودلائل النبوة للبيهقي 5: 152، والكافي في التاريخ 2: 265.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5027
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2946
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3116
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3604
التاريخ: 8 / 4 / 2016 3318
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1946
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1984
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2011
التاريخ: 30 / 11 / 2015 1917
هل تعلم

التاريخ: 18 / 4 / 2016 1400
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1385
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1622
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1405

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .