English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1545
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1346
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1381
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1560
معجزاته (صلّى اللّه عليه و آله) في الجمادات و النباتات  
  
1074   11:34 صباحاً   التاريخ:
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص46-48.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 981
التاريخ: 1102
التاريخ: 4 / 5 / 2017 790
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 1063

معجزاته (صلّى اللّه عليه و آله) في الجمادات و النباتات، كسلام الشجر و المدر عليه، و مشي الشجرة بأمره، و تسبيح الحجر بيده، و انقلاب الجذع سيفا لعكاشة في بدر و لعبد اللّه بن جحش في احد، و انقلاب سعف النخلة سيفا لأبي دجانة و انغماس قوائم جواد سراقة في الارض لمّا تبع النبي (صلّى اللّه عليه و آله) في اوّل الهجرة، فنكتفي هنا بذكر جملة منها:

الاولى: روت العامة و الخاصة بأسانيد معتبرة: «انّ النبي (صلّى اللّه عليه و آله) لمّا بنى مسجده كان فيه جذع نخل الى جانب المحراب يابس عتيق، اذا خطب يستند عليه، فلمّا اتخذ له المنبر و صعد حنّ ذلك الجذع كحنين الناقة الى فصيلها، فنزل رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) فاحتضنه فسكن من الحنين، ثم رجع رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و يسمّى الحنّانة الى أن هدم بنو أميّة المسجد و جدّدوا بناءه فقلعوا الجذع».

وفي رواية انه قال (صلّى اللّه عليه و آله): لو لم أحتضنه لحنّ الى يوم القيامة.

وورد في رواية أخرى ان رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أمر بقطع ذلك الجذع و دفنه تحت المنبر.

الثانية: «قال أمير المؤمنين (عليه السّلام): و لقد كنت معه لمّا أتاه الملأ من قريش، فقالوا: يا محمد انّك قد ادّعيت عظيما لم يدعه آباؤك و لا أحد من بيتك و نحن نسألك أمرا إن أنت أجبتنا إليه و أريتناه علمنا انّك نبيّ و رسول، و إن لم تفعل علمنا انك ساحر كذاب، فقال (صلّى اللّه عليه و آله): «و ما تسألون؟».

قالوا: تدعو لنا هذه الشجرة حتى تنقلع بعروقها و تقف بين يديك، فقال (صلّى اللّه عليه و آله): إنّ اللّه على كل شيء قدير، فإن فعل اللّه لكم ذلك، أ تؤمنون و تشهدون بالحقّ؟ .

قالوا: نعم.

قال: فانّي سأوريكم ما تطلبون و انّي لأعلم انّكم لا تفيئون الى خير و انّ فيكم من يطرح في القليب و من يحزّب الاحزاب، ثم قال (صلّى اللّه عليه و آله): يا ايتها الشجرة! إن كنت تؤمنين باللّه و اليوم الآخر و تعلمين إني رسول اللّه، فانقلعي بعروقك حتى تقفي بين يديّ بأذن اللّه، فو الذي بعثه بالحق، لانقلعت بعروقها، و جاءت و لها دويّ شديد و قصف كقصف أجنحة الطير حتى وقفت بين يدي رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) مرفرفة وألقت بغصنها الاعلى على رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)و ببعض أغصانها على منكبي، و كنت عن يمينه (صلّى اللّه عليه و آله) فلمّا نظر القوم الى ذلك قالوا علوّا و استكبارا: فمرها فليأتك نصفها و يبقى نصفها، فأمرها بذلك، فاقبل إليه نصفها كأعجب اقبال و أشده دويّا، فكادت تلتف برسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) فقالوا كفرا و عتوّا: فمر هذا النصف فليرجع الى نصفه كما كان، فأمره (صلّى اللّه عليه و آله) فرجع، فقلت أنا: لا إله الّا اللّه، انّي اوّل مؤمن بك يا رسول اللّه و اوّل من أقرّ بأنّ الشجرة فعلت ما فعلت بأمر اللّه تعالى تصديقا بنبوّتك، و اجلالا لكلمتك، فقال القوم كلّهم: بل ساحر كذّاب، عجيب السحر، خفيف فيه، و هل يصدقك في أمرك الّا مثل هذا؟! (يعنونني)» .

يقول المؤلف: انّ مؤلف ناسخ التواريخ يقول: هذه المعجزة المنقولة عن لسان علي (عليه السّلام) في حق رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، تشبه قضية ابرهة و ظهور الابابيل، لان عليا (عليه السّلام) كان وصيّ النبي (صلّى اللّه عليه و آله) ومفترض الطاعة و صادقا و مصدقا، و لا يمكن أن يكذب على رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) في اطاعة الشجرة له و مجيئها إليه ثم رجوعها الى مكانها لا سيما مع استماع اكثر من عشرين الف نفر في‏ مسجد الكوفة و فيهم من حضر ذلك الموقف و شاهد هذه المعجزة، و أيضا لا يمكن القول بتحريف خطبة علي (عليه السّلام) لمكانتها من البلاغة و الفصاحة.

 

وخطبه (عليه السّلام) مضبوطة و محفوظة من زمن صدر الاسلام، لدى العلماء، انتهى.
الثالثة: روى الراوندي عن الصادق (عليه السّلام)انه قال: «انّ رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) اقبل الى الجعرانة فقسّم فيها الاموال، و جعل الناس يسألونه فيعطيهم حتى ألجؤوه الى شجرة، فأخذت برده و خدشت ظهره حتى رحلوه عنها و هم يسألونه، فقال: ايّها الناس ردّوا عليّ بردي، و اللّه لو كان عندي عدد شجر تهامة نعما لقسمته بينكم، ثم ما ألفيتموني جبانا و لا بخيلا، ثم خرج من الجعرانة في ذي القعدة، قال: فما رأيت تلك الشجرة الّا خضراء كأنّما يرشّ عليها الماء» .

 

الرابعة: روى ابن شهرآشوب: «انّ الطفيل بن عمرو نهته قريش عن قرب النبي (صلّى اللّه عليه و آله) فدخل المسجد محشّوا أذنيه بكرسف لكيلا يسمع صوته، فكان يسمع، فأسلم، ثم قال: يا رسول اللّه انّي امرئ مطاع في قومي فادع اللّه ان يجعل لي آية تكون لي عونا على ما ادعوهم الى الاسلام، فقال (صلّى اللّه عليه و آله) : (اللهم اجعل له آية)، فانصرف الى قومه اذ رأى نورا في طرف سوطه كالقنديل» .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3938
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3168
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3782
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3410
التاريخ: 30 / 11 / 2015 5173
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1635
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1530
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1783
التاريخ: 21 / 7 / 2016 1524

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .