جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11549) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 461
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 506
التاريخ: 9 / 5 / 2016 319
التاريخ: 442
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 608
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 643
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 666
التاريخ: 21 / 12 / 2015 614
لا معنى للشك في العذاب الإِلهي  
  
596   08:53 صباحاً   التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج5 , 492 –494


أقرأ أيضاً
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 633
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 671
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 689
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 722

 قال تعالى : {وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ (53) وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الْأَرْضِ لَافْتَدَتْ بِهِ وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ} [سورة يونس : 53 ، 54 ] ، هذا البحث أيضاً.

فالآية الأُولى تقول : إِنّ هؤلاء يسألونك بتعجب واستفهام عن حقيقة هذا الوعيد بالعذاب الإِلهي في هذا العالم والعالم الآخر: {ويستنبئونك أحق هو} ومن المعلوم أنّ «الحق» هنا ليس في مقابل الباطل، بل المراد منه هو: هل إِنّ لهذه العقوبة حقيقة وواقعاً وأنّها ستتحقق؟ لأنّ الحق والتحقق مشتقان من مادة واحدة، ومن البديهيأنّ الحق في مقابل الباطل بهذا المعنى الواسع سيشمل كل واقع موجود، وستكون النقطة المقابلة له كل معدوم وباطل.

ويأمر الله سبحانه نبيّه أن يجيبهم على هذا السؤال بما أوتي من التأكيد : {قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ} وإِذا ظننتم أنّكم تستطيعون أن تفلتوا من قبضة العقاب الإِلهي فانتم على خطأ كبير : {وما أنتم بمعجزين}.

الواقع إِنّ هذه الجملة مع الجملة السابقة من قبيل بيان المقتضي والمانع، ففي الجملة الأُولى يقول : إِن عذاب المجرمين امر واقعي، ويضيف في الجملة الثّانية أن أية قدرة لا تستطيع أن تقف أمامه، تماماً كالآيات (8) ـ (9) من سورة الطور: {إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7) مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ }.

إِنّ التأكيدات التي تلاحظ في الآية تستحق الإِنتباه، فمن جهة القسم، ومن جهة أُخرى إِنّ ولام التأكيد، ومن جهة ثالثة جملة {وما أنتم بمعجزين} وكل هذه توكّد على أنّ العقاب الإِلهي حتمي عند ارتكاب الكبائر. وتوكّد الآية الأُخرى على عظمة هذه العقوبة، وخاصّة في القيامة، فتقول : {ولو أن لكل نفس ظلمت ما في الأرض لافتدت به} (1). في الواقع، إِنّ هؤلاء مستعدون لأن يدفعوا أكبر رشوة يمكن تصورها من أجل الخلاص من قبضة العذاب الإِلهي، لكن لا أحد يقبل من هؤلاء شيئاً، ولا ينقص من عذابهم مقدار رأس اُبرة، خاصّة وأنّ لبعض هذه العقوبات صبغة معنوية، وهي أنّهم: يرون العذاب والفضيحة في مقابل أتباعهم ممّا يوجب لهم اظهار الندم مزيداً من الخزي والعذاب النفسي فلذلك يحاولون عدم ابراز الندم : {وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ} [يونس: 54].

ثمّ توكّد الآية على أنّه بالرغم من كل ذلك، فإِنّ الحكم بين هؤلاء يجري بالعدل، ولا يظلم أحد منهم: {وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ}. إِنّ هذه الجملة تأكيد على طريقة القرآن دائماً في مسألة العقوبة والعدالة، لأنّ تأكيدات الآية السابقة في عقاب المذنبين يمكن أن توجد لدى الأفراد الغافلين تَوَهُّمَ أَنَّ المسألة مسألة انتقام، ولذا فإِنّ القرآن يقول أوّلا إِنّ الحكم بين هؤلاء يجري بالقسط، ثمّ يؤكّد على أنّ أي أحد من هؤلاء سوف لا يظلم. ثم، ومن أجل أن لا يأخذ الناس هذه الوعود والتهديدات الإِلهية مأخذ الهزل، ولكي لا يظنوا أنّ الله عاجز عن تنفيذ هذه الوعود، تضيف الآية : {أَلَا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَلَا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ } [يونس: 55] لأنّ جهلهم قد حجب بصيرتهم وجعل عليها غشاوة فلم يعوا الحقيقة.

وتوكّد آخر آية على هذه المسألة الحياتية مرّة أُخرى، حيث تقول : {هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ} [يونس: 56] وبناء على ذلك فإِن له القدرة على إِماتة العباد، كما أن له القدرة على إِحيائهم لمحكمة الآخرة، وفي النهاية : {وإِليه ترجعون} وستلاقون جزاء كل أعمالكم هناك.

ثم، ومن أجل أن لا يأخذ الناس هذه الوعود والتهديدات الإِلهية مأخذ الهزل، ولكي لا يظنوا أنّ الله عاجز عن تنفيذ هذه الوعود، تضيف الآية : {أَلَا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَلَا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ} لأنّ جهلهم قد حجب بصيرتهم وجعل عليها غشاوة فلم يعوا الحقيقة.

وتوكّد آخر آية على هذه المسألة الحياتية مرّة أُخرى، حيث تقول : {هو يحيي ويميت} وبناء على ذلك فإِن له القدرة على إِماتة العباد، كما أن له القدرة على إِحيائهم لمحكمة الآخرة، وفي النهاية : {وإِليه ترجعون} وستلاقون جزاء كل أعمالكم هناك.

_______________________

1-    في الواقع، إِن في الجملة أعلاه جملة مقدرة، وهي : (من هول القيامة والعذاب).

شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 896
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1033
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1184
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1038
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 794
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 723
التاريخ: 26 / 11 / 2015 880
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 784

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .