جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7130) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 18 / 10 / 2015 692
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 636
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 689
التاريخ: 22 / 12 / 2015 609
النبي يدخل مكة  
  
96   06:50 صباحاً   التاريخ: 21 / 6 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏2،ص432-436.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 511
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 495
التاريخ: 15 / 6 / 2017 106
التاريخ: 11 / 5 / 2017 143

دخل رسول الله (صلى الله عليه واله) وهو على راحلته القصواء وأصحابه متوشحو السيوف محدقون به يلبّون وهم ألفان، فدوّى صوتهم الموحّد بالتلبية في أرجاء مكة، وكانت نغمة هذه التلبية الكبرى من الجلال والجمال بحيث بهرت كل سكان مكة، وسحرت قلوبهم وعطفها نحو المسلمين، وفي نفس الوقت أرعب اتّحاد المسلمين، ونظامهم، والتفافهم حول النبي قلوب المشركين، ولم يقطع رسول الله (صلى الله عليه واله) تلبيته حتى استلم الركن.

فلما انتهى رسول الله (صلى الله عليه واله) الى البيت وهو على راحلته وابن رواحة آخذ بزمامها وقد صف له المسلمون حين دنا من الركن حتى انتهى إليه، استلم الركن بمحجنه مضطبعا بثوبه على راحلته انشد عبد الله بن رواحة يقول :

خلّوا بني الكفّار عن سبيله

                   إني شهدت أنه رسوله

حقا وكل الخير في سبيله

                   نحن قتلناكم على تأويله

كما ضربناكم على تنزيله

                   ضربا يزيل الهام عن مقيله

ويذهل الخليل عن خليله

وطاف رسول الله (صلى الله عليه واله) بالبيت المعظم على راحلته، وهنا أمر (صلى الله عليه واله) ابن رواحة ان يردّد هذا الدعاء بلحن ونغم خاص ؛ وان يتبعه المسلمون : لا إله إلاّ الله وحده وحده، صدق وعده، ونصر عبده واعز جنده، وهزم الاحزاب وحده.

كانت مكة بجميع مشاعرها في ذلك اليوم تحت تصرف المسلمين، المسجد، الكعبة، الصفا، المروة، وغيرها، وقد كانت هذه الشعارات التوحيدية الساخنة في مكان كان طوال سنين مديدة مركزا للوثنية، والشرك توجّه ضربات روحية قوية إلى نفسيّة سادة المشركين، وأتباعهم، ممّا كان يوحي بغلبة محمّد  (صلى الله عليه واله) على كل أرجاء الجزيرة العربية حتما ويقينا.

ولما قضى رسول الله (صلى الله عليه واله) نسكه دخل البيت فلم يزل فيه حتى حان الظهر، فصعد بلال الذي طالما عذّب في هذا البلد بسبب اسلامه فوق ظهر الكعبة بأمر رسول الله (صلى الله عليه واله)، واذّن لصلاة الظهر.

ولقد كان لهذا المنظر مردود عجيب في نفوس المشركين فبلال واقف في نقطة طالما عدّت فيها الشهادة بالتوحيد وبرسالة محمّد، ذنبا لا يغتفر، وجريمة لا ينجو صاحبها من العذاب، يردد ويردد معه المسلمون ما يردّد من فصول الأذان فصلا فصلا في خشوع وروحانية بالغة.

لقد أزعج أذان بلال المشركين واعداء التوحيد، حتى قال صفوان بن أميّة  : الحمد لله الذين أذهب أبي قبل أن يرى هذا، وقال خالد بن اسيد : الحمد لله الذي أمات أبي ولم يشهد هذا اليوم، ولم يسمع هذا العبد الحبشيّ يقول ما يقول.

واما سهيل بن عمرو  فانه لما سمع تكبير بلال غطّى وجهه بمنديل.

إنهم لم ينزعجوا من صوت بلال  بل أحرجتهم مضامين فصول الأذان التي كانت ضدّ ما يحملونه من المعتقدات الباطلة الموروثة، وجعلتهم يعانون بسبب ذلك من عذاب روحي شديد، ثم ان رسول الله (صلى الله عليه واله) حين أراد السعي بين الصفا والمروة سمع بأن قريشا تحدثت بينها أن محمّدا وأصحابه في عسرة وجهد وشدة، وان الذين هاجروا معه الى المدينة مرضى، وأنهم صفّوا له عند دار الندوة لينظروا إليه وإلى أصحابه، فهرول رسول الله (صلى الله عليه واله) هرولة في المكان المعلّم الآن في المسعى، وتبعه المسلمين وقد قال لهم قبل ذلك: رحم الله امرأ أراهم اليوم من نفسه قوة .

وذلك ليبطل ما اشاعته قريش حول المسلمين المهاجرين من الضعف والهزال بسبب ظروف المهجر، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على امرين :

أولا : جواز القيام بالأعمال السياسية في موسم الحج.

ثانيا : ان النبي (صلى الله عليه واله) كان حذرا جدا فكان يبطل كل خطط العدو أولا بأول.

يقول صاحب زاد المعاد : أمر النبي بذلك ليرى المشركون جلدهم وقوتهم، وكان يكايدهم ( أي يبطل كيدهم ) بكل ما استطاع.

ثم ان رسول الله (صلى الله عليه واله) بعد أن فرغ من السعي نحر البدن، ثم قصّر من شعره، ثم خرج من إحرامه، وتبعه المسلمون في كلّ ما فعل.

ثم أمر (صلى الله عليه واله) مائتين من أصحابه بعد أن طافوا بالبيت وانتهوا من مناسك العمرة ان يذهبوا إلى أصحابه بمرّ الظهران فيقيموا على السلاح فيأتي الآخرون فيقضوا مناسكهم، ففعلوا.

انتهت أعمال العمرة ونسكها، وذهب المهاجرون إلى منازلهم التي هجروها قبل سبعة أعوام، ليجدّدوا اللقاء بذويهم وأقربائهم بعد طول فراق، واستضافوا جماعة من الأنصار في بيوتهم وفاء لجميلهم وتقديرا لخدماتهم حين قدموا عليهم المدينة بعد الهجرة، فأسكنوهم واكرموهم في منازلهم وخدموهم سنينا عديدة.

سؤال وجواب

التاريخ: 12 / 6 / 2016 1444
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1969
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1764
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1667
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1976
شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 1038
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1098
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1120
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1016
هل تعلم

التاريخ: 11 / 3 / 2016 716
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 805
التاريخ: 12 / 6 / 2016 633
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 807

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .