جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / آذار / 2015 م 671
التاريخ: 12 / 4 / 2016 581
التاريخ: 22 / 8 / 2016 478
التاريخ: 27 / 10 / 2015 676
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / 4 / 2016 894
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1099
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 968
التاريخ: 22 / 12 / 2015 960
تأثير الإسلام ونفوذه المعنوي  
  
398   12:15 مساءً   التاريخ: 4 / 5 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص578-581.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / 5 / 2017 454
التاريخ: 13 / 5 / 2016 530
التاريخ: 22 / 11 / 2015 674
التاريخ: 23 / 12 / 2015 690

يصرُ المستشرقون على أن انتشار الإسلام ونفوذه في المجتمعات ثمّ بواسطة السيف وفي ظلّ استخدام القوّة.

اما بطلان هذا الكلام فسيثبت من خلال الحوادث القادمة.

ونحن نذكر هنا للمثال حادثةً وقعت قبل الهجرة ونلفت اليها نظر القارئ الكريم فان دراستها والتعمق فيها يثبت بجلاء ان انتشار الإسلام ونفوذه في أوساط الناس كان في بداية الأمر نابعاً من جاذبيته الّتي كانت تجذب كل انسان بمجرد اعطاء شرح مختصر عنه وعن تعاليمه المحببة إليه.

واليك الحادثة بنصها :

قرر مصعب بن عُمير المبلّغ والداعية الاسلامي المعروف الّذي بعثه رسول اللّه (صـلى الله علـيه وآله) إلى المدينة بطلب من اسعد بن زرارة ذات يوم أن يدعو هو واسعد أشراف المدينة وساداتها إلى الإسلام بالمنطق والدليل فدخلا حائطاً من حوائط المدينة فجلسا هناك واجتمع اليهما رجال ممن اسلم وكان سعد بن معاذ واسيد بن حضير وهما من سادات بني الاشهل موجودين هناك أيضاً.

فقال سعد لا سيد : جرّد حربتك وقل لهذين ( يعني مصعبا واسعد ) ماذا جاء بهما إلى ديارنا يسفهان ضعفاءنا ولو لا أن سعد بن زرارة ابن خالتي لكفيتُك ذلك.

ففعل اُسيد ذلك وقال لمصعب ما جاء بكما الينا تسفّهان ضعفاءنا وراح يشتمهما فقال له مصعب داعية الإسلام الحكيم والمتكلم البليغ الّذي تعلّم اسلوب الدعوة المؤثر من رسول اللّه (صـلى الله علـيه وآله) : أو تجلس فتسمع فان رضيت أمراً قبلته وان كرهته كفَّ عنك ما تكره؟

قال : أنصفتَ ثم ركّزَ حربته وجلس إليهما يستمع لقولهما فكلّمه مصعبٌ بالاسلام وقرأ عليه شيئاً من القرآن فأثّرت آياتُ القرآن وما قاله مصعب من المواعظ البليغة في نفسه حتّى عُرِفَ ذلك في إشراق وجهه وانفراج اساريره وشوقه فقال : ما احسن هذا الكلام واجمله؟! كيف تصنعون إذا اردتم أن تدخلُوا في هذا الدين؟ فقال مصعب وسعد له : تغتسل فتطهر وتغسل ثوبيك ثم تشهد شهادة الحق ثم تصلي.

فقام اسيد بن حضير الّذي حضر لقتل مصعب وسعد من عندهما مبتهجاً مسروراً فاغتسل وطهر ثوبيه وتشهّد شهادة الحق ثم قام فركع ركعتين.

ثم قال لهما : ان ورائي رجلا إن اَتبعَكما لم يتخلف عنه أحد من قومه وساُرسله إليكما الآن ثم أخذ حربته وانصرف إلى سعد بن معاذ الّذي كان ينتظر عودته على احر من الجمر فلما نظرإليه سعد وقومه وهم جالسون في ناديهم قال : أحلفُ باللّه لقد جاءكم اسيد بن حضير بغير الوجه الّذي ذهب من عندكم فلما وقف على النادي قال له سعد ما فعلت؟

قال : كلّمت الرجلين فواللّهِ ما رأيت بهما بأساً وقد نهيتُهما فقالا : نفعل ما احببتَ فغضب سعدٌ لذلك غضباً شديداً وأخذ الحربة من اسيد ثم خرج إلى مصعب واسعد ليقتلهما فلما رآهما سعد مطمئنين وقف عليهما متشتماً مهدداً اياهما ولكن مصعباً وزميله قابلا به بمثل ما قابلايه سابقه اسيد وجرى له ما جرى له فقد فعلت كلمات مصعب في نفسه فعلتها وخضع لمنطقه القوي وبيانه الساحِر وندم على ما قصد فعله وقال لمصعب نفس ما قاله اسيد واعتنق الإسلام واغتسل وتطهر وصلى ثم رجع إلى قومه وقال لهم : يا بني عبد الاشهل كيف تعلمون أمري فيكم؟ قالوا : سيدنا وافضلنا راياً وايمننا نقيبةً.

قال : فان كلام رجالكم ونسائكم عليّ حرامٌ حتّى تؤمنوا باللّه وبرسوله فالحمد للّه الّذي اكرمنا بذلك.

فلم يُمسِ في دار بني عبد الاشهل رجلٌ ولا إمرأة إلاّ مسلماً أو مسلمة وهكذا أسلم كلُّ قبيلة بني الأشهل قبل أن يروا النبيّ (صـلى الله علـيه وآله) وأصبحوا من الدعاة إلى الإسلام والمدافعين عن عقيدة التوحيد لا بمنطق القوة انما بقوة المنطق .

ان في التاريخ الاسلامي نماذجَ كثيرة من هذا القبيل تدل على بطلان وتفاهة ما قاله أو روّجه المستشرقون حول أسباب تقدّم الإسلام وانتشاره فان العامل المعتمدَ في جميع هذه الموارد لم يكن المال والتطميع ولا السلاح والتهديد كما ادعى المستشرقون وان الذين اسلموا في هذه الحوادث والوقائع لاهم رأوا رسول اللّه (صـلى الله علـيه وآله) ولا أنهم التقوا أو اتصلوا به بنحو من الانحاء انما كان السبب الوحيد هو : منطق الداعية الاسلامي القويّ وبيانه الساحر الجذاب فهُو الّذي كان يفعل في النفوس فعله العجيب خلال دقائق معدودة لا في نفس شخص واحد فحسب بل ربما في نفوس قبيلة بكاملها.

اجل انه المنطقُ القوي والكلام المبرهن والحجة البالغة لاسواها.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2898
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2641
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2440
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2153
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2935
هل تعلم

التاريخ: 4 / 1 / 2016 1320
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1089
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1202
التاريخ: 20 / تشرين الاول / 2014 م 1095

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .