English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7680) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 8 / 8 / 2017 925
التاريخ: 11 / 5 / 2017 1040
التاريخ: 15 / 3 / 2016 1356
التاريخ: 30 / 3 / 2016 1329
مقالات عقائدية

التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 1940
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2363
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1825
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 1811
الإصرار في نسبة الجنون إليه (صـلى الله علـيه وآله)  
  
1231   03:08 مساءً   التاريخ: 28 / 4 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص470-472.

يعتبر إتصاف النبيّ الاكرم (صـلى الله علـيه وآله) واشتهاره بين الناس بالصدق والامانة وغيرها من مكارم الأخلاق منذ شبابه من مسلَّمات التاريخ.

وهو بالتالي أمرٌ اعترف به حتّى أعداؤه الالدّاء فقد دانوا بفضله وأقرُّوا بأخلاقه الكريمة وسجاياه النبيلة دون تلكؤ ولا إبطاء.

وقد كانَ من أوصافه الحسنة البارزة ان جميع الناس كانوا يدعونه الصادق الامين وكانوا يثقون بأمانته ثقة كبرى حتّى أن المشركين كانوا يودعون ما غلى من أموالهم عنده واستمر هذا الأمر حتّى عشرة أعوام بعد دعوته العلنيّة.

وحيث أن دعوته (صـلى الله علـيه وآله) قد ثقلت على المعاندين فاجتهدوا في أن يصرفوا عنه الناس بما ينسبون إليه من بعض النسب الّتي توجب سوء الظنّ به ومن ثم إفشال دعوته وحيث أنهم كانوا يعلمون أن النِسَبَ الاُخرى ممّا لا يقيم لها المشركون وزناً لأنها امور بسيطة في نظرهم من هنا رأوا بأن يتهمونه بالجنون والزعم بان ما يقوله ويقرؤه ما هو إلاّ من نسج الخيال ومن أثر الجنون الّذي لا يتنافى مع الزهد والأمانة وذلك تكذيباً لدعوته.

ثم عملت قريش على إشاعة هذه النسبة واتخذت وسائل عديدة وما كرة لترويجها وبثّها بين الناس.

ومن شدّة مكرهم ومراءاتهم أنّهم كانوا يتخذون موقف المتسائل المحايد فيطرحون هذه التهمة في قالب الشك والترديد إذ يقولون : {أَفْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَمْ بِهِ جِنَّةٌ} [سبأ: 8].

وهذه هي بعينها الحيلةُ الشيطانية الّتي يتوسَّل بها ويتستر وراءها أعداء الحقيقة دائماً عند ما يريدون تكذيب المصلحين العظام واسقاط خطواتهم وافكارهم من الاعتبار والحطّ من شأنها وأهميتها.

ويشير القرآنُ أيضاً إلى انّ هذا الاسلوب الماكر الذميم لم يكن مختصاً بالمعارضين في عهد الرسالة المحمَّدية بل كان المعارضون في الأعصر الغابرة أيضاً يتوسلون بهذا السلاح لتكذيب الرسل والانبياء إذ يقول عنهم : {كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ * أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ} [الذاريات: 52، 53] .

وتحدّث الاناجيلُ الحاضرة هي الاُخرى عن ان المسيح (عليه‌ السلام) عندما وعظ اليهود قالوا : إنّ فيه شيطاناً فهو يهذي فلماذا تسمعون إليه؟! .

ومن المسلّم والبديهي أنَّ قريشاً لو كان في مقدورها أن تتهم رسولَ اللّه الصادق الأمين (صـلى الله علـيه وآله) بغير هذا الاتهام وتنسب إليه غير هذه النسبة لما تأخرت عن ذلك ولكن حياة النبيّ (صـلى الله علـيه وآله) المشرقة خلال الاربعين سنة الماضية وسوابقه اللامعة في المجتمع المكيّ وغير المكي كانت تحول دون أن ينسبوا إليه شيئاً من تلك النسب القبيحة الذميمة.

لقد كانت قريش مستعدة لأن تستخدم أي شيء ـ مهما صغر ـ ضد رسول اللّه (صـلى الله علـيه وآله).

فمثلا عند ما وجده أعداء الرسالة يجلس إلى غلام مسيحيّ يدعى جبر عند المروة انطلقوا يستخدمون هذا الأمر ضدّه (صـلى الله علـيه وآله) فوراً فقالوا : واللّه ما يُعلِّمُ محمَّداً كثيراً ممّا يأتي به الا جبر النصراني.

فردّ عليهم القرآن الكريمُ بقوله : {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ} [النحل: 103] .

{وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ * ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ} [الدخان: 13، 14] .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4686
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4595
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 4355
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5422
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4888
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2837
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2846
التاريخ: 20 / تموز / 2015 م 3108
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 3102
هل تعلم

التاريخ: 24 / 11 / 2015 2221
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2391
التاريخ: 3 / 4 / 2016 2317
التاريخ: 26 / 11 / 2015 2163

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .